أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - يوسف تيلجي - سبي النساء .. بين الشرعنة و الأغتصاب















المزيد.....


سبي النساء .. بين الشرعنة و الأغتصاب


يوسف تيلجي
الحوار المتمدن-العدد: 5441 - 2017 / 2 / 23 - 10:47
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة
    


أستهلال : أي فعل في الحياة المجتمعية ، مهما كانت مرجعيته ، دينية سياسية أو قبلية .. ، أي فعل من هذا القبيل أذا خالف المفهوم و العرف الأخلاقي و الأنساني ، يجب تركه و السعي على تجريمه أخلاقيا و أنسانيا معا ، والسبي أحد هذه الأفعال … في هذا المقال أحاول محاولة متواضعة ربط سبي النساء بالأغتصاب .
تعاريف : بخصوص مفهوم السبي في الإسلام ، فقد جاء في " الموسوعة الفقهية الكويتية " : السبي والسباء لغة : الأسر، يقال : سبى العدو وغيره سبيا وسباء : إذا أسره ، فهو سبي على وزن فعيل للذك والأنثى سبي وسبية ومسبية ، والنسوة سبايا ، وللغلام سبي ومسبي . أما اصطلاحا : فالفقهاء في الغالب يخصون السبي بالنساء والأطفال ، والأسر بالرجال ، ففي الأحكام السلطانية : الغنيمة تشتمل على أقسام : أسرى ، وسبي ، وأرضين ، وأموال ، فأما الأسرى فهم الرجال المقاتلون من الكفار إذا ظفر المسلمون بهم أحياء ، وأما السبي فهم النساء والأطفال . وفي مغني المحتاج : المراد بالسبي : النساء والولدان . ومما سبق يتبين أن السبي لا يشمل كل نساء البلاد المفتوحة وإنما يطلق على من أسرهم المسلمون في غنائمهم من النساء والأطفال ، ومن ذلك فتح الأندلس ، فلم يكن السبي ليشمل كل نساء مدنها عددا .. / نقلت بتصرف من موقع مركز الفتوى . أما الأسرى ، فهم الرجال المقاتلون من الكفار إذا ظفر المسلمون بأَسْرهم أحياء ./ نقل بتصرف من موقع نداء الأيمان .
أما الاغتصب في اللغة العربية يعني أخذ الشيء قهرًا وظلمًا ، وامثال هذا اخذ أي شيء دون اذن أو دون حق ، و حتى عدم احترامك للحقوق الشخصية وحرية الاخر يعتبر اغتصاب لحرية الاخر وجريمة في حقه ، وقد طغى استعمال الكلمة لتشير إلى الاعتداء الجنسي وعليه فالاغتصاب هو ممارسة الجنس مع شخص دون رضاه بواسطة القوة أو بالترهيب ، ويعتبر الاغتصاب أكثر الجرائم الجنسية شيوعاً . يعتقد بعض علماء النفس أن القليل من الرجال هم الذين يرتكبون جريمة الاغتصاب بقصد المتعة الجنسية والباقون يرتكبون جريمتهم معاداة للمجتمع الذي يعيشون فيه . ويرى بعض علماء النفس أن الكثير من المغتصبين لديهم إحساس بالكره أو الخوف من النساء و في بعض الأحيان يكون الإغتصاب بسبب الإنتقام بين العائلات أو الأعداء عامة مما يقودهم إلى الرغبة في إثبات قوتهم وسيطرتهم من أجل إذلال وإيذاء هؤلاء النسوة المغتصَبات./نقلت بتصرف من الموسوعة الحرة .
النص : وسوف نتناول ، ماذكر عن السبي في النص القرأني و الأحاديث ، وسأسرد الأتي من النصوص على سبيل المثال وليس الحصر / مركزا على سبي النساء دون الولدان - الأطفال : 1. قال تعالى : ) وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَن تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا - 24 سورة النساء ) ، والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ، القول في تأويل قوله تعالى" والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم " يعني بذلك جل ثناؤه : حرمت عليكم المحصنات من النساء ، إلا ما ملكت أيمانكم . واختلف أهل التأويل في المحصنات التي عناهن الله في هذه الآية ، فقال بعضهم : هن ذوات الأزواج غير المسبيات منهن . وملك اليمين : السبايا اللواتي فرق بينهن وبين أزواجهن السباء , فحللن لمن صرن له بملك اليمين من غير طلاق كان من زوجها الحربي لها . ذكر من قال ذلك : 7124 - حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا عبد الرحمن ، قال : ثنا إسرائيل ، عن أبي حصين ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : كل ذات زوج إتيانها زنا ، إلا ما سبيت . * - حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا ابن عطية ، قال : ثنا إسرائيل ، عن أبي حصين ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، مثله . 7125 - حدثني المثنى ، قال : ثنا عبد الله بن صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس في قوله " والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم " يقول : كل امرأة لها زوج فهي عليك حرام إلا أمة ملكتها ولها زوج بأرض الحرب ، فهي لك حلال إذا استبرأتها ./ نقل بتصرف من quran.ksu.edu.sa/.sura4-aya24
