أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدية العبود - العلاقات الاقتصادية الاسلامية (محاضرة في مجلس امال كاشف الغطاء)














المزيد.....

العلاقات الاقتصادية الاسلامية (محاضرة في مجلس امال كاشف الغطاء)


سعدية العبود

الحوار المتمدن-العدد: 4772 - 2015 / 4 / 9 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العلاقات الاقتصادية الاسلامية (محاضرة في مجلس امال كاشف الغطاء )
اعتدنا في كل جلسة ان يكن المدعو لألقاء محاضرة شخصية ادبية او دينية او ثقافية وتتبنى عميدة المجلس د امال كاشف الغطاء الاشراف على الجلسة .الا انها هذه المرة كانت عميدة المجلس هي المحاضرة وكان الاستاذ عادل العرداوي يتبنى التقديم وادارة الجلسة ,وقد خصص للمحاضرة خمسون دقيقة لإيجاز محاضرتها ومن ثم الاستماع الى المداخلات والاسئلة .ربما هي التفاتة ذكية من المحاضرة ان تدعو الحضور بالالتزام بالوقت وتحديد مدارات الحوار كي لا يبتعد عن جوهر الموضوع . وقد كانت د خيال الجواهري من بين المدعوين اضافة الى شخصيات ادبية واعلامية
كان عنوان المحاضرة عن العلاقات الاقتصادية الانسانية ربما من الاسباب التي دعت الى تقديم هذا الموضوع هو الوضع الاقتصادي العراقي ,او ما يدور في الشارع من حراك حول توزيع الثروات والامتيازات وتبقى الاسباب تخص المحاضرة ودوافعها .
المواضيع الاقتصادية او ما يتعلق بحياة المجتمع ومستوى المعيشة والرفاهية هي حدود لا يجب المساس بها .
فقد نظمت الاديان السماوية العلاقات الانسانية والاقتصادية من اجل تحقيق نظام عادل لتوزيع الثروات وتنظيم الحياة الاجتماعية .وكان خاتم الاديان الاسلام اوجد علاقات منظمة فيما لو اتبعت بشكل صحيح لم يبق جائع او محتاج .فما الخمس والزكاة الا ضريبة من اموال الاغنياء الى المحتاجين والفقراء ,وما الارث الا تفتيت للثروات وعدم جعله في يد واحدة يتنامى ويخلق فجوة بين الافراد ,وبعدمه تبقى الثروات غير مدامه وغير مستخلفة .وقد جاءت الرسالة المحمدية الى سكان الجزيرة العربية اولا حيث لا يوجد فيها مقومات لبناء اقتصاد منظم .فقد كانت واد غير ذي زرع كما ورد في القرآن الكريم . بالإضافة الى ورد الشعوب من كل فج عميق لزيارة بيت الله الحرام وبعد ما حصل من بناء بيت الله الحرام بدأت حركة التجارة ,وبات سكانها يعملون في التجارة صيفا الى الشام وشتاءً الي اليمن (ايلاف قريش ايلافهم رحلة الشتاء والصيف ) وكان هناك من لا يعمل لذا يعتمد على عمليا الغزو المعروف في التاريخ لأجل الحصول على مغانم امثال الصعاليك .وقد سعى الاسلام الى الحد من هذه السلوكيات التي تتكسب الاموال دون تقديم اي جهد او قيمة مضافة للمنتج ,فكل ما يحصل عليه بدون جهد يعد ربا او سرقة .
وبعد الثورة الصناعية ظهرت مدرستان اقتصاديتان المدرسة الرأسمالية والمدرسة الاشتراكية ومن ثم الشيوعية التي الغت التملك وهذه المدارس مارست افكارها ونظمت علاقتها على اساس ذلك .وكل هاتين المدرستين دعت الى استثمار العناصر المتاحة وخلق توليفة من اجل الحصول على منفعة او انتاج معين وحسب الافكار المطروحة ,فالأرض والعمل ورأس المال والمعدات هي عناصر انتاج يجب توظيفها .فقد خلقت الطبيعة متكاملة ومليئة بالخيرات التي لو استثمرت بشكل جيد لم يبقى على الارض جائع .ولكن وجود اشخاص بمختلف المستويات الاخلاقية والثقافية يتمكنون من ادارة امور الدولة او فرض نظرياتهم مما تعطي نتائج لاحقة سيئة او جيدة ,امثال العيارين الذين أحيطوا ببغداد ونفثوا سمومهم التي ادت الى الخلاف بين الامين والمأمون واقتتالهم ,او بين البرامكة وهارون الرشيد .وفي العصر الحديث كان لنظرية مالثوس اثر على من وظفها لصالحه والذي قال بأن العالم ينموا بمتوالية هندسية والموارد بمتوالية عددية مما سيخلق نقص في الغذاء ,متناسيا التطور العلمي وما يسببه من زيادة كبيرة في الانتاج والغذاء .لكن الغرب كيف هذه النظرية للحروب كي يبقي القادر والاصلح فقط .
تبقى عملية ادارة هذ الموارد هي التي تنضج الاقتصاد والتي بدورها تعتمد على من هم الذين يقومون بهذه العملية ,وهذه تتحكم بها اخلاق وثقافة ونفسية القائمون بها فإدارة بيت المال في زمن الرسول والخلفاء تختلف عن المرحلة التي تلتها والتي فيها خلقت رؤوس اموال بيد شخصيات سياسية متنفذة وخاصة في زمن الامويين وقبلها عندما اعترض ابو ذر الغيفاري على الية توزيع بيت المال .
كثيرا ما نذكر ( فلان ابن خير او نفسيته شبعانة ),ليست الغاية منه المساس بالفقراء ولكن المعني بذلك النفوس ,وهذا ما جعل المحاضرة تقسم البشر الى اربعة اقسام منهم غني النفس وغني المال, وغني النفس وفقير المال ,وفقير النفس غني المال وفقير النفس فقير المال ,و يا ويل الامة اذا حكموها فقراء النفس فقد حق على الناس البلاء .
كنت قبل ايام اقرأ عن الفراهيدي ذاك العملاق الذي وضع الاوزان والعروض ,فقد قال عنه الراوي (عاش فقيرا صابرا. كان شعث الرأس، شاحب اللون، قشف الهيئة، متمزق الثياب، متقطع القدمين، مغمورا في الناس لايعرف). وقد تتلمذ على يديه علماء العرب وكانوا يرتزقون من علمه الا انه كان لا ينظر الى المال الا ما يعينه على البقاء. وقد دعاه والي الاحواز ان يذهب اليه في الحكاية الواردة :
حينما أرسل إليه ة ،( حيث كان سليمان بن حبيب بن ابي صفرة يدفع له راتباً بسيطاً يعينه به على شؤون الحياة، فرفض القدوم إليه وقدم للرسول خبزاً يابساً مما عنده قائلاً ما دمت أجده فلا حاجة بي إلى سليمان وقال:











