أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - ما يشبه بيانات القمة














المزيد.....

ما يشبه بيانات القمة


علي المدن

الحوار المتمدن-العدد: 4757 - 2015 / 3 / 24 - 12:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المسألة الدينية في العالم الإسلامي والعربي من أعقد المشاكل على الإطلاق، ومنذ مطلع القرن العشرين ومشاريع التنوير غارقة في سؤال التحديث وكيفية إعادة صياغة "الموروث الديني"؛ الذي يشكل أعمق جذر لهويتنا وعقلنا وقيمنا.
ولكن مع العقد الأخير( أو مع تاريخ أقدم حتى)، نسف صعود السلفية الجهادية كل تلك المشاريع، مخلّفاً فوضى لا نهاية لها، مزّقت وحدة مجتمعاتنا وسلمها الأهلي، وأطاحت، أو هشمت، مؤسسات الدولة.
وبين آونة وآخرى أسمعُ أن هناك ميثاقا وقّعته مجموعة من "علماء" مسلمين يحث على حقن دماء المسلمين، أو أن هناك مؤتمرا عقده سياسيون يدعون فيه للحوار بين أتباع الديانات، أو اجتماع أو لقاء أو أو ... يعمل على نفس هذه الأهداف، حرص المشاركون فيه على إقامته ..
في كل مرة أسمع بأمر من هذا القبيل ينتابني شيء من عدم الارتياح ... لماذا؟
لأنني أشكك بجدوى مثل هذه الأعمال وللأسباب الآتية:
- هذه أعمال لا يشارك فيها إلا رجال دين من الطبقة الرابعة أو الخامسة، لا يمتلكون إلا تأثيرا ضئيلا على أرض الواقع.
- السياسيون المقيمون لمثل هذه المؤتمرات إنما يقيمونها لأغراض "سياسية" بحتة تتعلق بالنفوذ والهيمنة والتسويق.
- النتائج التي تسفر عنها هذه اللقاءات لا تعدو مجرد توصيات فقط، ولا تمثل أعمالا فكرية رصينة ولا مراجعات علمية أكاديمية.
في ظل هذا الواقع هل يمكننا التفاؤل بشأن نتائج هذه اللقاءات؟! شخصيا أجدها لقاءات "حلوة"، ولكن حلاوتها مقصورة على المشاركين فيها. أما مجتمعاتنا التي تمزقها الصراعات الدينية اليوم ، فتحتاج إلى ألف عام حتى تقاسم هؤلاء السادة الطيبين تلك الحلاوة.
اللقاءات من هذا النوع لا تنفع في دين ولا دنيا ..
الدين بحاجة لباحثين يقدمون أعمالا بحثية حقيقية .. تفكيكية ونقدية جريئة .. في حين أن هذه اللقاءات لا تثمر إلا بيانات إنشائية بات مضمونها معروفا حتى للصبيان.
والدنيا بحاجة لسياسيين مخلصين، ورجال دولة أذكياء، يهمهم بناء البلدان وتنعيم الإنسان وصون كرامته وحريته .. وهذا مسعى يحتاج إلى مشروع سياسي وطني يعيد تعريف الدولة ومؤسساتها، وينشئ ميثاقا جديدا لمعنى "الولاء للدولة" و"العيش المشترك" و"تقاسم السلطة والثروة" ... وهذه اللقاءات لا تسهم توصياتها بطائل في هذا الصدد ... حتى باتت تذكرنا (مع فارق في حجم التمثيل) باجتماعات "جامعة الدولة العربية" و "منظمة المؤتمر الإسلامي" ..
يقال في فلسفة العلوم إن من المهم أن يلائم المنهج طبيعة المشكلة ..
للسياسة مشاكلها .. ولها أيضا مناهجها في تذليل تلك المشاكل ..
وللدين مشاكله .. وله أيضا مناهجه في دراسة تلك المشاكل ...
أما هذه اللقاءات فما هي إلا إفراز من فوضى الدين والسياسة ...
هذا حديث تحليلي حول طبيعة ما نسمع ونرى من هذه اللقاءات ولا علاقة له بالنوايا ... نوايا المشاركين فيها .. فإن لهذه حديثا لا يهمنا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,518,914
- مأزق الإله الرسالي
- المسألة الدينية ومحطات الوعي الثلاث في الثقافة العراقية
- إدارة التوحش
- ما يستفزني
- بؤس الوجود الرمزي للمثقف
- نقد الممارسة الأيديولوجية عند ريمون رويَّه
- عذابات النص بين كاتبه ومترجمه ومتلقيه
- رسالة من الجماهير الغاضبة في البصرة
- التراث .. أداةً لتزييف الوعي
- بذرة التفلسف
- السياسة والأمل
- الرئيس فيلسوفا
- متى يكون السياسي فاشلا؟
- الأساطير المؤسسة للعمل السياسي في العراق: السياسة كحرفة
- هل يؤسس الإلحاد مذهبا إنسانيا في الحب؟ نقاشات تنموية في فضاء ...


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - ما يشبه بيانات القمة