أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - تطوّرَ المرض اللعين، والأزهر لا يفل ولا يلين















المزيد.....

تطوّرَ المرض اللعين، والأزهر لا يفل ولا يلين


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 4675 - 2014 / 12 / 28 - 21:29
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



جاء الاسكندر بيفيليتش إلى أحد سجون روسيا عام 1993م. ليقضي عقوبة ثلاث سنوات، بتهمة السرقة. بعد سنتين، بدأ يكح بلغما ويرتعش من الحمى. دكتور السجن اكتشف إصابة جزء صغير من رئته بمرض السل.

هذا المرض يسببه نوع من الباكتريا، اسمه "مايكوباكتيريا". ربما يكون قد جاء عن طريق العدوى من سجين آخر. لم يكن يتوقع بيفيليتش أنه سيصاب بالسل أبدا. لم يصدق الطبيب، إلا بعد أن تملكه المرض.

مرض السل، سهل العلاج بالمضادات الحيوية. منذ اكتشاف المضادات الحيوية التي تقتل مثل هذا المرض، ظن الأطباء أن كل الأمراض التي تسببها الباكتيريا سوف تختفي من سطح المعمورة في القريب العاجل.

لكن هذا النوع من الباكتيريا، لم يستسلم لبيفيليتش بسهولة. قام أطباء السجن بعلاجه لعدة شهور بالمضادات الحيوية إلى حين إطلاق سراحه من السجن عام 1996م.

في عام 1998م، أودع بيفيليتش ثانية السجن لعودته للسرقة. لم يكمل علاجه من السل أثناء فترة سراحه. عندما قام طبيب السجن بالكشف على صدره، تبين أن المرض قد انتقل إلى رئته الأخرى.

بدأ العلاج مرة ثانية داخل السجن بالمضادات الحيوية. لكن تبين للأطباء أن العلاج لم ينجح في وقف انتشار مرض السل. ما يبدو أنه علاج سحري للقضاء على الباكتيريا، بات عديم الجدوى في حالة بيفيليتش.

قرر الأطباء تغيير نوع المضاد الحيوي واستخدام نوعا أشد فتكا وفاعلية. أمكن جعل حالة بيفيليتش مستقرة لعدة شهور. لكن، بعد ذلك، حتى هذا العلاج باهظ الثمن، تبين أنه عديم الفائدة.

في عام 2000م، اضطر الأطباء لاستئصال الأجزاء المصابة من رئة بيفيليتش. لولا قيام العملية مع مضاد حيوي آخر لإيقاف المرض على الفور، لمات المريض بالتأكيد.

حالة بيفيليتش ليست فريدة في روسيا. مقاومة مرض السل للمضادات الحيوية، لوحظت بكثرة في السجون القذرة والمكتظة. اليوم، يوجد أكثر من 100 ألف سجين مصاب بالسل، الذي لا يستجيب، على الأقل، لمضاد حيوي واحد. معظم المساجين، مثل بيفيليتش، مجرمين يقضون عقوبة قصيرة في السجن. لكن، هذه العقوبة القصيرة، حي في الواقع حكم بالإعدام.

بيفيليتش وأمثاله من السجناء، هم ضحايا الجانب المظلم من نظرية التطور. التطور المشترك، والسرعة المخيفة التي تتأقلم بها الطفيليات لمواصلة الفتك بضحاياها. لأنها كثيرة التوالد والتكاثر في وقت قصير، مما يساعد تغير الجينات عن طريق التغيار الأحيائي.

كما أن الزهور تتأقلم مع الحشرات والنحل لنقل حبوب لقاحها، والفاكهة مع الحيوانات لنقل بذورها، كذلك تتأقلم مسببات الأمراض من باكتيريا وفيروسات، وتغير من طبيعتها وتركيبتها البيولوجية، لكي تتغلب على دفاعات الضحية وأجهزتها المناعية.

وكما أن المبيدات الحشرية، التكسافين على سبيل المثال، قد فقدت فاعليتها في القضاء على الحشرات الضارة. أصبحت الأدوية هي الأخرى عاجزة عن مواجهة الطفيليات المتطورة.

أنواع باكتيريا السل وغيرها من الأمراض، المقاومة للمضادات الحيوية، الآن تتطور وتنتشر في كل أنحاء العالم، لتقتل الآلاف من البشر والملايين من الثروة الحيوانية. في المستقبل، سيكون عدد الضحايا من البشر بالملايين.

فهمنا لنظرية التطور، التي يرفضها الأزهر، قد يساعدنا في إيجاد طريقة جديدة، نحارب بها هذه الأمراض. في بعض الحالات، معرفة تاريخ المرض، وكيف تتطورت الطفيليات لكي تصيب الإنسان، ربما يساعد على إيجاد الدواء الناجع الشافي المعافي.

