أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - ابو مرة جرهم بزيك














المزيد.....

ابو مرة جرهم بزيك


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 30 - 14:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
( ابو مرة جرهم بزيك)
عبد الله السكوتي
وللزيك العراقي نكهة خاصة، وحكايا كثيرة، حكاية الضابط الذي فصل من الجيش، بسبب صوت احدثه في ساحة العرضات، وهو يقدم الموجود للآمر، وفصل من الجيش، فوقف قرب القشلة، وانتظر مرور نوري السعيد ( فجره بزيك)، فضحك الباشا، واعاده الى الجيش، فصار بين امرين، فصل من اجل ( ضر...) واعيد الى الخدمة بـ( زيك)، ومما يؤثر ايضا عن عميد آل الشاوي في بغداد، انه اتخذ بمجلسه بـ (ببّغاء)، دربت على انها اذا سمعت صرخة، او صوتا عاليا، نفضت صاحب الصوت بزيك قوي، وصادف ان حضر مجلس الشاوي رجل يلقب بملك الفتنة، وكان سليط اللسان، فما ان بدأ حديثه حتى رفع صوته عالياً.
وهنا قاطعته الببغاء بزيك حاد قطع عليه كلامه، فسكت مغتاظاً، ثم عاود الحديث بعد دقائق، فما ان رفع صوته، حتى فاجأته الببغاء بزيك قوي آخر، فاشتد غيظه، فاعتذر اليه الشاوي قائلا: ان هذه الببغاء قد حيرتني، فهي منذ سنين تسمع اذان المؤذن في الجامع وهو بجوارنا، فلم تتعلم منه شيئاً، ولكن السيد محمد سعيد، اقترب من قفصها، وعفط امامها ثلاث مرات، فتعلمت منه، وصارت تكرره بكل مناسبة، جماعة السياسيين الذين ذهبوا الى الحج، المفروض نحضر معهم الى المطار للتوديع، ونودعهم بزيك قوي، علّهم يقللون استهتارهم بمشاعر الناس.
يذهبون الى الحج والناس في دوامة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً، 160 سياسيا غادروا الى الديار المقدسة، وداعش عند حدود بغداد، والجميع متهم بدون استثناء باعمال الفساد، والمتظاهرون ذابت حناجرهم وصدئت من المطالبة بحقوقهم وحقوقنا، والرجل العبادي لايملك سوى حزمة الاصلاحات يجيبها ويوديها، ولاندري الاصلاحات التي بقيت حبراً على ورق، هل هي كفيلة باصلاح مافسد وارجاع اموال العراق المنهوبة، ام انها من اعمال التسويف التي درج عليها الحكام منذ عصور، خصوصا حين تصبح الحديدة حارة، الم يكن من الضروري ان نوفر اموال الحج لهذا العام، لانه عام فقر ومجاعة.
هل يعلم العراقيون ماذا ينتظرهم، سنين يوسف عند الباب، و1000 مليار دولار موازنة الاعوام منذ الفين وثلاثة وحتى الآن، نهبت وسرقت ووضعت في المصارف، هل سيتحرك العبادي حركة حقيقية لاعادة ماسرق من اموال الشعب العراقي، ام انه سيكتفي بالكلمات، ويراهن على صبر العراقيين، حيث قال لهم الامام علي (ع) انتم شجعان ، ولكن لاصبر لكم على الحرب، ولا يفوتني من هذا المنبر، ان انعى احد ناشطي التظاهرات، حيث تناءى الى سمعي رحيله باطلاقتين بباب الدار، وهذا سيكون وقعه كبيرا على اسماع المتظاهرين المسالمين في بغداد.
الاكبر من هذا ان الخطر يحدق بكل من يرفع صوتا ولايرفع بندقية، فماذا سنفعل سيدي ايها العبادي العظيم، النواب تسلموا مرتباتهم، ووزير الكهرباء جدد له البرلمان الثقة، ووقعت الواقعة برأس الموظفين الصغار، لقد تظاهر الشعب على فساد الطغمة الحاكمة، لماذا لاتريد ان تفهم ان الحكومة مرفوضة بقضها وقضيضها، لماذا لم تسمع اصوات المتظاهرين الذين يطالبون بدولة مدنية، بعيدة عن الاحزاب والمحاصصة، كلنا توقع انها فرصة تاريخية، ولكنك صادرتها بمرور الوقت، وهذا اول الغيث، حيث بدأت التصفيات، وانت تنتظر،وبدأ صوت الرصاص.
ولايفوتني ان اذكر قصة الرجل الذي فقد كفيه في الحرب، وذهب الى الحج، وصادف ان رأى طابورا من الناس فوقف في الطابور، فشاهدهم يلتقطون الحجر ويرجمون الشيطان، فسأل الرجل الذي امامه، وقال: كيف العمل؟ انا لا املك كفين لأرجم الشيطان؟، فقال له الرجل: جرّه ابزيك، وانا متأكد ان الشيطان الذي سيرجمه السياسيون العراقيون، سيجرهم بزيك لانه تلميذ بالنسبة لهم ويتعلم منهم الشيطنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,652,646
- رحلة الى ساحة التحرير
- صور
- عالم بخرائط
- اوزع في النار وصاياي
- وطن يعبر الحدود
- انا القصبة
- الانسان الاول والانسان الاخير
- عاشق
- لم يبقَ منكِ سوى قصيدة
- كلنا بانتظار غودو
- خمّارٌ جديدْ
- ماذا سافعل بالشمال وبالجنوب وبالوسط
- الغراب الاسود في البيت الابيض
- معاناة وكيليكسية
- ولاجل حبك قد هجرت صحابي
- الحصان
- انكيدو في اوروك لم يمت بعد
- سافتح ازرار الوقت
- القمر الاحمر
- قيثارة الشمس


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يحذر من الاقتراب من قاعدة سرية للبحث عن -كائن ...
- مجلس النواب يدين -عنصرية- ترامب ضد إلهان عمر وزميلاتها
- -اتق الله في الحركة-.. قيادات النهضة توجه رسائل قاسية للغنوش ...
- إيران ترفض التفاوض حول الصواريخ وترامب: أحرزنا تقدما ولا نري ...
- أبرز نظريات المؤامرة حول الهبوط على القمر!
- شاهد.. لحظة ثوران بركان في المكسيك
- باراك يقاضي صحيفة بريطانية بعد تقرير التسلل لمنزل -تاجر جنس- ...
- بعد ضبط -صاروخ قطري- في إيطاليا.. الدوحة: بعناه لدولة صديقة ...
- نائب رئيس الوزراء الأرميني: نتطلع لبناء محطة طاقة نووية جديد ...
- وزير الخارجية الروسي: الوضع في دونباس -مقلق للغاية-


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - ابو مرة جرهم بزيك