أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان عاكف - آينشتاين والصهيونية ودولة اسرائيل















المزيد.....

آينشتاين والصهيونية ودولة اسرائيل


عدنان عاكف

الحوار المتمدن-العدد: 4809 - 2015 / 5 / 17 - 10:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذكرى النكبة
آينشتاين والصهيونية ودولة إسرائيل


عدنان عاكف

( 1)


هل كان آينشتاين صهيونيا ؟ لو طرحنا هذا السؤال على القراء الذين لديهم قدر معين من الاهتمام بسيرة حياة هذا العالم الكبير فان أكثر من 95 % منهم سيقول نعم، وانه كان من المتحمسين لإقامة دولة إسرائيل. ولا يدرك هؤلاء ان صهيونية آينشتاين كانت بدعة وكذبة كبرى سعى الاعلام الصهيوني للترويج لها منذ عشرينات القرن الماضي.. وفي مقالة - سنتوقف عندها لاحقا - أشار البروفيسور محمد عمر فاروق، وهو استاذ امريكي مسلم من أصل بنغلادشي الى ان الغالبية الساحقة من المسلمين يرددون نفس الرأي، وانه لم يعثر سوى على مقالة واحدة على مواقع الانترنيت التي ينشرها القراء من بنغلادش تخالف هذا الرأي.
ومن المفارقات الغريبة اننا يمكن ان نعثرعلى عدد من الكتاب اليهود، ومنهم من كان على علاقة وثيقة بهذه المنظمة الصهيونية أو تلك، ممن سعى الى فضح الأكذوبة الصهيونية..
سنحاول في هذه المقالة ان نلقي بعض الضوء على الموضوع، آملين في نفس الوقت ان نساهم في تقريب وجهة نظر القارئ العربي من الحقيقة التاريخية التي نجحت الدعاية الصهيونية خلال نحو تسعة عقود من تشويهها .
الموقف من الدين

لم يكن آينشتاين ملحدا؛ وهو القائل : " العلم بدون دين كسيح والدين بدون علم أعمى ". كان يؤمن بفكرة الفيلسوف شوبينهاور بان " الشعور الديني الكوني "، والذي تنشأ فيه التقوى الدينية الحقيقية من شعور الانبهار والورع أمام العالم. ويرى آينشتاين؛ مع ان العلم والدين يمكن إدراكهما تقليديا فانهما على تناقض. و كان يدرك بان العلم والدين يمكن أن يعملا جنبا الى جنب، بارتباط أحدهما بالآخر.
نقطة أخرى في غاية الأهمية تتعلق بموقف آينشتاين من الدين اليهودي. فالكثير من آراءه تشير الى ان " اليهودية "، بالنسبة اليه لم تكن مجرد مفهوم ديني بحت، بل كانت تحمل مفهومها الأوسع: انها ثقافة، وأمة، وتاريخ مشترك، يمتد في أعماق الزمن. وقد تحدث عن ذلك أكثر مرة. جاء في رسالة كتبها الى د.Hellpach td في عام 1929 :" ان اليهود مجموعة تربطها روابط الدم والتقاليد، وليس مجرد روابط دينية ". وجاء في سؤال في مقابلة له، ألا يعتقد بان هناك تناقض بين بعض تصريحاته التي يؤكد من خلالها عدم اعترافه بالديانات التقليدية، وكونه راسخ في عقول الناس كشخصية يهودية، ورغبته في ان يُعرَف بين الناس كيهودي ، مع ان اليهودية من الديانات التقليدية، فكان جوابه : "... ليس بالأمر السهل ان تـُعَرفَ معنى كلمة " اليهودي ". أسهل شيء هو أن تتخيل الحلزون، الذي تعثر عليه منزويا في قوقعته عند شاطئ البحر. والصَدَفة هي البيت الذي يأوي اليه ويحميه... ولكن تصور ما الذي يمكن ان يحدث لو رفعنا الصدفة عن الحلزون؟ هل سوف نصف الجسم الذي تعرى من الصدفة بكلمة أخرى غير الحلزون؟ هكذا هو اليهودي. فاليهودي الذي فقد دينه خلال الطريق، أو حتى لو كان قد استبدله بدين آخر، سيبقى يهودي ".
وقد عبر عن موقفه اللاأبالي من الدين بصراحة أكثر : " كلما ازداد شعوري بكوني يهودي كلما تعزز لدي شعور باني أصبحت أكثر بعدا عن الديانة التقليدية ".
بالرغم من ان آينشتاين لم يلتزم بالتقاليد الدينية اليهودية إلا انه عبر أكثر من مرة عن تقديره الكبير للتعاليم الأخلاقية فيها ، وكان يقدر عاليا حب العدالة والحقيقة، التي كان يراها في لب اليهودية. وقد أشار الى ان اليهود ظلوا موحدين عبر القرون العديدة من خلال تبجيلهم للحقيقة، والمثل الديمقراطية للعدالة الاجتماعية، والتوق الى الحرية الشخصية. وكان يرى ان عظماء اليهود، ومنهم موسى وسبينوزا وماركس، قد كرسوا أنفسهم من أجل هذه القيم. ومن هنا كان يرى ان اليهودية تلتزم الإدراك الحقيقي لعقلانية الحياة ورفض جميع الخرافات.

