أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - الزبير مهداد - اجتماع المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم















المزيد.....

اجتماع المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم


الزبير مهداد

الحوار المتمدن-العدد: 4858 - 2015 / 7 / 6 - 22:45
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


انعقدت يوم الخميس14 مايو أيار 2015 (26 رجب 1436) بالرباط أشغال الدورة الثانية عشرة للمجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي، بمشاركة وفود يترأسها وزراء التربية والتعليم العالي ببلدان المغرب العربي.
هذا المجلس وهو أحد الهياكل الوزارية التابعة للأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، يعقد اجتماعات دورية على مستوى الوزراء مرة كل سنتين، ومن مهامه تقييم حصيلة العمل المغاربي في مجال التربية والتعليم العالي والبحث العلمي باستعراض محاضر الاجتماعات الأخيرة للجن الفنية وفرق العمل التابعة للمجلس، والمصادقة على قراراتها ومشاريعها.
خطابات افتتاحية
افتتح الاجتماع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المغربي السيد رشيد بلمختار، تمحور خطابه حول نتائج تقرير حديث أصدرته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OCDE) حول جودة التعليم، خصوصا في الرياضيات والعلوم، وأبرز المرتبة المتدنية للمغرب ضمن الدول التي شملها المؤشر. لافتا النظر إلى أن ترتيب الدول المغاربية والعربية لا يبعث على الرضى، على الرغم من توفر هذه الدول على إمكانات هائلة تمكنها من رفع جودة التعليم وبلوغ رتب عالية، مبرزا أن الموضوعية تحتم علينا الاعتراف بفشل منظومتنا التربوية. مع أن إمكانية النجاح في تطوير نظام التعليم قائمة دوما، ضاربا المثل ببعض الدول الأسيوية كانت إلى وقت قريب تعاني أزمات اقتصادية وأمنية كبيرة، كالفيتنام وهونكونغ واليابان وتايوان، صارت اليوم في مقدمة مراتب جودة التعليم وتحتل الصدارة بين دول لها باع طويل في التقدم والهيمنة العلمية على العالم، بل وأضحت تنافس هذه الدول وتتفوق ليها كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وغيرها. في حين أن الدول العربية توجد في آخر اللائحة، مؤكدا ضرورة إيلاء أهمية كبرى لهذه المعطيات والأرقام، لأن هناك إمكانات هائلة تُمكّن من الوصول إلى جودة التعليم.
وأعلن الوزير المغربي في خطابه عن قرب إرساء المغرب لمشروع جديد للتربية والتكوين. باعتبارهما رافعة أساسية لتحقيق الأهداف التنموية المنشودة. كاشفا على أن ذات التقرير الصادر حديثا، يؤكد أنه في حال استطاع المغرب ضمان جودة تعليمه إلى أن يبلغ التلميذ 15 سنة من عمره فالأمر كفيل بمضاعفة الناتج الوطني الخام 16 مرة.
السيد شهاب بودن الوزير التونسي، أبرز في كلمته الجهود التي تبذلها تونس في تنمية مواردها البشرية والعناية بالمنظومة التعليمية من رياض الأطفال إلى التعليم العالي، مذكرا بحادث ثورة يناير 2011، التي تعتبر مرحلة مفصلية في حياة تونس، كان لها فضل في إطلاق حوار مجتمعي حول نظام التربية والتعليم لأجل إصلاحه وتجديد وتطويره، مع اعتماده على أحدث المناهج والوسائل البيداغوجية من أجل جعل المدرسة متفاعلة مع محيطها. كما أشار الوزير التونسي، إلى الجهود الإصلاحية التي تستهدف نظام التعليم العالي في بلاده عبر مخطط واضح، إلى جانب النهوض بالبحث العلمي والابتكار، متوقعا أن تشهد تونس نهضة نوعية في هذا المجال.
