أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ينظم مؤتمر -تحديات إعمار قطاع غزة-















المزيد.....

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ينظم مؤتمر -تحديات إعمار قطاع غزة-


حسن الشامي
الحوار المتمدن-العدد: 4759 - 2015 / 3 / 26 - 14:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمشاركة نحو مائتي مشاركة ومشارك من ممثلي المؤسسات الحكومية، القطاع الخاص، ومؤسسات المجتمع المدني، نظمت وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء 25 مارس 2015، مؤتمراً بعنوان :"تحديات إعمار قطاع غزة "، وذلك في مطعم لايت هاوس في مدينة غزة.
جاء المؤتمر في أعقاب نشر المركز لورقة موقف أصدرها حول إعمار قطاع غزة انتقد فيها بشدة آلية روبرت سيري الأممية، باعتبارها لا تلبي الحد الأدنى من الاحتياجات لإعادة الإعمار. وقد اشتملت أعمال المؤتمر على جلستين، الأولى بعنوان:" دور الأطراف المشاركة في إعادة إعمار قطاع غزة"، وأدارها الأستاذ محسن أبو رمضان، والثانية، بعنوان: "تحديات إعادة إعمار قطاع غزة"، وأدارتها الأستاذة ابتسام العايدي.
افتتح جبر وشاح، نائب مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، المؤتمر مرحباً بالمشاركات والمشاركين، ودعا إلى إثارة حالة من النقاش والحوار حول تحديات إعمار قطاع غزة، والآلية المعمول بها للخروج بتوصيات تساهم في الاستجابة لاحتياجات قطاع غزة العاجلة وكافة استحقاقات عملية الإعمار.
وقدم وزير الأشغال العامة والإسكان الدكتور مفيد الحساينة مداخلة، في الجلسة الأولى، بعنوان:" دور حكومة التوافق الوطني في إعادة إعمار قطاع غزة"، أشار فيها إلى الجهود المبذولة من قبل الحكومة للتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة، خصوصاً أصحاب المنازل المدمرة، التي تولي الحكومة اهتماماً كبيراً لتعويضهم وضمان حصولهم على حقهم في السكن. وأضاف الوزير الحساينة أن حصار قطاع غزة هو التحدي الرئيس أمام اعادة إعمار قطاع غزة، مشيراً إلى أنه رغم الحصار تمكنت الحكومة من تعويض 85% من أصحاب البيوت المدمرة جزئي وأكد الوزير الحساينة أن آلية الأمم المتحدة لإدخال مواد البناء لا تفي باحتياجات إعادة البناء وأن قبول الحكومة بها جاء من باب أنه لا يوجد بديل آخر أكثر ملاءمة من شأنه أن يخفف من معاناة سكان قطاع غزة.
وفي مداخلته بعنوان: "دور القطاع الخاص في إعادة إعمار قطاع غزة"، عرض م. نبيل أبو معيلق، رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين بغزة، تصور القطاع الخاص، قال فيها أن هناك نحو مائة ألف وحدة سكنية تضررت خلال العدوان الأخير ما بين كلي وجزئي، وأضاف أن الواردات من مواد البناء قد تم صرفها للبيوت التي تضررت بشكل بسيط، ما يعني بقاء أكثر من 85% من ا لمنشآت المدنية والمنازل المدمرة كلياً على حاله ودعا أبو معيلق إلى رفع الحصار فورياً وتوريد كافة احتياجات القطاع من مواد البناء ليتسنى تشغيل نحو 300 شركة بناء ومقاولات، فضلاً عن تشغيل نحو 70000 عامل فني ومهني في قطاع الإنشاءات والبناء.
بدوره أشار عدنان أبو حسنة، الناطق باسم وكالة الغوث الدولية، في مداخلة له بعنوان :"دور وكالة الغوث الدولية في إعادة إعمار قطاع غزة"، إلى الجهود التي تبذلها الوكالة بشأن إعادة تأهيل المساكن المدمرة، وقال أن الأنروا تعهدت بإعادة بناء منازل اللاجئين في القطاع بعد التوافق مع الرئاسة الفلسطينية. ودعا أبو حسنة إلى الضغط على المجتمع الدولي من أجل التسريع في تقديم التعهدات المالية التي يمكن أن تسرع من إعمار بيوت آلاف المتضررين.
وقدم الدكتور فضل المزيني، الباحث في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ورقة موقف، والتي سبق وأن أصدرها المركز، واشار فيها إلى تباطؤ جهود إعادة الإعمار والناجمة أساساً عن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، واعتبر أن الاستمرار بنفس الآلية الأممية الخاصة بإعمار قطاع غزة هو عملية محكوم عليها بالفشل مسبق وبين المزيني أن تلك الآلية أخفقت كلياً في تحقيق أية انجازات فعلية على الأرض، أو تلبية الحد الأدنى من متطلبات إعادة اعمار القطاع، وأنها ساهمت، وما تزال، في مأسسة الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 8 سنوات، ويخشى من إضفاء الشرعية على تلك السياسة.
وفي الجلسة الثانية قدم تيسير محيسن، نائب مدير عام الإغاثة الزراعية، مداخلة بعنوان:"رؤية المجتمع المدني لعملية إعادة إعمار قطاع غزة"، عرض فيه موقف شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، وأشار إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية وغياب الحكومة فعلياً وعدم بدء إعادة الإعمار فعلي وطالب بتشكيل لجنة وطنية فلسطينية تضم كافة مكونات المجتمع الفلسطيني (القطاع الحكومي، الخاص والأهلي) والكفاءات وممثلين عن متضرري العدوان. ودعا محيسن إلى وضع رؤية شمولية متكاملة للإشراف على كافة مراحل إعادة الإعمار، وعلى أساس الشفافية والمساءلة، وأن يكون مقرها مدينة غزة.

