أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبدالله مطلق القحطاني - المرأة والتدريس بين الصحابة ومشائخنا والهيئة














المزيد.....

المرأة والتدريس بين الصحابة ومشائخنا والهيئة


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4956 - 2015 / 10 / 15 - 16:24
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في موضوعات سابقة لي قلت إنه في عصر دولة الرسول الكريم محمد لم تكن هناك هيئة دينية من الأساس تراقب الناس وتتجسس عليهم وتأمرهم بالعصي عنوة للذهاب إلى الصلاة ،
ولم يكن هناك ما هو معروف بمجتمعي نفاقا من قيام ما يسمى رجال الهيئة الدينية بسياراتهم وقت الأذان بالتسكع والدوران في الطرقات والأزقة والأسواق وعبر مكبرات صوت في سياراتهم الفخمة بالأمر بإغلاق المحال التجارية والذهاب إلى المساجد جبرا وغصبا !
وإيقاف من يمشي في الطرقات وإركابه في سياراتهم والذهاب به إلى مركز الهيئة واجباره على الصلاة معهم بالمركز ، وأخذ التعهد عليه بفعل ذلك وإلا مصيره السجن والترحيل إن كان من الأخوة الوافدين والمقيمين ،
لم تكن مثل هذه موجودة في عصر دولة النبوة ولا في عصر دولة الخلفاء الراشدين ،

بل وسبق لي الحديث عن حضور المرأة والنساء للصلاة جماعة في المسجد وخلف الرسول الكريم محمد ،
وكيف قال ابن عباس في حديث أنه كانت تصلي معهم إمرأة لم ير إمرأة قط مثلها في حسنها ،
أي أن المرأة والنساء لم يكن يلبسن النقاب كما هو حال اليوم ،
وقلت أيضا أن الصحابيات كن يزاولن مهن متعددة أسوة بالرجال وبحضورهم في الأسواق والحقول ،
كن يمارسن البيع والشراء ،
ولم يكن معروفا في صدر الإسلام ما ابتلينا به في مجتمعي منذ عقود بما يعرف بالاختلاط والخلوة ،
كانت الصحابيات يعلمن الأطفال والرجال على حد سواء في المسجد النبوي الشريف ،
كنا يفتين أيضا ، ومنهن من يؤخذ رأيها بالحكم والقضاء والفقه ،

المرأة كانت عنصرا فعالا ومؤثرة بقوة في المجتمع الإسلامي الأول ،
حتى الطبابة والتمريض وخدمة جرحى المعارك كنا يقمن به ،

مفردة اختلاط اللعينة هذه التي نكبتنا وتخلفنا وتشدد بعضنا منها وبها طوال العقود الماضية ،
مفردة دخيلة على الإسلام نفسه ،

وما يهمني الآن هو تعليم الأطفال في المرحلة الأولى وأعني الإبتدائية ،
وفي ظل انحدار مستوى التعليم وطلاب المرحلة هذه على حد سواء ،

المرأة أبرع من الرجل في تعليم وتدريس الأطفال من الجنسين الذكور والإناث ،
المرأة أبرع من الرجل في تربية وتعليم الأطفال ،
وأكثر صبرا وأقوى تحملا من الرجل ،

نعم ياسادة العنصر النسائي في التعليم والتدريب أثبت نفسه بجدارة وإنجازات لم يصل الرجل لعشرها في منظومتنا التعليمية ،

حان الآن الوقت لأن تتولى المرأة تعليم البنين في المرحلة الإبتدائية ،
علنا نصلح ما أفسده البعض ،
وننجح في رفع مستوى التعليم ،
ونغرس في نفوس النشئ أصول التعليم الصحيحة لينطلق بثبات ونجاح في إكمال مسيرته الدراسية .

ملاحظة مبكية مضحكة /
في الانتخابات البلدية والتي ليست محل اهتمام مني ألبتة
البعض قرأت له تصريحات محذرة من الاختلاط وستكون هناك غرامات من البلدية !!
طالما هذه المفردة اللعينة متداولة ومحل متاجرة !!
سنبقى في التخلف والظلام والدعشنة ولن نتقدم قيد أنملة !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,726,159
- المعاقون بين نار الوافدين وإهمال الحكومة الحنونة
- الإسلام بين خصوصية الرسالة والغزو باسمه!
- الفلسطينيون وسلاح الطعن ماذا بعد ؟!
- السعودية مملكة الوافدين بالفعل مسخرة مبكية
- الإسلام والعصر ووجوب تنحيته والسعودية نموذجا
- الليبرالية بين الحوار المتمدن والسعودية !
- رائف بدوي تكريم عالمي وتكالب محلي !
- الفقر والبطالة والوافدون ياحكومة ياطاهرة !
- السعودية تعتقل إمرأة مسيحية متهمة بالإرهاب !
- هل فقد موقع الحوار المتمدن زخمه ؟!
- السعودية قانون الخدمة الإجتماعية ؟ أم الشريعة !
- عقراوي أنا لم أخلق للتجارة بل للتنوير !
- ختامه مسك : الموسيقى علاجنا !
- في هذه الحالة يمكن إنسانية مكة كالفاتيكان !
- عقراوي أنت نجحت بما عجز عنه الظلاميون !
- عذرا خادم الحرمين الشريفين لن أخاطبك بسيدي
- كوارث الحج سوء إدارة أم عقليات أم موروثات ؟
- أنا مثلي الجنس ألحقوني يامشائخ من الفواحش والدواعش !
- ياحكومة ياطاهرة بسبورت لأحج لبارات أوروبا !
- كسوة الفاتيكان للبشر وكسوتنا نحن للحجر !!


المزيد.....




- مخيمات تشنجيانج الصينية تشهد فظائع الاغتصاب الجماعي والتجارب ...
- سوهاج : زيارة الوحدات لمتابعة أعمال مبادره الرئيس للكشف المب ...
- 100 امرأة 2019: أول امرأة بوذية تتحدى التقاليد وتصبح راهبة
- منظمة العفو الدولية تحث الأردن على وضع حد لاحتجاز النساء بشك ...
- القذف الأنثوي بين الحقيقة والخيال.
- لاكروا.. فرنسيات يؤكدن: لم يرغمنا آباؤنا ولا إخواننا على ارت ...
- رقص وغناء وطلب الزواج.. مشاهد طريفة بالاحتجاجات اللبنانية
- ملكة جمال إيران تطلب اللجوء في الفلبين: -إذا عدت سيقتلوني-! ...
- بمنتجات أصلية ومقلدة.. المصريات يقتحمن سوق البيع الإلكتروني ...
- -لم يكن مقصودا-... امرأة تقتل زميلتها وتقطعها إلى أجزاء


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عبدالله مطلق القحطاني - المرأة والتدريس بين الصحابة ومشائخنا والهيئة