ومع إعراب وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي، عن ارتياحه للأهمية التي توليها البلدان المغاربية لهذا المجلس فقد لاحظ هذا الوزير أن الحصيلة المسجلة لا ترقى إلى مستوى الطموحات في تحقيق تعاون شامل وشراكة فعلية بين الأقطار المغاربية في مجالات التربية والتعليم والبحث العلمي. نتيجة غياب إطار استراتيجي للعمل المغاربي المشترك في هذه المجالات، وفق المعايير العالمية تترتكز على رؤيا وأهداف طويلة ومتوسطة وقصيرة الأمد وترسم سياسات استراتيجية يتم تحويلها إلى خطة عمل تتعهد بتنفيذها اللجان الفنية وفرق العمل المنبثقة عن هذا المجلس وفقا لمؤشرات أداء مضبوطة مسبقا؛ مقترحا في خطابه أن يرتكز الإطار على مجموعة من الخطوات، من بينها تثمين مكتسبات التعاون الثنائي الحاصلة بين البلدان المغاربية، والأخذ بعين الاعتبار ما تشهده المنطقة المغاربية من تحديات في مختلف الميادين، ومواكبة المستجدات العلمية والتكنولوجية في بقية بلدان العالم الأكثر تقدما، والتقريب بين منظومات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي بمختلف الأقطار المغاربية. وتسهيل معادلة الشهادات ومضاعفة نسق تبادل الطلبة والباحثين والمدرسين ورفع كل العوائق أمام حرية التنقل بين الجامعات المغاربية.
الدكتور سيدي ولد سالم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الموريتاني، رئيس الوفد الموريتاني، أكد في كلمته على أهمية تفعيل الوحدة المغاربية على مستوى المناهج والبرامج التربوية التعليمية، واعتبر أن موضوعات مثل تبادل الوثائق التربوية والبرامج التعليمية، والسعي إلى إنجاز طباعة مشتركة للكتاب المدرسي، قضايا جديرة بالاهتمام في سياسات الدول المغاربية.
كما دعا الوزير الموريتاني، إلى تشييد اتحاد الجامعات المغاربية، بالعمل على إقامة فضاء جامعي مغاربي يقرب المسارات ويوحد المناهج وييسر حركة الباحثين والأساتذة والطلاب ويحقق الاندماج والتكامل بين جميع مكوناته في مجال التربية والتكوين، الأمر الذي سيلبي مطمحا كبيرا للأجيال المتعلمة.
هذه القضايا تضمنتها أشغال اللجن الفنية المختصة التي تضم الخبراء، لذلك شدد الوزير الموريتاني على الحاجة الملحة إلى مراجعة وتقويم حصيلة أعمال المجالس الفنية وفرق العمل المنبثقة عن هذه المجالس ضمانا لتحقيق الأهداف المنشودة.
السيد فتحي عبد الحفيظ أحمد، وزير التعليم الليبي، أبرز في خطابه أن المعطيات تفيد أن تعليم الريادة ليس جيدا في المنطقة المغاربية وأنه متدن، داعيا إلى الاهتمام بتعليم الريادة، لأنه مرتبط بشكل مباشر بالاستقرار والتنمية في بلداننا. مؤكدا أن سبيل ذلك هو الاهتمام أكثر بتطوير المناهج من خلال تضمينها قيم المواطنة والتعايش والتسامح وقبول الآخر، لقطع الطريق أمام الفكر المتطرف. واعتبر أن "النظام التعليمي المعتمد ساهم في بروز أفراد جماعات إرهابية من قبيل تنظيم (داعش) وأنتج عقليات متطرفة" داعيا إلى تطوير المناهج التعليمية في مجال التنمية البشرية ورفع روح المواطنة وقيم قبول الآخر والديمقراطية والتسامح ودعم تعليم الريادة.
السيد عامر بتقة القائم بالأعمال بسفارة الجزائر بالرباط، ناب عن وزير التربية الجزائري، وفي كلمته التي ألقاها، قال فيها (إننا نسجل بارتياح ما حققناه من إنجازات على صعيد العمل المغاربي المشترك، وإننا نطمح إلى المزيد، من خلال تفعيل كل العمليات التي سطرناها في هذا الإطار، والتي مازالت لا تعكس، كليا، ضخامة القدرات والطاقات التي تزخر بها بلداننا المغاربية)، وأكد على أن رهانات النوعية والجودة وتحديات العولمة باتت تتطلب أكثر من أي وقت مضى، الاستثمار في التربية والتعليم والبحث والابتكار. عبر إرساء تكوين نوعي للموارد البشرية يتطابق مع المعايير الدولية بما يمكن المجتمع المغاربي من امتلاك ميزات تنافسية أكيدة.
