أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - خليل كلفت - نحو نظرية علمية للثورات الشعبية














المزيد.....

نحو نظرية علمية للثورات الشعبية


خليل كلفت

الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 22:04
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أعتقد أنه آن الأوان لتقييم ثورة يناير من حيث طبيعتها ونجاحاتها وإخفاقاتها، متحررين من التفاؤل العاطفى الساذج، ومتخلصين من التشنجات الثوروية التى تحول دون الوصول بحرية تامة إلى نتائج سليمة. ولا تقف أهمية هذا التقييم عند فَهْم هذه الثورة فهو يساعدنا أيضا فى التعامل فى المستقبل بكفاءة أكبر مع نضالات قادمة أو ثورات محتملة انطلاقا من نظرية علمية عن الثورات أىْ الثورات الشعبية.
ولا مناص من أن أشير إلى أن مفهومى عن الثورة يختلف عن المفهوم الماركسى عنها، وكان ماركس يتحدث عن الثورة الاجتماعية والثورة السياسية ووجدهما مندمجتين فى ثورة 1789 التى كانت على كل حال ثورة شعبية كبرى.
وقد نظر الماركسيون إلى الثورة على أنها محرك التحولات الاجتماعية-السياسية، وكأن سنوات قليلة من ثورة شعب تكفى لتغيير مجتمع قديم فتحقنه بعناصر نمط إنتاج جديد يحل محل نمط الإنتاج القديم. وقد يُقال إنها تفتح الباب أمام مثل هذا التغيير؛ ولكنْ ما هى حقا خصائص المجتمع الجديد التى يمكن أن تكون متحققة فى المجتمع القديم بحيث يبدأ بها مثل هذا التغيير؟
ويقدم ماركس الثورة باعتبارها جسرًا بين هذين المجتمعين ولكن تفسيره يقدم إشكاليات عديدة. والجسر هو تأكيده أن الثورة تمثل قابلة مجتمع قديم حامل بمجتمع جديد. فقد بدا له أمام مشهد ثورة 1789 الفرنسية أنها تتويج للتطور الرأسمالى الذى سبقها، وأن المجتمع الرأسمالى، يبدأ بحدث الثورة متحررا من المجتمع الإقطاعى.
وكان المجتمع الرأسمالى قد تطور إلى مستوى ناضج بحيث صار المجتمع الإقطاعى حاملا به. ويعنى هذا أن ذلك المجتمع لم يكن إقطاعيا خالصا لأنه كان قد صار حاملا بالرأسمالية. وكان هذا يعنى أن الرأسمالية لم تكن نتيجةً للثورة، ولم تكن بحاجة إلى ثورة تقوم معها بدور القابلة، وإذا لم تكن الثورة نتيجةً للرأسمالية؛ فهل كانت سببها؟ ولكن كيف تكون سببها على حين أن تطور الرأسمالية كان سابقا عليها بالإضافة إلى حدوث تحولات دون ثورات فى بلدان أخرى؟
وجاء حلُّ هذه الإشكالية من الواقع الاجتماعى العينى ومن تنظيره. وكان ذلك الحل يتمثل فى حدوث التطور الپروسى اليونكرى دون ثورة، خاصةً وأن هذا التنظير كان نتيجة مباشرة لحدوث ذلك الواقع العينى. ثم تبيَّن أن التطور الرأسمالى من أعلى حدث فى الياپان بعد حركة الميچى دون ثورة.
ولهذا التنظير أبعاد كثيرة ولكننى أريد هنا تأكيد أن تطور المجتمعات يرتبط بظاهرة اجتماعية تختلف عن ظاهرة الثورة، فى نقاط قليلة.
1: ارتبطت التحولات الاجتماعية-السياسية طوال التاريخ وما قبل التاريخ بتطور إنتاجية العمل بفعل القوانين التقنية التصاعدية. وتوجد علاقة طردية بين أنماط الإنتاج وطبيعة المجتمعات المتعاقبة التى يكون التمييز بينها عن طريق بحث أنماط إنتاجها ومستوى إنتاجية العمل فيها. وكانت أنماط الإنتاج معدودة، فلا تكثر إلا بتكرارها فى مجتمعات تتنوع بتنوعاتها.
2: وقد قدم كارل ماركس التفسير العلمى لقوانين هذه التحولات، واكتشف محرِّكها التقنى-الاجتماعى. ولا حاجة للتحولات إذن إلى "الثورة الاجتماعية" أو "الثورة السياسية"، لأن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للتحول عمليات تراكمية مترابطة؛ ولا مكان هنا لتفسير هذه التحولات بالثورات ضد ظلمها دون أن تخلقها.
3: وشهدت المجتمعات البشرية آلافًا من الثورات ولكنها لم تؤدِّ إلى تحوُّلها. وإذا كانت هذه الثورات تحقق بعض النجاحات والمكاسب أحيانا فإنها تؤدى دائما إلى إغراق الشعوب فى الدم عبر القمع الدموى أو الحروب الأهلية الطاحنة، ولنا فى سوريا وليبيا واليمن درس بليغ، نتعلَّمه أيضا من الاستقراء العلمى لظاهرة الثورات، بعيدا عن أقنمة التصورات العاطفية والرومانسية للثورات وللشعوب ذاتها.
4: ولا يعنى هذا أن مفهومنا للثورات يستبعد الشعوب من عملية صُنْع التحول الاجتماعى-السياسى، ولا أساس لهذا التصوُّر فالجماهير قوة حاسمة من قوى الإنتاج التى أحدثت التحول. والحقيقة أن تصوُّر أن الثورات هى صانعة التحولات خاطئ تماما لانطلاقه من افتراض أن الفترة القصيرة لسنوات من الثورة هى وحدها فترة فاعلية الشعوب.
5: وإذا افترضنا أن التحولات تمثل أساس التغيير فإن هذا سيعنى أن تقتصر فاعلية الماركسيين طوال زمن قد يستغرق قرونًا على التصدى لقيادة النضالات الشعبية والثورات عند حدوثها، على أمل أن تحقق لنا هذه التحولات المجتمع اللاطبقى المنشود.
6: وتنطلق الشيوعية من رفض البعض للمجتمع الطبقى باعتباره مجتمعا لا إنسانيا تضطهد فيه طبقة باقى البشر فلا ينبغى أن يكون قدر الإنسان، ويؤيدها آخرون تقريرا لسبب علمى خالص هو أن المنطق الذى لا سبيل إلى تفاديه للتحولات الاجتماعية-السياسية تقود إلى المجتمع اللاطبقى. وكما أننا لم ندرك معنى الثورة رغم بديهيته فإننا لم ندرك بعدُ كيف سيتحقق الانتقال إلى الشيوعية ما دمنا قد استبعدنا الثورة كسبب، وسيظل هذا لغزا يحتاج حله إلى جهود جبارة.
7: وكان مؤسسو الماركسية يتحدثون عن الثورة الاشتراكية التى تقود إلى الشيوعية، وعن شروطها الذاتية والموضوعية وعن برنامجها ولهذا فإنهم لم يفكروا فى ديالكتيك الانتقال إلى الشيوعية باعتبار أن الاشتراكية ستقود إليها حتما؛ لأن الاشتراكية مرحلة أولى تسبق الشيوعية.
8: على أن كل النضال الفكرى للماركسيين سيركز على توعية الشعوب بالرؤية الشيوعية وسيرتبط بقيادتهم لنضالاتها الطبقية وثوراتها عندما تتفجر، حيث لا تكون الشيوعية الهمَّ الوحيد للماركسيين لأنهم مسئولون أيضا عن البشر الأحياء العينيِّين المعاصرين لهم.
9: ولا شك فى أن على الماركسيين واليسار أن يقوموا بإعادة نظر شاملة لإستراتيچياتهم وتاكتيكاتهم النضالية فى سبيل الديمقراطية والاشتراكية منذ قرابة قرنين من الزمان وحققت لهم وللبشرية منجزات كبرى وأصابتهم بإخفاقات كبرى، ذلك أن الممارسة النضالية ظلت تركز على ثورة اشتراكية قريبة للغاية.


