أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نضال عبارة - هذه الخاتمة














المزيد.....

هذه الخاتمة


نضال عبارة

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 22:09
المحور: الادب والفن
    


و السر دفين ..
في بقايا عطور بغايا آخر المساء ..
بين شفتين أكلتهما الخطيئة و استحالا رمادا
على أبواب دمشق
و السر دفين !!
عميق كجرح أكل جوف العظام
كوجع وردة انتُشلت من تربتها قهراً و رُميت على قارعة طريق ..
هذه أغنيتي ... ليست للهواة أو المارقين على سطور الكلمات
أو العالقين في تيه هذا الفُجر على أبواب دمشق ..
أغنيتي : لسنديانِ يُجابهُ الاعصار ،
و أنتِ أمامي مهما تلونتِ
تحولّتِ .. تقنّعتِ
حافية الشفتين
حافية القلب
و الوحل غاص في عينيكِ عميقاً .. عميقا .. و الروح طين ..
---------------------------
و يدنوا الليل
و ينأى الليل
و بعد ... و بعد الليلِ
ليس يكفيكِ ماء
ليغسل هذا الوحل
عبثاً تحاولين .. !
----------------------
هذا الفصل الأخير من أغنيتي :
يحاورني الراء عن مجاله بين الكلمات،،
روح تاهت عن جوهرها ..
ريحٌ غصت بغبارها ..
و الياء .. يم بلا بوصلة أو أشرعة ،،
يمينٌ مقطوعة حتى الكتف ،، قسم كاذب ..
ياقوت مزيفٌ غرتّهُ نفسهُ ..
و الميم ،، ملح ،، موسم بلا زرع ،، مودة خائنة ،،
مٌراوغّةٌ ،، مقصلةُ أفئدة ،، مسودة شاعرٍ
محارةُ خاويةٌ للصدى .. ..
------------------------
و هذه خاتمةُ الأغنية :
أزفَ الرحيلُ و انقضت لحظة الوهمِ و انجلت السحبُ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,837,162
- و ماذا لديّ
- ماذا بربّك تنتظر
- مذكرات مغترب
- لا تهدِهم بكاك
- حالة انتظار
- عزف على وتر الخيبة
- تحت أي ذنب
- ليس ذنبكِ
- يا شعبا من النيام
- و كنتِ تكذبين
- مثلي مجنون
- حالة حرب
- تضرع للشتاء
- لن تتوقف هذه الدماء
- لمذيع قناة التحرير -الاساءة للسوريات ليس بطولة اعلامية-بل نذ ...
- يجب خلع المعارضة السورية
- نعم أيها العرب لقد تم استغلالنا
- الجيش اللبناني متمثل بقيادته و عمالته لحزب الله
- لو أعرف أن الأمر سيعنيكِ
- كل البلادِ الغريبة مَهَانة


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نضال عبارة - هذه الخاتمة