أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - لاتيأس يا مواطن ... في السنة أربعة فصول !














المزيد.....

لاتيأس يا مواطن ... في السنة أربعة فصول !


نيشان آميدي

الحوار المتمدن-العدد: 4906 - 2015 / 8 / 24 - 03:03
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد ذوبان الثلج وإســتبيان المرج أي بعد خلاصنا من الطاغية حصدنا واحة من الطغاة ! أي بعد إنتظارنا عقود من الـزمن تحت زمهرير الشــتاء القارص ليأتينا الربيـع ... ولكن ياريت للربيع لم تعود ! وعلى كل الأحوال نجا منا ما نجا وقضى العديد منا حتفهم بســبب القرص البارد أي ( الظـلم الدامـس ) من حكامنا الملائكـة أي ملائكة الموت ، وجاء الربيـع أي ( الربيع العربي ) وكان عرســاً وشــهراً للعســل للإسـلاميين المتطرفين بقيادة المايســترو المؤقت ( محمــد مرســي ) وإسـتكمالاُ من العـازف العصري وصاحب الســمفونيات الحديثة على أجســاد الأبرياء ( أبو بكـر البغـدادي ) حتى وصلوا بنا الى أن كرهونا فصلاً من أجمل الفصول في الســنة أي ( الربيـع ) . حيث العديد من ما بقي فينا أحيـاء تمنوا لو ماتوا تحت رحمة الشــاء القارص على إسـتمرارهم من قلة الموت كي يحضروا حفلة زفافٍ في الرابع العدوية في ( مَصر ) وسـفوح جبل ســنجار في ( كوردسـتان العراق ) و كوباني في كوردســتان ســوريا ) وســقوط الموصل وووالخ . وعلى كل الأحوال يبدوا العديد منا أولاد عموم الســلحفاة ولم نعرف بذلك ! لذلك لم نموت لغاية السـاعة حتى نحضر مســرحية الخريف العربي أي الخريف ( العراقي اللبنـاني ) .عسى وعلى أن نذوق من ثمار الخريف ما نشــتهى به لأننا ذَّرســنا من الأســنان من حموضة الثمار الربيع أي ( الربيع العربي ) . مع تمنياتـي أن ينضجوا ثمـار كوردسـتان في آنٍ واحـد مع ثمار الخريف العربـي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,256,244
- أنقذوا الطبيعة من الحرائق !
- رسالة الى أردوغان !
- الشهادة ... والقَسَم !
- القوميّة والدين !
- جَهلنا ... وتقسيمه الخاطئ !
- لبنان ... و عيد الإستقلال !
- داعش ... أم أخطبوط مصنوعة !
- ( الدين فايروس البشريّة ) إذا أُستُغِلّتْ ! Virus
- رسالة الى قادة الأكراد ( العراق ) !!!
- إحذروا يا أقليم ( كوردستان ) !!!
- المنهاج التعليمي المنتهي الصلاحيّة !
- ميهفان فنان و ابن الفنان !!! فصالح آميدي - له العنوان .
- تعددت الحكومات والموت والقتل الجماعي .. واحد !
- حاربنا الظلم ... وها أصبحنا ظالمين !!!
- مفاجأة أرب آيدول ( 2013 ) الفنانة . برواس حسين !
- تركيا ... و المهزلة الكورديّة !
- كل ع 2712 ام وأنتم بخير
- جمهورية .. حرف الجر !
- الحقو ... مات ... ملا ... طه . ! ( الحكومة ) !!!
- لايسيئ إلاّ المسيئ !


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - لاتيأس يا مواطن ... في السنة أربعة فصول !