أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بوجمع خرج - ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير برنامجه الانتخابي














المزيد.....

ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير برنامجه الانتخابي


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4858 - 2015 / 7 / 6 - 00:08
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


تقديم:
يصعب جدا تحليل صائب لما يجري في اليونان دون العودة إلى مرحلة كان بها دومنيك ستراوس خان رئيسا لصندوق النقد الدولي وكيف تم تعويضه بالسيدة كريستين لاغارد وما نتج عن ذلك انتخابيا في عدة دول غربية في سياق صناعة الأحداث الكبرى التي عرفت عدة كبوات على جميع المستويات... ولكن الأكيد أن ثورة ذكية هي الآن تصارع بهدوء في النواة المؤسسة لأوربا العقل والمنطق والفلسفة والعلم والرياضيات ضد الغرب الذي يتربع على عرش العولمة بلغة القوة كما هم المصارعون الرومان les Gladiateurs, بل ربما أكثر من ذلك إذا أخذنا بعين الاعتبار المشروع الذي يراد به ولادة جديدة عسيرة من أتينا التي كادت تنتهي أسيرة دائني التاريخ الجديد والذي يكتب حاليا بالدماء كطقوس محرجة منذ بداية النشأة الآدمية... وعليه قررت أن أنقل إليكم ترجمة خطاب شاب نظيف تسكنه عزة الانتماء الهوية الإغريقية التي نستقي منها دروسا في الرياضيات والفلسفة والعلم منذ تعليمنا الابتدائي .... إنه رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس
اليونانيات واليونانيين:
لمدة 6 أشهر والحكومة اليونانية تعيش معركة مالية في ظروف خانقة غير مسبوقة لتنفيذ الولاية الموكلة إليها من طرفكم منذ انتخابات 25 يناير, إنها ولاية تفرض علينا التفاوض مع شركائنا لوضع حد للتقشف وضمان عودة بلدنا إلى الازدهار والعدالة الاجتماعية, إنها ولاية تلزمنا التوصل إلى اتفاق قابل للتطبيق، يحترم الديمقراطية وفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي، والتي سوف تسمح لليونان بالخروج من الأزمة.
طوال هذه الفترة من المفاوضات، كان يطلب منا تطبيق المذكرات التي وقعتها الحكومات السابقة وهي مذكرات رفضها الشعب اليوناني بشكل قاطع في الانتخابات الأخيرة, إلا أننا لم نستسلم ولو لحظة, فنحن لن نخن ثقة الشعب.
للأسف وبعد 5 أشهر من المفاوضات الشاقة، توصل شركائنا في مجموعة اليورو يوم أمس،إلى اقتراح في شكل إنذار ! إنه إنذار موجه للديمقراطية اليونانية والشعب اليوناني, إنه إنذار يتعارض مع المبادئ الأساسية والقيم الأساسية لأوروبا والبناء الأوروبي. فالاقتراح المقدم للحكومة اليونانية يثقل الشعب اليوناني باتهامات جديدة، لا تطاق، تقوض المجتمع وتقوض أي أمل في الانتعاش الاقتصادي بإدامة حالة عدم اليقين وتفاقم عدم المساواة.
ويتضمن اقتراح مؤسسات الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي (ECB) وصندوق النقد الدولي (IMF) اتدابير مؤدية إلى:
- مزيدا من تحرير سوق العمل
- تخفيضات في استحقاقات المعاش التقاعدي.
- تخفيضات جديدة في الأجور في القطاع العام
- زيادة في ضريبة القيمة المضافة على المواد الغذائية والضيافة والسياحة.
- تدعو المؤسسات في الوقت نفسه إلى إلغاء الإعفاءات الضريبية بالجزر اليونانية.
هذه المقترحات، التي تنتهك بشكل مباشر المكتسبات الاجتماعية الأوروبية والحقوق الأساسية - كالحق في العمل والمساواة والكرامة - تثبت أن بعض شركائنا، وبعض المؤسسات لا ترغب في التوصل إلى اتفاق قابل للتطبيق يكون مفيدا أيضا لجميع الأطراف، ولكن يقصد بها إذلال شعب بأكمله.
إنها مقترحات تدل على إصرار- ولا سيما من جانب صندوق النقد الدولي- على التقشف الشديد العقابي.
فالقوى التي هي اليوم على رأس أوروبا مطالبة أكثر من أي وقت مضى أن ترتفع إلى مستوى الحدث واتخاذ المبادرات التي من شأنها وضع حد لأزمة الديون العامة في اليونان، وهي أزمة تؤثر على دول أوروبية أخرى وتهدد حتى مستقبل الإدماج الأوروبي.
