أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - أطياف جان جاك روسو ( 3 ) في التفاوت بين الناس














المزيد.....

أطياف جان جاك روسو ( 3 ) في التفاوت بين الناس


رواء محمود حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4932 - 2015 / 9 / 21 - 17:22
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



يرى تورين أن روسو لا يضع الذات الأخلاقية في مواجهة السلطة الإجتماعية، لكنه يشعر أنه مستبعد من قبل المجتمع، ومن ثم فهو مجبر أن يكون شاهداً للحقيقة، وشاجباً للهنات التي يفرضها المجتمع الفاسد على نفسه، إن نزعته الفردية، في التعريف الإيجابي، هي قبل كل شيء نزعة طبيعية، والسيكولوجيا لديه قريبة من السيكولوجيا لدى لوك ولا سيما في الأولوية التي يقر بها للإحساس وفي مفهومه عن الذهن. ويرفض روسو فكرة فولتير عن الحداثة أنها ستقود نفسها إلى نظام إجتماعي عقلاني. فيرى روسو أن المجتمع غير عقلاني والحداثة تفرق أكثر مما توحد. ينبغي مواجهة آليات المصلحة والإرادة العامة، وخصوصاً بالعودة إلى الطبيعة، أي إلى العقل، وإعادة تحالف الإنسان مع الكون ( الآن تورين: " نقد الحداثة "، ترجمة أنور مغيث، المجلس الأعلى للثقافة، مصر، 1997 م، ص 44 ).
يتصور روسو أن هنالك نوعين من التفاوت الإجتماعي في الجنس البشري، فالنوع الأول هو ما يدعوه بالطبيعي أو الفيزيوي لأنه من وضع الطبيعة، ويقوم على اختلاف الأعمار والصحة وقوة البدن، وصفات الروح والنفس، والنوع الثاني من التفاوت الإنساني عند روسو يسميه بالتفاوت الأدبي أو السياسي، وهو متوقف على تراضي الناس، ويتألف هذا النوع من مختلف الإمتيازات التي يتمتع بها البعض إجحافاً بالآخرين. ويحدد روسو موضوع رسالته الموسومة: " أصل التفاوت بين الناس " بالضبط قائلاً: " يقوم موضوعها على ملاحظتنا في نشوء الأشياء ذلك الوقت الذي يعقب الحق فيه العنف وتخضع الطبيعية فيه للقوانين، وعلى إيضاحنا سياق الخوارق الذي أزمع به القوي أن يخدم الضعيف، وأن يشتري الشعب راحة خيالية بسعادة حقيقية " ( جان جاك روسو: " أصول التفاوت بين الناس "، ترجمة عاد زعيتر، مؤسسة هنداوي، مصر، 2012، ص 29 – 30 ).
ويبين روسو سعي الفلاسفة الذين بحثوا في المجتمع إلى العودة إلى الطبيعة، ولكن أحداً منهم لم ينته إليها، ولم يتردد بعضهم في عزوهم إلى الإنسان في هذه الحالة فكرة العادل وغير العادل من غير أن يكترثوا لإثبات كونه قد أخذ بهذه الفكرة، وكونها نافعة له أيضاً، وقد تكلّم الآخرون [ ولا يفصح هنا روسو عن أسماء مثل هؤلاء الفلاسفة ]، عن الحقوق الطبيعية فيما لكل واحد أن يحفظ ما يخصه من غير أن يوضحوا بكلمة ( ما يخصه )، وأعطى آخرون في البدء سلطاناً للأكثر قوة على الأضعف، فأوجبوا ولادة الحكومة حالاً من غير أن يفكروا في الوقت اللازم لتوعية الناس في إمكان الجمع بين كلمتي السلطان والحكومة في أذهان الناس. وأخيراً تكلم الجميع بلا انقطاع عن الإحتياج والطمع والرغبة والزهو والضغط، فنقلوا إلى حال الطبيعة أفكاراً اكتسبوها في المجتمع، فحدّثوا عن الإنسان الوحشي ووصفوا الإنسان المدني ( روسو: " أصل التفاوت بين الناس "، ص 30 ).
وفي مجال العودة إلى الطبيعة، يبين روسو، أن الدين يأمرنا بأن نعتقد أن الإله ذاته إذ أخرج الناس من حال الطبيعة فور الخلقة فإنهم يكونون متفاوتين، لأنه أراد أن يكونوا هكذا، غير أن الدين لا يمنعنا من وضع افتراضات مستنبطة من طبيعة الإنسان والموجودات المحيطة به فقط، وذلك حول ما كان يمكن أن يكونه الجنس البشري لو بقي متروكاً لنفسه، وهذه المسألة، يقول روسو، أنها معروضة عليه، وهو ما يريد بحثها في رسالته: " أصل التفاوت بين الناس". لكنه يتخذ لهجة تناسب جميع الأمم، ناسياً الأزمنة والأمكنة لكيلا يفكر في غير الناس الذي يخاطبهم، فهو يفترض مدرسة أثنية، مكرراً دروس أساتذته، متخذاً أفلاطون وأكزينوقراط قضاة، والنوع البشري مستمعاً ( روسو: " أصل التفاوت بين الناس "، ص 30 – 31 ).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,737,301
- أطياف جان جاك روسو ( 2 ) في العقد الإجتماعي
- أطياف جان جاك روسو ( 1 ) مكانة روسو في الأنوار الأوربية
- في الجدوى الإجتماعية: جدال حول المعيارية
- تاريخية مفهوم اللذة والطبيعة الإنسانية الكونية
- نقد فلسفة التحطيم الحداثية
- السياق الإيديولوجي للعقل الحديث واختلاف البنية الثقافية
- ما المفهوم الدقيق للحداثة؟
- لآن تورين ونقد الحداثة: بداية نقدية
- التواضع بوصفه حلاً من احترام الذات إلى الاستقرار العاطفي ومع ...
- في الإلحاح الناتج عن القلق
- في المشاعر والقلق الشعوري
- مقاربة في السلوكيات
- تاريخ المشقة ومعالجة الفشل
- روبرت ليهي من (أسلوب تعطيل الفكر) إلى ( طريقة التمكين الشخصي ...
- مقدمة في العلاج المعرفي للقلق عند روبرت ليهي
- كارل بوبر قراءة أولى على طريق الإستكشاف الفلسفي
- إعادة اكتشاف تراث ابن رشد د. حسن مجيد العبيدي والإستمداد الم ...
- جوزيف سايفرت ومنهاجية الحوار الديني في الفينومينولوجيا الواق ...
- إميل بوترو عن الدين وعلاقته بالعلم في الفلسفة المعاصرة
- ما وراء الغرب الانتحار والعدمية والتدهور


المزيد.....




- برتوكول تعاون بين طب سوهاج وأكاديمية الأميرة فاطمة
- بريطاني أكبر معمّر في العالم: -أمر عادي-
- واشنطن ترفض علاج الطيار الروسي المسجون ياروشينكو
- كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس
- تصرفات عدائية ضد الصينيين بباريس بسبب كورونا
- الدرونات الضاربة الروسية تتزود بقنابل حائمة بعيدة المدى
- دعوى قضائية ضد ميركل تتهمها بالضلوع في اغتيال سليماني
- لتأمين مستودع ذخيرة قديم.. إخلاء سكّان قرية سويسرية من منازل ...
- إسرائيل توافق على بناء نحو 1800 وحدة استيطانية في الضفة الغر ...
- فوز وكالة أسوشيتد برس وشبكة سكاي بجائزة المجتمع الملكي للتلف ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - أطياف جان جاك روسو ( 3 ) في التفاوت بين الناس