العلاقة بين العرب واليهود في فلسطين :

كانت وجهة نظر آينشتاين بشأن الخلافات العربية الإسرائيلية قائمة على مبدأ التنازلات المتبادلة. وهذا ما وضعه في تصادم مع القادة الصهاينة. لقد كان يؤمن في إمكانية التوصل الى حل وسط يرضي الطرفين، و في إمكانية التعاون المشترك لما فيه مصلحة العرب واليهود، ولما هو في مصلحة فلسطين، والإنسانية جمعاء. قد تبدو اليوم آراء آينشتاين مثالية جدا، ومستحيلة التحقيق، لا بل وساذجة أحيانا، لكنها لم تكن كذلك في زمنها، وهي الآراء التي كانت بمجملها تتفق مع ما كانت تدعو اليه قوى اليسار ، العربية واليهودية على حد سواء. كان آينشتاين ينطلق من مواقفه المبدئية بشأن التعاون والتعايش السلمي بين مختلف الأقوام والشعوب، وايمانه بامكانية حل جميع الخلافات، ومهما كانت طبيعتها، بدون الحاجة للجوء الى القوة. وقد عبر عن هذا الموقف في رسالته الى رئيس تحرير صحيفة " فلسطين " المؤرخة في 28/1/1930، والتي جاء فيها :
" ان شخصا مثلي ظل لسنوات عديدة متمسكا بقناعته بأن الانسانية ينبغي ان تبنى في المستقبل على أساس الاتفاق الصادق والحميمي بين الأمم، وان التعصب القومي العدواني سوف يهزم، لا يستطيع رؤية مستقبل فلسطين إلا على أساس التعاون السلمي بين الشعبين الذين يعيشان في هذه البلاد..." .
وفي " رسالة الى عربي " المؤرخة في 15/3/1930، أي بعد رسالته السابقة بأقل من شهرين ورد ما يلي :
"... أنا أؤمن بان تلك الصعوبات نفسية قبل ان تكون حقيقية، ويمكن التغلب عليها فيما لو ان الطرفين كانا صادقين، وتوفرت لديهما الرغبة الحقيقية. ان ما يجعل من الوضع الحالي أمر سيئ هو ان اليهود والعرب يواجهون بعضهم كخصمين وهم تحت إدارة قوات الانتداب. وان حالة الريبة القائمة بينهما غير جديرة بكلتا الأمتين، ولا يمكن تغييرها إلا في حالة العثور على حل وسط يتفق عليه الطرفان... ". وفي هذه الرسالة يقدم اقتراحه بتشكيل مجلس استشاري من أربعة أعضاء من العرب وأربعة من اليهود، ويتم انتخاب هؤلاء الأعضاء من قبل التنظيمات النقابية والمدنية .. ويتعهد هؤلاء ان يفعلوا كل ما في وسعهم لصالح جميع المواطنين في البلاد. لقد كان يدرك بان السياسيين المحترفين، وبسبب مواقفهم المتعصبة، غير قادرين على القيام بأية خطوات مفيدة لحل الخلافات. وقد اختتم تلك الرسالة على النحو التالي:
