أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - أردوغان ------ وسوسيولوجية جنون العظمة















المزيد.....

أردوغان ------ وسوسيولوجية جنون العظمة


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 21:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أردوغان ---- وسوسيولوجية جنون العظمة
عبد الجبار نوري / ستوكهولم – السويد
العرض / داء العظمة مصطلح تأريخي ، يعني جنون العظمة أو وسواس العظمة ، لوصف حالة من وهم الأعتقاد حين يبالغ الشخص بوصف نفسهُ بما يخالف الواقع ، فيدعي أمتلاك قابليات أسثنائية وقدرات جبارة أو مواهب متميّزة أو اموال طائلة أو علاقات مهمة تعجيزية ليس لها وجود حقيقي ، وهي حالة مرضية ذهانية ، ترقى أحياناً كثيرة إلى مرض عقلي يتقمص ( البارانويا ) وهو عبارة عن أعتقاد جازم بفكرة خاطئة عندما يقع في شراك وهم غير حقيقي بأنهُ شخصٌ عظيم ، ومهم للغاية ، كأنْ أدعى أشخاص كثيرون بأنّهم " اليسوع المخلص " أو أشخاص تقمصوا " شخصية المهدي المنتظر " .
والتأريخ يحدثنا عن قادة وملوك وعسكريون أصيبوا بفايروس هذا الداء ، عندما يعلنون بأنّهم ظل الله في الأرض ، فيستعبد العباد فيمتلكهم جسداً وروحاً ، وعلى سبيل المثال أنْ كان رجلاً عسكرياً يحاول القيام بأنقلاب عسكري لتنفيذ خططهِ وأوهامهِ كأنقلاب القذافي على السنوسي ، وأنقلاب النائب صدام حسين على رفاقه الأنقلابيين في حركة 68 الفاشية لتطبيق شعارات حزب البعث المستحيلة وبالقوّة المفرطة ، وهتلر عراب الحركة النازية الأثنية والشوفينية تمكن بدعاياته وأدعاءاته من غسل أدمغة 80 مليون ألماني بأنهم الشعب المختار وتمدد في الأرض الأوربية لحد الأنتحار ، وهكذا زميله " نابليون " الذي توهم بأنه القوي والموهوب عسكرياً فأجتاح أجزاء واسعة من العالم وقامر بأبادة 60 مليون فرنسي ، وسقط الجميع في حضيض التأريخ المظلم ولأنّهم ليسو حكام سويين بل يعانون من أنحرافات نفسية . وأوهام طوباوية خيالية سلبية وشاهدنا كيف لفظهم التأريخ وحصلوا لعنة الأجيال .
أما " أردوغان " فهو نسخة من تلك الشلّة الموهومة ، وقد يزيدهم أردوغان تطرفاً لكون تتجمع فيه جينات العرقية والأسلمة السياسية والطائفية والمناطقية المقدسة ، بدأ حياتهُ السياسية بالهوس الديني الراديكالي ، وجاء المد الديني في نهاية الألفية الثانية لصالح برنامجه في أقحام الدين في السياسة ، وأستعملها في الدعايات الأنتخابية عند تأسيس حزبه " حزب العدالة والتنمية " 2001 ، وهذه واحدة من خطاباته { مساجدنا ثكناتنا ، قبابنا خوذاتنا ، مآذننا حرابنا ، والمصلون جنودنا ، وهذا الجيش المقدس يحرس ديننا } ، أتبع سياسة المهادنة مع العلمانيين والأحزاب اليسارية ولكنه في الخفاء عمل على هدم قلاعهم بالتحفظ ، والتزلف ، وحتى مجاملة الطائفة الشيعية التركية وتوصية حزبه مشاركتهم مراسيم عاشوراء ، والمجالس الحسينية ، أما على الصعيد الخارجي ، ففي المؤتمر الرابع لحزب العدالة والتنمية التركي أختتم أعماله في العام الفائت الذي حضره الأسلاميون الراديكاليون والمتشددون ، والقيادات الأخوانية من محمد مرسي ، وزعيم النهضة التونسي " راشد الغنوشي " وزعيم حركة حماس الفلسطينية " خالد مشعل " وألقى أردوغان خطاباً مليئاً بالتمجيد لقادة وسلاطين أتراك متشبهاً ومساويا نفسه بهم مثل : كمال أتاتورك والسلطان محمد الفاتح وألب أرسلان وتوغرت أوزال ونجم الدي أربكان ، وأقحم أسم " عدنان مندرس معهم ليتشبه به وليعيد له الأعتبار.
وأعلن تأييده للأخوان بفوزهم في الأنتخابات المصرية وكان خطابه في مؤتمر لاكوس 2009 لصالح حماس المتشدد دينياً وبهذه السياسة الديماغوجية حصل على تأييد السعودية لكسب أستثماراتها في تركيا ، وكبرت وتعاظمت لديه فكرة السعي في أستعادة الأمجاد العثمانية الزائفة ، والعمل على تغيير الدستور التركي وذلك بنقل السلطة البرلمانية إلى رئاسة الجمهورية على غرار الحكم الأمريكي وعملت هذه الأفكار الخيالية الطوباوية في تعجيل العد { التنازلي } في تحجيم مقاعد حزب العدالة والتنمية ال 300 مقعد من مجموع 550 مقعد برلماني في 2003 وصعد بها إلى الحكم .
