أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - يوسف المساتي - عندما يتمخض القلم فينجب المغالطات (ردا على رشيد نيني)














المزيد.....

عندما يتمخض القلم فينجب المغالطات (ردا على رشيد نيني)


يوسف المساتي
الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 09:00
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


مشكلة كثير من الاعلاميين أنهم عادة ما يتجاوزون أدوارهم المنوطة بهم، ويقودهم "غرورهم" إلى تصور أنهم قد أصبحوا منظرين فوق العادة أو أنهم في موقع يخول لهم اعطاء الدروس للآخرين والتنظير، وبعيدا عن الخوض في أسباب هذا الأمر وحتى لا نتهم بمصادرة رأي أي كان فقد فكرنا كثيرا قبل أن نحمل قلمنا للرد على ما كتبه السيد رشيد نيني في مقاله الأخير حول فدرالية اليسار الديمقراطي بيد أن ما كتبه الصحفي المحترم يقتضي التصحيح والتوضيح، حتى لا يختلط الحابل بالنابل في ذهن القارئ ويعتقد أن ليس في القنافذ أملس أو أن أولاد عبد الواحد واحد، وهو ما قد ينتاب إلى ذهن القارئ الذي يقرأ المقال الذي كتبه السيد نيني.
وأعتقد أنه قبل أن نقوم بالرد فلا بد لنا من التساؤل حول السبب الذي جعل نيني يكتب مقاله على عجل منعه التأكد من صحة اخباره ودقتها -إذا نحن نظرنا للأمر بحسن نية- فلو فعل السي نيني ذلك لفهم أن بلافريج استقال منذ سنوات طويلة من الشبيبة الاتحادية، وعرف بمواقفه السياسية المتطابقة مع مواقف الفيدرالية وأدبياتها منذ الربيع العربي، اضافة إلى أنه يرأس جمعية تدعم الفيدرالية في مواقفها، وهو مناضل في صفوف الفيدرالية، وليس عضوا لا بالأجهزة التقريرية ولا التنفيذية، وقع عليه الاختيار من طرف مناضلين آخرين، وكان بإمكان صديقنا رشيد أن يعود إلى يوتيوب وغوغل ليتأكد بنفسه عوض أن يخط ما لا يعلم.
ولأن المقال قد كتب على عجل، وفي غياب معطيات دقيقة فقد كان لابد للخيال أن يتدخل فيسرح بفكر السي رشيد نيني بعيدا، حتى يصل إلى تصور أن هناك في الفيدرالية من يقبل عينا لليازغي داخلها، ولو كان –الصحفي نيني- قد كلف نفسه مرة أخرى عناء التقصي لاكتشف أن اليازغي يعتبر بالنسبة لحزب الطليعة -وبنعمرو خصوصا- وكذلك رفاقنا في الفيدرالية خطا أحمر ويعتبره الكل أحد المسؤولين على انهيار الاتحاد الاشتراكي وتحريف مساره ما ادى لكل الانشقاقات المتتالية، كان يكفيه ان يدخل الى الانترنيت ويطالع مواقف بنعمرو وغيره من قادة الفيدرالية تجاه اليازغي.
فباي منطق تقبل فيدرالية اليسار الديمقراطي عينا لليازغي داخلها؟؟ وهي أصلا تكونت ممن عانى منه ومن أتباعه ومن تحريفهم لمسار المدرسة الاتحادية الاصيلة؟؟ وهل يبلغ مستوى الغباء بالفيدرالية أن تقبل "بتفجيرها" من الداخل في وقت تسعى فيه إلى الوحدة؟؟ وهل لازالت لليازغي نفس القوة والعلاقات والسلطة حتى تصبح له القدرة على تفجير الفيدرالية؟ التي تكونت من تنظيمات منح مناضلوها دماؤهم، وأوقاتهم، وأجسادهم، وعقولهم للفيدرالية؟؟ وهل يعرف السي رشيد نوعية مناضلي أحزاب الفيدرالية ومواقفهم أم أنه يتحدث عن أحزاب "الوزيعة"، فحتى أكثر كتاب السيناريو بلادة وبلاهة، لا يستطيع أن يرتكب هذه الأخطاء والثغرات؟؟ ولكن اللعنة على الزربة والسرعة.
عجالة نيني أيضا منعته من أن يعرف أن السيدة هند بنعمرو ابنة عبد الرحمن بنعمرو توجد في اللائحة العامة، ولا تترأس اللائحة النسوية كما زعم في مقاله، وكان يكفيه الدخول إلى الانترنيت للتأكد من هذه المعلومة -ولكن الزربة خايبة ما علينا- وما لا يعرفه السيد رشيد هو أن السيدة هند مناضلة منذ زمن طويل في صفوف حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، اضافة إلى هشام بنعمرو، ولكن لأننا في حزب الطليعة وفيدرالية اليسار الديمقراطي ككل وعبد الرحمن بنعمرو -خصوصا- لا نؤمن بمنطق التوريث ولا بمنطق الوساطة، فإن أولاده دائما ما كانوا يناضلون في الظل بعيدا عن الأضواء وعن الأجهزة الحزبية، وهو أمر كان بإمكانه التأكد منه من خلال اتصاله بأي مناضل حزبي فيؤكده له، وعندئذ كان سيعرف أن السيدة هند تفقه في السياسة أكثر مما يفقهه النيني في السياسة -وربما حتى في الصحافة- كما سيعرف أن ترشيح السيدة هند جاء باقتراح من قواعد الحزب ولم يكن لعبد الرحمن بنعمرو دخل في الامر، ولو كان السيد رشيد تحرك من مكتبه أو حرك هاتفه لعرف أن عبد الرحمن بنعمرو لم يتدخل مطلقا في التزكيات، ولم يسبق له أن فرض اسما معينا، وهو الأمر الذي يشهد له به الخصوم قبل الأصدقاء وكان يكفي السيد رشيد أن يبحث قليلا ويتأكد مما ذكره، ولكن الزربة خايبة.
أما عن باقي ما ذكره فيبدو التخبط واضحا إذ يبيح السيد رشيد نيني القفز على الأحداث وتوظيفها كما شاء، دون مراجعة أدبيات أحزاب الفيدرالية ومواقفها، بل أطلق العنان لخياله للتنظير، دون رابط ناظم للأحداث، وهو خطأ لا يرتكبه هواة كتابة القصص القصيرة، فبالأحرى من يبيحون لأنفسهم التنظير للسياسة، ولكن اللعنة على الزربة –وا والله إلى الزربة خايبة ولكن ما علينا-
ولو أعطى السيد رشيد لنفسه وقتا ودخل على شبكة الانترنت واطلع على لوائح المرشحين باسم الفيدرالية لما تكلم عن العائلات والصالونات المكيفة، ولأرتعد القلم في يديه خجلا من أن يكتب هذه الهرطقة، ففي نفس اللائحة التي انتقدها سيجد الطبيبة والطباخة والاستاذ والموظف، لا معيار ولا فرق سوى الكفاءة والنزاهة، ولو نظر إلى المرشحين الذين قدمتهم الفيدرالية في شتى ربوع المغرب لوجد الامر نفسه منطبقا ولكن مرة اخرى اللعنة كل اللعنة كل اللعنة على الزربة .
وما دام الاستاذ رشيد قد أباح لنفسه ممارسة التنظير واعطاء الدروس في الممارسة السياسية، فليسمح لنا أن نتقمص نفس دوره ونعطيه بعض الدروس من أبجديات الصحافة، إذ كان على السيد الصحفي المخضرم أن يحمل هاتفه ويتصل بالسيد بنعمرو والسيد بلافريج ويأخذ تصريحاتهما، وتصريحات مناضلين آخرين ضمانا للحياد، وهذا أمر يعرفه هواة الصحافة وطلبتها، إلا إذا كان وراء الأكمة ما وراءها، وكان الأمر مقصودا "ومغرضا"، ونتمنى أن يكون خيالنا قد جمح بعيدا كما جمح خيال السي رشيد.
ملحوظة لها علاقة بما سبق: السي رشيد كان بإمكانك أن تدخل إلى الانترنت وتشغل هاتفك للتأكد من دقة معلوماتك قبل نشرها، وإلى كان ما عندكش غير قولها لنا، والله حتى نتفارضوا ونشريوه لك، غير ما تبقاش تنشر هاد المغالطات وتبقى تأكد من معلوماتك عاد تكتب، نقول هذا الكلام حرصا على أخلاقيات الصحافة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,793,161,624
- خواطر حول القران 01: كلمة لا بد منها
- مرثية إلى روح أحمد بنجلون
- اليسار المغربي: بين فكر المهدي بنبركة والأسئلة المستقبلية
- اعترافات إلى حبيبتي الافتراضية
- أحاديث مع فتاة نت: 3 (الحديث الأول)
- إلى شكيب الخياري: احمل أوراقك وارحل.
- أحاديث مع فتاة نت: 2 (الراوي)
- وطن المحسودين
- البونية وخطاب الملك
- أحاديث مع فتاة نت: 1 (ما قبل البداية)
- مقاربة أولية للإشكاليات المرتبطة بزراعة القنب الهندي
- في انتظار الموت
- لماذا نغضب؟؟
- سيدي صاحب المقام العالي
- ترانيم على قبر الأمل الميت
- مشاهد على هامش عيد الأضحى
- اللغة العربية والقداسة وسؤال البقاء
- تعقيبات على التعليقات الواردة في المقال المعنون ب:- رد على ا ...
- أسامة بلادن: انتهى تاريخ الصلاحية
- رد على السيد شاهر الشرقاوي: عفوا ولكنه قيد وجمود


المزيد.....




- -الشيوعي- يشارك في مهرجان التضامن والحرية لجورج عبدالله
- ايران وغزة مواجهة دون حل لهما
- حبس يساري مصري -للاشتراك مع جماعة إرهابية-
- غوتيريش يدعو المغرب والبوليساريو إلى ضبط النفس
- رعد ربيـــع نكسلبــاري
- افتتاح المؤتمر الاول للنهج الديموقراطي لجهة فاس مكناس : فيدي ...
- -البوليساريو- تجري مناورات عسكرية... والجزائر توجه إنذارا غي ...
- 40 سنة على جريمة اعدام العسكريين الشيوعيين / سعدي عبدالرحيم ...
- 70 جرحاً
- راسبوتين الذي رأى


المزيد.....

- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي
- الجبهة الشعبيّة وإشكاليّة توحيد المعارضة التونسيّة / مصطفى القلعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - يوسف المساتي - عندما يتمخض القلم فينجب المغالطات (ردا على رشيد نيني)