أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - من هنا وهناك














المزيد.....

من هنا وهناك


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 12:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كل الوطن محطم
مسلحوا – النصرة – حطموا ( عن سابق إصرار أو خطأ ) هيكل قائد ثورة جبل الزاوية ضد الانتداب – إبراهيم هنانو – وسبقهم مسلحوا – داعش – في هدم عشرات الهياكل لرموز وطنية ودينية وقبل ذلك سيطرت تنظيمات الإسلام السياسي على مقاليد –المجلس والائتلاف - وأبعدت المناضلين الوطنيين العلمانيين نقول إزاء كل ذلك : أن من أهداف الثورة السورية إعادة تعريف سوريا ماضيا وحاضرا وتفكيك الاستبداد خطابا وثقافة وإزالة كل ما سيخلفه النظام من آثار موصومة باالعار وإعادة الاعتبار لرموز الوطن ورواد الاستقلال ومناضليه في سبيل الحرية بما يليق بهم الى جانب تطهير البلاد من رجس جماعات الإسلام السياسي الإرهابية الموتورة من ( قاعدة ودواعش ونصرة ومن لف لفهم ) انها مهام ليست سهلة المنال وليست مستحيلة وعظيمة في الوقت ذاته تستحق العناء .
تصريح لموقع – كورد ستريت – حول المرجعية الكردية
مصطلح – المرجعية – بحد ذاته من حيث اللغة والمعنى والمبتغى في غابة الإشكالية وهو مرافق لصعود الإسلام السياسي وخصوصا الشيعية السياسية والمد الخميني في ايران ولانستبعد أن يكون جزءا من ثقافة فيلق القدس التوسعية التي تتعاطاها الجماعات المؤتمرة بأمرها في العراق وسوريا واليمن ولبنان وصولا الى المناطق الكردية السورية .
عادة وكما هو متبع منذ قرون فان الحركات الوطنية والتحررية تستخدم خطابا آخر في مسألة التحالفات والاتفاقيات مثل " الجبهة الوطنية " أو التحالف الديموقراطي " أو " الائتلاف " أو " الاتحاد " الذي يتوقف كله على الالتزام بالمبادىء والبرامج السياسية والنظم الداخلية وآليات التنفيذ التي تحدد الحقوق والواجبات أما مصطلح – المرجعية – فيقتصر على الأديان والمذاهب والمراكز الفقهية فهناك مثلا مرجعية الأزهر ومرجعية السيستاني ومرجعية النجف ومرجعية قم الخ ... ووظيفتها تدور في اطار الارشاد والنصيحة وكما يظهر فان اطلاق جماعات – ب ك ك – هذه التسمية على اتفاقها مع أحزاب – المجلس – جاء على سبيل الاستهزاء بها ( التي لاتحرك ساكنا لضعفها وتهالكها ) وبالوسيط الكردستاني بالاقليم ( الذي ابتلع الطعم ) ووسيلة من تلك الجماعات لكسب الوقت وترسيخ سلطة الأمر الواقع .
ميشيل كيلو حردان
ميشيل كيلو – حردان – " لأن الأمريكيين يمارسون سياسة الخيار والفقوس التمييزية في الصراع ضد –داعش- فيذهب الغُنم إلى قوات البيشمركه في صورة إشادة بجهودها في الحرب ضد التنظيم الإرهابي، والغُرم إلى الجيش السوري الحر الذي يتم تجاهل إنجازاته الكبيرة جداً، أدخلوا– البيشمركة - في التحالف، واعتمدوه جيشاً برياً حليفا زودته بالأسلحة والخبرات اللازمة " ولكن يا أبا الميش لماذا هذه المقارنة غير العادلة ولماذا ادخال الجيش الحر بالمعادلة العراقية ومتى اعترفتم به كقوة قائدة للثورة وشاركتموه في مؤتمراتكم التي لو صرف جزء من مصاريفها على ذلك الجيش لكان الآن في مصاف القوى التي تحسب لها الحساب وحتى لو قبلنا معادلتك القسرية فالسبب بسيط جدا : قوات البيشمركة لها قيادة سياسية صادقة مقبولة وطنيا وإقليميا ودوليا أما الجيش الحر فرغم شجاعته ووطنيته الصادقة فليس هناك – وبكل أسف - من بين كل – المعارضات – التي تدعي تمثيله من يملك الحد الأدنى من الصدقية والاحترام .
في " عاصفة الحزم "
" عاصفة الحزم " ضد جماعة – الحوثي - اليمنية المسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني أيا كان وراءها واذا ما استمرت وتوسعت فانها اضافة لكونها صفعة لعنجهية نظام مذهبي عدواني شريك الأسد في قتل السوريين ويضطهد شعوب ايران من كرد وعرب وبلوج وغيرهم ويرعى الإرهاب في المنطقة ستعكس نتائج إيجابية على القضية السورية وستضعف كل الجماعات المسلحة الأخرى الوافدة الى سوريا لمحاربة الثورة والمدعومة من فيلق القدس للحرس الثوري والمنتشرة في العديد من المناطق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,438,891
- نحو تجيير - عاصفة الحزم - لصالح الثورة السورية
- في العام الخامس للثورة : جردة حساب
- في الذكرى الثانية عشر بعد المائة لميلاده استذكار اللقاء الأو ...
- تعقيب على موقف – فورد – من القضية السورية
- في المواقع - المستعارة - للأحزاب الكردية
- إخفاقات الأحزاب الكردية والبحث عن البديل
- أحزاب كردية أخرى على طريق التمزق
- في أسباب تمزق حزب - الطالباني -
- من حقهم التساؤل ومن واجبي التوضيح
- - الأسد جزء من الحل ! ؟ -
- نهجان - متناقضان - في الحراك السوري
- قراءة في أقوال -البيشمركة - بارزاني
- عندما يستهتر بعض المعارضات بقيم الثورة
- يوميات الأحداث السورية
- قراءة أولية للقاء - جمع معارض - بالقاهرة
- نظام ايران وراء قطعان الردة والشقاق
- كرد سوريا والصحوة المرتقبة ( 5 )
- ام جديد .. ولكن معارضة قديمة بائسة
- مهام تنتظر الانجاز في العام الجديد
- مشاهد الاستهتار بمصير السوريين


المزيد.....




- سانا: احتفالات بعد قرار الجيش السوري بمواجهة العدوان التركي ...
- الحبس 15 يوما للناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح بتهمة نشر أخب ...
- واشنطن تسحب قواتها من شمال سوريا والجيش السوري ينتشر على الح ...
- اليوم السادس: آخر مستجدات العملية العسكرية التركية في شمال س ...
- شاهد: انطلاق منافسات السيارات الشمسية
- شاهد: الاحتفالات تعم تونس بعد إعلان فوز قيس سعيد بالإنتخابات ...
- 110 آلاف منقذ للبحث عن مفقودين في إعصار اليابان
- اليوم السادس: آخر مستجدات العملية العسكرية التركية في شمال س ...
- شاهد: الاحتفالات تعم تونس بعد إعلان فوز قيس سعيد بالإنتخابات ...
- السعودية تسمح بمنح تأشيرات السياحة لحاملي تأشيرات أمريكا وبر ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح بدرالدين - من هنا وهناك