أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - قتلة الحلاج!














المزيد.....

قتلة الحلاج!


محمود حمد
الحوار المتمدن-العدد: 4931 - 2015 / 9 / 20 - 22:29
المحور: الادب والفن
    


قَتلةُ الحلاجِ!
محمود حمد
نحنُ في دولةٍ تَبيضُ غِربانَها جراداً..
... يأكلُ الخيرَ والنُشوءَ ..
... يكبتُ الدفقَ في شرايينِ الولادة..
نحنُ من قومٍ يغرسونَ النَخْلَ كي يُصلبَ عليه "الحلاجـ " ين..
......................والتِبغَ لفقئِ العيونِ بالسجائرِ
......................والكَرْمَ لِرَجْمِنا خارِجَ الفردوسِ
......................والقَمْحَ لإختبارِ صَبرنا على الجوعِ
من مدنٍ حافيةٍ يقطنُها السيّافونَ ..
...والطرقِ الموبوءةِ بالقحطِ..
........ حتى صارتْ ترسانةَ خوفٍ ..
.....................غابةَ موتٍ..
....................كمائنَ خطفٍ..
.....................أمراءً للظلمةِ
...................."مفسدةً" للمحتلينَ

........

لكنهم ..
كُلَّما أشعلوا فينا ناراً..
أوقدنا فيهم عاراً!
وكُلَّما جعلوا أوطاننا توابيتاً فولاذيةً ..
جَعلنا عُروشَهُم شواظاً متاججاً..

......

كُلُّ اطوارِ بَطشِهِم عَجَزَتْ عن اقصاءِ فِكرِنا عن ضميرٍ يشحذهُ الجوعُ..
..........................وروحِنا عن إرتشافِ الشروقِ من حَلَكِ الظلمةِ
.......................... وشفاهِنا عن تقديسِ الطفولةِ
........................... وعيونِنا عن وجهِ من نُحِبُ

.....

أنْبَثِقُ من رُفاتي ..صاريةً..كُلَّما اقترب جُرحُكُم من جُرحي..
نَستحيلُ فَناراً.. في حَلَكِ الهزائمِ، وحروبِ الطغاةِ..
نتبادلُ الجروحَ في مواسمِ القَصْلِ المتواترةِ..
...... والاوطانَ في دهورِ الغربةِ..
.......والاسماءَ في اللقاءاتِ الممنوعةِ..
.......والغيظَ في صحوةِ الشوارعِ...
.......والكلماتَ الخصبةَ في أزمنةِ الخطب المكرورةِ..

.......

وطني بضع حروفٍ يألفُها الفقراءُ..
.....اقدامٌ عاريةٌ تنزفُ من مروحةِ الجلادِ..
.....أعناقٌ شاخصةٌ تَلْوي نَصْلَ السيفِ الاموي..
.....جوقةُ صبيانٍ عابرةٍ تَبصِقُ في وجهِ المُحتّلِ..
.....إمرأةٌ ترفعُ هامَتَها في وجهِ الحُجُبِ السوداءَ..
....لوحةُ فنانٍ ضاعتْ أخباره..
....فلاحٌ يصنعُ من زهرةِ قطن فجراً..كي لايُقْحَمَ في وطنٍ من اسفلتٍ

......

من الشرفاتِ المُطِلَّةِ على روحي..
أرمِقَكُم ..قدحَةُ رفضٍ وشروقٍ..أنّا كُنتُم يا فقراءَ العالمِ في:
أقبيةِ التعذيبِ "الوطنيةِ"..
ساحاتِ الإذلالِ "الدولية"..
شِراكِ الاحباطِ "الثوريةِ"..
وَحْلِ هزائمنِا "التاريخيةِ"..
قبورِالحرمانِ "القرويةِ"..
فصولِ الدرسِ "الجوفاء"..

....

هل نأسى على هجرةِ الكلماتِ من مآقي المدن..
في زمنٍ تهاجرُ فيهِ الاوطانُ من وحشةِ الغربةِ في صدورِ أهله؟!
......

محمود حمد
نحنُ في دولةٍ تَبيضُ غِربانَها جراداً..
... يأكلُ الخيرَ والنُشوءَ ..
... يكبتُ الدفقَ في شرايينِ الولادة..
نحنُ من قومٍ يغرسونَ النَخْلَ كي يُصلبَ عليه "الحلاجـ " ين..
......................والتِبغَ لفقئِ العيونِ بالسجائرِ
......................والكَرْمَ لِرَجْمِنا خارِجَ الفردوسِ
......................والقَمْحَ لإختبارِ صَبرنا على الجوعِ
من مدنٍ حافيةٍ يقطنُها السيّافونَ ..
...والطرقِ الموبوءةِ بالقحطِ..
........ حتى صارتْ ترسانةَ خوفٍ ..
.....................غابةَ موتٍ..
....................كمائنَ خطفٍ..
.....................أمراءً للظلمةِ
...................."مفسدةً" للمحتلينَ

........

