أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - الثغرة بين السيسي وناصر














المزيد.....

الثغرة بين السيسي وناصر


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 4707 - 2015 / 2 / 1 - 18:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


...بأيها الحالمون بوطن جديد، لا تنسوا دماء الشهيد، لا تكفروا بالنشيد، احفظوه في الضمائر، احذروا الثغرات ..
اشتهرت الثغرة تاريخيا بانها صناعة امريكية بين الجيش الثاني والثالث ابان حرب اكتوبر لتمكين القوات الاسرائيليه من اختراق الجيش والعبور القناة إلي الغرب ..
الثغرة أيضا كانت بين الرئيس عبدالناصر والشعب بهزيمة يونيو والتي تنحي بعدها عبدالناصر وافسد الشعب الثغرة بتفويض عبدالناصر لتحقيق النصر
حق القلق وعدم الرضا خصوصاً فى الظروف اللى احنا بنمر فيها ظاهرة صحية، تعبير عن الحيوية، ويجب أن نفرق بين عدم الرضا وبين العداء قد تصمت الحناجر حينا عن هتاف الوعيد، وقد يزاحمكم في الميدان العبيد، إنما لا خوف، إنما لا يأس، إنما لا بأس، فالثورة كالأمل الوليد، تكبر في القلوب، هذا ما قاله عبدالناصر زمان
...للحناجر دورها بشرط الا تطغي علي التدبر والمراجعة للتصحيح وقد طرق بعنف باب مقر إقامة الدولة المصرية في شبه الجزيرة.فربما كانت هناك مؤامرة فما الجديد الذي قدمناه ..
ومع الواقع قد يسعفنا التاريخ دفاعا عن الوطن الذي يحتاج لكلمة صدق تحفظه من الانقسام فميراث الدم فى تضخم، والهوة بين الطرفين فى اتساع، وغالبية الشعب هى التى تدفع الثمن من استقرارها ومستقبلها...
الثغرة الآن بين النظام الحالكم والرئيس السيسي والشعب من خلال تصاعد وتيرة الارهاب ليشمل الداخل وخاصة شبه جزيرة سيناء وطرق مركز الحكم بها ودمر وقتل من جنودنا الكثير أكثر من مرة .. بيان 30 مارس 1968، جاءبعد النكسة تنحي الرئيس كمسئول عنها ثم حاول الاصلاح وتصحيح ما يسبب الهزيمة وبدأ بما سمي بيان 30 مارس الذي جاء رداً على احتجاجات الطلبة المطالبة بمحاسبة المسئولين عن نكسة 67 ، كما كانت جزءاً من ربيع الثورات الطلابية حول العالم مثل فرنسا ديجول ويوغسلافيا تيتو ..
نعم بعد خروج مظاهرات الشباب " لا صدقى ولا الغول...عبد الناصر هو المسئول..
لعله منطق كل العصور- أن الحق بغير القوة ضائع، وأن أمل السلام بغير إمكانية الدفاع عنه استسلام، وأن المبادئ بغير مقدرة على حمايتها أحلام مثالية مكانها السماء، وليس لها على الأرض مكان.
ولقد كان محتماً أن يسير مطلب الصمود الاقتصادى جنباً لجنب مع عملية إعادة بناء القوات المسلحة..
تصفية مراكز القوى التى ظهرت، وكان من طبيعة الأمور وطبيعة النفوس أن تظهر فى مراحل مختلفة من نضالنا والتي وقفت فى طريق عملية التصحيح خوفاً من ضياع نفوذها، ومن انكشاف ما كان خافياً من تصرفاتها. وكان ذلك لو ترك وشأنه كفيلاً بتهديد جبهة الصمود الشعبى..