" حتى وان كان مثل هذا المجلس لا يتمتع بأية سلطة محددة، فانه يمكن أن يقود الى تقليص حجم الخلافات وتقريب وجهات النظر، وقادر أيضا على ضمان تمثيل موحد للمصالح المشتركة للبلاد، أمام قوات الانتداب ، ويبقى نقيا صافيا من دون ان يلوثه رماد السياسة السريع الزوال. ويذكرنا موقف آينشتاين هذا بموقف طرحه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بشأن تشكيل الحكومة الدولية، وذلك بعد بدأ الحرب الباردة واتساع مخاطر اندلاع حرب ذرية بين امريكا والاتحاد السوفيتي..
في عام 1931 نشرت ثلاثة تصريحات لآينشتاين كان قد أدلى بها عام 1921 بشأن قضايا تتعلق باليهود والمنظمات الصهيونية ومما ورد فيها :
" نحن بحاجة ماسة لأن نعير اهتماما كبيرا لعلاقاتنا مع العرب. ومن خلال اهتمامنا ورعايتنا الدقيقة لهذه العلاقات سنكون قادرين على منع بعض الخلافات من أن تتطور وتتوتر بشكل خطير، بحيث تدفع الناس لأن يجدوا أنفسهم أمام خيار وحيد هو المخاطرة بالقيام بأعمال عدوانية. وبالتأكيد ان تحقيق مثل هذه الغاية هو في متناول أيدينا...".
ظل آينشتاين متمسكا بهذا الموقف طيلة حياته، وعاد اليه أكثر من مرة في تصريحاته وكتاباته. ففي خلال زيارته الثانية الى أمريكا، أكد:
" علينا حاليا، وفي المقام الأول أن نعير اهتماما كبيرا لعلاقاتنا مع الشعب العربي. ان رعايتنا واهتمامنا بهذه العلاقات سوف تجنبنا في المستقبل مخاطر حالات التوتر، التي قد تستغل لأهداف استفزازية ونشاط عدائي ضدنا. وان الوصول الى هذه الغاية أمر منوط بنا، ونستطيع تحقيقها...".
ولكن آينشتاين كان يدرك جيدا ان العلاقات السليمة بين العرب واليهود لن تتحقق لمجرد توفر النية الطيبة لدى الجانبين، بل تتطلب بذل الكثير من الجهود من قبل اليهود والعرب، وحذر من المواقف القومية الضيقة التي لا تراعي مصالح الطرف الآخر. وكان يدرك جيدا ان الساسة يمكن أن يلعبوا دورا خطرا في توسيع الفجوة القائمة والتي يمكن أن تقود الى مخاطر وخيمة. وقد كتب عام 1946 :
" سينجح اليهود، وبدرجة كبيرة، في التعاون مع العرب، في حالة لو ان شعبنا والشعب العربي استطاعا ان يتغلبا على التذمر الطفولي للعقلية القومية... التي يؤججها الساسة المحترفون... ". وكتب أيضا : " القومية مرض طفولي. انها حصبة الجنس البشري " . وفي إحدى رسائله الى وايزمن أكد من جديد على ضرورة التوصل الى تفاهم مع الفلسطينيين : " اذا لم نعثر على وسيلة للتعاون الحميمي والتفاهم الصادق مع العرب، فاننا وبكل بساطة وكأننا لم نتعلم شيئا من آلامنا التي استمرت أكثر من ألفي عام، وبذا نستحق المصير الذي ينتظرنا. يجب قبل كل شيء أن لا نثق بقوة بالإنجليز. لذلك ان لم نتوصل الى تعاون حقيقي مع القيادات العربية فان الانجليز سوف يسقطونا ..".
علاقاته مع المنظمات الصهيونية :