2. قال الرسول محمد في سبايا أوطاس : لا توطأ حامل حتى تضع ، ولا غير ذات حمل حتى تحيض حيضة . رواه أبو داود وحسنه ابن حجر في التلخيص . ولأبي داود في حديث آخر: لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقع على امرأة من السبي حتى يستبرئها . والحديث إنما ورد في سبي أوطاس حين أرادوا وطأهن قبل التأكد من براءة أرحامهن ، وأما وطء الجواري المتأكد من براءة رحمهن فلا حرج فيه ولا حرج في إحبالهن ، وقد أعطى النبي صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ إحدى الجواري التي أهداها له لمقوقس ، وقال لحسان : دونك هذه بيض بها ولدك . أخرجه ابن سعد في طبقاته . وقد ملك النبي صلى الله عليه وسلم ريحانة بنت شمعون النصرانية ومارية القبطية ـ رضي الله عنهما ـ وكانتا من السراري فكان يطؤهما بملك اليمين ، وفي تحفة الأحوذ : نهى أن توطأ السبايا حتى يضعن ما في بطونهن ـ فيه دليل على أنه يحرم على الرجل أن يطأ الأمة المسبيه إذا كانت حاملا حتى تضع حملها ، وروى أبو داود وأحمد عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في سبي أوطاس: لا توطأ حامل حتى تضع ولا غير حامل حتى تحيض حيضة ـ وفيه دليل على أنه يحرم على الرجل أن يطأ الأمة المسبيه إذا كانت حاملا حتى تستبرأ بحيضة، وقد ذهب إلى ذلك الشافعية والحنفية والثوري والنخعي ومالك . / نقل من موقع أسلام ويب . أضاءة أولى : أول ذي بدأ أقول ، أن السبي ثابت في الأسلام لا يحتاج الى برهان أو دليل ، ومعزز بأيات راسخة دالة عليه ، وبأحاديث صحيحية المسند ، والشواهد كثيرة منها ، ما سبق أن سردته في النص ، ويؤكد ذلك ما ينشر في الميديا مثلا .." قد أكد رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة سابقاً الدكتور أحمد الغامدي أن السبي هو الاسترقاق وحكمه ثابت بنصوص الكتاب والسنة وعمل رسول الله ولم يرد ما ينسخ ثبوته .. / نقل من موقع الحياة " ، وأن داعش ، أستقت التأييد لأفعالها الوحشية من المعروض والمنشور والمقروء والمسموع والمكتوب منه في الميديا " كانتشار مقطع قديم لعضو هيئة كبار العلماء الشيخ صالح الفوزان / السعودي ، الذي يؤكد أن « الإسلام لم يحرّم سبي النساء »، معتبراً أن « من يقول بتحريم السبي جاهل وملحد » ، وتم توظيف المقطع وكأنه تأييد لما يقوم به «داعش» . " / نقل من نفس المصدر السابق . أضاءة ثانية : وهل يمكن للمسبيات من النساء ، أن يشعرن براحة نفسية وطمأنينة ومودة كحال الزوجة الحقيقية ، التي زوجت عن قبول ورضا ، ومتوفر لها كل اللوازم و المتطلبات ... " ومن لوازم الزوجيَّة اجتماع الزوجين لتحقيق مُقتَضى الزوجيَّة ولوازمها وتحصيل المراد من الزواج ، وذلك يحصل بعقد الزواج .. وتارَةً يَصِفُ الزوجة بالسَّكن ؛ كما في قوله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ﴾ الأعراف: 189 ، وذكر سبحانه أنَّه جعَل بين الزَّوجين مودَّة ورحمة ؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ الروم: 21 ، وفي هذا المعنى يقولُ سبحانه: ﴿ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ﴾ البقرة: 187 ، ولهذا قيل : "لا ألفة بين رُوحَيْن أعظم ممَّا بين الزوجين". / نقل بتصرف من موقع الألوكة – من مقال الزواج في القران للشيخ الدكتور عبدالمجيد بن عبدالعزيز الدهيشي ... فهل للمسبية لها أي حقوق أو صفات أو مزايا مثلما ذكر في الأيات أنفا ، الجواب كلا ، لأنها سلعة المراد منها الوطأ / ممارسة الجنس ، بأدنى طريقة ، بعيدة عن الخلق و الأخلاق . أضاءة ثالثة : ومن حديث محمد بن بشار ، المذكور في النص - الفقرة / 1 أعلاه " كل ذات زوج إتيانها زنا ، إلا ما سبيت ، كل امرأة لها زوج فهي عليك حرام إلا أمة ملكتها ولها زوج بأرض الحرب ، فهي لك حلال إذا استبرأتها " ، وأنا أقرأ الحديث كما يلي ، أن سبي المتزوجة يعتبر زنا ألا المسبية ، أي أن السبي هو منح صفة " الحلال " لفعل هو " حرام " ، أي بوجه أخر هو تحليل المحرم . ففي موقع / الأسلام سؤال وجواب ، يتسائل الكثير من المسلمين ، ويستهجن هذه الأفعال ، حيث يقول ( كيف يمكن أن يقول الله إنه يجوز أخذ المرأة المتزوجة أو الفتاة في الحرب على أنها سبيّة ؟! كيف ستشعر هذه المرأة التي قُتل أبوها وأخوها وزوجها في الحرب على أيدي جيش محمد وهي ترى نفسها في آخر النهار على نفس السرير مع قاتلهم ؟ وأشير بذلك إلى صفيّة بنت حيي ! لا يمكن لربٍّ أن يقول بذلك أبداً ، لا أظن إلا أن المسألة كلها مُختلقة ، فكروا معي قليلاً وسترون ! " . لقد قرأت جوابكم في الموقع على هذه المسألة ، وأنا مقتنع تماماً وليس لدي أي مشكلة في ذلك لأني مسلم ، وأعلم أن ذلك من عند الله وأقبله بكل إيمان ويقين ، لكن كيف أقنع صاحبنا هذا ؟ لقد استطعت تقريباً أن أقنعه بكل شبهة يثيرها حول الإسلام إلا هذه ، فأرجو منكم المساعدة !! ) . أضاءة رابعة : والرسول محمد / وفق تفسير ابن كثير 24 : يعطي تمهيدا لأستحلال فروج المحصنات / المتزوجات ، فمقطع " إلا ما ملكت أيمانكم " ) يعني : إلا ما ملكتموهن بالسبي ، فإنه يحل لكم وطؤهن إذا أستبرأتموهن ، فإن الآية نزلت في ذلك .) ، أصبنا نساء من سبي أوطاس (غزوة حنين) ، ولهن أزواج ، فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج ، فسألنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فنزلت هذه الآية " والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم " ( فاستحللنا فروجهن ) ./ نقل بتصرف من موقع أنتهى الصمت . أضاءة خامسة : تتناقل وسائل الميديا المسموعة والمقرؤة وشبكات التواصل الاجتماعى اخبارا عن بشاعات مروعة ترتكبتها ما يسمى بدولة العراق والشام الاسلامية ( داعش ) فى العراق وسوريا بحق الأقليات الدينية فى البلدين . ولا يكاد المرء أن يصدق أن مثل هذه البشاعات تحدث فى العقد الثانى من الالفية الثانية ، بعد أن تجاوزتها البشرية بقرون ، فقد ورد فى صحيفة الراكوبة الاليكترونية بتاريخ 16/8/ 2014 خبرا مفاده أن داعش ( يبيع 700 امرأة يزيدية بالمزاد العلني في الموصل ، التى بلغ سعر الواحدة منهم 150 دولارا فقط ) . ومما لا شك فيه أن نصوص الشريعة الاسلامية ، كما يفهمها غالبية فقهاء الاسلام ، تدعم الممارسات الدعشية وان غابت عن ممارساتهم تلك حكمة الشريعة ورحمتها ، وما ذلك الا بسبب ان الداعشيين تحركهم سخائم نفوسهم ، وأحقادهم ورقة دينهم . فهم لم يقتلوا المسيحين وغيرهم من الأقليات فحسب وانما قتلوا ايضا من يقول لا اله الا الله من المسلمين وهو أمر تحرمه الشريعة . ونحن نبرئ الشريعة من بشاعاتهم تلك وان كنا نعلم أن نصوصها تبرر ما فعلوا ولكنهم بعيدين كل البعد عن جوهرها وروحها . / نقل بتصرف من فحوى لمقال للدكتور أحمد مصطفى الحسين - الموقع الألكتروني لجريدة الراكوبة . أضاءة سادسة : والرسول محمد كان القدوة في التمتع بالسبايا ، وهذا ما جاء في سورة الأحزاب 50 ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا ) ، من تفسير القرطبي : وَمَا مَلَكَتْ يمينك أَحَلَّ اللَّه تَعَالَى السَّرَارِيّ لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلِأُمَّتِهِ مُطْلَقًا ، وَأَحَلَّ الْأَزْوَاج لِنَبِيِّهِ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام مُطْلَقًا ، وَأَحَلَّهُ لِلْخَلْقِ بِعَدَدٍ . مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُأَيْ رَدَّهُ عَلَيْك مِنْ الْكُفَّار . وَالْغَنِيمَة قَدْ تُسَمَّى فَيْئًا أَيْ مِمَّا أَفَاءَ اللَّه عَلَيْك مِنْ النِّسَاء بِالْمَأْخُوذِ عَلَى وَجْه الْقَهْر وَالْغَلَبَة .. انتهى كلام القرطبي
السَّراري جمع السُّرِّيَّةُ وهي الجارية المتخذة للملك والجماع (معجم لسان العرب : سرر) .
وقال الأصمعي السُرِّية من السِّرّ ، وهو النّكاح ؛ لأنَّ صاحبها اصطفاها للنكاح لا للتجارة فيها ( مقاييس اللغة : سر) ومن تفسير الطبري : وَقَوْله : { وَمَا مَلَكَتْ يَمِينك مِمَّا أَفَاءَ اللَّه عَلَيْك } يَقُول : وَأَحْلَلْنَا لَك إِمَاءَك اللَّوَاتِي سَبَيْتهنَّ ، فَمَلَكْتهنَّ بِالسِّبَاءِ ، وَصِرْنَ لَك بِفَتْحِ اللَّه عَلَيْك مِنْ الْفَيْء .. انتهى / نقل بتصرف من مدونة أثير العاني .
من سبايا الرسول ، ريحانة بنت زيد ، ماريا القبطية أم أبراهيم . / نقل من موقع الألوكة ، وبعض المصادر يضيف أليها نفيسة وجميلة . نقل من موقع https://ar-ar.facebook.com/permalink.php?story