إننا استطعنا - وهذه مسألة أخلاقية ومعنوية أعلق عليها قيمة كبيرة - أن نضع أمام الجماهير- بواسطة المحاكمات العلنية - صورة كاملة لانحرافات وأخطاء مرحلة سابقة. وكان رأيى أن هذه مسئولية يجب أن يتحملها نظامنا الثورى بأمانة وشجاعة، وكان رأيى أيضاً أن الضمير الوطنى الذى أحس بأن انحرافات وأخطاء قد وقعت من حقه ومن مصلحته أن يعرف الحقيقة، وأن يخلص وجدانه من أثقالها، وأن ينفض عن نفسه كل رواسب الماضى؛ لكى يدخل إلى المستقبل بصفحة نقية طاهرة. ومع كل العذاب الذى تحملته شخصياً وتحمله المواطنون معى خلال هذه العملية، فلقد بقى إيمانى بضرورتها كإيمانى بطب الجراحة يقطع لينظف، ويبتر لينقذ.
الآن ونحن نتطلع إلى المستقبل، فإن اعتقادى الأكيد أن خير ما نستطيع أن نتسلح به لمواجهة مسئولياتنا المقبلة هو أن يكون فى يدنا برنامج عمل محدد، ندرسه معاً، ونقره معاً، وتتفق عليه إرادتنا جميعاً؛
برنامج عمل يكفل وصولنا إلى الأهداف القريبة لنضالنا، ويقرب منا يوم الوصول إلى الأهداف البعيدة لهذا النضال،
برنامج عمل لا تختلف فيه الاجتهادات، ولا تتصارع الآراء ولا تتصادم القوى، برنامج عمل نمسك به فى أيدينا، وبعد أن يتحقق لقاء فكرنا عليه؛ ثم نمضى على طريق الكفاح الطويل وفى يدنا خريطة للأفق الفسيح أمامنا، وخطة عمل لتقدمنا على هذا الأفق، برنامج للتغيير يستجيب للآمال العريضة التى حركت جماهير شعبنا إلى وقفتها الخالدة يومى ٩-;- و١-;-٠-;- يونيو، وهى الوقفة التى سأظل دائماً وإلى آخر لحظة فى العمر مؤمناً بأنها كانت بعثاً للثورة، وتجديداً لشبابها، وإلهاماً لا يخيب، وضوءاً لا يخبو أمام طريق المستقبل
فهل يعي الرئيس السيسي دروس التاريخ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,379,601
- السيسي علي طريق شيماء
- إلي الطفل داخلي
- رمضان وفرص السيسي الضائعة
- هل بدأ العد التنازلي
- اسلحة الدمار بمصر والعراق وهل كذب الرئيس بوش
- ثنائية الأقلية والحلم
- جوني والناي المكسور
- النوم في العسل بين نظيف ونبيل
- مقهي بشارع الفوضي /الضرورة والصدفة
- مقهي بشارع الفوضي /حلاوة روح
- بأي ذنب قتلت ماري المصرية
- في ذكري احمد ياسين
- الرجل الذي مر علي الميدان
- مصر والسبكي في البير ..
- مصر التمرد والتيه
- ادب الطفل رؤية مستقبلية
- من يغرد خارج السرب
- الخروج من الأزمة المصرية
- أنا والثورة والاغتراب
- ازدواجية المعايير وهل هاجر سيدنا موسي


المزيد.....




- حكومة الكويت تقدم استقالتها لأمير البلاد
- الربو قد يصبح قاتلاً في حالات نادرة.. اكتشف كيف يحدث ذلك
- إسرائيل: إطلاق 5 صواريخ من غزة اعترضت القبة الحديدية 2 منها ...
- العراق: قتلى وجرحى خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في بغداد
- أكثر البلدان تعاطيا للكحول
- أصبح بطلا في كمال الأجسام رغم إصابته بالجلطة الدماغية
- شاهد: "الرجل العنكبوت الفرنسي" يتسلق برجا شاهقا ...
- شاهد: طلاب يغادرون هونغ كونغ بعد تحول حرم جامعتهم إلى ساحة م ...
- شاهد: طلاب يغادرون هونغ كونغ بعد تحول حرم جامعتهم إلى ساحة م ...
- -الطراز القطري-.. كتاب جديد يوثق المعمار في قطر


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - الثغرة بين السيسي وناصر