Isaiah Berlin من أشهر الفلاسفة اليهود في بريطانيا في القرن العشرين، وقد كتب الكثير عن آينشتاين، وربما كان الأكثر ذكاء من بين جميع من روج للأسطورة التي تغنت بصهيونية آينشتاين. لقد كان يدرك جيدا انه ليس من السهل تفادي مواقفه الرافضة للسياسة الصهيونية ومعارضته لتأسيس دولة إسرائيل، ولكن يمكن تمييع تلك المواقف، وحتى تشويهها وتزييفها. في مقالة نشرت في NewYork Review في كانون أول 1979 أشار الى ان آينشتاين " ربط هيبة اسمه الكبير – وفي الواقع منح نفسه – للحركة التي أدت الى قيام دولة اسرائيل... وقد بقي مؤيدا للحركة الصهيونية وراعيا للجامعة العبرية حتى آخر حياته ... ان كان هناك من يحتقر التعصب القومي والطائفية، ويسعى من أجل العدالة الاجتماعية ويؤمن بالقيم الإنسانية العالمية ( وهذا ما فعله آينشتاين بالذات ) يريد ان يفهم كيف يمكن له ان يساند عودة اليهود الى فلسطين ويدعم الصهيونية ودولة اسرائيل، بالرغم من النقد والشعور بالحزن، والذي لا يمكن لأي إنسان حساس محترم إلا ان يشعر به، بسبب الأعمال التي تقترف باسم شعبه والتي تبدو له خطأ أو حماقة، ومع ذلك بقي ثابتا على موقفه حتى آخر أيامه، عليه أن يرجع الى كتاباته حول الموضوع ". ولا يتوقف برلين عند هذا الحد، بل يحاول أن يجعل من انتقاد آينشتاين للأعمال التي بدت له " خطأ أو حماقة " شهادة اعتزاز وفخر لإسرائيل والحركة الصهيونية :
" ذاك آينشتاين الذي لم يسمح بالانحراف عن اللياقة الإنسانية، وخاصة من قبل شعبه، ذاك آينشتاين الذي آمن بهذه الحركة وهذه الدولة، ووقف الى جانبها في الغث والسمين حتى آخر حياته، بالرغم من انتقاده في بعض الأحيان لأشخاص معينين أو لسياسات محددة، ان هذه الحقيقة قد تكون أسمى الشهادات الروحية التي يمكن لأي دولة أو أية حركة في هذا القرن أن تفتخر بها ".
ا ن مفكرا مثل برلين يدرك جيدا صعوبة المهمة التي أخذها على عاتقه، وهي الجمع بين المتناقضات: بين موقف رافض من حيث المبدأ للمواقف القومية والعنصرية و التعصب الديني والقومي، الذي لا يمكن أن ينكره على آينشتاين وبين الادعاء بتأييد الحركة الصهيونية القائمة أساسا على فكرة التمييز الديني والقومي. ولذا تجده قد أحال القراء ممن يهمهم الأمر الى ان يرجعوا الى كتاباته حول الموضوع،، دون أن يكلف نفسه الاستشهاد بمقتبسات موثقة من تلك الكتابات.. قد لا يجد الباحث المتخصص في الموضوع صعوبة بالرجوع الى كتابات آينشتاين حول إقامة دولة اسرائيل وعلاقته بالصهيونية. ولكن لا أظن ان الأمر سيكون بهذه السهولة على جمهرة القراء- وهم الجمهور الرئيسي والمهم الذي يتوجه اليه برلين وزملائه العاملين في مجال الإعلام الصهيوني والإسرائيلي - إذ من السهل في العالم الغربي اليوم ان يكبس على أزرار الكمبيوتر ليجد أمامه عشرات المقالات التي تؤيد بالفعل وجهة نظر برلين، والمدعمة باقتباسات يزعم انها منقولة عن آينشتاين، لكنها في غالبيتها غير موثقة على الإطلاق.
لا أحد يستطيع ان ينكر بان آينشتاين كان على علاقة جيدة بالكثير من القادة الصهاينة، وذلك منذ العشرينات وحتى وفاته، وقد عبر أكثر من مرة عن تأييده للجهود التي كانت تبذلها المنظمات اليهودية في سبيل دعم ومساعدة اليهود في أوربا، الذين كانوا يعانون من سياسة معاداة السامية في أكثر من بلد، وخاصة في ألمانيا. وقد بذل الكثير من الجهد من أجل تأسيس الجامعة العبرية في القدس، واستغل سمعته لجمع التبرعات والدعم المعنوي لهذا الغرض. ولكن كل هذا لا يعني على الإطلاق بكونه كان صهيونيا، أو دعم تأسيس الدولة اليهودية.

