أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - حدثتها متأخرا وقبل الرحيل ؟!














المزيد.....

حدثتها متأخرا وقبل الرحيل ؟!


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4789 - 2015 / 4 / 27 - 23:39
المحور: الادب والفن
    


حدثتها متأخرا وقبل الرحيل ؟
سألتني عن كنهها ...وسر الأثارة وقدرتي على تخطي مواطئ الخطر في سفري وعندها والصفاء المتهادي والمنبعث من خلقها وخلقتها !...وسرها المكنون !...
عندما ارى وجها صبوحا ومبتسما ، شغوفا يبعث الحياة في الجسد الميت والملقي على قارعة الطريق !...أشعر بنشوة عارمة ...وهوس وضجيج ، من حفيف مشيتها وتهادي خمائل عرشها !...فيذهب الحزن ويجر أذيال الهزيمة ..! وتنتشي النفس فتسرح في ملكوت صنعة الخالق وما أبدع ، وأجاد بمكنون سره وبعثه من خلال الجمال والخيال والصبايا الملاح ، وهن يتهادين في ترانيم أنغام اقدامهن !...وأهتزاز رواديفهن ، وقوام كأنه البيلسان !.,.يدفعن بصدورهن المنتصبات !..كزهرات ربيع في صبح مشمس تساقطت عليهن قطراة الندى ، فينبعث منهن عطر البنفسج والكافور والياسمين !، فيهيم الحسن والخدر والكون في صبابتهن وحلاوتهن ، متهافتين كبلسم وضعته لجرح طال به الأمد .
كم أنتي خلاقة للبشر وللحب والهيام والأمل ...تتسمر الكلمات محتارتا تارة !...وتارتا شاردتا في عيون السمراوات والشقراوات وبين هذا السحر وذاك المستباح ، أرقني الشرود !...فلا مهرب ولا هروب ؟...كيف النجاة من أحابيلهن ومكرهن ومجونهن !؟...لكن هذا محتمل كله !..ممكن كل الذي كان ؟ الا شيئ واحدا !...التقادم والوصف والأمعان في مكنون الوجود لهذا المخلوق العجيب !...والساحر والمالك للقوة والسطوة !..والسيطرة والرفعة والأغراء والتحدي ، والرقة والتواضع والصبر والثبات، بالرغم من وهنها وضعف سريرتها ، ورياض الحب والعشق الذي لا يغادر خلدها وعقلها وقلبها ، ومن المحال أن تمتلك القدرة على أخفاء رقتها ...وعظيم شغفها وحبها للحياة والأنس والخيال والغنج !....ياله من مكنون عظيم !..والذي هو سر وجودها!!... وقوة تأثيرها ؟! وفعلها في كل مفاصل الحياة الأنسانية !..وفي الخلق والوجود .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
27/4/2015م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,432,044
- لماذا الضحك ؟...كحالة تمييز الأنسان .
- ماذا قدم هؤلاء لشعبنا ؟
- تعليق على تساؤل ...
- المشهد العراقي وتداعياته والسبيل لحلحلة عقده .
- رحيل الفنان المبدع خليل شوقي في بلد الأغتراب
- لذكراك نشعل الشموع
- سلام لهدات السلام ...ورمز الرجولة والفداء
- السفر الخالد للشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد
- مهملت قوى شعبنا الملحة
- لذكراك سيدي يا أبا ظافر / أكرم قدوري حاج أبراهيم
- الهند ....والمهاتما غاندي / الجزء الرابع
- تعليق على المشهد العام في العراق .
- هل اصبحت بغداد عاصمة جمهورية أيران الأسلامية ؟
- كيف السبيل للخروج من أزمات شعبنا ووطننا
- باقة أمل وورود للمرأة في عيدها .
- الهند ...اوالمهاتما غاندي - الجزء الثالث
- لجمال الكون وسرمديته وللوجود
- للجمال ...وللعشق والهيام ...لنسائنا .
- الثامن من اذار ...عيد لملائكة الرحمة
- الخلاص طوع أيديكم ...أيتها الصامتات .


المزيد.....




- صدر للكاتب الصحفي مصطفي بكري (عبدالناصر والثوره المضادة)
- اعفاء مفاجىء لكاتب عام شبيبة التجمع الوطني للاحرار ..
- إغلاق جميع دور السينما في شنغهاي الصينية خلال عطلة السنة الق ...
- كتاب جديد تحت عنوان -الوباء.. سيرة من حاول النجاة-
- صدر حديثا -شواهد الجمال في دفتر الترحال- للكاتب شريف قنديل
- مهرجان مفيولا المسرحى للمونودراما والديودراما
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ترشيح فيلم -تي – 34- لجائزة -النسر الذهبي- السينمائية الروسي ...
- -ذئب وول ستريت- الحقيقي يطالب بتعويض قيمته 300 مليون دولار
- السعودية تكرم -فنانة العرب- بدرع ذهبي (فيديو)


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - حدثتها متأخرا وقبل الرحيل ؟!