أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عباس علي العلي - مفاهيم القيادة والعمل التنظيمي في فكر الرسالة














المزيد.....

مفاهيم القيادة والعمل التنظيمي في فكر الرسالة


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4652 - 2014 / 12 / 4 - 13:21
المحور: الادارة و الاقتصاد
    




قبل عام الهجرة كان الرسول محمد ص يكابد لؤم وحنق قريش وجهلها المركب بالصبر دون أن يختار المهادنة والمساومة على المبادئ التي تضمن له القليل من الهدوء والسلام , أصحاب الرسالات والأهداف العظيمة يبنون الحياة بالقيم الإيجابية الفاعلة ولا يتحججون بالظروف والعوامل المعاكسة , فقط عيونهم معلقة بالهدف الأسمى والعقل يطحن المصاعب بالتفكير والتدبير العملي العلمي وبسلاح الصبر ,وحتى تأت المقادير وفق القدرة والتحمل ,النصر العظيم بقدر العمل العظيم والامور الكبرى تنتج ما يلائما وصغائرها لا تأت بالفتح المبين .
إن دراسة التاريخ الإنساني وخاصة في المؤشرات والملامح القيادية للعناصر التي ساهمت في صياغة التاريخ ورسم ملامح أوجه عصرها مهم وضروري لاستكشاف العوامل التي ساعدت على الحركة للأمام وعلى العوامل التي عطلت فرص وفرضت أوضاع قد تكون مغايرة لسير الاحداث وبالتالي فهم التاريخ على أنه التجربة العملية بكل وجوهها ما يساعد على أستنباط قوانين أما نقدية أو تقييمية في مفهوم القيادة والتسيير العملي للحركات الفكرية والاجتماعية التي تمهد لترسيم علامات طريق الإنسان كونه يبقى متجدد الحاجة لمفاهيم وتجارب تغنيه عن التجريب مرة أخرى مما يقلل الخسائر ويكسب الزمن .
بالعودة للمثال السابق عندما أمر الله تعالى رسوله بالجهر بالدعوى لم يمنحه أكثر من الأذن بذلك مضافا له الوعد بالنصر مشروطا بالعمل الجاد والصبر ورسم له منهج عام يتعلق بالفعل الأخلاقي ودوره في الكسب للدعوة ,لم يكن سلاح النبي محمد ص يتعدى هذه المفاهيم الثلاثة وهي التربية الأخلاقية النموذجية التي عمادها الحب والصدق والاخلاص والتفاني وثانيهما الفكر المتفتح على فهم كونية الصراع وعدم التجاوز على قواعد المجتمع العاملة بإيجابية وثالثهما الإيمان بالهدف والقدرة على الإنجاز طالما أن الأمر إنساني ويسير في قضية الإصلاح وأعادة ترتيب الواقع الإنساني على مبدأ الصحية والخير والحق .
الوسائل المادية ضرورة مهمة في الصراعات والتحولات الإيجابية والكبرى منها على الخصوص ولكن لا يمكن تقديم العامل المادي برغم فاعليته على الركن المعنوي المتمثل بنقطتين الأولى ذاتية وهي التهيئة والأعداد النفسي والحولي وما يستوجب من منهجية تترافق مع عظمة ووجودية الهدف التي تسعى له الذات وهذا أهم ما يمكن تأشيره في هذا الجانب وعليه تقوم دائرة الفعل الإيجابي اللاحق , أما الركن المعنوي الثاني أن تكون المؤديات التي يراد لها أن تغير المجتمع قادرة فعلا أن تنجز الغائية بالطريق والمنهج المعد , فلا يمكن مثلا أن نهيئ خطة تغيرية تتنافى مع الواقع التكويني للإنسان جذريا وهو لا يمكنه أن يفكر لمجرد التفكير فيها , لذا جاءت دعوة النبوة في مكة بما يتلائم مع الكونية التكوينية وهي المناداة بالحرية الطبيعية وببسط الإنسانية خارج قيود الأنا .
