أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - رواق الإبداع البندنيجي..6 المعمار الدولي عصام غيدان














المزيد.....

رواق الإبداع البندنيجي..6 المعمار الدولي عصام غيدان


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4679 - 2015 / 1 / 1 - 19:39
المحور: الادب والفن
    


بسم الله الرحمن الرحيم
رواق الإبداع البندنيجي..6
المعمار الدولي عصام غيدان

أحمد الحمد المندلاوي

**هو الأستاذ عصام عيسى غيدان ، المهندس المعماري الدولي ولد
في محلة قلعة بالي/ مدينة مندلي في 5/2/1936م،من عائلة كوردية ملتزمة حيث كان جدّه الملا مير ولي صاحب كتّاب يدرس الأطفال أصول القراءة و الكتابة و تعاليم الدين الإسلامي.
و أبوه الإستاذ عيسى غيدان مير ولي ،يعتبر أقدم معلم في قضاء مندلي ،من مواليد مدينة مندلي / محلة قلعة بالي 1902م تقريباً،كان من الأوائل الذين التحقوا بأول مدرسة حكومية عند افتتاحها عام 1921م بعد ما كانوا يدرسون مبادئ القراءة والكتابة لدى الملا مير ولي،وبعد أربع سنوات أي في عام 1925م التحق بمدرسة تدريب المعلمين في بغداد،وتخرج منها عام 1928م ليصبح أول معلم في القضاء ،وتم تعينه في كركوك،وهكذا ترعرع المعمار عصام منذ صغره غي أجواء العلم والثقافة،وأكمل دراسته الابتدائية مرافقاً أباه في حلّه و ترحاله بما جعل ذلك خزيناً ثقافياً لديه لاتساع أفقه الحضاري و اطلاعه على حيثيات مجتمعه،واصل دراسته الاكاديمية،وترك العراق في سن مبكرة للدراسة في بريطانيا،وبعد عودته بثلاث سنوات تعرض للاعتقال فـي شباط1963م،وحوكم عقاباً على ممارسته للنشاط ضمن جمعية الطلبة العراقيين في المملكة المتحدة، رغم إنَّ ذلك لم يتعد كونه عملاً طلابياً ثقافيا لا علاقة له بأي نشاط حزبي محدد،وبعد اصدار الحكم عليه،كان عليه أن يسافر في قطار الموت الى سجن نقرة السلمان الصحراوي (نكرة السلمان- صحراء السماوة) ليقضي هناك فترة حكمه.
وقد لفتت مهزلة المحاكم وشهادات الزور،وتهافت الاتهام التي أدت الى تجريمه، نظرت اللجنة التي شكلتها الحكومة سنة 1965م للنظر في العقوبات التي أصدرتها المحاكم العسكرية فقررت الغاء حكمه،وخرج من السجن في تشرين الثاني 1965م، أي قبل انتهاء فترة حكمه بثلاث شهور.
وبعد خروجه من السجن مارس حياته العملية في العراق،ثم هاجر الى كينيا ليعمل مدرساً في جامعة نيروبي، وهناك أجرى بحوثاً عن العمارة الاسلامية على ساحل أفريقيا الشرقي،وألَف كتاباً عنها،وفي سنة 1974م عينته الحكومة الكينية مستشاراً ليهيء دراسة فنية عن صورة التراث المعماري في احدى مدنها الساحلية، نالت بعد نشرها جائزة منظمة العواصم والمدن الاسلامية.في سنة 1979م إنضم الى منظمة اليونسكو للعمل في قطاع المباني المدرسية في الدوحة، وعمان، وبيروت،وعيّن بعدها ممثلاً لقطاع المنظمة الثقافي في العراق حتى نهاية عام 2003م،وقد نفذ منذ ذلك الحين عدداً من المشاريع في هذا المضمار،منها مشروع إعادة تخطيط مدينة المحرق في البحرين لصالح مشروع هيئة الأمم الإنمائي، وفي بداية هذه السنة عينته منظمة اليونسكو مشرفاً على مشروع إعادة بناء الحضرة العسكرية في سامراء التي تعرضت للتفجير في سنتي 2006م و2007م،في مذكراته الشيقة والمسماة بـ (الآمال المجهضة) يرسم لنا المؤلف صوراً حية للحياة في المجتمعات المتنوعة ثقافياً،وفنياً،ولغوياً التي تركت بصماتها على تكوينه الفكري والنفسي،بادئاً بمدينته التي أنجبته (مندلي)،و قد حاولت أن ألتقي به و هو في ربوع الوطن و أحدثه عن مأساة مدينته المنكوبة مندلي عسى أن يجد بفنه المبدع وهو من كنوز بلادنا الابداعية حلاً لها،ووضعها على عتبة التقدم كماضيها العريق ،لا سيما أنّ مندلي لها مقوّمات و موارد كثيرة في مجالات الزراعة والتجارة و المعادن و السياحة للاستنهاض بها الى مصافي بقية المدن العراقية،نرجو من أستاذنا الموقر لا يحسن كلامنا عتباً و لا عتاباً و لكن خاطرة ظهرت أثناء كتابة المقال،و وأخيراً نتمنى الموفقية والنجاح لأستاذنا البار عصام غيدان المهندس المعماري الدولي الذي نفتخر به في محافلنا الثقافية ، ونأمل منه خيراً كثيراً إنشاء الله.
أحمد الحمد المندلاوي – 2015م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJJـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
**موسوعة مندلي الحضارية للتوثيق و الدراسات.
****3***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,023,421
- رواق الإبداع البندنيجي..5 الموسوعي الاستاذ حشمت نعمت
- رواق الإبداع البندنيجي..4 الفنان الكوردي فرهاد حسن
- سجل شهداء مندلي... الروضة:الثالثة
- سجل شهداء مندلي... الروضة:الثانية
- سجل شهداء مندلي... الروضة : الأولى
- رواق الإبداع البندنيجي..3 ظاهر شوكت
- رواق الإبداع البندنيجي..2 احمد بن عبد الله
- رواق الإبداع البندنيجي..1 قيس القره لوسي
- شخصيات في الذاكرة .. العلامة السيد حسن الطباطبائي/1
- مكتبة مندلي الخاصة / القسم 1
- مرايا مندلي/جامه ك مه نه لي.ع4.
- مواطن بوسني على ابواب لاهاي*
- مندلي يا نسريني يا نسرين ..
- حينَ يحكمُ الطغاةْ ..
- تراتيل حزينة في حضرة نبينا نوح -ع-..
- أعظم شخصية في التاريخ..
- مرايا مندلي/جامه ك مه نه لي.ع3.
- مرايا مندلي/جامه ك مه نه لي.ع2.
- أسماء و ألقاب شعبية /2 بندر..
- أسماء و ألقاب شعبية /1 درويش..


المزيد.....




- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو
- بعض من كواليس جلسة المصادقة على مشروع القانون الإطار
- ظلال المفاتيح لإبراهيم نصر الله.. تحولات الملهاة الفلسطينية ...
- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - رواق الإبداع البندنيجي..6 المعمار الدولي عصام غيدان