أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عايد سعيد السراج - أدباء باعوا أنفسهم















المزيد.....

أدباء باعوا أنفسهم


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 4886 - 2015 / 8 / 3 - 15:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أدباء باعوا أنفسهم
عايد سعيد السِّراج

الكتّاب الذين وضعوا تفاهاتهم قناعاً لوجوههم , فبدأوا يتبرزون أوساخاً من إلهام السلطان , ونذروا أنفسهم إلى نباحين عند المكلوبين بالسلطة , وهم القادرون بمهارة على قلب الحقائق وتزييف الأشياء , فتراهم يحولون الحق باطلاً والباطل حقاً , و تمجيد السلطان كذباً ونفاقاً , ويكونون أكثر مذلة واحتقاراً لأنفسهم التي هي أصلاً وضيعة , وهم قادرون على دس السم في الدسم , ومحاربة أي قلم حر , فهم المندسون بين الشرفاء ، المتقلبون أبداً كالحرباوات , ترى واحدهم, فيثير في نفسك القرف والاشمئزاز , فهو أتقن اللعبة الخارجية , كأن مثلا يقلد الأدباء والفنانيين في لباسهم وفي مشيتهم وفي أنماط حياتهم , وهم لا يكتفون بأنهم أنصاف أميين , بل زد على ذلك أتقنوا كيف يكونون لصوصاً ليس في السلوك الاجتماعي والأخلاقي فقط , بل في الكتابة أيضاً , فترى واحدهم ما أن يرى قصيدة جميلة حتى يلطشها بعد أن يغير العنوان وبعض المفردات , وكذلك في القصة أو اللوحة الفنية أو ما شئت , فمن أي معدن هؤلاء البشر , أنهم وقحون لدرجة القرف وتافهون لدرجة الانحطاط , ومزيفون لدرجة تصديق الكذب , لاينضحون قذارة وخسة ولؤماً فقط , بل أيضاً مهووسون بالأذى , فهم قادرون على إزاحة كل من يعترض طريقهم , حتى لو كان الذي تعلموا منه أول حرفٍ في الكتابة , فهم يكافؤن الذي علمهم أول حرف , بأن يكونون السباقين إلى تشويهه , وإلى تأليب السلطة عليه والتخلص منه لانَّه يعرف عيوبهم, وبحكم أنهم أصبحوا أدباء السلطة يتصورون أنّهم أصبحوا الأفضل , لا إبداعاً وثقافة وعلماً , بل يكفي أن يكونوا أبناء مدللين عند السلطة أو كلابها لكي يكونون الأفضل , وهم لا يريدون أكثر من ذلك , لأنهم, فارغون وتافهون , وفي آخر السلم الاجتماعي , فتراهم السباقون إلى المهرجانات التي تعملها الحكومات والجاهزون لتحبير الصحف التافهة , بأسود قلوبهم , وانحطاط مشاعرهم , وهم الجاهزون للجلوس في الكراسي المتقدمة في المهرجانات , والمتقربين دائماً من أذناب السلطان , وهم المترفون دائماً بالنفاق والزيف , والجاهزون لتلقي الأوامر كلّ ما هزّ سيدهم ذنبه , فإذا ما ابتسم ابتسموا وإذا ما قال صفقوا , وإذا ما قام قاموا , وإذا ما جلس استمروا وقوفا ً زيادة في أمنه , وحرصاً على الاهتمام به , وإذا ما رأوك زادوا لك المديح , وعندما ينصرفون عنك أكثروا لك الإساءة , فأدباء السلطة منعمون يدر عليهم دجلهم نعماً من ولي الأمر , أما الأديب الحق فهو الذي يحمي نفسه من السلطة , وهو الذي يبتعد عن كل هذه الإغراءات المزيفة التي تنصب فخاخا ً , لتوريطك في مخالب الحالة التي تخلقها السلطات الأكثر جورا وأَذاً, لحياة الناس , فالسلطات تفتح الأبواب مشرعة لدخول الأدباء والكتاب والصحفيين , إلى تجمعاتها الغنمية , فهي تؤمن لولاتها العمال , و الفلاحين , واتحادات الكتاب , و الصحفيين , وتربطهم جميعاً , بربق ٍ واحد ٍ كما تربط الأغنام , وُتجيرّهُم في المواقف السياسية والمناسبات التي تخدم السلطان , ومشاريعه الكاذبة , وشعاراته البراقة , فيقع كبار الكتاب في الورطة , فهم معادون للديكتاتور الفلاني , وأصدقاء الديكتاتور الطيب الودود العلاني , وهم ضد النظام الجمهوري , ( مثلا ) ومع النظام الملكي , وضد المهرجان العميل الخائن ومع المهرجان الوطني , وهنا يبتلع البعض منهم الطعم , ويدخل في أنفاق الطغاة المظلم , وينسى كونه أديباً مهماً , أو شاعراً كبيراً , فيتم توظيف نشاطاته للصالح العام , فيتعمم الكاتب المبجل , هذا إذا ما كان معمماً بالأصل ومنذ أزمان الخراب ، ومن المعلوم أن الأدب الحقيقي هو أكبر من أي سلطان , أو سلطة لأن روحه الإبداع والكلمة الحرة , ومن كان رمزه الحرية لايمكن أن يكون عبداً لسلطان جائر , أما إذا كان الأديب أو الكاتب صغيراً , فإنه يباع بالسعر الذي يستحق , فالكل له سعر فهذا سعره تافه من المال , والآخر سيارة , والرابع بيت جميل والخامس ولاعة مذهبة , والعاشر إهانة وتفلة تليقان به , فالكل له