أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ليديا يؤانس - رسالة بالدم















المزيد.....

رسالة بالدم


ليديا يؤانس
الحوار المتمدن-العدد: 4725 - 2015 / 2 / 19 - 09:23
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


موكب فخم رهيب تشرأب الأعناق لمشاهدته، ولكنهم لا يستطيعون لأن العرس سماوي وليس أرضي، أنه عرس سماوي لتمجيد 21 شهيداً قبطياً.

بدأ الموكب من الأرض، من علي شاطئ البحر الأبيض المتوسط، من البقعة المُسماه دولة ليبيا، وأنتهي في السماء علي شرف رئيس السمائيين والأرضيين ملك الملوك ورب الأرباب يسوع المسيح.

الموكب مكون من 21 شاباً مسيحياً مصرياً، 21 شيطاناً، 21 ملاكاً من السماء، بالإضافة إلي مجموعة من الشياطين المساعدين مما يقومون بالتصوير والحراسة وإصدار الأوامر وقراءة الخزعبلات الشيطانية لينفذوا أعمالهم الإجرامية.

يبدو الموكب لمعظم الأرضيين مؤلماً مأسوياً لا إنسانياً، يوم الأحد 15 فبراير 2015 بكت مصر ومعها كل الشعوب الإنسانية هذا الحدث الجلل الذي إقشعرت له الأبدان، وأنهمرت الدموع تروي تراب مصر، كما إختلطت دماء هؤلاء القديسين بمياه البحر لتلف العالم وتأتي بثمر.
ولكن بالنسبة للسمائيين فهوّ فرح عظيم مهيب، إحتفال رائع مُبهج، الملائكة والقديسين مُتهللين مُنتظرين وصول المُنتصرين الذين غلبوا الشيطان، فمَجدّوا المسيح بثباتهم وإيمانهم، شهدوا لإسم إلههُم أمام العالم كله، وفضلوا الموت علي إنكار إيمانهم حتي ولو كان الثمن ذبحهم وإلقاء أجسادهم الطاهرة في البحر.

المشهد يُصور طابوراً طويلاً قوامه 21 شاباً مسيحياً يُساقون إلي الذبح، تُهمتهم الوحيدة أنهم لم ينطقوا الشهادة الإسلامية!
21 شاباً مسيحياً شهدوا للمسيح، قالوا نشهد أن المسيح هو الله، نحن عبدة المسيح، المسيح يسري في دماءنا وأرواحنا، إن عشنا فاللرب يسوع نعيش وإن متنا فاللرب نحن، مسيحيين يسيرون بقوة وثبات، لم تتخلخل مفاصلهُم، لم يخوروا في طريق الذبح، أياديهم مُكبلة بالحديد خلف ظهورهم، أيضاً ألسنتهُم مُكبلة داخل أفواههم، رؤوسهم مرفوعة بعزة وطاعة لساكن السماء، أعناقهم تتحدي جازيها وتسخر منهم، أقطعوا أعناقنا ستكون وسام شرف نقدمه لفادينا الذي إشترانا بدمه لنكون خاصتة، عيونهم تشع بسلام عجيب لا يعرفة إلا من إمتلأت روحهم من سلام المسيح، عيونهم تحكي ما لم يستطيعون النطق به، عيونهم تقول نحن شباب بسطاء أنقياء مُسالمين، ذهبنا وراء لقمة العيش، لا سرقنا أحداً ولا قتلنا أحداً ولا أسأنا إلي أحداً، لأننا أولاد المسيح متربيين علي تعاليمه ومبادئه الساميه، كل واحد مننا كان له حلم يسعي لتحقيقه، اللي عايز يرجع لأمه تفرح به لأنه وحيدها وراجلها في غربة الحياة، واللي عايز يعمل قرشين يساعدوه في أنه يفرح مثل كل الشباب ويبقي له أسرة خاصة به، واللي أبوه كبره ورباه علشان يرعاه في شيخوخته، واللي سافر يعمل قرشين علشان يوسع علي أولاده ويعلمهم ويجوز البنات، واللي زوجته مُنتظراه يرجع لها مُحمل بالخيرات بدل الضيق والضنك وشذف الحياة، عيونهم تقول كله يهون حتي الذبح يهون ولا ننكر إلهنا لأننا بدونه لا نساوي شيئاً.