ومصادر أخرى تضيف .. "كانت جويرية رضي الله عنها ضمن سبي بني المصطلق الذين غزاهم الرسول ، وكان قد قتل زوجها [مسافع بن صفوان المصطلقي] في هذه الغزوة" المصدر: موقع قصة الإسلام ، جويرية بنت الحارث http://www.islamstory.com
أضاءة سابعة : أما سبي الأطفال فيحتاج الى مقال خاص ، لانه ينصب على كارثة أجتماعية أخلاقية !! لأنها تتعلق بمستقبل أجيال الشباب !! .
القراءة : الموضوع يجب أن يقرأ ماضويا وحداثويا ، فالقراءة الماضوية : تشير الى تحفيز مقاتلي المسلمين على القتال / الغزو ، بأغرائهم ماديا عن طريق الغنائم ، وماليا ، أضافة الى منحهم متع جنسية / السبايا ، يوطأنهن ، باكرات متزوجات ، أرامل ، ويتاجرون بهن بعد الأستكفاء كالبهائم ، أضافة الى وعودهم بحور العين . أما القراءة الحداثوية : فيجب أن تقرأ كل النصوص التي تشير الى السبي بموضوعية ، بعيدا عن قدسية النص الديني ، لأسباب منها ، أولا ، أن السبي هو عملية أغتصاب للباكر ، دون رضاها وبلا أي موافقة من ولي أمرها . ثانيا ، السبي يضر بالمجتمع ، مهما كان وضع المسبية / باكرا أو متزوجة أو أرملة ، والمعتدي- المغتصب / من المؤكد ، مريض نفسيا ، حيث يشير الدكتور محمد سعيد اخصائي الامراض النفسية والعصبية بأن ( الاغتصاب والاعتداءات الجنسية سلوك خاطئ والمعتدي يكون مصابا باضطراب في الشخصية يعود الى النشأة السيئة والخاطئة كما انه يميل للاضرار بالمجتمع .. وفي حالة المعتدي لمرة واحدة فاحتمال سلامة قواه العقلية كبيرة ، انما قد يكون اصابه خلل او اجتاحته رغبة غير سوية واعتداؤه على الضحية يعود الى تفريغ هذه الرغبة ، واذا ارتبط سلوك المعتدي بمحاولة ايذاءوايقاع الالم فهو مصاب باضطراب سلوكي في الشخصية .. / نقل من موقع الوحدة – قضايا جامعية ) . ثالثا ، من المتوقع أن تتعرض المسبية / المغتصبة ، لعدة أفعال سلوكية مرضية من قبل مالكها - مغتصبها ، خاصة أثناء الوطأ ، ففي دراسة ل " ديفيد كانتر " استاذ علم النفس من جامعة سرى البريطانية / له اهتمامات بالغة الأهمية في مجال علم النفس الجنائي ، و من أشهر دراسات " كانتر " اعداده " مبيان نفسي للمذنب " ( في بعض جرائم الاغتصاب . حيث درس " كانتر " في اوائل التسعينات 66 جريمة اغتصاب قام بإرتكابها 27 مجرماً و بعد إجراء العديد من المقابلات مع هؤلاء المجرمين توصل الى " مبيان نفسي " * لمرتكب جريمة الاغتصاب يتضمن خصائص أهمها :- 1- الهجوم المفاجئ على الضحية 2- استخدام القناع لإخفاء الوجه 3- استخدام العنف 4- تكميم فم الضحية 5- عصب عين الضحية 6- الاساءة الى الضحية بالسب و التهديد بالعدوان في حالة عدم الانصياع 7- تمزيق ملابس الضحية ) / نقل بتصرف من موقع الحصن النفسي .
ختام القول ، أن السبي ، جريمة مجتمعية بحق المرأة و الولدان ، مسببة الدوافع والأهداف ، الغرض منها ، هو الدفع نحو تحقيق مأرب معينة ، وبغطاء ديني / مسند بنصوص دينية .. السبي هو أغتصاب لجسد المرأة ولحقوقها ماضويا وحداثويا ، وأن كل تعليل يوجب السبي من قبل شيوخ وعلماء الأسلام الحاليين ، هو من باب تقديس النص المنزل في بدأ الرسالة و الدعوة المحمدية التي أنتهت بموت الرسول محمد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الأسلام بين مفهوم - الدين و الدعوة - ومفهوم - الدولة و السلط ...
- الاراضي تسقى ماء ، أما أرض العراق فتسقى دماء ..
- تساؤلات .. في المرتدين وحرية المعتقد
- قراءة في فتوى - موت المسلمين في بلاد الكفار .. في النار -
- داعش .. والذبح على الطريقة الهوليودية
- الدولة المدنية .. هي الحل
- قراءة في فكر الشيخ محمد عبده .. أمام التنوير و التحديث
- حل الجيش العراقي .. الطامة الكبرى
- العشاق .. يقتلون بلا سيوف
- المرأة في الأسلام .. شبهات و حقائق
- مذابح الأرمن / الوجه الحقيقي لتركيا اليوم
- مذابح الأرمن / الوجه الحقيقي لتركيا اليوم ( مع أشارات للت ...
- 4. تركيا و أيران وجهان لعملة واحدة
- - عاصفة الحزم - .. و صراع القوى
- 3. مصر .. حريق / الأخوان المسلمين ، متى ينتهي !
- نجيب سرور .. والجلد الدموي للذات
- 2. أهل الجنة .. ومشكلة اللغة العربية !
- 1 . تركيا و قطر .. الى أين !
- من يوميات ... ( الفتاة X )
- قراءة للحديث النبوي - لقد جئتكم بالذبح - .. مع أشارة لذبح دا ...


