أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - في عهد العبادي المنصب تكليف وليس تشريفا














المزيد.....

في عهد العبادي المنصب تكليف وليس تشريفا


منير حداد

الحوار المتمدن-العدد: 4740 - 2015 / 3 / 6 - 03:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




• دارت عجلة الخراب تنحت بجرف الشعب الذي لم يجد دائرة تعمل الا بالرشوى ولا معمل يدور ولا مزرعة تثمر بقصد عقد صفقات مع مناشئ مصدرة، نظير رشاوى.. حتى بات العراق ترابا كما توعد صدام ونفذت حكومات ما بعد 2003

القاضي منير حداد
تكافئ الكتل السياسية رجالها بالمناصب، ولو على حساب القطاع الذي يتبوؤنه؛ فمعظم الخيارات غير مستوفية لأشتراطات العمل؛ لكنهم يندفعون سادرين في المغريات تأخذهم العزة بالإثم.
فالوزارات شغلها مغامرون يحلمون بالمال والجاه، دمروها وحطموا كيان الدولة، مجهزين الثلث المتبقي، بعد ان هدم الطاغية المقبور صدام حسين ثلثيها.
ودارت عجلة الخراب.. متصدئة تتكفأ إنثلاماتها في المحيط والمحور، تنحت بجرف الشعب الذي لم يجد دائرة تعمل، الا بالرشوى المبهظة ولا معمل تدور عتلات مكائنه ولا مزرعة تغرس بذور في تربتها وينتظر الفلاح ريع الغلة.
والكل يدري بان القصد هو ايقاف عجلة الانتاج الداخلي، كي تعقد صفقات مع مناشئ مصدرة، نظير نسب من رشاوى... حتى بات العراق ترابا كما توعد صدام ونفذت وعده حكومات ما بعد 2003، والامر يتفاقم والشعب يستغيث؛ فلا مجير ويستجير فلا يلقى مغيثا.
الى ان تسنم د. حيدر العبادي، رئاسة الوزراء، في ظروف ملتبسة، بالغة التعقيد، فتت عقدها وهو سائر الى ايجاد حلول جادة، تحسم الامر وتنهي القلق.
أقدم على محاسبة العائثين فسادا، في دوائر الدولة، بالتتابع.. خطوة خطوة ريثما يستقيم الامر، فتمام الامور على عجالة يخلق ثغرات يتعذر ردمها؛ ما يوجب التأمل قبل الاقدام على الخطوات الاجرائية، في قطع يد المفسدين وايقاف طوفان الفساد الذي ما زال يكتسح العراق، منذ 2003 الى الان، من خلال سدود دستورية ينشئها لحماية الشعب من إكتساح سيل الفساد لمصالحه.
ولكي يتأكد صانعو القرار من قولي هذا، أتمنى ان يتنكروا او يبعثوا شخصا غير معروف، لمراجعة اية دائرة مرور او جنسية او جوازات او طابو او مستشفى او محكمة، ليروا حجم الاذلال الذي يعانيه المواطن في الحصول على حقه الذي لابد منه.
إذ لايمكن الاستغناء عن العلاج او الجنسية او الجواز او اجازة السوق او تسجيل السيارة او حجة البيت، والحصول عليها مهين.. يستلب المواطن ماله وكرامته؛ ففضلا عما ينقده (أشكرى) بين مكاتب الضباط و(قفاصتهم) الى أعلى رتبة من دون إستثناء ولا خوف، لابد ان يتوسل ويرضى بطرده من غرف ونهره من وراء نوافذ، تدافع بهستيريا قبل الوصول اليها، ولن يجد فيها ما يحل مشكلته.
ومعاملات الرشاوى تتم امام الجميع، بشكليها.. المباشر مع المراجع، او من خلال معقب يتحاسبون على عدد المعاملات (الروس) التي جاء بها.
ومن لا يدفع باي من الطريقتين، فلن تنجز معاملته التي تترتب عليها شؤون محرجة، فلا غنى عن شهادة الجنسية، في حياة المواطن، والشهادة لا تنجز الا بـ... يجد العراقي نفسه في اية دائرة "متهم حتى تثبت براءته".
أما المشاريع التي تمس صميم حاجة المجتمع، وتقاضى المقاولون تخصيصاتها المالية وتواروا من دون مساءلة عن مآلها، فتلك مصيبة أخرى.. تغض الدولة نظرا عنها؛ تحاشيا للإصطدام بتواطئات شخصية، و"كومشنات" و... يرتكبها أفراد فوق القانون...
لذا تجيء أوامر د. حيدر العبادي، للوزراء، بتقديم جرد بما أنجزوه، خلال فترة الستة أشهر الماضية، سدا منيعا يوقف سيل الفساد، الذي إكتسح حياة الفرد والمجتمع وبدد المال العام وأحرج رأس المال الخاص وأقصى الاستثمار الاجنبي عن التعامل مع العراق؛ لأن المسؤولين الحكوميين يطالبون المتقدم بعطاء ما في اية وزارة، بمبالغ تفوق ارباحه.. إذن ما اللذة من هذا "الفكر".
ولو واصل رئيس الوزراء متابعة ومحاسبة المسؤولين، عن الصغيرة والكبيرة، في قطاعاتهم، لجرى العراق مثل الساعة، وانتظم ايقاع العمل فيه، كخرزات مسبحة في كف خيّرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,141,207
- 44 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والاربعو ...
- تآزرا مع الشعب حكومة العبادي تنتشل الغاطس من قاع الاحداث
- 43 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والاربعو ...
- -واصباحاه-.. آزروا حكومة العبادي حفاظا على العراق
- 38 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والثلاثو ...
- 37 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والثلاثو ...
- 35 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخامسة والثلاثو ...
- 34 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والثلاثو ...
- 33 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثلاثو ...
- 27 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والعشرون ...
- 25 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخامسة والعشرون ...
- 24 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة العشرون ...
- 20 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة العشرون الشيخ عل ...
- 19 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة التاسعة عشرة سلا ...
- 18 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة عشرة بدا ...
- 17 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة عشرة أسا ...
- 16 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السادسة عشرة آمن ...
- 15 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخامسة عشرة هاد ...
- 14 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة عشرة محم ...
- 13 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة عشرة ستا ...


المزيد.....




- مظاهرات لبنان.. جنبلاط يدعو أنصاره للتحرك السلمي: في مناطقنا ...
- اكتشاف بروتين يساعد في إبطاء الشيخوخة ويطيل العمر!
- محكمة نمساوية تسجن إمام مسجد بعد إدانته بتجنيد شبان للحاق بت ...
- بيلوسي تتهم ترامب بتعريض الجنود الأمريكيين للخطر لأجل المال ...
- القمّة الأوروبية تناقش اليوم الميزانية لما بعد "بريكست& ...
- ما فحوى الاتفاق التركي-الأمريكي بخصوص شمال شرق سوريا؟
- جونسون في سباق مع الزمن للحصول على تأييد البرلمان البريطاني ...
- محكمة نمساوية تسجن إمام مسجد بعد إدانته بتجنيد شبان للحاق بت ...
- بيلوسي تتهم ترامب بتعريض الجنود الأمريكيين للخطر لأجل المال ...
- القمّة الأوروبية تناقش اليوم الميزانية لما بعد "بريكست& ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - في عهد العبادي المنصب تكليف وليس تشريفا