ابلغ سليمان اني عنه في سعةٍ وفي غني غير اني لست ذا مال
سخي بنفسي اني لا ارى احداً يموت هزلا ولا يبقى على حال
وان بين الغنى والفقر منزلة مخطومة بجديد ليس بالبالي
الرزق عن قدرا لا الضعف ينقصه ولا يزيدك فيه حول محتال
ان كان ضن سليمان بنائله فالله افضل مسؤول لسؤال
والفقر في النفس لا في المال نعرفه ومثل ذاك الغنى في النفس لا المال
وتبقى المجالس الادبية في بغداد والمحافظات منابر ثقافة وتوعية ومجمع للمثقفين الذين يحاولون بأقلامهم وثقافتهم ديمومة منبر للإشعاع .

سعدية العبود 8-4-2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,549,541
- كوامي اجامو لم يكن الاول ولا الاخير
- في كوثاريا نعيم ال مسافر (هل نحن بحاجة الى ابراهيم )
- بعد المطر (مأساة شعب)
- التعليم حق من الحقوق الاساسية الواجبة للمواطن
- هبوب العاصفة وصور المرشحين
- لها وحدها اكتب في عيدها الذي لم تكن فيه
- في المحطة الاخيرة
- مواقع التواصل الاجتماعي ,هل سببت العزلة داخل الاسرة
- عندما اغتيل الامل (في ذكرى حادثة بشتاشان )


المزيد.....




- رد -غير مباشر- من مصر على تركيا.. واستنكار لبيان OHCHR عن وف ...
- إيران: لا توجد أسباب لشن حرب في منطقة الخليج
- إيران: نتفاوض مع روسيا والصين بشأن الخيارات المحتملة حال فشل ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- محمد مرسي: ماذا نعرف عن ظروف سجنه؟
- أمير الكويت في زيارة إلى العراق وسط تصاعد لحدة التوتر في الم ...
- حمّه الهمامي: خلافا لما رُوِّج، الجبهة الشعبية تشهد خلافا سي ...
- مجلس نواب الشعب: عريضة طعن في القانون الانتخابي المُصادق علي ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- وادي الحمص.. فسحة المقدسيين للبناء في مهب الريح


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدية العبود - العلاقات الاقتصادية الاسلامية (محاضرة في مجلس امال كاشف الغطاء)