المزيد.....




- علماء: الفواكه والخضار المجمدة أكثر فائدة من الطازجة!
- العثور على أكبر أثر للديناصورات في أستراليا
- علماء: اكتشاف قمر كهربائي في المجموعة الشمسية
- السيسي يزور السعودية الشهر المقبل
- علماء ألمان يقدمون مشروعا لمحاكاة الشمس (فيديو)
- صحيفة: ترامب يؤكد لنتنياهو استعداد عباس -لعقد صفقة الآن-
- نائب عن حزب الطالباني: الجبهة التركمانية ترفع علم تركيا داخل ...
- تبادل سجناء بين الجيش الوطني الليبي وسرايا الدفاع عن بنغازي ...
- بالصور.. RT تنشر إعلان عمّان بتفاصيله
- التحقيق مع موظفة في الخارجية الأمريكية بتهمة تلقي هدايا من ج ...


المزيد.....

- البروليتاريا النسائية وقضايا تحررها وانعتاقها! / عبد السلام أديب
- الاغتصاب كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية / هيثم مناع
- المرأة الفلسطينية ودورها في المسار الوطني الديمقراطي / غازي الصوراني
- القانون الدولي والعنف الجنسي ضد النساء في الحروب / سامية صديقي
- الآثار الاجتماعية والنفسية للنزاعات المسلحة على المرأة / دعد موسى
- كاسترو , المرأة والثورة . / مريم نجمه


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2017 - أثر النزاعات المسلحة والحروب على المرأة - يوسف تيلجي - سبي النساء .. بين الشرعنة و الأغتصاب