أينما توجد الحياة، توجد الطفيليات. يوجد 10 بليون فيروس في كل لتر من مياه البحر. هناك الدودة الشريطية التي تعيش في مثانة ضفدع الصحراء، التي تظل مدفونة تحت الأرض مدة 11 شهر في العام. هناك أيضا نوع من الطفيليات القشرية، يعيش فقط في أعين أسماك القرش الموجودة في جزيرة جرينلاند بالقرب من القطب الشمالي.

نحن نهمل التأمل في أمر الطفيليات، بالرغم من أنها من أنجح قصص التطور المعروفة. إنها عاشت في صورة أو أخرى بلايين السنين. ويبدو أنها، لانتشارها وكثرة أعدادها، كانت لها اليد العليا والحياة السعيدة على سطح الكرة الأرضية.

بالإضافة إلى عالم الفيروسات، نجد الباكتيريا وأحادي الخلية والفطريات ونبات الألجا والنباتات والحيوانات، قد أخذت هي الأخرى طريق التطفل ومهاجمة الغير. الطفيليات تمثل 80 % من عالم الأحياء.

الطفيليات وضحاياها، لا تختلف عن حشرة تتغذى على أوراق الشجر. الطفيليات يجب أن تستهلك ضحيتها لكي تعيش، والضحية يجب أن تقاوم لكي تظل حية. هذه الحرب الشرسة الضروس من أجل البقاء، بين الطفيليات وضحاياها، سببها التطور المشترك يا أولي الألباب.

أي تأقلم يحمي الضحية من الطفيليات، سيكون مفضلا بالاختيار الطبيعي. نوع من ديدان أوراق الشجر، تقذف بخراجها فيما يشبه قذائف الهاون، حتى تبعده عنها فلا تجذب رائحته الذنابير الصفراء التي تفتك بالدودة.

قرود الشمبانزي، تبحث عن نبات مر المذاق، تقتل به الطفيليات، عندما تصاب بديدان الأمعاء. ذبابة الفاكهة، عندما تواجه بالقمل مصاص الدماء، وتعلم أنها هالكة لا محالة، تنتابها نوبة من الهياج الجنسي، حتى تقوم بإنجاب أكبر عدد ممكن من الذرية، قبل فراق هذا العالم إلى غير رجعة.

فتقوم الطفيليات هي الأخرى، ومفيش حد أحسن من حد، بتطوير أسلحة هجومها، لاختراق دفاعات وحصون الأعداء. ما أن تتملك الطفيليات من جسد الضحية، أول ما تفعله، هو التغلب على الجهاز المناعي الذي يمطرها بوابل من السموم.

فتقوم الطفيليات بالتخفي و الخداع لكي تظل على قيد الحياة. كأن تحتمي وتغطي جسدها ببروتين خادع، يشبه البروتين الذي ينتجه جسم. أو تعطل جهاز الاتصالات المستخدم بجهاز المناعة، لتنبيه بقية الجسد بحلول المرض. بعضها ترسل إشارات، لكي تجبر جهاز المناعة على الانتحار.

لكن، بينما تقوم الطفيليات بابتكار أساليبها المذهلة للتغلب على جهاز المناعة، تقوم الضحية هي الأخرى بتطوير أجهزة دفاعها لقتل الطفيليات. هكذا يا سادة يا كرام، يظل الصراع حتى الموت مستمرا وأبديا.

التطور المشترك بين الطفيليات والضحية، لم يفتر بعد. ونحن نقوم بطريقة صناعية، بتقوية دفاعنا ضد الباكتيريا بالمضادات الحيوية. لكن بدأ يتضح لنا أننا في سبيل خسارتنا لهذه المعركة الغير متكافئة.

بعد اكتشاف المضادات الحيوية، بدا لنا الأمر أننا قد كسبنا معركتنا ضد الأمراض المعدية. لكن بعض العلماء قاموا بتحذيرنا من أن التطور، آجلا أم عاجلا، سوف يمحو هذا النصر المبين والمعجزة الطبية الفريدة.

السير اسكندر فيليمنج، مكتشف البنسلين عام 1928م، كان أحد المحذرين. قام بتجارب على الباكتيريا المعدية، مع استمرار اعطاء جرعات الدواء لعدة أجيال من الباكتيريا. فوجد أن الأجيال الجديدة، لم تعد تتأثر بالمضاد الحيوي.

أثناء الحرب العالمية الثانية، كان الجيش الأمريكي يتحكم في عقار البنسلين، ولا يسمح به للمدنيين، إلا لمن كانت حالته خطرة. بعد الحرب، أصبح البنسلين متوافرا في كل الصيدليات.