2015 / 1 / 6





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,876,422
- زيارة جديدة إلى ثورة يناير
- العيد الرابع لثورة يناير
- الطابع القانونى للثورات
- تسييس محاكمة مبارك؟
- الثورات الشعبية عفوية بالضرورة
- انظر أمامك فى غضب
- مفهوم جديد للثورة الشعبية
- تسييس محاكمة مبارك وعصابته
- تهجير رفح المثير للجدل
- مصير الثورات الإسلامية الراهنة
- تاريخ وتحليل الثورات الشعبية فى مصر عند لويس عوض
- المسألة الفلولية
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟
- الثقافة ومستقبل مصر
- ثورة أم ثورتان؟
- الثورة الشعبية: داية أم احتجاج؟
- استدراك بشأن الثورة الاجتماعية-السياسية والثورة الشعبية
- مقدمة عن اليسار العربي والثورات العربية
- ليس من حق رئيس الجمهورية
- حدود الثورات الشعبية


المزيد.....




- مصدر من مفوضية حقوق الإنسان العراقية يكشف زيف لجنة التحقيق ف ...
- الرئاسات الثلاث في العراق تطالب بالتحقيق العاجل ومحاسبة مطلق ...
- حراك -الأساتذة المستعان بهم لتعليم النازحين السويين في لبنان ...
- المنبر التقدمي في البحرين يدين العدوان التركي على الأراضي ا ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي
- العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك
- «الديمقراطية» تدين اعتقال المناضل والناشط الحقوق بدران جابر ...
- -الأستاذ- سلفي أم يساري؟ حقائق عن رئيس تونس الجديد
- إسراء عبد الفتاح تضرب عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها. ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي


المزيد.....

- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - خليل كلفت - نحو نظرية علمية للثورات الشعبية