داعيا إلى ولوج آفاق جديدة من التبادل والتعاون، والشروع في بناء فضاء مغاربي للتعليم العالي والبحث العلمي متفتح على محيطه الإقليمي والدولي مضيفا أن خلق هذا الفضاء يتطلب اعتماد مسار متدرج زمنيا للوصول إلى تحقيق المقاصد المأمولة. بغية بلوغ مستويات متقدمة من الانسجام والتكامل بين الأنساق التربوية والتعليمية، بما يحقق طموح الأسرة التربوية المغاربية في التكوين النوعي والتعليم المتميز والتربية على المواطنة.
السيد الحبيب بن يحيى الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، أشار في خطابه أمام المجلس إلى وجود حاجة ملحة لتلبية تطلعات الأجيال الصاعدة لبناء ذاتها ومستقبلها، والسبيل الوحيد لذلك هو تعليم جيد، يناسب متطلبات سوق الشغل، ويضمن شروط العيش الكريم الذي تطمح إليه الشعوب، ويسهم في النهوض والتقدم الذي تسعى إليه دول المنطقة وتطمح إليه شعوبها وفي مقدمتها الشباب. التي يعتبر تهميشها هدرا لطاقات لا غنى عنها وخطرا على أمن وسلامة الدول.
ودعا الأمين العام للاتحاد إلى توحيد الجهود حتى تستطيع الدول المغاربية التقدم بوتيرة أسرع، مقترحا الشروع في خطوات توأمة المؤسسات التعليمية والتقريب بين المناهج التعليمية، إلى جانب إنشاء اتحاد الجامعات المغاربية ومعادلة الشهادات وتوحيد سلم الدراسات والتنسيق بين المراكز البحثية، معتبرا إياها خطوات نحو تأهيل أجيال المستقبل للاطلاع بمسؤولياته في الفضاء المغربي.
وأبرز الحبيب بن يحيى أن التعليم بكافة مراحله وجميع تخصصاته شكل ومازال يشكل في المغرب العربي، الرهان الكبير في هذا التوجه، مبرزا أن كسب هذا الرهان ما يزال مستعصيا، بسبب تضافر ثلاث عقبات تشكل تحديات كبرى، تستدعي الاهتمام الفائق بها وتعميق التفكير حولها، وهي:
1. ضعف مستوى التعليم وضرورة مراجعة مناهجه التربوية؛
2. وعدم ملاءمة مناهج التعليم ونوعيته لسوق الشغل في الفضاء المغاربي؛
3. وضعف مستوى البحث العلمي والابتكار، الذي ما يزال متواضعا في البلدان المغاربية بسبب تواضع التشجيع وضآلة ما يخصص له من موارد.
وبخصوص النهوض بالبحث العلمي أكد المتحدث أن التنسيق بين مراكز البحث العلمي والهيئات المشرفة عليه في البلدان المغاربية وتشبيكها والتفكير في إنشاء جائزة مغاربية للإبداع والابتكار في ميدان العلوم والتكنولوجيا كفيل بتأهيل أجيال المستقبل في المغرب العربي للاضطلاع بمسؤولياتها في الفضاء المغاربي الموحد والمزدهر. وأقترح إرسال فريق عمل متخصص للتعمق في موضوع البحث العلمي في البلدان المغاربية على أن يعقد اجتماعه الأول في السداسي الثاني من سنة 2015 بمقر الأمانة العامة بالرباط.