هنا يحذرنا اسكندر فيلمنج فيقول:

"أكبر كارثة على صحة الإنسان، هو أن تأخذ المضاد الحيوي بنفسك بجرعة صغيرة. فبدلا من قتل المرض، تكون الميكروبات، التي ظلت على قيد الحياة، قد علمت نفسها كيف تقاوم البنسلين داخل جسدك. بذلك تكون العدوى بعد ذلك قاتلة، لأنها تنشر الأجيال الجديدة من الباكتيريا المقاومة للمرض، فلا يستطيع البنسلين انقاذ أرواح الناس."

في القرن الحادي والعشرين، السجون الروسية تعتبر أفضل معمل لتطور الميكروبات. انتشرت الجرائم بكثرة بعد سقوط الاتحاد السوفياتي. وكانت المحاكم ترسل الأفواج تلو الأفواج إلى السجون.

لكن السجون لم تعد تستوعبهم. المسجون يحصل على القليل من الطعام كل يوم. الأماكن مكتظة والمساجين عرضة للعدوى. العشرات منهم يوضعون في غرف صغيرة في حجم غرف الصالون، معتمة وتنقصها التهوية الملائمة. من يصابون بمرض السل، من السهل عليهم اصابة رفاقهم السجناء.

باكتيريا السل، مايكوباكتيريا، يمكن القضاء عليها فقط، بالعلاج بالمضادات الحيوية لمدة طويلة، أي لعدة شهور. إذا لم يأخذ المريض العلاج كاملا، قد تنجو الباكتيريا المقاومة للعقار وتتكاثر. السجون الروسية، في النادر ما تعطي المريض العلاج الكامل، ولا تتأكد من أنه قد أخذ الجرعات كلها.

عندما يمرض انسان بالباكتيريا المقاومة للعلاج، على الأطباء أن يعطوه دواءا باهظ الثمن، قد يصل إلى آلاف الدولارات. لذلك، يطلق سراح السجناء وهم في أمس الحاجة إلى العلاج الباهظ الثمن.

المساجين الذين أطلق سراحهم، يحملون باكتيريا السل المقاومة للمضادات الحيوية. يعودون إلى بلادهم ومنازلهم وأصدقائهم لكي ينشرون المرض بينهم. بإطلاق مرضى السل قبل علاجهم، يضاعف فرص انتشار المرض بين السكان. مرض السل، هو سبب الوفاة الرئيسي بين الشباب الذكور في روسيا.

منظمات الصحة المختلفة تحاول وقف انتشار مرض السل في روسيا وغيرها من البلدان. عن طريق العلاج بأقوى المضادات الحيوية الممكنة. على أمل أنها تقضي على الباكتيريا قبل أن تتطور إلى نوع جديد شديد الفتك. لكن هنا خطورة كبيرة.

إذا استمرت الباكتيريا في التطور، سنصل إلى نوع من باكتيريا السل، لا يوجد لها علاج بأي نوع من المضادات الحيوية. ولا نحتاج إلى فهامة صلاح جاهين لكي نصل إلى هذه النتيجة.

بعد كل 20 سنة، تقوم شركات الأدوية بالبحث عن مضاد حيوي جديد لعدم جدوى القديم. الأمر يستغرق سنوات عديدة من الاكتشاف والاختبار والترخيص، قبل أن يظهر العقار الجديد إلى الأسواق.

هذه السلسلة لن تستمر إلى الأبد. نحن نواجه خطر الوصول إلى حارة سد، ومواجهة أنواع جديدة من الباكتيريا، لا حيلة لنا في واجهتها بالمضادات الحيوية. ثم نجد أنفسنا في وضع، يكون فيه مجرد إجراء عملية جراحية صغيرة، ثم فتح دمل، خطرا بالغا على حياة المريض.

التريث والاقتصاد في استخدام المضادات الحيوية، قد يكون له فائدة. وهي، منعها من تطوير نفسها إلى شئ مميت. المضادات الحيوية منذ ظهورها، كان الاعتقاد بأنها الدواء السحري المعافي لكل العلل والمتاعب. النتيجة، أنها باتت تستخدم كالأسبرين، عند الصداع وفي كل الحالات.

لكن هناك أمراض سببها الفيروسات. الفيروسات، بعكس الباكتيريا، لا تتأثر بالمضادات الحيوية. في الولايات المتحدة وحدها، 25 مليون رطل من المضادات الحيوية، تستخد كل عام. نصف هذه الكمية، غير ضروري بالمرة، وقد يكون ضارا بالصحة.

لا يجب أخذ المضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب. كما أن الطبيب، لا يجب أن يفرط في وصفها لمرضاه. وعليه أن يتأكد تماما من أن الجرعات تؤخذ بكاملها حتى الثمالة. حتى لا نشجع الباكتيريا على التطور، الذي يرفضه شيخ الأزهر، ويكفر من يؤمن به.