لكنهم ..
كُلَّما أشعلوا فينا ناراً..
أوقدنا فيهم عاراً!
وكُلَّما جعلوا أوطاننا توابيتاً فولاذيةً ..
جَعلنا عُروشَهُم شواظاً متاججاً..

......

كُلُّ اطوارِ بَطشِهِم عَجَزَتْ عن اقصاءِ فِكرِنا عن ضميرٍ يشحذهُ الجوعُ..
..........................وروحِنا عن إرتشافِ الشروقِ من حَلَكِ الظلمةِ
.......................... وشفاهِنا عن تقديسِ الطفولةِ
........................... وعيونِنا عن وجهِ من نُحِبُ

.....

أنْبَثِقُ من رُفاتي ..صاريةً..كُلَّما اقترب جُرحُكُم من جُرحي..
نَستحيلُ فَناراً.. في حَلَكِ الهزائمِ، وحروبِ الطغاةِ..
نتبادلُ الجروحَ في مواسمِ القَصْلِ المتواترةِ..
...... والاوطانَ في دهورِ الغربةِ..
.......والاسماءَ في اللقاءاتِ الممنوعةِ..
.......والغيظَ في صحوةِ الشوارعِ...
.......والكلماتَ الخصبةَ في أزمنةِ الخطب المكرورةِ..

.......

وطني بضع حروفٍ يألفُها الفقراءُ..
.....اقدامٌ عاريةٌ تنزفُ من مروحةِ الجلادِ..
.....أعناقٌ شاخصةٌ تَلْوي نَصْلَ السيفِ الاموي..
.....جوقةُ صبيانٍ عابرةٍ تَبصِقُ في وجهِ المُحتّلِ..
.....إمرأةٌ ترفعُ هامَتَها في وجهِ الحُجُبِ السوداءَ..
....لوحةُ فنانٍ ضاعتْ أخباره..
....فلاحٌ يصنعُ من زهرةِ قطن فجراً..كي لايُقْحَمَ في وطنٍ من اسفلتٍ

......

من الشرفاتِ المُطِلَّةِ على روحي..
أرمِقَكُم ..قدحَةُ رفضٍ وشروقٍ..أنّا كُنتُم يا فقراءَ العالمِ في:
أقبيةِ التعذيبِ "الوطنيةِ"..
ساحاتِ الإذلالِ "الدولية"..
شِراكِ الاحباطِ "الثوريةِ"..
وَحْلِ هزائمنِا "التاريخيةِ"..
قبورِالحرمانِ "القرويةِ"..
فصولِ الدرسِ "الجوفاء"..

....

هل نأسى على هجرةِ الكلماتِ من مآقي المدن..
في زمنٍ تهاجرُ فيهِ الاوطانُ من وحشةِ الغربةِ في صدورِ أهله؟!
......





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,037,693
- نصب الحرية!
- قُنبلةٌ في -سوق مريدي-!
- ذباب السلطة!
- حذار من ( المماطلة!)..فالفاسدون يستجمعون قواهم في ( مجلس الن ...
- هل العبادي ..(مُخَلِّص رغم أنفه)..أم انه (سينون) في اسطورة ( ...
- ( الشعب ) هو الرمز الوطني الوحيد الذي يجب احترام تاريخه النض ...
- لصوصٌ تحت الأضواء.. وآخرونن هُم الأضواء ..
- ..حرصوا على إختيار البديل الكُفْءُ النزيهُ للوظائف العامة..
- لم يَعُد بإمكان ( دولة المحاصصة ) في العراق تبرير بقائها
- ( فنان الشعب )..خليل شوقي.. مات أم ( قُتِلْ )؟!!
- البقاء للشعب وحده..لاشريك له!!
- حذار......قد يُفَرِّخُ (الصراع الطائفي) و(المغامرون) في المن ...
- ( أصدقاء!) شركاء في سفك دمنا دون أن يُدرِكوا؟!!!
- (المظلومية)..سبب ..أم ذريعة..لذبح العراقيين وتقسيم العراق؟!!
- (إقتلوا المالكي فقد بغى)!!!
- العراق..شخصنة الدولة ( السائلة )..وإنهيارها المفاجئ!!
- المالكي ..و( الأربعين حرامي )!!
- من يَكْتِمُ - كاتم الصوت - ؟!!!
- لاتخذلوا عقولكم ووطنكم..بإعادة انتخاب خصوم العقل ومُفسِدي ال ...
- لماذا ننتخب القائمة 232 ؟


المزيد.....




- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية كيميائية جديدة شرقي درعا
- تقنية الفيديو تكشف براعة نيمار في التمثيل
- حقيقة اكتشاف مدينة أثرية أسفل بناية في الإسكندرية
- المغرب وفرنسا مدعوان لتطوير شراكة جديدة متعددة الأطراف باتجا ...
- أبهرت العالم بقدراتها اللغوية.. الغوريلا كوكو وداعا!
- المونديال يؤثر على شباك تذاكر السينما في روسيا
- انطلاق مهرجان -موازين- الموسيقي في المغرب وسط دعوات لمقاطعته ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود حمد - قتلة الحلاج!