وتبخرت أحلامه الدونكوشوتية البالونية وأنكسرت جرّة الراعي بظهور نتائج أنتخابات الأحد الماضي بأفول نجمه بحصول الحزب على نسبة 8-40% من الأصوات البرلمانية تقدر ب 248 مقعد من مجموع 550 مقعد وهذا لايسمح له تشكيل حكومة لمفرده ، وحلت باردوكان النكسة والنكبة حين يتذكر نتائج أنتخابات 2011 ، ب 9-94 %من الأصوات ،والوقت القاتل ال 45 يوم الدستورية يحاصره لتشكيل الحكومة بالوقت الذي ترفض جميع أحزاب المعارضة الأئتلاف مع حزب العدالة والتنمية ، وصرّح حزبا المعارضة التركية {حزب الشعب الجمهوري التركي و الحركة القومية } بشرطهما / لا أئتلاف معك يا أردوغان ألا بعد مغادرتك القصر الأبيض الجديد الفخم والعودة إلى القصر القديم ( تشانكايا ) ، وكان أقوى الأسباب التي أزاحت أصوات أردوغان هو أنّ العلمانيين الأتراك وأنصار البيئة والنساء والمثقفين هو الحشد ذاته الذي تصدر الأحتجاجات ضد الحكومة في 2013 ، أصطفوا معاً إلى جانب حزب الشعب الديمقراطي الكردي المهمش من قبل أردوغان وحزبه .
وحسب مؤشر الفساد الأداري الصادر من منظمة الشفافية الدولية تراجعت تركيا إلى المركز 40 عالميا ضمن 175 دولة بينما كان في المركز 53 في 2013 ، والخسارة الأنتخابية جاءت بسبب سياسات حزبه الأقتصادية الداخلية والخارجية .
فثمن السياسة الخارجية / ** أنخراط تركيا في الشأن السياسي المصري وضعها بصراع مباشر مع القاهرة وغير مباشر مع دول الخليج مما أفقد تركيا أستثمارات بالمليارات والذي حدّ من قوته التصديرية خلال السنتين الأخيرتين .
وفي 2015 تراجع النمو القتصادي نسبة 9-2 حسب بيانات " رويترز" ووصلت نسبة البطالة إلى 2-11 % مقارنة مع 2-10 في 2014 ، وأيّد ذلك وزير الأقتصاد التركي ( نهاد زيبكجي ) : أنّ عصر المعجزات ولت فلا يمكن وضع تركيا في مصافي الدول المتقدمة وهو الواقع المؤلم والحتمي .
// توقعات مستقبلية // يقول "كرم أوكتم "، أستاذ دراسات جنوب أوربا { هذا نصر للديمقراطية ، الأتراك لايقومون بثورات } وأشار أوكتم ان هناك في التأريخ التركي نتائج أنتخابيتين مصيريتين جرت في حياة تركيا وهي : في سنة 1950 أزاح الناخبون حزب مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة ، وفي 1983 رفض الناخبون الحزب الذي يدعمه العسكريون . * ويقول " سنان أولجن " رئيس مركز دراسات في أسطنبول { سيكون هناك شيء من فقدان الأستقرار ألا أنّ هذا جزء من اللعبة ، ولكن لا أعتقد أنها ستطول لأنّ أحزاب المعارضة متعطشة للسلطة . ** ورأي الشخصي : أنّ حدوث الأنقلابات العسكرية في تركيا واردة خصوصا عندما تتلبد غيوم الجو السياسي والأختناق الأقتصادي --- وأذكر بالأنقلابات التي حدثت في تأريخ تركيا : 1960 ، 1971 ، 1993 1997 ، ومحاوله أنقلابية في 2009 .
17-6-2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,081,342
- منهجية ال- سي . آي . أي -وحوار الطرشان !!!
- تولستوي الروائي الروسي المعجزة ----- أضاءات صدق الرؤيا
- أيها العراقيون ------ أحذروا وزير الخارجية القطري !!!
- الأيفادات الحكومية بوابةٌ للفساد وهدر للمال العام
- الحرب الأسبانية - برؤية أممية وقراءة منهجية يسارية
- لماذا فقدنا الموصل والأنبار بدقائق ؟ ؟ !!
- مُتسولون سياسيون من بلادي
- شذرات من ملامح - راهب بني هاشم - الأمام موسى أبن جعفر
- النزعة الأنسانية عند الفنان - يوسف العاني -
- واقع التربية والتعليم في العراق بعد 2003
- حانت ساعة الغضب للرد على الكونكرس الأمريكي
- يا بطالة العراق أتحدوا !!!
- لمحات تحليلية سيسيولوجية الملوك السبعة
- شكر وتقدير وأعتزاز
- يوم المسرح العالمي / خواطرالزمن الجميل في أبجديات المسرح الع ...
- وطني حبيبي ------ وفوبيا أنتصاراته !!!
- الأسلمة السياسية ----- وصناعة سنوات الفشل والتدهور
- شيخ الأزهر - الطيّبْ - شرِبَ طُعُمْ التضليل
- الريّسْ ------ ونقطة نظام
- بغداد حبيبتي / هل صحيح أنتِ أسوأ مدينة ؟


المزيد.....




- عطسة كافية لكسر عظمك.. ما السبب؟
- American Mathematics Competitions – Overview
- The Nuiances of Relationships Chemistry
- Getting the Best Relationships Chemistry
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - أردوغان ------ وسوسيولوجية جنون العظمة