بعض العلماء لديهم قلق شديد من حجم المضادات الحيوية التي تعطى للماشية. الأبقار والدواجن وغيرها من الحيوانات، تعطى لا بهدف العلاج، ولكن لكي لا تصاب بالمرض. كما أن الفلاحين اكتشفوا، لسبب غير مفهوم، أن حيواناتهم تنمو أجسامها أسرع، عندما تتعاطى المضادات الحيوية.

النتيجة، باكتيريا سالمونيلا التي بدأت تهاجم الإنسان. الباكتيريا التي تصيب الدواجن، هي الأخرى بدأت تنتقل للإنسان. بزيادة من 1% إلى 17%، بسبب المضادات التي تعطى للدواجن.

الخلاصة، هي أن الباكتيريا والفيروسات والطفيليات، كلها كائنات حية تناضل من أجل البقاء بأي ثمن. هذا من بختنا المهبب. فنحن لا نعيش في يوتوبيا الفردوس. محاطون ببلايين البلايين الميكروبات التي تريد أن تفتك بنا.

عدم فهمنا كيف تحيا وكيف تتطور هذه الكائنات لكي تستمر في مهاجمة أجسادنا ومحاصيلنا وثروتنا الحيوانية، سوف يودينا في ستين داهية. ومولانا شيخ الأزهر ومعاونوه، عليهم التزام الصمت التام، وسد أفواههم بالنسبة للقضايا العلمية. خصوصا ما يهدد منها وجود الإنسان نفسه.

نصحتي لرجال الأزهر، ولكل من طالت لحيته وجحظت عيناه وقصر جلبابه، أن يتقي الله فينا، ويتركنا نحيا حياتنا كما نريدها، وكما تعيشها كل الشعوب المتقدمه.

وأن يحصروا جهودهم وملكاتهم في قضاياهم الهامة، الخاصة بازدراء الأديان ومنع تجسيد الأنبياء وسب الصحابة وعذاب القبر وإرضاع الكبير والشيطان الذي يدبر وله ضراط عندما يسمع الأذان. عليهم أن يتركوا العلم للعلماء، كما ترك العلماء لهم الدين، لاستعباد عقول وأرواح الدهماء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,357,747
- مشايخ ومشايخ
- الميكانيكا الكمية – كيف خلقت المادة من الفراغ؟
- الميكانيكا الكمية – الفراغ الكوني ليس فراغا
- الميكانيكا الكمية – شئ من نظرية النسبية
- الميكانيكا الكمية – أشعة بيتا والنيوترينو
- الميكانيكا الكمية – النواة قطرة سائلة
- الميكانيكا الكمية – قوة ربط النواة وأنفاقها
- الميكانيكا الكمية – الغوص في أعماق الذرة
- الميكانيكا الكمية – الإلكترون سحابة حول النواة
- الميكانيكا الكمية – ألاعيب شيحة والنط من فوق الأسوار
- الميكانيكا الكمية – مبدأ عدم اليقين لهيزنبرج
- الميكانيكا الكمية – الموجة الاحتمالية
- الميكانيكا الكمية – الطبيعة الموجية للمادة
- الميكانيكا الكمية – ما هو الضوء ومن أين يأتي؟
- الميكانيكا الكمية – أول الغيث قطرة
- كيف ظهرت نظرية الكم من حطام النظرية الكلاسيكية
- معالم على الطريق
- لن يستطيع الأزهر قيادة حركة التنوير والإصلاح الديني؟
- فريدريك نيتشة – اسلوبه ورأيه في المرأة
- فريدريك نيتشة – الثقافة والأخلاق


المزيد.....




- كيف استقبل الشارع التونسي خبر وفاة الرئيس التونسي السابق زين ...
- شاهد: عشاق آبل خيموا مبكرا أمام متاجرها في أستراليا ليكونوا ...
- كيف ساهمت أصوات الفلسطينيين داخل إسرائيل في تقويض نفوذ نتنيا ...
- صورة -عنصرية- من الماضي توجه ضربة لترودو
- شاهد: عشاق آبل خيموا مبكرا أمام متاجرها في أستراليا ليكونوا ...
- بعد رفع درجة استعداد الجيش الكويتي… ظريف يهاتف الشيخ صباح ال ...
- قاذفات استراتيجية أمريكية تتدرب على توجيه ضربات للأراضي الر ...
- ظريف ينتقد بتغريدة تصريحا لبومبيو من أبوظبي
- إسرائيل.. نتائج الانتخابات تنذر بفترة جمود سياسي
- الأمير السعودي فيصل بن فرحان: إيران يجب أن تدرك أنه لا يمكنه ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - تطوّرَ المرض اللعين، والأزهر لا يفل ولا يلين