أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - -الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي














المزيد.....

-الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4832 - 2015 / 6 / 9 - 10:42
المحور: الادب والفن
    


لم نعداليوم نقدم انفسنا في المطارات والدوائر والمستشفيات ودائرة السجل المدني وغيرها من الدوائر الحكومية بأسمائناالشخصية الأنسانية التي عرفنا بها ،
بل نقدمها بأرقامنا التي نحفظها عن ظهر قلب والتي اصطلح عليها " الأرقام العشرة" في دول اوربا والعالم .
ولأن العالم اليوم هو عالم الكثرة في عدد ساكنه وكمية ماينتجه ويستهلكه، ومايمثله هذا العدد الهائل في حركته و تنقلاته وطبيعة حاجاته اليومية
اصبح كل شيء يحمل رقماخاصا او رمزا شريطيا او شفرة خيطية تسمى "Barcode "تميّزه وتسهل عملية احصائه وقراءته من خلال ماسحات ضوئية تنصب في محلات البيع والشراء ودوائر الحدود والمطارات والموانيء البحرية..
ويعود اكتشاف الكود الرقمي بشكله البدائي الى القرن التاسع عشر اثر تزايد الأنتاج الذي تطلب وسائل جديدة للأحصاء.
ولكن هذا الأكتشاف بقي خاضعا لعمليات تطوير كثيرة منذ ثلاثينات القرن الماضي حتى اتخذ صيغته الحالية عند منتصف السبعينات في القرن الماضي ، في صورة ذات بعدين من الخطوط السوداء والبيضاء ودلالاتها الرقمية ووسائل قراءتهافي عصرنا الراهن .
وغالبا واجه الأستعمال الرقمي لأحصاء البشر والمواد الصناعية والأستهلاكية بصفتها " مجرد اشياء تحصى " نقدا من قبل التيارات التي تريد حفظ خصوصية للأنسان ووجوده وقيمته الدلالية والرمزية
وعدم امكانية مساواته لأية سلعة او مادة قابلة للأحصاء . ولكن الميزة الأستهلاكية لعصرنا فوتت الفرصة على كل محاولة لحفظ ماتبقى من القيم الرفيعة التي تحاول حركات الخضر واحزاب الحفاظ عن البيئة الدفاع عنها .
والحق ان الشفرة الخيطية هذه اصبحت واقعا مؤثرا في حياتنا شئنا ام ابينا بسبب التزايد المضطرد في عدد السكان على الأرض الذي تجاوز السبعة مليارات وبسبب الكميات الهائلة من المنتجات وفضلاتها ايضا ..
وقيل في الأمثال القديمة " الكثرة تغلب الشجعان " .. لذلك تحولت هذه الطريقة الرقمية جزءا من حياتنا اليومية .
الفن والأدب وكل اشكال الأبداع هي اشكال يبتكرها عصرها ويطوعها العقل الجديد كطريقة ابداعية للتعبير والتفاهم وايصال المعاني .
وقد انعكست هذه العلامة التي نراها يوميا عشرات المرات على هوياتنا الشخصية وجوازات سفرناوتذاكر السفر والتنقل وهواتفنا النقالة والمواد التي نشتريهاواثاث منازلنا والمرايا التي نحدق بصورتنا منعكسة عليها ،
واثرت تأثيرا كبيرا على وسائلنا التعبيرية المختلفة سواء كان ذلك من خلال مايمثله هذا الرمز الشريطي من اشارة الى ثقتنا بالمنتج الذي نشتريه او الى وجودنا وسط دورة من الحياة الرقمية الحديثة التي لاتسمي الأشياء بأسمائها بل بأرقامهافقط.
وقد اثمر هذا الواقع اعمالا ادبية ولوحات تشكيلية وافلاما واعمالا موسيقية تعبر عن تأثرها بهذا العالم الرقمي ،
وغالبا ماكانت هذه الأعمال في بداياتها اعمالا نقدية حاولت ان تدافع عن المعنى الأنساني لوجودنا كما في اعمال الرسام الأمريكي "Scott Blake " واخرين في مختلف انحاء العالم من الرسامين التفاعليين ووسائلهم الفنية.
غير ان التبرير العلمي لأبتكار هذه الطريقة الأحصائية واهميتها التدقيقية لحركة الأشياء والناس والسيارات وتأثيرها في رصد المخالفات واهميتها الأمنية..
والتسهيلات التي تقدمهاقد وفر رؤيا مختلفة تكاد تقر بهذه العملية الرقمية التي اجتاحت حياتنا شئنا ام ابينا.
ونكاد نرى هذه العلامة ذات الأبعاد الثنائية بخطوطها السوداء والبيضاء موجودة في ثلاثة ابعاد في العمارة الحديثة في موسكو وفينا ومدريد وعواصم اخرى ،
كما نجدها في الأعمال الفوتوغرافية الفنية الكثيرة، ونشاهد انعكاساتها في اعمال ورسوم للأطفال والكبار بل انها تحولت الى حركة تعبيرية توصل تأثيراتها البصرية وانعكاساتها التي تغزو حياتنا بشكل عام
محولة كل شيء الى مسحة ضوئية تقرأ شيفرتنا الخيطية لتقر بوجودنا و تسمح بمرورنا او تتيح لنا الحصول على مانستحقه من العناية الصحية او الخدمة الأجتماعية ..
وتنتشر الآن ظاهرة نقش الباركود في الفن والوشم كما يفعل الكثيرون تقليدا لمغنية البوب "Pink " وغيرها سواء اكان ذلك رفضا او قبولا او اعتراضا على عالمنا الرقمي هذا ..
وقد غدت تلك الشفرة الخيطية رمزا بصريا للكتابة والرسم والتصوير والأعتراض في هذا العالم الذي يحول كل شيء فينا الى رمز شريطي اخرس ..
ترى هل نحن تلك الشريحة الخيطية فقط ام نحن حيوات ووسائل تعبير واصوات وحواس انسانية؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,655,891
- نصوص لمدن التيه
- من سفر الخروج العراقي
- أفق ٌ ميّت
- رسائل التيه والشتات
- مجرة الحزن والرماد
- الف .. لام الفناء
- بيت من الليغو
- أسم الحصاة
- الخراب
- زهايمر
- وجهان
- برج الأسى
- تحولات
- افتقدك لأغيب عنك
- اسفار الصبي
- ابحار للحظة التيه
- زهرة اليباس
- اصير نهرا وتفيض مياهي
- وصف لليل المدينة
- نصوص الشمال


المزيد.....




- توقيع -إحسان عبد القدوس معارك الحب والسياسة- في القاهرة للكت ...
- غداً..ندوة بعنوان -الأدب العربى وآفاق الترجمة-
- حفل توقيع رواية -رواية قديمة- للكاتبة ياسمين عبداللطيف
- مؤسسة بيسمنت الثقافية تحتفي بالفنان عبدالباسط عبسي الاثنين ا ...
- قطاع غزة.. البيئة البحرية في فيلم وثائقي
- مؤسسة بيسمنت الثقافية تحتفي بالفنان عبدالباسط عبسي الاثنين ا ...
- -ممارسات عنيفة- وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!
- أغنية لفرقة روسية تحقق 200 مليون مشاهدة على يوتيوب
- تجارة الأفلام الإباحية: -والداي أدارا امبراطورية لإنتاج أفلا ...
- رواية جديدة.. أشرف مروان أفضل من تجسس لإسرائيل


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - -الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي