أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - الكهرباء في العراق تصعق الشعب العراقي














المزيد.....

الكهرباء في العراق تصعق الشعب العراقي


عبد الرزاق عوده الغالبي

الحوار المتمدن-العدد: 4779 - 2015 / 4 / 16 - 00:08
المحور: الادب والفن
    


الكهرباء في العراق تصعق الشعب العراقي
عبدالرزاق عوده الغالبي
الحنكة والعبقرية عندما تجتمعان في شخص واحد تجعله بمصاف الانبياء والرسل ويظم التاريخ امثلة كثيرة عن الرجالات الذين قادوا شعوبهم الى بر الامان ومن حظ العراق ان يصيبه نصيب من ذلك حين اجتمعت تلك الصفات بشخصية وزير الكهرباء العراقي الذي سخرهما وبقسرية وقسوة وتشفي وتهميش واستصغار واحتقار لايذاء الشعب العراقي عن قصد وتخطيط مسبق وسبق اصرار وترصد وقد ظهرت كمية الحقد والكراهية بحدة السموم التي تحملها الارقام المكدسة في لائحة مسمومة تحوي اسعار وحدات الكهرباء الجديدة المستهلكة القاها وزير الكهرباء بوجه الشعب العراقي دون احترام واكتراث ، سيرة عملية لخدمته للشعب العراقي طبعا والذي يمتاز بخاصية عن شعوب الكرة الارضية من انه يختار اعداءه وقتلته عن طريق الانتخابات كل اريع سنوات .....!
قيل ان في ذلك جس لنبض الشارع العراقي ومنهم من قال انها حالة اهتياج لانتقام مبيت في نفسية هذا العبقري المحنك واراد فيها عرض عضلات عبقريته السياسية في خدمة ابناء شعبه الذين انتخبوه ووضعوا ثقتهم به للدفاع عن حقوقهم ووضعوه في هذا المنصب واراد بذلك مجازاتهم كرد فعل عن ذلك ورفع هامة العراق وهاماتهم لنيل جائزة نوبل بالتمكن والخبث السياسي ومنهم من قال نكزة هستيرية من خارج الحدود بختم دولاري اخضر....!؟ والجواب ايضا مختوم بعلامة استفهام كبيرة اكبر من حجم حقده على سيد الرافدين وابناءه الاف المرات تعقبها علامة تعجب اكبر واعظم من افكاره المسمومة وعليه اجابة الشعب العراقي على هذا التساؤل ان كان عراقيا في الاصل والجنسية...!؟
احتمالات الاجابة معروفة و مدروسة مسبقا لدى الشعب العراقي ، من قبل اصغر عراقي ونحن الآن ندافع بكل ما اوتينا من قوة لمحاربة اسياده....قد يتصور هذا العبقري ان محاولاتهم الذليلة تلك ستنطلي على شعب الحضارات وتجارب الستة الاف ، فهو واهم ان ظن ذلك...؟ اذا كان هوعراقيا ومخلصا فعلا لقضيته ، لما لا يظهر نفسه امام الشعب العراقي ويعطي التبريرات والحلول لاصحاب العشوائيات وبيوت الصفيح والارامل والايتام وضحايا سبايكر وشهداء الحشد والفقراء والمتقاعدين واصحاب الدخل المحدود ...! الا يعلم هذا العبقري ان معدل الفقراء في العراق يشكل 90% من الشعب العراقي والعشرة الباقية هي برلمان حالي و سابق ومجالس محافظات ومجالس اقضية ونواحي والرئاسات الثلاث والفضائيون ...ووو... وكلما مرت دورة تفاقم عددهم مقابل عدد الفقراء حسب المبدأ الانساني (ما اغتنى احد الا وخلف اغتناءه فقراء ) الا يعلم هذا المحنك السياسي ان معدل الدخل الشهري لحامل شهادة البكالوريوس في العراق هو ستمائة دينار شهريا ومعدل قائمة الكهرباء سبعمائة وخمسون دينار فكيف يعيش هذا الانسان وعائلة بعد دفع كل راتبه اجورا للكهرباء وهل سرقت كل ايرادات النفط وخزينة الدولة ولم يبقى لدينا سوى ملابسنا فقط.....!؟
نطالب هذا السياسي العبقري الظهور على شاشات الفضائيات لكي يستأنس الشعب العراقي بافكاره اللاهبة البناءة وخصوصا الشرائح الفقيرة التي تجاوزت الخطوط الحمراء في العدد والعدة من هذا الشعب المبتلى بهؤلاء لكي يشرح وجه نظره السوداء(المصخمة) ويعتذر على الاقل عن تلك الاساءات المبيتة والوقحة ونحن بدورنا نطالب الاعلام الشريف تبني ذلك ....اعانك الله يا عراق...!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,415,087
- ويظل الحشد مباركا
- حشد مقدس اسمه العراق
- وباء الهدم
- ويلثم العراق جباه الحشد الشعبي. ....!؟
- الامومة سر الله في الانثى. .....!؟
- أجنحة المعاني. .....!؟
- تلمس نفسك ان كنت حيا.....ئ!؟
- سبايكر سر تائه فوق السنة الكذابين.....!؟
- مرض عضال اصاب قصيدة الشعر الحر منعها من اداء واجبها الوطني.. ...
- مقبرة الضمائر الميتة.....!؟
- أمنية يتيمة. ....!؟
- سنوات العمر الهاربة......!؟
- لوحة من سحر الأمس! ؟
- الم العقوق......!؟
- الثراء البنفسجي......!؟
- النوم في العسل. ......!؟
- صنع في العراق. ....!؟
- غزل في الممنوع
- مدبنتي مرض عضال لا اريد ان اشفي منه ابدا....!؟
- فرار الرفدين....!؟


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - الكهرباء في العراق تصعق الشعب العراقي