نتائج الاجتماع
1. اللجن التحضيرية
اجتماع المجلس الوزاري كان مسبوقا باجتماعات على مستوى اللجن الفنية التي تضم الخبراء، عقدت يومي الثلاثاء والأربعاء 12 و13 مايو أيار، ومهمتها التحضير لانعقاد المجس الوزاري، بإعداد المحاضر التي أسفرت عنها اللقاءات والاجتماعات التي انعقدت بعد الدورة الحادية عشرة التي أقيمت قبل سنتين في الجزائر خلال شهر مارس 2013، واقتراح خطط العمل وبرامجه وبلورة توصيات الاجتماعات السابقة. وقد تميزت هذه الفترة الفاصلة بين الدورتين، بعقد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات بمقر الأمانة العامة بالرباط وبمختلف المدن المغاربية، أسفرت على ما يلي:
في قطاع التربية:
• اقتراح التقريب بين مناهج التعليم الأساسي في المواد الاجتماعية واللغات الأجنبية،
• واقتراح إعداد وثيقة مغاربية حول الكتاب المدرسي على صعيد كل بلدان دول الاتحاد وتبادلها في أفق عقد اجتماع اللجنة الفنية لإعداد مشروع تصور للكتاب المدرسي للمواد الاجتماعية في دول الاتحاد.
• اقتراح بطاقة تقنية تتضمن مكونات المنهاج الدراسي الخاص باللغتين الأجنبية، الفرنسية والإنجليزية، وعلى إعداد إطار مرجعي مغاربي مشترك لتدريس اللغات الأجنبية واعتماده منطلقا للتقريب بين مناهج التعليم الأساسي في مجال تعلم اللغات الأجنبية، يشمل المراحل التعليمية الثلاث.
• كما أوصت لجنة التحكيم الخاصة بالأولمبياد المغاربية في العلوم التقنية إلى إعادة النظر في صياغة قانون الأولمبياد لإبراز أهمية تقييم الجوانب التطبيقية والعلمية والإبداعية للتلميذ.
في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أوصت اللجنة المختصة بتفعيل اتحاد جامعات المغرب العربي الذي تمت المصادقة على نظامه الأساسي، وإرساء هياكله، وإصدار إعلان "وجدة" في شأنه تضمن الخطوط العريضة لتصور قيام فضاء مغاربي، وتحديد الإطار الثانوي للتوأمة المنبثق عن اجتماع رؤساء المؤسسات الجامعية المرشحة للتوأمة، بالإضافة إلى النتائج الإيجابية التي حققتها الدورة الثالثة للجامعة الصيفية المغاربية.
2. المجلس الوزاري
تضمن جدول أعمال اجتماع المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي ستة بنود وهي:
1. "النظر في حصيلة العمل المغاربي في مجال التربية والتعليم والبحث العالي في ضوء ما تضمنه محضر الدورة الأخيرة للمجلس (الجزائر سنة 2013)"
2. و"استعراض محاضر الاجتماعات الأخيرة للجان الفنية وفرق العمل التابعة للمجلس"
3. و"المؤسسات الاتحادية العاملة في نطاق المجلس: الجامعة المغاربية (جامعة المغرب العربي) والأكاديمية المغاربية للعلوم"
4. و"وضع برنامج عمل مستقبلي للمجلس"
5. و"التعاون المغاربي في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي"
6. و"تحديد تاريخ ومكان انعقاد الدورة المقبلة للمجلس".
وفي ما يخص مجال التربية أكد المجلس على ضرورة الإسراع بعقد اجتماعات بقية اللجن الفنية المكلفة بالتقريب بين مناهج التعليم الأساسي، حتى تتمكن من إنجاز المهام الموكولة إليها، موصيا باعتماد مبادئ التنمية البشرية ضمن المناهج الدراسية، والتركيز على الموضوعات التي تحقق قيم التسامح والتعاون والتعايش مع الآخر المختلف.
وتقرر عقد الاجتماع الثاني لآلية تبادل البرامج التعليمية ووثائق التربية في الربع الأخير من سنة 2015 بتونس. في حين سيعقد الاجتماع الثاني للجنة الفنية المكلفة بالتقريب بين مناهج التعليم الأساسي في مجال التربية الفنية والبدنية في الجزائر أما الاجتماع والثالث في مجال المواد الاجتماعية فسيلتئم في تونس في الربع الأخير من سنة 2015، بينما ستحتضن موريتانيا والرباط والاجتماع الثاني و السادس في مجال اللغة العربية والتربية الإسلامية ومجال اللغات الأجنبية في الربع الأول 2016.