وقدم الدكتور سمير أبو مدللة، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر بغزة، مداخلة بعنوان :"اعمار قطاع غزة بين الواقع والمأمول"، حذر فيها من استمرار تردي المؤشرات الاقتصادية بسبب الانقسام السياسي الفلسطيني والحصار المفروض على قطاع غزة. وأشار أبو مدللة إلى تخبط حكومة في التعامل مع ملف إعادة الإعمار، بما في ذلك تغييب خطط التنمية الفلسطينية لإدماجها وفق منظور تنموي.
ودعا الدكتور ماهر الطباع، مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية الفلسطينية بغزة، في مداخلته بعنوان "الآثار الاقتصادية لتأخير اعمار غزة" جميع شرائح المجتمع الفلسطيني وكافة أطيافه إلى استغلال الفرصة التاريخية لتحقيق المصالحة الفلسطينية كشرط أساسي لإعادة الإعمار، ووضع حد لسياسة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.
وأشار خليل شاهين، مدير وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المركز، في مداخلة بعنوان "النساء وإعادة الإعمار: رؤية من منظور النوع الاجتماعي"، إلى غياب النساء عن المشهد الخاص بإعادة اعمار قطاع غزة، حيث أقصيت من كامل العملية، بدءاً من التحضيرات الحكومية، وتشكيل لجان له وأشار إلى معاناة المرأة جراء الأوضاع الإنسانية البائسة التي عاشتها النساء، وأنتجت أشكال مختلفة من الحرمان وتدهور أوضاعهن على المستوى الاقتصادي، في ظل مجتمع أبوي بطركي، يكرس التمييز القائم على أساس الجنس، حتى في أقسى الظروف وأكثرها صعوبة على حياة النساء. ودعا شاهين إلى تبني سياسات وتدابير تكفل المشاركة الفعالة والكاملة للمرأة في إعمار القطاع تحقيق المساواة على أساس النوع الاجتماعي، كمطلب أساسي في إطار تعزيز دورها في عمليات بناء السلام والأمن، والتي تستند بشكل أساسي إلى رؤية تقوم على أساس النوع الاجتماعي، بما في ذلك إطارها القانوني الدولي، وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325.
وفي ختام أعمال المؤتمر، فتح باب النقاش والمداخلات للمشاركات والمشاركين، وقدموا العديد من التوصيات، كان أبرزها:
- إعادة النظر في الآلية الأممية لإعادة الإعمار، بما يكفل رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع بشكل فوري، والسماح بحرية الحركة والتنقل للأشخاص والبضائع.
- الضغط على السلطات المحتلة الإسرائيلية للسماح بالتدفق الفوري لكافة احتياجات عملية إعادة الإعمار، وخاصة كافة أنواع مواد البناء.
- إشراك رابطة النازحين والمهجرين الفلسطينيين، كممثلين عن المتضررين من العدوان الحربي، في كافة مراحل عملية إعادة الإعمار.
- دعوة الدول المانحة إلى الوفاء بالتزاماتها المالية التي تعهدت بتقديمها في مؤتمر القاهرة الخاص بإعادة إعمار قطاع غزة بشكل عاجل، حيث يساهم تأخر وصول تلك الأموال إلى المتضررين، في تأخير عملية إعادة الإعمار، وبالتالي في استمرار تدهور أوضاعهم الإنسانية.
- يدعو الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، إلى القيام بخطوات عملية، وفقاً لالتزاماتها القانونية، من أجل إجبار السلطات الإسرائيلية المحتلة على احترام تلك الاتفاقية، ووقف كافة السياسات التي تنتهك حقوق الفلسطينيين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فضلاً عن حقوقهم المدنية والسياسية.
- تكريس المشاركة الفعالة للنساء على أساس النوع الاجتماعي، وفق الآلية ألأممية وقرار مجلس الأمن الدولي 1325، لتعزيز مساهمة المرأة في بناء الأمن والسلام، واتخاذ كافة التدابير الإدارية والتشريعية والمالية للقضاء على العنف المبني على النوع الاجتماعي.

