أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - الاسلام وداعش














المزيد.....

الاسلام وداعش


نبيل العدوان

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 09:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالبداية اود طرح بعض النساؤلات والتي ساجيب عليها من خلال هذه المقالة وبالحقيقة هذا الموضوع كنت قد تطرقت له بمقالات سابقة لكن نظرا لاهميته كان لا بد من العودة اليه من اجل توضيح الفكرة والتعمق به بهدف التوصل الى نتيجة ما وانا هنا اتكلم عن داعش او تنطيم الدولة الاسلامية الارهابي او ما تسميه قناة الجزيرة تنظيم الدولة وبدون ذكر للاسلام ربما من اجل ابعاد الشبهةعن الاسلام وعدم ربطه بالارهاب ومع الاسف هذه محاولة بائسة لتبرئة الاسلام فلم يعد الامر يخفي على احد ولم تعد هذه المحاولات تنطلي على احد فالاسلام اصبح مكشوف اكثر من اي فترة سابقة وهو متورط والمسؤل الاول والاخير.

هل داعش تمثل الإسلام ؟ من هم الدواعش ؟ هل جميع المسلمين دواعش؟ وهل جميع الدواعش مسلمين؟ وما علاقة الغرب وتحديدا اميركا بداعش وهل هم من انشأ هذا التنظيم من خلال جهاز المخابرات الامريكية وبالتعاون مع اسرائيل والصهيونية كما يزعم ويدعي البعض؟ أسئلة كثيرة ساجيب علبها من خلال هذه المقالة .

داعش لم تنشا بين ليله وضحاها وليس هناك من سر وراء صمودها في وجه الجيوش العربية والدولية , الجواب ببساطة ان هناك تاييد وقاعدة شعبية واسعة وهي تحظى بتاييد من شريحة واسعة وكبيرة من المسلمين ان لم نقل معظم المسلمين الذين يدعمون داعش. ومن المؤكد ان سلوكيات داعش هي تعكس وتطابق وتمثل الإسلام وما تقوم به لا يختلف كثيرا عن ما قام به نبي الرحمة قبل 14 قرن من الزمن.

فهل جميع المسلمين دواعش ؟ ربما لا لكن هم اقلاء فالاغلبية الساحقة هي مؤيدة ومتعاطفة وتدعم داعش وافكاره وافعاله ربما قليل من المسلمين يصرح بعدم قبولهم بما تفعله داعش لكن هناك أكثرية تمجد داعش والا لما استطاعت احتلال مدن بأكملها من العراق الى سوريا من الموصل الى ادلب الى الرقة وكل المناطق التي سيطرت عليها في سوريا والعراق والان بمدينة سرت الليبية, لذلك يمكننا الاستخلاص ان الفكر الذي يتمحور حول التعاليم الإسلامية لايمكن فصله عن ما مارسه محمد والان يمارسه اتباعه, فكل مسلم من الممكن ان يتبنى أفكار داعش الإسلامية بالعراق والشام ويقوم بممارسة كافة ما تقوم به هذه الجماعة وهو لا يزال ضمن هذه الشريعة التي تبنت العنف والقتل واخذ السبايا منذ نشاتها.

لقد اثبتت اخر استطلاعات للراي بالعالم الإسلامي وتحديدا استطلاع للراي أجرته قتاة الجزيرة الفضائية من خلال برنامج الاتجاه المعاكس بان ما يفوق ال 81% من الذين شاركوا بهذا الاستطلاع هم يؤيدون الدولة الإسلامية التي تمثلها داعش وبالتالي يؤيدون ما تقوم به هذه الجماعة من قتل وتهجير للمسيحيين وغيرهم.

باعتقادي ان هذه هي المرة الأولى التي اثبتت قتاة الجزيرة فيها مصداقيتها و هذا أيضا دليل قاطع ان معظم المسلمين يؤيدون داعش وما تقوم به. أخيرا سقط القناع عن الإسلام وكشف عن وجهه الحقيقي ولم يعد هناك مجال للمسلمين الاختباء وراء اصبعهم وظهر الحق.
انا لا استغرب نتيجة هذا الاستطلاع بل كنت اتوقعها وكنت ساصدم لو كانت النتيجة مغايرة. العالم الإسلامي يعيش بدوامة من العنف والاقتتال الديني والمذهبي ويعاني من تخبط لم يشهد له مثيل على مر العصور لكنه يعود بتاريخه الى جذور وتاريخ محمد حين انشا هذه العقيدة التي تاسست على قطاع الطرق والصعاليك والغزوات والسبي وما تراه الان ماهو الا تمثيل حي لما حصل في أيام محمد.

اما عن اخر أساليب وفنون داعش الإرهابية الاجرامية فقد اضافوا أساليب جديدة اكثر وحشية بالإضافة لاحراق الاسرى احياء اصبحوا يفجرون روؤس البشر لقد فاقوا وبرعوا بفنون الإرهاب وحازوا على المرتبة الأولى وهذا ليس بالشئ الغريب فكما فعل محمد بام قرفة حين شقها الى نصفين بعد ان ربط رجليها ببعيرين ثم زجرهما فذهبا.
المسلمون اثبتوا انهم الابرع بفنون الوحشية والقتل والعنف والارهاب وتفوقوا على جميع الشعوب في هذا المجال. أما في مجالات العلم والتطور والثقافة والفنون والرياضة واعمال الخير فهم بالمؤخرة وهذا شيء لا يخفي على احد, فدول الغرب والكفر هي بالطليعة في كل هذه المجالات.

كنت قد تابعت مقطع فيديو للفنانة الخليجية شمس وهي كانت عبارة عن مقابلة تلفزيونية وجرى من خلال الحوارالتطرق لموضوع داعش وان الغرب وامريكا هم وراء هذا التنظيم كما ذكر الاعلامي الذي كان يجري الحوار فاجابته شمس ان ما يحدث اليوم هو ليس بالشيء الجديد لكنه امتداد لما كان قد بدأ قبل 1400 عام . اي بما معناه ان العنف لم يتوقف منذ ان اتى نبي الرحمة بهذه العقيدة وهذا الدين وهو ما مارسه هو ويمارسه اتباعه وابناء ملته منذ ذلك الحين الى يومنا هذا.

اما عن تهمة الغرب وامريكا تحديدا بانها وراء هذا التنظيم المتطرف اقول امريكا ليست مسؤلة وداعش ليست صناعة غربية ولا امريكية ولا حتى صينية بل هي صناعة اسلامية مية بالمية. فلا سر بان جميع الدواعش مسلمين وعلى الرغم من اختلاف جنسياتهم الا ان العقيدة والاسلام يجمعهم فهل باستطاعة احد ان ينكر هذه الحقيقة؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,582,931
- رمضان كريم
- العالم الاسلامي - مضحك مبكي
- العد العكسي على الاسلام
- صناعة الدواعش
- اقوى 10 شخصيات نسائية عربية واسلامية
- مثل ما قالت أم حسين
- الرهان الخاسر
- الاسلام دين المستقبل - الرد
- الدولة الاسلامية صناعة امريكية
- هذا ليس من الاسلام
- والله لنكيف
- المقاومة الاسلامية ام المقاومة الوطنية؟
- الاسلام والمجتمع
- امريكا في خطر
- الاسلام المعتدل
- العلمانية على الطريقة لاسلامية
- عجائب وغرائب الاسلام
- في جنة السلطانة
- جنة المسيح ام جنة محمد؟
- العودة للخلافة


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نبيل العدوان - الاسلام وداعش