أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - خالد الصلعي - بحث عن أساب فشل العرب ومجتمعاتهم














المزيد.....

بحث عن أساب فشل العرب ومجتمعاتهم


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 08:34
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



فشلنا لم يكن صدفة ، ولا هو عملية عشوائية . انه فشل مبرمج بدقة عالية ، فاستهدافنا كأمة عربية أو اسلامية او من منظومة العالم الثالث والمتخلف هو استهداف حضاري ، تعمل عليه جميع الدول الامبريالية لاستنزافه دون قتله ومحوه .
لايمكن لدولة كالمغرب الذي لا يبعد عن شواطئ أوروبا الا ببضعة كيلمترات يمكن للسباح الماهر أن يقطعها سباحة ، أن يحتج بأي مبرر اقتصادي أو ثقافي أو انساني-اجتماعي - لتبرير المأزق الحضاري الذي بلغناه .
ودعونا في البداية نحدد مركزنا وموقعنا قبل الاسترسال في استحضار عوامل استرارية تخلفنا ، أنا ككاتب أنتمي لما يمكن تسميته بجيل الضياع ، جيل وجد نفسه على صعيد الممارسة الثقافية وسط محيط كبير من الفراغ ، جيل تربى على أدبيات كتاب كبار بصموا أفكارهم على طول العالم العربي ، وكان يملأهم حلم كبير للنهوض بالمجتمع المغربي ، بل وبالأمة العربية . لكننا حين نضجنا وجدنا أنفسنا محاربين ، وبشراسة مخجلة ليس من الدولة التي يمكن استصاغة حروبها ضد المعرفة والثقافة والوعي ، لكن وهذا هو المخجل الذي لا يمكن تصوره من الطبقة المثقفة .
ورغم الانفتاح الذي ورثناه من بيئتنا قبل ثقافتنا ، ورغم فسحة التسامح التي انغرست فينا كطبيعة متعددة المصادر باعتبار انتمائنا لحوض المتوسط ، وانتمائنا الديني ، والاجتماعي ، واختيارات الثقافة العامة التي لم تستكن لانغلاق فكري أو عقدي ما . فان الحرب أصبحت الآن أكثر انفتاحا على المثقفين الخارجين عن القطيع . ورغم ذلك فان ارادة الوجود ورابطة الانتماء تدفعنا أن نسبح ضد التيار.
اذن فجميع عنصار الافشال ما زالت متوفرة وفاعلة . غير أن نتائج ارادة الافشال قد تنجح في جانب أو جوانب لكنها قد تفشل هي نفسها ، اي أن عملية الفشل قد تطال ارادة الافشال نفسها .....بحث عن أسباب فشل العرب ومجتمعاتهم .
لم يعد التخلف يحمل نفس المعنى الذي كان يحمله منذ أربعة عقود ، ولو آمنا بعكس هذه الحقيقة فاننا سنؤمن بأن العالم لم يتغير ، ونحن أيضا لم يطرأ علينا أي تحول . فكما يقول الابستمولوجيون ؛ للمفاهيم تاريخها وسياقها والمساحات التي تتحرك فيها حسب الاتساع والضيق . واذا كان الأمر كذلك فان مفهوم التخلف طرأت عليه تحولات واضافات وحذوف كثيرة ، فالاقتصاد العالمي اليوم لم يبق اقتصاد الصناعات الثقيلة والتحويلية ، واكتشاف المحروقات ، كما أنه لم يعد مرتبط بنفس المفهوم التقليدي للفلاحة ، البرازيل واليابان مثالا ، والعلاقات الدولية اخترقت معايير وحدود الحرب الباردة . كل شيئ تغير اذن ، وعلى هذا الأساس فان مفهوم التخلف أيضا وقع عليه التغيير .
ان مفهوم التخلف الكمي ، أي تعريف التخلف بصفة عامة ككتلة متراصة تنحل الى مجموعة حقول ، أصبح متجاوزا ، اذ تفكك التخلف كمفهوم الى سلسلة من التخلفات ، صار التخلف عوض اعتباره والنظر اليه كبنية واحدة ، نسقا يطال مجموعة من مناحي الحياة الفردية والجماعية ، فهناك التخلف العقلي ، وهناك التخلف الاجتماعي ، وهناك التخلف الاقتصادي والتخلف الثقافي ....الخ ، ويبقى اليوم التخلف التكنولوجي أهم تخلف قد تعاني منه الأمم وهو ما يزيد من ثقل الدول مثل الدولة المغربية .ويستحيل مقاربة أي حقل من هذه الحقول دون التماس بالحقول الأخرى . انه مثال واضح لبنيان الجسد البشري ، اذا بترنا عضوا يصاب الجسد بتشوه واضح .
نستطيع اذن الجزم الآن ونحن في عصر جديد ، أن التخلف كما عرفه وبحث فيه شكيب ارسلان ، وهو بحث قديم لم نخرج منه الى اليوم ، ليس هو التخلف الذي تحدث عنه محمد عبده ، او محمد عابد الجابري . كما أن تحول اللعبة الدولية في علاقاتها الجيوستراتيجية جعلت عصرنا هذا عصرا أكثر تعقيدا ، ليس من حيث التحليل والمقاربة ، بل من حيث الفكاك والخلاص .