اليونانيات واليونانيين:
اليوم، نحن حاملي مسؤولية تاريخية تجاه صراعات وتضحيات الشعب اليوناني لحماية الديمقراطية والسيادة الوطنية؛ تقر بأنها مسؤوليتنا علاقة بمستقبل بلدنا. إنها مسؤولية تطلبت منا أن نرد على هذا الإنذار من خلال الاعتماد على الإرادة السيادية للشعب اليوناني.
في مجلس الوزراء الذي انعقد مؤخرا ، اقترحت رسميا تنظيم استفتاء لكي يحكم الشعب اليوناني بكل سيادته, وقد اعتمد هذا الاقتراح بالإجماع.
غدا السبت 27 يونيو، ستعقد الجمعية الوطنية جلسة عامة استثنائية لإقرار اقتراح مجلس الوزراء القاضي بتنظيم استفتاء الأحد 5 يوليو يقول فيه المواطنون ما إذا كانوا يقبلون او يرفضون الاقتراح الذي تقدمت به المؤسسات.
لقد أبلغت قراري لرئيس الجمهورية اليونانية، ولكن أيضا أبلغته عن طريق الهاتف لرئيس الجمهورية الفرنسية، ومستشارة الجمهورية الألمانية ورئيس البنك المركزي الأوروبي. وغدا سأرسل رسالة رسمية إلى قادة مؤسسات الاتحاد الأوروبي أطلب منهم تمديد البرنامج لبضعة أيام ليتمكن الشعب اليوناني من التصويت بحرية، دون أي ضغط، وأي ابتزاز، وفقا لل دستور بلدنا والتقاليد الديمقراطية الأوروبية.
اليونانيات، واليونانيين:
في مواجهة هذا الإنذار الذي يهدف إلى جعلنا نتقبل التقشف الشديد والمهين بلا نهاية، مع عدم وجود احتمال للانتعاش الاجتماعي والاقتصادي... أدعوكم إلى التصويت سياديا بفخر وفق ما يليق بتاريخ اليوناني, والرد على التسلط والتقشف الشديد بالديمقراطية، بهدوء وعزم, وليوجه هذا البلد الذي هو اليونان حيث مهد الديمقراطية، إجابة ديمقراطية مدوية إلى المجتمع الأوروبي والمجتمع الدولي.
ألتزم باحترام نتيجة التصويت الديمقراطي مهما كانت وكلي يقين أن قراركم ستكون شرفا لتاريخ وطننا وسيكون رسالة كرامة للعالم.
إن هذه الأوقات الحرجة، تستدعينا جميعا لأن نتذكر أن أوروبا هي موطن مشترك لشعوبها. وأن أوروبا ليست من " مالكين" و "ضيوف". فاليونان هي وستبقى جزءا لا يتجزأ من أوروبا وأوروبا جزءا لا يتجزأ من اليونان.... لكن أوروبا بدون ديمقراطية ستكون أوروبا من دون هوية ودون بوصلة.
أدعو كل واحدا منكم بنفس الروح الوطنية، في الوحدة والصفاء، لاتخاذ القرارات التي نستحقها.
من أجلنا، من أجل الأجيال القادمة، لأجل تاريخ الإغريق, لسيادة وكرامة شعبنا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,134,955
- على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستع ...
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...
- حسن أوريد بين تلاطم أمواج تيه أندلسي وهندسة حمار ليست لرمال ...
- من كردستان إلى الصحراء الغربية: قد يفقد الإرهاب المملكة المغ ...
- إلى غزة: في بريطانيا استقالة ولجنة القدس عاجزة
- من باب الصحراء إلى غزة: وا معتصماه بلغناها وبقيت أمانته محاص ...
- إلى شعب الله المنهار: الإهانة تحل بالمملكة وصحرائي لوحدها ثر ...
- إثر نداء لملك المغرب للتوحيد: وحدة الصف العربي تبتدئ من تغيي ...
- رسالتي إلى الشعب السويدي: شكرا لكم و لملككم وعقيلته على نبل ...
- لماذا رفضت المجلس الأعلى للتعليم المغربي في ما قل ودل
- إلى السيد خالد مشعل: إن ندائك الموجه للمغرب يعنيني أكثر من أ ...


المزيد.....




- وول ستريت جورنال: السلطات الأمريكية تتبع أساليب استخباراتية ...
- الجيش المصري يسهم في تطهير أحياء القاهرة
- كورونا يشلّ القدس
- ترامب يعلن مقاطعة كولومبيا التي تضم العاصمة واشنطن منطقة كوا ...
- مباشر
- الحرة تتحرى الحرة تتحرى
- مباشر
- مباشر
- صواريخ باليستية رغم كورونا.. لماذا استهدف الحوثي مناطق حساسة ...
- وزيرة فرنسية تحذر من مخاطر وجودية على الاتحاد الأوروبي وتنتق ...


المزيد.....

- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بوجمع خرج - ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير برنامجه الانتخابي