رئيس الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية
helshamy99@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,064,290
- تقرير حالة حقوق الإنسان في مصر.. في رواق ابن خلدون
- تقرير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حول العنف خلال عام 2014
- شاهد على الثورة المصرية في 25 يناير 2011 الجزء الرابع
- شاهد على الثورة المصرية في 25 يناير 2011 الجزء الثالث
- تحديات التحول الديمقراطي في مصر
- شاهد على الثورة المصرية في 25 يناير 2011 الجزء الثاني
- شاهد على الثورة المصرية في 25 يناير 2011 الجزء الأول
- بيان المثقفين والشخصيات العامة دفاعا عن حرية غزة وحريتنا
- كارول سماحة تزورالجرحى الفلسطينيين في المستشفيات المصرية
- حملة دولية للتضامن مع أقباط الموصل وأهل غزة..
- مطالبات عربية بطرد السفير الإسرائيلي في ندوة دعم الشعب الفلس ...
- الحقوق الطبيعية ما بعد الربيع العربي في ورشة عمل بالرباط
- مؤتمر الاتحاد الخليجي العربي: أفاق المستقبل
- خلافات حول دمج الإخوان المسلمين في المجتمع من جديد
- متابعة توصيات المؤتمر الإقليمى لمناصرة حقوق الطفل العربي
- تأسيس صندوق دولي للاستثمار في البحث العلمي العربي
- مؤتمر -الحملة الشعبية للحقوق العمالية-
- أهمية الانتخابات في النظام الديمقراطي
- اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
- أنقسام حاد حول قانون التظاهر الجديد في مصر


المزيد.....




- الكشري طبق مصري ولكن من أصل مختلف .. فما هو؟
- مورغيني لـCNN عن -نووي إيران-: هل الحرب هي البديل؟
- رئيس وزراء قطر الاسبق يغرد عن طريقة تعامل الشيخ تميم مع أزمة ...
- خيبة أمل أمريكية من خطة الالتفاف على العقوبات على إيران
- اغتيال الناشطة الحقوقية العراقية سعاد العلي
- شاهد: سلاح الجو الهندي ينقذ شخصين ألمانيين علقا في عاصفة ثلج ...
- هل تحد طريقة تفكيرك من الخسائر أم تعمق الجراح؟
- اغتيال الناشطة الحقوقية العراقية سعاد العلي
- شاهد: سلاح الجو الهندي ينقذ شخصين ألمانيين علقا في عاصفة ثلج ...
- -مراسلون بلا حدود- تدين مصادرة صحيفة مصرية معارضة


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ينظم مؤتمر -تحديات إعمار قطاع غزة-