أبراهام بايس عالم فيزيائي نظري ، ومؤرخ للعلوم، يهودي صهيوني، ولد في أمستردام ومن ثم انتقل الى الولايات المتحدة، وعمل لفترة طويلة مع الكثير من علماء الفيزياء المشهورين، وفي مقدمتهم آينشتاين، اوبينهيمر، ديراك وفينمن. وقد منحته علاقاته المتنوعة وطبيعة عمله و المواقع التي شغلها، آفاق رحبة استطاع من خلالها كتابة سيرة حياة الكثير من العلماء. ومن بين مؤلفاته في هذا المجال كتابه المعروف " علم وحياة ألبيرت آينشتاين ". نشر عام 1977 مقالة موسعة حول علاقاته بالحركة الصهيونية... وقد توقف بالتفصيل عند علاقة آينشتاين بالقضية اليهودية وروابطه مع المنظمات الصهيونية. ويشير بايس الى ان آينشتاين لم يجد تعارض بين أفكاره الأممية التي تسمو فوق الأفكار القومية، وبين موقف التضامن مع اليهود في ألمانيا، بسبب تلك المحنة التي كانوا يتعرضون لها. ويضيف بايس ان المصدر الأساسي الذي كان يعزز هوية آينشتاين – بعد الهوية العلمية – هي اليهودية، والتي كانت تتعزز لديه مع مرور الوقت. ولم يكن لهذا الولاء أي مضمون ديني. في عام 1924 أصبح متبرعا لمنظمة يهودية في برلين، وقد كان ذلك مجرد موقف تضامن لا غير.... أما الصهيونية فقد كانت بالنسبة اليه عبارة عن شكل من أشكال النضال من أجل كرامة الإنسان... ولم تكن له أية رابطة مع المنظمة الصهيونية على الإطلاق ...". وحول علاقته مع وايزمن، يشير بايس انه أخبره بان هذه العلاقة كانت متأرجحة...
يعتقد بايس ان آينشتاين قد ارتبط بهذا الشكل أو ذاك عن طريق صديقه، القائد الصهيوني الألماني البارز كورت بلومنفيلد، الذي شغل منصب السكرتير العام للهيئة التنفيذية للمنظمات الصهيونية العالمية خلال الفترة من 1910 الى 1914، وتولى رئاسة اتحاد الحركة الألمانية خلال الفترة من 1924 الى 1933.. في عام 1919 تحدث في مقالة عن نقاشه مع آينشتاين، وعن محاولاته المتواصلة " للكشف عن الإنسان الكامن في داخله، وليس محاولة ليزرع لدى الرجل ما ليس من طبيعته ". وقد أدعى بان الفضل يعود اليه في " هداية " آينشتاين الى الصهيونية في عام 1920. وقد أخذ بكلامه معظم المؤرخين.ومثل هذا المصطلح " الهداية " يحتمل الكثير من المعاني المختلفة، وقد فسر على هوى ورغبات هذا الكاتب أو ذاك – من الارتباط التنظيمي الى الإلهام والتأييد المطلق في جميع المجالات الى الدعم المادي والمعنوي... غير ان كتابات آينشتاين المختلفة ومواقفه في الكثير من القضايا، وحتى كتابات بلومنفيلد اللاحقة تبين أن آينشتاين لم يهتد الى الصهيونية ( في المفهوم الكلاسيكي السائد سياسيا وعقائديا ) في يوم ما. كان بلومنفيلد قد طلب من آينشتاين أن يصاحب وايزمن في جولته في الولايات المتحدة لجمع التبرعات لبناء الجامعة العبرية، فرفض في البداية، ولكن بلومنفيلد نجح في إقناعه بالسفر. ويشير البروفيسور إدوارد بروغوفسكي، الى ان بلومنفيلد ، بمهارته وذكائه ودقة حساباته عرف كيف يقود آينشتاين الى المعسكر الصهيوني. فقد أدرك منذ البداية ان الصهيونية وفلسطين كانت مجرد اهتمامات جانبية بالنسبة اليه . لذلك فان القضية الأهم في تلك المرحلة كانت استخدامه لغرض الدعاية للقضية الصهيونية. ويضيف برغوفسكي ان