أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - تاريخ المشقة ومعالجة الفشل














المزيد.....

تاريخ المشقة ومعالجة الفشل


رواء محمود حسين
الحوار المتمدن-العدد: 4701 - 2015 / 1 / 26 - 19:11
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يرى روبرت ليهي أن أحد أساليب معالجة القلق هو تدوين يوميات القلق أو ما يسميه بتاريخ المشقة عن طريق تخصيص (سجل للقلق اليومي)، والتعرف إلى التشويشات المعرفية. وعلى العموم يحدد ليهي أساليب عشرة لمعالجة القلق:
1- التعرف على التشويشات في التفكير.
2- احتمال وقوع الأحداث التي ينتج عنها القلق بشكل فعلي.
3- تحديد أسوأ النتائج وأفضلها على الإطلاق.
4- تأليف قصة عن نتائج أفضل.
5- تقديم الدليل المؤكد على وقوع مكروه في المستقبل.
6- اختبار التوقعات.
7- وضع التوقعات في الموضع الصحيح.
8- التكيف مع النتائج المشوشة.
9- تخيل نصيحة سيتم إهدائها إلى صديق يعاني من القلق ذاته.
10- إثبات أن الأمر ليس بمشكلة في حد ذاته ( ينظر ما تقدم عند روبرت ليهي: " علاج القلق: سبع خطوات لمنع القلق من إعاقة حياتك"، ط1 ، مكتبة جرير، الرياض، 2007 م، ص 95، 92، 99، 101، 105، 102 – 114).
يؤكد روبرت ليهي هناك العديد من الملاحظات التي يتعين على الإنسان القلق أن يخاطب نفسه بها، مثل: إنني إنسان له إيجابياته وسلبياته، وأنه يمكنني التعلم من أخطاء الآخرين، ومن الممكن أن يتقبلني الأخرون ويغفروا لي زلاتي، ومع ذلك فلا مفر من تقييم الآخرين (ليهي: نفسه، ص 133).
ويقتبس ليهي نظرية العالم النفساني مارتن سيلجمان عن (العجز المكتسب) بأن نسبة الفشل إلى الذات إذا كان شيئاً مستقراً في الشعور النفسي وداخلي في النفس فمن الأرجح أن يؤدي إلى الإصابة بالإكتئاب والإستسلام والفشل في المواقف الأخرى. ولذلك يقرر ليهي أن " السلوكيات هي التي تفشل لا البشر". ومن خلال هذا التقييم يمكن على الأرجح تقييم السلوكيات الفاشلة وتعديلها وصولاً إلى النجاح. وعليه يتعين عد الفشل طارئاً وعرضياً ووقتياً وليس ثابتاً في النفس، وإنما هو نتيجة لسلوك معين في لحظة ما مما يهيئ المرونة الكافية من أجل السعي وراء الفرصة الناجحة في المستقبل. وهنا يضع ليهي المفهوم الآتي لمن يشعر بأنه فاشل: " أنا لم أفشل، ولكن سلوكي هو الذي فشل" أي " يمكنني التعلم من فشلي" لأن " كلمة الفشل تشتمل على دلالات نهائية قاطعة: " إنتهى كل شيء. لقد فشلت"، ولكن عملية التعلم إستشرافية تمكينية" ( ليهي: نفسه، ص 140 – 141).
ويؤكد ليهي أن المثابرة في السعي وراء التحديات والمصاعب من شأنه زيادة المرونة في التعامل مع غيره من الصعاب، وتسمى هذه النظرية ب ( الإجتهاد المكتسب). وفيها العديد من الأطروحات النفسية من أبرزها أطروحة ايزنبيرجر وملخصها أن الناس يختلفون فيما يتعلق بتاريخ تعزيزهم ودعمهم لمزيد من المحاولة والمثابرة في مواجهة الفشل، ونظريات كوين وبراندون وكوبلاند أن الذين حققوا درجات أعلى في مقاييس ( الإجتهاد المكتسب) أقل ميلاً للإعتماد على التدخين وغيره لمعالجة الإخفاق. ويقرر ليهي إذن يمكن أن نجعل من الفشل تحدياً، وعليه يمكننا المحاولة مرة أخرى بقدر أكبر ( ليهي: 141 ، 143).
ويعزو ليهي إلى سيلجمان ولين ابرامسون أن الفشل وحده لا يؤدي إلى الإكتئاب بل الطريقة التي يتم بها تفسير الفشل. وبالتالي فإن عزو الفشل إلى عوامل داخلية ثابتة في الذات الإنسانية سيؤدي بالضرورة إلى الإكتئاب. وبالمقابل إذا تم عد الفشل طارئاً ومرحلياً ويعود مثلاً إلى صعوبة المهمة، فسيتقلص القلق والإكتئاب إلى حد كبير. ويقرر ليهي الخطابات الآتية لمن يعاني من (عقدة الفشل) لكي يعالج فشله: " ربما أنه لم يكن فشلاً من الأساس"، و " يمكنني التركيز على سلوكيات أخرى يمكن أن تنجح". ويعد ليهي أن أحد أسباب القلق يكمن في التركيز بشكل كبير على هدف معين وعد أن كل ما عداه هامشي وثانوي مما يجعل الإنسان يقلق حول ما يعده هدفاً مركزياً وهذا ما يسميه ليهي ب( الركيزة الإنتقائية) والتي توحي أن كل شيء معلق بهدف واحد ووتيرة واحدة. إننا عادة ما نفشل في الأهداف التي لا سلطان لنا عليها مما يوجب علينا أن ننظر إلى أمور أخرى تقع في مجال القابليات الذاتية للسيطرة والتحقيق، وعند التدقيق يمكن ملاحظة ما هو أساسي وثانوي في هذه الأهداف ( ليهي: 144، 145).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,002,985
- روبرت ليهي من (أسلوب تعطيل الفكر) إلى ( طريقة التمكين الشخصي ...
- مقدمة في العلاج المعرفي للقلق عند روبرت ليهي
- كارل بوبر قراءة أولى على طريق الإستكشاف الفلسفي
- إعادة اكتشاف تراث ابن رشد د. حسن مجيد العبيدي والإستمداد الم ...
- جوزيف سايفرت ومنهاجية الحوار الديني في الفينومينولوجيا الواق ...
- إميل بوترو عن الدين وعلاقته بالعلم في الفلسفة المعاصرة
- ما وراء الغرب الانتحار والعدمية والتدهور
- اكتشاف سعيد النورسي مدخل مفاهيمي الى (سيرة ذاتية) ‏
- في نقد العقل المتفرد
- مناقشة د. حسام الآلوسي: التطور والنسبية في الاخلاق يلغي الاخ ...


المزيد.....




- على يد عامل النظافة التونسي هذا.. تتحول النفايات إلى أعمال ف ...
- بين جبال وأودية لبنان.. رجل يتأرجح على حبل لا يتجاوز عرضه ال ...
- جزر القمر: الهدوء يعود إلى موتسامودو بعد إنهاء الجيش تمردا ل ...
- تيريزا ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة الحدود الإيرلندية بعد ...
- شاهد: الأمير هاري في مياه بحيرة ماكنزي
- شاهد: الأمير هاري في مياه بحيرة ماكنزي
- تسعة أسئلة مهمة بشأن خاشقجي لم تجب عنها السعودية
- ميدل إيست آي: الغرب مكن لقتل خاشقي ولكل -جرائم- السعودية
- العراق يوقع مذكرتي تفاهم مع جنرال إلكتريك وسيمنس لتطوير بنية ...
- وزير إسرائيلي: إيران قد تستخدم العراق لمهاجمة إسرائيل


المزيد.....

- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - تاريخ المشقة ومعالجة الفشل