المشهد يصور أيضاً طابوراً طويلاً قوامه 21 مُلثماً مارداً شيطاناً، يسوقون 21 قديساً إلي حفلة ذبح عظيمة من وجهة نظرهم المريضة الشيطانية، ذهبوا ليكدروا العالم بشرورهم، ذهبوا يقتلون ويرجمون ويحرقون ويذبحون، ذهبوا يُنفذون كلام إلههُم الشيطان، إلههُم قال لهُم من لا ينطق بالشهادة فهو كافر والكافر تصرفوا فيه كما تشتهي نفوسكم، نفوسكم شيطانية لا إنسانية فلتشبعوا رغباتكم السادية الشيطانية بجانب رغباتكم الجسدية، إلههم عاجز لا حول له ولا قوة وبالتالي أعطاهم تعليمات أن يجاهدوا بالنيابة عنه لأنه ضعيف مع أن أهم صفه من صفات الله أنه القادر علي كل شي وأن الكون كله في قبضة يديه، وفي إمكانه بنفخة فيه أن يُبيد المسكونه كلها لو أراد، الإله الحقيقي ذو المراحم سوف لا يفعل ذلك ولكن ساعة الدينونة سيحاسب كل إنسان علي ما إقترفته يداه، أنهم شياطين أجسامهم ضخمة، أطوالهم فارهه يكاد يكون طول الشيطان ضعف طول الشاب، وهذا حقيقي فالشر دائماً يكون أكبر وأرهب ولكن إلي حين، يضحكون علي هؤلاء القديسين ويسخرون منهم، بالتأكيد أهانوهم، بالتأكيد ضربوهم، بالتأكيد سّبوهم بأقذر الألفاظ، بالتأكيد لعنوا إلههُم، وربما عذبوهم جسدياً، ولكننا سوف نري من الذي سيضحك في الآخر!

المشهد يصور أيضاً طابوراً طويلاً قوامه 21 ملاكاً وإن كانوا غير مرئيين بالنسبة للأرضيين ولكن مرئيين بالنسبة للسمائيين وعلي ما أعتقد كانوا مرئيين بالنسبة لل 21 قديساً، كل منهم يحمل أكليلاً من نور سيُكلل به رأس القديس المُكلف بخدمته، الشيطان علي شمال الشاب يحاول أن يروعه ويخيفه والملاك علي اليمين يشدد من أزر الشاب ويعطيه رسالة سماوية لم نسمعها نحن بل أكيد هؤلاء القديسين كانوا سامعين وشايفين.

وحانت ساعة الصفر، ساعة الذبح الرهيبة، نطق الشيطان بالتهديد والوعيد للصليبيين بمفهومهم المتخلف، أنها رسالة تهديد للمسيحيين وخاصة الأقباط.

داعش تقول أنها رسالة بالدم للصليبيين ولكن تصحيحاً لهذا الهُراء فهي رسالة بالسيف ليس للمسيحيين فقط، ولكن للعالم كله لتُعلن أن إله داعش وأخواتها سيجوب العالم لكي يسود بقوة السيف!

داعش إعتقدوا أنهم أرسلوا رسالة بالدم للمسيحيين ولكن في الواقع إنها رسالة بالدم سطرها هؤلاء القديسين للعالم كله.


إنها رسالة بالدم تدين كل من باع إيمانه من أجل شهوات العالم، فالبعض لم يتعرض لإضطهاد ولم يتعرض لتعذيب ولكن باع إيمانة من أجل شهوات أرضية، ولكن هؤلاء القديسين كانوا يعلمون أنهم سيقتلونهم، كانت السكاكين مرفوعة علي أعناقهم ولكنهم فضلوا أن يموتوا حتي لا ينكروا إيمانهم.

أنها رسالة بالدم، بل هي أنشودة النصره والغلبة علي الشر، لتقول للعالم أن المسيحي الحقيقي قوي بإلهه، وأنه لن يتنازل عن إيمانه وإن كان الثمن هو موته.

أنها رسالة بالدم لتقول أن كنيسة المسيح باقية إلي إنتهاء الدهر، وأن أبواب الجحيم لن تقوي عليها، لأن المسيح قائم في كنيسته يرعاها ويقودها بروحه القدوس من نُصره إلي نُصره، وأن سر قوة الكنيسة هو رسالة الدم التي يُسطرها شهداء كنيسة المسيح.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,788,282
- 100 ريس !!!
- سانت ديفوت شفيعة موناكو
- غيبوبة
- بينا علي تورينو
- سنة و سنة و لكن ...
- سبعة و أربعة
- حاسب .. لا ترفع مُعولك !!!
- كاتدرائية آخن
- دبكة ولا ربكة!!!
- لغتك مش مفهومه!
- أوعي تفوتك !!!
- ماذا أقول لها ؟؟؟
- مسمار الحظ
- الجده والحفيده
- إلي متي يا سيسي؟؟؟
- لا ماضي ولا مستقبل
- التعذيب المُمنهج
- اللون الأصفر
- عار الإسلام
- هل المسيح قال أنه هو الله؟


المزيد.....




- ثلج وبرد قارص.. كيف تنجو من -ظلم- الشتاء داخل سيارتك؟
- أستراليا تحبط مخططا إرهابيا وتعتقل -خلية داعشية-
- دعم اليمن بـ500 مليون دولار من السعودية والإمارات
- لوباريزيان: غصن... كارلوس غصن سقط
- الحكومة الفرنسية تقول إنها لم تجد أدلة على تورط كارلوس غصن ف ...
- قتيلان وأكثر من 40 مصاباً بعد خروج قطار عن القضبان في إسباني ...
- هل انقلبت مجموعة نيسان على منقذها؟
- بتكوين تواصل انخفاضها وتخسر 30% في أسبوع
- إيفانكا ترامب استخدمت بريدها الخاص في أعمال تخص البيت الأبيض ...
- مقتل خاشقجي: السعودية ترفض -نتائج سي آي إيه لأنها تسريبات لا ...


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ليديا يؤانس - رسالة بالدم