أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - طاهر مسلم البكاء - المرأة العاملة والأسرة














المزيد.....

المرأة العاملة والأسرة


طاهر مسلم البكاء
الحوار المتمدن-العدد: 4803 - 2015 / 5 / 11 - 22:09
المحور: ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015
    


منذ فجر التاريخ كانت المرأة تمارس العمل جنبا ً الى جنب مع الرجل ،ومع انها امتازت بجسد اكثر رقة وأقل قوة غير ان الرجل لم يستغني عنها لما تلاقح من علاقة غريزية جمعتهما بعضهما بالبعض الآخر .
مبكرا ً أعطت الطبيعة للمرأة عمل خاص ارتبط بخاصيتها في حمل الجنين ومن ثم الرضاعة والأمومة وما ارتبط من مهام المنزل الأخرى ،وكأن الرجل قد اقتنع بالعمل خارج المنزل وتوفير العيش للعائلة فيما كانت اعمال البيت من حصة المرأة .
لقد تحولت خصوصية المرأة في الحمل والولادة الى حجة تمسك بها الرجل لفترات طويلة عبر التاريخ ،وكان هدفها الخفي هو احكام قبضة الرجل على المرأة وامتلاكها بأنانية نالت من حريتها الشخصية ومن كفائتها العامة في الحياة بحكم تقييدها في اطار حياتي محدد والحد من اختلاطها ،وقد تحولت في بعض المجتمعات الى علاقة شبيهة بالعبودية .
اما في المجتمع الأسلامي فقد اعطيت المرأة حقوق كبيرة ،حملتها الى مرتبة المضارعة مع الرجل مع التوازن في الحفاظ على مقومات تماسك الأسرة ، كما ذكر القرآن الكريم ادق التفاصيل الحياتية التي تحكم علاقة الرجل بالمرأة بما يعطيها الحقوق والحرية المتزنة والتي تكفل بناء اسرة كفوءة ،غير ان التطبيق ظل بعيدا ً عن ذلك في أغلب البلاد الأسلامية ،وظلت الأعراف الأنانية المتشددة هي الحاكمة .
المرأة تبدع في معترك الحياة :
كما ابدعت المرأة في ادارة شؤون المنزل وتربية الأطفال ، فأنها خاضت معترك الحياة جنبا ً الى جنب مع الرجل في العديد من الأختصاصات والمهن التي كانت لفترات طويلة حكرا ً على الرجل ،ففي اوربا بدأت نسبة النساء العاملات تفوق 50% كما انها اصبحت علامة المؤسسات الحديثة في أغلب دول العالم ومنها الدول الأسلامية ،وقد بدأت تسن التشريعات الميسرة لعمل المرأة دون التأثير على عملها الرئيس في الأمومة والطفولة ،وبدأ الرجل المتمدن يفضل المرأة المتعلمة العاملة التي تشاركه هموم مصروفات الأسرة كما يشاركها هموم المنزل ،غير ان هذا يؤشر تقدما ًولكن بنسب بسيطة جدا ً حيث لاتزال المرأة تعاني الجهل والتخلف واغتصاب وانتهاك الحقوق سواء من الرجل أو عامة المجتمع .
المطلوب وقفة مع المرأة :
مما لاشك فيه ان المرأة نصف المجتمع وهي التي تسهر على تنشئة وتربية النصف الآخر ، ومما لاجدال فيه ان من النساء طاقات جبارة في مختلف مجالات الحياة وخاصة اذا توفرت لها نفس ما يتوفر للرجل من فرص التعليم وممارسة الحياة ،وبالتالي فأن اهمال هذه الطاقات الكبيرة هو تكبيل للطاقة الكلية للمجتمع وتقزيم لأمكانياته .
وقد اثبتت الدراسات الواسعة على ان المرأة المتعلمة العاملة ، مع توفر الأسناد المجتمعي ، هي اكثر انتاجية على الصعيد الفردي والأسري والمجتمعي ، كما انها تكون أفضل حالا ً وأكثر قدرة على تطوير ذاتها .
حق المرأة على المجتمع :
على المجتمع تيسير عمل المرأة بالأعمال التي تناسب بنيتها اللطيفة وكذلك التوفيق بين عملها الطبيعي داخل البيت وعملها خارج البيت وهذا ما تعمد اليه اغلب المجتمعات المتحضرة حيث توفر للمرأة اجازات مسموحة خلال الحمل والولادة ،وتوفير دور الحضانة ورياض الأطفال ، كما تكفلت التكنلوجيا الحديثة في تسهيل عمل المرأة داخل البيت فلم تعد تقوم بأغلب الأعمال المنزلية الشاقة .
الألتزام زينة المرأة العاملة :
بالمقابل فأن على المرأة العاملة ان تلتزم بأسرتها وتماسكها ويكون عملها اساسا ً لسعادتها واستقرارها لا العكس ، حيث تعمل ،ما امكنها ذلك ،على الحفاظ على ثقة زوجها وعدم الأنخراط بأي عمل دون ان يكون هناك تفاهم وموافقة الزوجين على ذلك ،ودون ان يكون له اي تأثير على اطفالهما ونمو الأسرة وبنائها ،وان أصبح الخيار يؤدي الى تفكك الأسرة فأن الخيار يجب ان يكون بأتجاه الحفاظ على الأسرة وحتى لو ادى ذلك الى ترك العمل الخارجي كون الأسرة هي مملكة المرأة بدون منافسة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عاملة بعمر المراهقة
- تقسيم العراق حلم صهيو- أمريكي
- صفات مخلوقات الفضاء (2)
- صفات مخلوقات الفضاء من غيرنا ( 1)
- حسم المعركة ضرورة وطنية كبرى
- من هذه المرأة ؟
- ما أروع عاصفتكم
- جسر الحضارات فرحة ناقصة
- عالم غاب ام مبادئ ومثل
- تسعير الكهرباء أم احياء الصناعة
- المنطق في الأعجاز القرأني ( 6)
- هل ينفذ اوباما مالا يريده الصهاينة
- لاغني العرب ولافقيرهم خلصان
- العرب يقتلون أنفسهم
- عاصفة الخرم ..بين الفاقة والثروة
- أمة ضحكت من جهلها الأمم
- من هو الأحق من الشيطان بالرجم
- لماذا لاتفرحنا قممكم
- ماذا سيحصل في الخليج ؟
- جرذان امام الصهاينة ذئاب في اليمن


