أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - دشاديش توم وجيري














المزيد.....

دشاديش توم وجيري


نعيم عبد مهلهل
الحوار المتمدن-العدد: 4788 - 2015 / 4 / 26 - 18:12
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


مرة واحدة سكن الذهول ودهشته رؤوس تلاميذ مدرستنا الواقعة في عمق هور قضاء الجبايش ، عندما اصطحبتهم لمشاهدة فيلم سينمائي اثناء قيام مدرستنا بأول سفرة مدرسية الى مدينة أور الأثرية.
يومها سكنهم حنين غامض لرغبة ما ليشاهدوا فيها فيلما سينمائيا أخرا ، وكان رأي أحد المعلمين أن ما فعلته ليس صائبا بالرغم من انني من دفع ثمن التذاكر ، لكن حجته أن اطفالا اكبرهم بعمر احدى عشر عام كان عليهم ان لا يشاهدوا فيلما هنديا ممتلأً رومانسيةً مثل فيلم ( سنكام ) بل يتفرجوا اولا على فيلم من الأفلام المتحركة ( الكارتون ).
واليوم سنحت مثل هذه الفرصة عندما اتى الينا بريد مديرية التربية وفيه جدول مواعيد لمشاهدة افلام تعرض على عموم مدارس الاهوار في قاعة مدرسة الاسدية في الجبايش ، وعلى المدارس أن تصطحب تلاميذها الى هناك لتشاهد عروض الافلام التي تجلبها سيارة تابعة لقسم الوسائل التعليمية.
أخذنا تلاميذ مدرستنا للصفوف الثالثة والرابعة والخامسة ، وعلي أن اتخيل مقدار السعادة والضوء الذي سكن وجوه التلاميذ وهم يعودون ثانية ليجلسوا امام شاشة السينما مرة اخرى حتى عندما عرفوا أن تلك السينما المدرسية لا تعرض افلاما هندية بل افلاما عن حياة الحيوانات في الغابات والادغال واخرى افلام كارتون أو فلما تعلمياً حول نصائح غسل اليد بالماء والصابون قبل الاكل.
المهم بالنسبة لهم ستكون هناك اجسادٌ تتحرك امامهم ويتخيلوا انهم معهم يتحركون في داخل الشاشة.
وصلنا الى قاعة العرض وكان مشغل ماكنة السينما واحد من الاصدقاء القدامى الذي رجوته أن يعرض لتلامذتي فيلم كارتون .
فقال :كان لدي فيلم السندريلا ، لكنه تُلف من كثرة العرض ، ولم يبق لدينا سوى توم وجيري .
قلت :لا يهم ، فهم مع السندريلا سيفقدون توازنهم ونصاب بمصيبة اخرى بعد مصيبة فيلم سنكام ، توم وجيري قط وفأر وهما متواجدان في قريتنا ، فطالما شاهدت قط بيت شغاتي يطارد فأرا .
تسمر الاطفال بسعادة أمام شاشة السينما ، وعندما صعد مشغل الفيلم لتثبيت الشاشة بمسمار في الحائط تمزقت بين يديه عندما سحبها معه حين اراد أن يهوي من كرسي مكسور أعطوه له ليصعد عليه .
قلت بحسرة وحزن : والآن بدون شاشة كيف نرى توم وجيري يا صغار.؟
حزن وصمت ملئ القاعة وفجأة انبرى مسعد وخيون من بين الاطفال . وقالوا :محلولة يا أستاذ .
قلت :وكيف ؟
قالوا : مادامت القاعة ستصبح مظلمة سنخلع دشاديشنا واعملوا منها شاشة.
ضحكت وقلت : ولكنها لا تكفي.
رفع جميع التلاميذ ايديهم وقالوا : ودشاديشنا ايضا يا أستاذ.
مشغل الماكنة السينمائية قال : لا تخافوا لقد كنت احسب لمثل هكذا طوارئ وقد جلبت شاشة احتياطية معي.
عاد التلاميذ الى مرحهم وهم يشاهدون توم وجيري بدهشة جديدة غير تلك التي سكنتهم يوم شاهدوا الفيلم الهندي ولكن من دون أن يخلعوا دشاديشهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,484,736
- قريتنا وعطر الهاواي
- أساطير البالطو
- حوار راكيل وعزرائيل
- من سماء بعاذرا الى مياه الأهوار
- الجاسوس الأكادي
- لصوص الدواب
- الجبايش وعصافير مراكش
- شيء عن غرام سارتر وبوفوار
- مقبرة القمح المكسيكي
- أطفال الأهوار ومحمد عطية الابراشي ...!
- اخيرا وصل الى السماء
- بروك شيلدز وبندقية البرنو
- الغضارة وحرب الحليب
- الثناء على معونة الشتاء
- طروادة والمْطارَدْ
- معدان دوائر التجنيد
- سفينة حنا مينه
- أقراط روزا لكسمبورغ
- لاخَبرْ وعُرسِ عَنبرْ
- تعال ايها الملك


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي يتحدث عن قضية خاشقجي: الملك سلمان وولي ...
- الجبير عن قضية خاشقجي: تركيا أكدت لنا بشكل قطعي أن ولي العهد ...
- شاهد.. الشيف التركي المشهور نصرت يطعم ميسي شريحة من اللحم ال ...
- مُسنون يتفرغون لاستكشاف العالم
- الجبير: الملك سلمان وولي عهده خط أحمر
- البنتاغون: منظومة -إس-300- في سوريا لا تؤثر على عمليات الولا ...
- -كاتيوشا- السورية تظهر في فيديو
- الأرجنتين تتحدث عن السيناريو المحتمل لغرق الغواصة -سان خوان- ...
- طائرات -سوخوي- المدنية إلى دبي
- الجبير ينفي صحة التقارير التي تحدثت عن علاقة ولي العهد بمقتل ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - دشاديش توم وجيري