وفي مجال التعليم العالي وافق الوزراء المغاربيون على تنظيم المؤتمر الأول لاتحاد جامعات المغرب العربي في الربع الأخير من سنة 2015 في الجزائر، وسيحتضن المغرب الدورة الرابعة للجامعات الصيفية المغاربية صيف سنة 2016، وسيعقد اجتماع فريق العمل المكلف بإنشاء البوابة الإلكترونية للجامعات المغاربية في الربع الأخير من سنة 2015 بتونس. بينما سيلتئم اجتماع لجنة تشخيص أوضاع الجامعة المغاربية والأكاديمية المغاربية للعلوم في شتنبر من السنة الجارية.
كما تقرر في المجالات المشتركة إحداث آلية للتنسيق المغاربي بين المؤسسات المختصة في تكوين المكونين بمختلف مراحل التعليم في النصف الأول من سنة 2016، وعقد اجتماعي فريق العمل المغاربي المكلف بوضع تصور شامل لتعلم الريادة في الربع الثالث من سنة 2015، واجتماع المسؤولين عن نظم الجودة في التربية والتعليم العالي في الربع الأخير منها بمقر الأمانة العامة بالرباط، والاجتماع الأول لمسؤولي إدارات التعاون الدولي في الوزارات المعنية قبل نهاية سنة 2015 بتونس.
كما قرر المجلس الوزاري إنشاء فريق عمل مغاربي مختص يضم الخبراء في مجال العلاقات والتعاون الدولي، تسند إليه مهمة وضع تصور أولي حول إرساء تعاون مثمر وبناء مع الدول والمؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة.
بخصوص البحث العلمي اتفق الوزراء ضمن البرنامج التنفيذي الذي تم اعتماده على عقد الاجتماع الأول لمسؤولي مراكز البحث العلمي في مجال الطاقات المتجددة في تونس في الربع الأخير من سنة 2015. كما وافقوا على عقد الاجتماع الأول لمسؤولي الهيئات والإدارات المكلفة بالبحث العلمي في الجزائر وذلك لتمكينها من تنسيق جهودها بما يضمن تقوية القدرات التفاوضية الجماعية والاستفادة مما تتيحه الفضاءات الإقليمية والدولية في مجال البحث العلمي.
واختتم المجلس اجتماعه برفع برقية شكر وامتنان إلى الملك محمد السادس، والاتفاق على عقد الدورة الثالثة عشرة بنواكشوط عاصمة الجمهورية الإسلامية الموريتانية، إقرارا لمبدأ التداول في عقد الدورات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,900,186
- فشل الإصلاحات الفوقية
- الإدارة العمومية والإعلام
- تحكم الاختيارات السياسية في الإصلاح التربوي
- تجربة التعاون المدرسي بالمغرب في الميزان
- المؤتمر الدولي السابع للتربية البيئية بمراكش
- مجتمع المعرفة أساسه المواطن القارئ
- المسايرة الاجتماعية وإعاقة التجديد التربوي
- أهمية الثقافة المضادة في التغيير


المزيد.....




- قمصان قديمة وأصلية يجمعها عاشق كرة قدم بدبي.. فهل لديه قميص ...
- نتنياهو يفشل في تشكيل حكومة ائتلافية في إسرائيل
- هل تحاول إنقاص وزنك؟ اكتشف ما هو أفضل لك: وجبات الطعام في ال ...
- إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو يعتلي العرش في حفل تنصيب رس ...
- الداخلية المصرية: القبض على 22 إرهابي استغلوا حادث مقتل محمو ...
- الرئيس السوري على الخطوط الأمامية في ريف إدلب...صور
- بالفيديو... شاب يتلقى درسا عنيفا لعنصريته تجاه سيدة
- الرياض تعلن إجلاء 532 مواطنا سعوديا من هذه الدولة العربية
- أردوغان: نرغب في تعزيز تعاوننا الوثيق مع روسيا
- مقتل 7 أطفال وإصابة العشرات مع استمرار العنف في ليبيا


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - الزبير مهداد - اجتماع المجلس الوزاري المغاربي للتربية والتعليم