أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جهاد علاونه - الأطباء يدفنون أخطاءهم والمعماريون يعيشون مع أخطائهم














المزيد.....

الأطباء يدفنون أخطاءهم والمعماريون يعيشون مع أخطائهم


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 17:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أغلبية الناس تقول بأنه أصعب شيء أن تعيش مع شخص لا أنت تحبه ولا هو يحبك, ولكن أنا أقول بأنه أصعب شيء أن تعيش مع أخطائك وإلى الأبد, ويقال علميا: أن الأطباء يدفنون أخطاءهم مع موتاهم وبأن المهندسين المعماريين يعيشون مع أخطائهم وإلى الأبد.

الأخطاء المعمارية تتكرر أيضا مع كل دور جديد يبنيه المهندسون, فإذا مثلا اخطأ مهندسٌ بإحدى القياسات فإن هذا الخطأ يتكرر خلف كل دور في العمارة, في الدور الثاني يتكرر الخطأ وفي الثالث وإلى مالا نهاية ولا يستطيع المهندسين أن يدفنوا أخطاءهم وتبقى أخطاءهم شاهدة عليهم ويبقى الناس يتذكرونها كلما نظروا إليها, يبقى الناس ينظرون إلى أخطاء المهندسين والعمال المعماريين ويبقى الخطأ شاهدا على عطائهم الممتلئ بالأخطاء وتكاد الناس بدل أن تنظر على الصروح المعمارية ينظرون بكل حسرة إلى صروح مليئة بالأخطاء.

على العكس تماما من الأطباء حيث إذا نظرت خلفهم لترى أخطاءهم فلن تجدها إلى الأبد كونهم قد دفنوها تحت التراب وكل كائن حي من الدم واللحم إذا دُفنَ تحت التراب لا يمكن أن يعود ليظهر في الحياة من جديد, أخطاء الأطباء حتى وإن لم يدفنوها فإنه من المستحيل أن تعيش طويلا, إنها تعيش لعامٍ واحدٍ أو لعامين أو لخمسين عاما على مدى ما يعيش الإنسانُ سواء أعاش طويلا أم قصيرا.

أما الكاتب مهما كان جنس الكتابة الذي يزاوله فإنه يعيش مع أخطائه ويدفنها معه إذا مات, فتظهر أخطاءه للناس على أساس أنها صروح علمية ويقتات الأقزامُ من الكُتّابِ على أخطاء العظماء من الكُتّاب , إننا بجد أمام ظاهرة لعينة حيث هنالك من يعيش مع أخطائه وهنالك من لا يقبل بأن يعيش مع أخطائه حيثُ المسألةُ هنا مسألةٌ اختيارية , وهنالك من يرغب بأن يعيش مع أخطائه على مدى امتداد عمره قَصُرَ أو غير ذلك , وهنالك من يعيش طوال حياته وهو يبني حياته على سلسلة من الأخطاء مثل أخطاءُ البنائين المعماريين ولا يعترف بدهشته من نفسه ولكن تبقى الناس تنظر إلى طريقة حياته باستغراب وإلى مجمل أخطائه المتراكمة خطئا بعد خطئ , وهنالك من الناس من يخطئ كل يوم ويدفن أخطائه بسرعة وهنالك من الناس من يخطئ ويصلح أخطاءه ويعتذر للناس عنها, وهنالك من الناس من لا يرى أخطاءه مطلقا ولا يعتذر عنها إلا إذا كان مخطئا على حسب قوله وهذا النوع من الناس لديه مشكلتين وهما: أولا أنه لا يعتذر عن تصرفٍ مسيء للناس تصرف به إلا إذا كان مخطئا, وثانيا لا يعترف هذا النوع من الناس طوال حياته أنه مخطئا حتى وإن قالت له كل الناس أنه مخطئ , ومن الناس على خلاف المهندسين والأطباء حيث هنالك من يخطئ ويرى أخطاءه أمام عينيه ولا يمكن أن يمد يده لإصلاحها أو لدفنها أو للتعايش معها وقبول الأمر الواقع والاستسلام له , وهنالك فئة من الناس الين يثرون على حساب أخطاء الآخرين وهنالك من الناس من يتأثر بأخطاء الآخرين أكثر منهم بالمثال على ذلك صديق لي فقد النظر بعينيه للأبد بسبب وصفة طبية أخطأ فيها الطبيب وعاش صديقي طوال حياته كفيف البصر بينما عاش ومات الطبيب ونظره 6-9,وهنالك من يدفع ثمن أخطائه بنفسه وهنالك من يدفع الناس ثمنا لأخطائه, وهنالك من يتحمل بنفسه أخطاء الناس بحقه الشخصي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,720,693
- من حقي أن أعيش بكرامة
- كنتْ
- فاقد حاسة الذوق 2
- الحس الإنساني
- نادين فراشتي السمراء
- العلاقات الأسرية بين الماضي والحاضر
- الأشرار والأخيار
- أسوأ المعاملات
- فضل العلمانية على الديانات
- الحمام 2
- كانت الناس تستحي
- عالم كئيب
- لن نشبع من الخبز ما لم نشبع أولا من السلام
- بيتي
- آلامي يا يسوع
- خدمة الكلاب
- عيد ميلادي-12-5-1971
- صناعة السِبح من حلمات الارمنيات
- هذا في اسبانيا
- العرب والهند


المزيد.....




- مؤتمر برلين: السلام في ليبيا لن يتحقق بغير الحوار بين الليبي ...
- حفتر والسراج يؤكدان استعدادهما لحل مشكلة النفط في ليبيا
- هدفا بارما يمنحان رونالدو الأفضلية خلال 14موسما
- الصين تؤكد 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي وانتقال الفيروس ل ...
- شيطان لاكروازات.. فضائح متحرش هوليود بشهادة سائقه الجزائري
- اليمن.. طيران التحالف العربي يعاود قصف صنعاء وصعدة
- الأمير هاري: لم يكن أمامي خيار آخر
- الخارجية المصرية تؤكد على حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز شرق ...
- مؤتمر برلين: الدول المشاركة -ملتزمة تماما- بالحل السلمي في ل ...
- كيف تحدد مكان الدهون الزائدة في الجسم وتتخلص منها؟


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جهاد علاونه - الأطباء يدفنون أخطاءهم والمعماريون يعيشون مع أخطائهم