خاصة ونحن شعوب تنتمي الى ثقافة الذل والمهانة بامتياز . ولو استعرضنا الكتب والمقالات والأشعار التي تناولت هذه الوضعية المحرجة والحرجة ، لكفانا التدليل أن عددا كبيرا من كتابنا الغيورين قد رصدوا هذه الحالة التي أصبحت بالحالة الميؤوس منها منذ زمن بعيد . فقد تعاقب على حكم الدول العربية قادة تابعين لأجندات خارجية ، بل زعماء يكرهون شعوبهم كرها عدوانيا لا قبيل له في التاريخ الانساني المعاصر . وهم يلفظون كرههم على شفاههم امام العالم ؛ سواء في لحظة غضب أو في لحظة دعة . مما يجعل العاقل يفكر في حيرة ما هي سبل الخروج من هذه المتاهات المظلمة ؟ . فالامبريالية العالمية التي تتحكم فيها منذ الحرب العالمية الثانية ثنائية الصهيونية وقوى الاستكبار لا تستطيع أن تجبرنا على شيئ الا اذا ارتضاه ولاتنا ومسؤولونا . وتقريب الرؤى والحقائق لا يمكن أن يتم الا بتجرد مثقفينا عن نزعات الفردية الاستعراضية والشهوانية الدنيوية . أما الشعوب فلا يمكن الرهان عليها بتاتا الا بتحريكها غوغائيا واللعب على مشاعرها اليومية الاجتماعية أو الدينية ، دون انتظار نتائج ذات أهمية كبرى .
ان غياب ارادة الانعتاق من دائرة التخلف هو السمة الأكثر بروزا وطفحا ، انه القشرة التي تحيط بمجموع منظومة التخلف ، والصدأ الذي يرنو على النسق العام للتخلف العربي .
فما لم تستقل الدول العربية بقرارها السياسي ، وهذا تعبير آخر عن غياب الارادة ، فالارادة لا يمكن أن تنبني بالتبني ، كما يستحيل أن تتجلى في شخصية مستلبة وتابعة . وهي أيضا تتأبى على الاستعارة أو الاستدانة ، فهي اما أن تولد وتنصهر داخل الشخصية الفردية والجماعية أو تنعدم بالمرة .
هكذا ينتقل التفكير الى بناء الشخصية ، فما دامت الشخصية العربية غائبة ومستعمرة ولديها قابلية التبعية والاستعمار ، وانسياقا غير طبيعي لكل سمات ودلائل الذل والهوان ، فان الانتقال من التخلف الى النهضة ثم الى التقدم والازدهار أو الرفاه ضربا من انتظار المعجزات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,186,924
- مجتمع آخر أو مجتمع الجناكا -رواية-20-
- نحن الحالمون .......
- مجتمع آخر أو مجتمع الجناكا -رواية-19
- مجتمع آخر أو مجتمع الجناكا -رواية-18-
- مجتمع آخر أو مجتمع الجناكا-رواية-17-
- مجتمع آخر أو مجتمع الجناكا-رواية -16-
- الرموز تلك السجون اللامرئية :قراءة في عنف رموز السلطة في الم ...
- الصحافة العربية المريضة
- محمد صالح المسفر والسقوط المدوي لعرب الخليج
- الانتخابات في المغرب بين المشاركة والمقاطعة :نحو عقلية جديدة ...
- هل تسطيع الشعوب العربية الاستفادة من منجزات ايران ؟
- فخ ايران اليمني
- العرب بين المعنى والتسعير
- جنت براقش على نفسها
- قصيدة الغد بين محمود درويش وشارل بودلير
- الأمة العربية في رحلة الى الجحيم
- الشعر نبض الحياة
- لي أخ لا أعرفه
- نحو بناء مثقف جديد-2-
- من تداعيات جائزة الشعر لاتحاد كتاب المغرب


المزيد.....




- بالأسماء.. من هم القادة الذي أطاح بهم تقرير قتل المتظاهرين ب ...
- مكتب الحريري: حكومات أجنبية طالبتنا بعدم استخدام العنف ضد ال ...
- -قناص بأقنعة مختلفة-.. تحقيق خاص -للحرة تتحرى- عن قتلة المتظ ...
- بيان الاقتصاديين: لنبني اقتصاداً منتجاً ومستداماً لأكثرية ال ...
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي اللبناني في النبطية
- افتتاحية: البطالة وهشاشة الشغل نتائج لعطب هيكلي
- الحكومة العراقية تعلن نتائج التحقيقات بشأن مقتل متظاهرين
- العراق: إقالة وإحالة عدد كبير من قادة الجيش والأمن للقضاء في ...
- بيــــــــــــــــــــان اللجنة المركزية لحزب العمال (دورة ...
- نسوانية لأجل الــ 99% – بيان، أطروحة 8. وُلِـدت الرأسمالية م ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - خالد الصلعي - بحث عن أساب فشل العرب ومجتمعاتهم