بلومنفيلد كان " سيعتبر نفسه موفقا جدا في مهمته لو استطاع بطريقة ما أن يدخل تحت جلد آينشتاين ويقنعه في نهاية الأمر بان الكلمات لم توضع في فمه، إنما تخرج منه بصورة عفوية ". ومنذ تلك اللحظة التي نجح فيها بلومنفيلد في مسعاه ذلك، لم تتوقف آلة الدعاية الصهيونية الجبارة في نشر تلك الأسطورة عن آينشتاين الصهيوني. وبعد أن تأكد بلومنفيلد من موافقة صديقه على السفر بعث برسالة الى وايزمن يعلمه بذلك، وقد جاء فيها : ".. كما تعرف ان آينشتاين ليس صهيونيا... وأنا أتوسل اليك أن لا تقوم بأية محاولة لاقناعه بالانظمام الى منظمتنا. لقد سمعت بأنك ترغب في ان يساهم ببعض التصريحات، لذا أرجو أن تكون في غاية الحذر. ان آينشتاين غالبا ما يقدم على التصريح بأشياء ساذجة، وغير مقبولة من قبلنا ". وتعقب جيسيكا هيكمان بان آينشتاين بقي متقيدا ضمن الحدود التي رسمها وايزمان، لكنه لم يكن مجرد دمية. على العكس، في جميع اللقاءات التي نظمتها المنظمات الصهيونية في أمريكا، لدعم تأسيس الدولة اليهودية، كان يتمسك بآرائه الخاصة، وبغض النظر عن موقف الجمهور من هذه الآراء. وأكثر ما كان يثير الجدل هو إصراره على ان التعايش السلمي بين العرب واليهود في فلسطين أمر ممكن وضروري، وينبغي أن يكون الهدف الأساسي للصهيونية. وتضيف الكاتبة : " ان مقدرته على التعاطف مع كلا الجانبين، العرب وزملاءه اليهود قد فتح حاجزا من الشك بينه وبين الأيديولوجيا الصهيونية ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,774,392
- السياب وأزمة الكهرباء
- يا سارق من عيني النوم
- اذا قال مارك توين .. فلا تصدقوه !!
- من دالغات جاسم المطير
- بس إلا مضيع وطن وين الوطن يلكاه
- فهد في ذاكرة كريم مروة
- ذكريات من غرفة مهدي محمد علي
- الذي رأى على ظهر جبل سمكة
- هل يعود الماءُ الى النهر بعدما !
- مَن شَرَمَ الشيخ !!
- تحية لمن جدد فينا الأمل
- حضارة السلب والنهب !!
- الإسلام بين النجارين
- الإسلام بين كامل النجار وصادق العظم
- لماذا أخفق العرب في انجاز - الوثبة الأخيرة - نحو العلم الحدي ...
- أفتخر بكوني شيوعي
- البحث عن الإسلام الآخر
- شيء من كتاب - تاريخ العلم العام -
- قوموا انظروا كيف تزول الجبال -2
- حرية الفكر بين البيروني ودافينشي


المزيد.....




- الإمارات تطلق اسم -إكسبو- على شارع رئيسي في دبي
- الحزن يقتل -ألطف- كلب في العالم..
- شاهد: سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في جزيرة أواهو الأمريكي ...
- دونالد ترامب: مولر يشكك في صحة تقرير عن طلب الرئيس الأمريكي ...
- شاهد: سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في جزيرة أواهو الأمريكي ...
- تقرير اممي: الحوثيون يستفيدون من عائدات وقود إيراني لتمويل ا ...
- بسبب لصوص الوقود.. انفجار يقتل العشرات بالمكسيك
- ظريف يستخدم تحدي العشر سنوات للسخرية من بولتون
- مولر: المعلومات المتداولة عن محامي ترامب السابق غير دقيقة
- سياسي بحريني: تأخر سوريا في الانخراط العربي يؤثر على إعادة ا ...


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان عاكف - آينشتاين والصهيونية ودولة اسرائيل