المزيد.....




- مشروع يحيي سيارة -De Tomaso Pantera- الأسطورية
- -اخترت الصفح-.. رسالة أميركي نجا من تفجيرين إرهابيين
- نيويورك تايمز تكشف هوية مشتري قصر لويس الـ14
- أغلبية الأمريكيين غير راضين عن -ترامب-
- أمريكي يعلم زوجته تقاليد صب القهوة العربية (فيديو)
- مجلس الأمن يناقش غدا مشروع قرار بشأن القدس
- أكثر من نصف البريطانيين يريدون الآن البقاء في الاتحاد الأورو ...
- بأمر من محمد بن سلمان... السعودية تدخل العصر النووي بالتنقيب ...
- الجزء الثامن من -حرب النجوم- يتخطى 200 مليون دولار في أول يو ...
- طريقة غير تقليدية لتزيين شجرة الكريسماس (فيديو)


المزيد.....

- الاتفاقيات الدولية وحقوق المرأة في العالم العربي / حفيظة شقير
- تعزيز دور الأحزاب والنقابات في النهوض بالمشاركة السياسية وال ... / فاطمة رمضان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - حقوق المرأة العاملة في العالم العربي - بمناسبة ايار عيد العمال العالمي 2015 - طاهر مسلم البكاء - المرأة العاملة والأسرة