سعر , وربابنة السلطان جاهزون ليعطوا كل الذي يستحق , فالوقوع في الفخ سهل , وجوع كلبك يلحقك , وقليلون الذين ينجون من هذه المعادلة الصعبة والذين لا يعرفون أنهم أكبر من أي سلطة أو مال , ويحترمون حروفهم , فالأدب الكبير تحمله النفوس الكبيرة , فالذين يتحملون الحيف , ولا يؤثر بهم السيف هؤلاء هم الذين يكتبون أدباً عظيماً , ( وآنئذ تصغر في عين العظيم العظائم ) فالسلطات المهترئة في العوالم المختلفة , لا تريد أدباً عظيماً , بل تريد أدباً وفناً على شاكلتها , ويصبح الكلام العادي الفارغ أدباً ولكنه على شاكلة القيمين عليه , فيضيع الحابل بالنابل , ولا يظل مدع ٍ للكتابة فارغاً , بل الجميع كتاب ولديهم عمل , ولكن أين في حضائر السلطان , والسلطة والمال , فيتحول هؤلاء مدعي الكتابة إلى مخبرين من الدرك السفلي , ويكونون أكثر أذاً , ويشوهون الأدب والكتابة , ويسيؤن إلى قدسيتها , ويساهمون في تخريب الناس لجرهم إلى الدعاية الكاذبة , والمثل الأكثر سؤاً , والي الطائفية , أو التعصب الديني , أو السياسي , ويزينون ما هو قبيح بأكاذيبهم , ويكونون أسياد المهرجانات الموبوءة والجوائز الفارغة , فالأديب الحق , الأديب النبيل الذي تضامن مع إبداعه , وأخلص لحرفه , سيشوونه على جمر التآمر , ويمارسون عليه كل أشكال القهر , لأنهم لا يريدون أن يكون المثال الذي يرفع الغطاء عن روائحهم النتنة , وزيفهم الدائم , لذا يكون الأديب الحق عدواً لا للسلطة ومرتزقتها فقط , بل أيضاً لمخبريها الصغار من مدعي الكتابة , وضفادع الأسن السلطوي فهم حتماً سيلاحقون الشرفاء من الكتاب , بتجويعهم ومحاربتهم بقيمهم النبيلة , ومحاصرتهم وابعادهم عن كل وسائل الإعلام ويتركونهم يعيشون أدباً في الظل , وحتى وهم في الظل يخشونهم , لأن مجرد ذكر اسمهم يجعل كتاب النفاق والدجل , وجماعة الهرجات , يشعرون بالذعر , وليعلموا أن أي سلطة زائلة , بما في ذلك سلطة الكتابة , بينما الأدب الحر المبدع والكلمة الطيبة باقيان تشعلهما منارة رؤيا الطاقة الكامنة في أعماقهما , طاقة الحب والحرية , وضمير الصدق والمعاناة , فالأديب أو الكاتب الحق هو الذي يسور نفسه بالقيم النبيلة , ويُشرِّف الحرف , ويكون قادراً على الصبر , ومحولاً كل تفاهات هؤلاء المرتزقة إلى مادة حقيقية للكتابة والإبداع , فمهما حاولوا الضغط على الأدباء والكتاب الأحرار , وتفننوا بكل أساليب القهر , فإنهم لن يستطيعوا أن يمنعونهم من فضاء الحرية , بل سوف يحولون كل هذا القهر إلى فضاء هائل من الحرية الداخلية , وهنا الطاقة الحقيقية للأدب المبدع , فلنترك حثالة القوم من مدعي الأدب يمضون أوقاتهم بمضغ عظمة السلطان , ولنذهب إلى الفضاء العظيم فضاء الكتابة المبدعة ، والتي غايتها جوهر الجمال والحرية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,727,648
- الخليل يبكي على دمشق
- هل حقا ً عندهم مفاتيح الجنّة ؟؟
- لماذا لايوحدون الأديان ؟
- محبة أصدقاء
- نزوح ماء العين
- العرب ومشاكلهم مع العصر والحياة
- * الى الشاعر : مظفر النواب
- عبد المعين الملوحي – هذا هو كرم الأدباء الكبار
- القصة الرقية - القاصة ابتسام هلال
- أطفال سوريا والموت المجان
- القصة الرقيّ – رهام رشيد رمضان – نموذجا
- لك ِ
- ما الذي أغضب الخزامى ؟
- المتجلي في المعروف من العارف
- فهل يُؤكل الكتف ؟
- (أوباما )
- أصدقاء طفولة أعتز بهم
- هو ، وهي – مريضان بالسرطان
- الكرد والعرب – هذه القصة ليست فيلما
- قردٌ على قدمين


المزيد.....




- الجيش المصري ينشر لقطات من مناورة -حسم 2020- قرب الحدود مع ل ...
- الهند والصين.. قوتان نوويتان يفصلهما خط وهمي يهدد باندلاع حر ...
- غياب الجزائر عن اجتماعات الهيئة العربية للطاقات المتجددة يثي ...
- دياب يؤكد أن الحكومة لن تستقيل وهي تعمل بزخم
- لليوم الثاني.. الولايات المتحدة تسجل ارتفاعا قياسيا في إصابا ...
- إصابة 4 مدنيين بانفجار سيارة مفخخة بريف حلب الشمالي الشرقي
- مستشارة الرئيس السوري تكشف عن أولى الخطوات لكسر -قانون قيصر- ...
- مشاهد تعرض للمرة الأولى من مناورة -حسم 2020- البحرية المصرية ...
- هواوي تطرح أقوى هواتفها في روسيا قريبا
- فريق البيجيدي يعلن الحرب على الصحافة المغربية


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عايد سعيد السراج - أدباء باعوا أنفسهم