التسلح بالركن المعنوي مهم جدا ومؤثر فاعل مع توفر القدرة المادية على الإنجاز وهنا نشير أن قدرة الركن المعنوي قادرة وبالضرورة على تفعيل الماديات وتسخيرها في ضوء الواقع لكن من المفارقة أن العكس لا يمكن أن يؤدي لذات النتائج ولا يمكن تحقيق الهدفية ذاتها بالاعتماد على العنصر المادي ,لذا جاء النص القرآني الذي يشير بصراحة لهذه الجدلية (كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بإذن الله )هنا الأذن ليس بمعنى الفرض من الله ولكن يعني الترتيب الذي أشرنا له في المقدمة وهو تهيئة العوامل حتى تتكامل وتنضج لتؤدي الدور بصورة مثالية .
نأت للدور المادي في صنع مفهوم القيادة وما يلحقه كمن مفهوم الأركان , العمل القيادي المنظم والذي يراد له أن يكون فاعلا ومنفعلا بالغائية والمنهج لا بد أن يبنى على توزيع وتنويع الأدوار والممارسات وتوزيع في مجالات الفعل بما يتماشى مع التبدلات والتغييرات لكنها بالضرورة ان تكون وفق المنهج المحدد ومرتبط بالنتيجة وهذا الامر يحتاج للتصنيف العملي بالواجبات والمسئوليات كلا حسب ما يمكن أن يؤدي على أكمل وجه من الناحية الشخصية ومن الناحية التعبوية , لذا كان أعتماد الرسول محمد ص على مجموعة من القادة الاكفاء كان متسقا مع عامل القدرة وعامل الإيمان دون أن يعتمد على المظاهر المادية , أختيار الإمام علي مثلا على سواه كان متماشيا مع المؤهلات القيادية وتنويع في أستخدام الأركان لتحقيق النصر في المواجهة كلها وليس في المواجهة العسكرية فقط.
لقد كانت تجربة القيادة النبوية مثار أهتمام علماء النفس الإداري والاجتماعي ومستخلص مهم من أساسيات علم الإدارة السياسية لأنه أعتمد الواقعية العملية في تسيير النظام وترجمة الهدف دون الأعتماد المطلق على العامل الغيبي الذي يركز عليه رجل الدين المسلم ويظن أن التدخل الغيبي هو المفتاح الأساسي الذي علق الرسول عليه كل مهماته , لذا فما زال الفكر الإداري الإسلامي لم يستوعب منهجية النبي محمد ص في ترجمة العمل التنظيمي الناجح إلى تجربة حسية مادية رسمت أثارها وبصمتها على الواقع , وهو ما يدعو لإعادة النظر في الكثير من المفاهيم التي يتبناه الخط الفكري التنظيري الإسلامي لفهم معنى القيادة والعوامل المحركة والمؤسسة له في العمل الرسالي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,740,344
- العراق التأريخي وصناعة التمدن
- العبادي وواضعي العصي بالدواليب
- محاولات لكبح الجنون
- العقل والنتاج المعرفي
- نحن والربيع الأوربي , نسخ تجربة أم تقليد لظاهرة
- البصمة الأولى
- التحولات الكبرى في الصراع بين الأعراب والإسلام من محمد ص إلى ...
- الليبراليون المسلمون والموقف من النقد الديني ح2
- الليبراليون المسلمون والموقف من النقد الديني ح1
- أنا والسبعين
- مهمة الفكر في تحرير الإنسان
- التراث العراقي المنهوب أمريكيا
- الفكر وقضية المستقبل
- قصائد مجنونه لكنها نبيلة 1
- قصائد مجنونه لكنها نبيلة 2
- العقل الأفتراضي ومفهوم الوهم
- دور العقل وصناعة أزمة المعرفة
- وجع ورجع وحنين _قصة فصيرة
- زمن الفلسفة وفلسفة الزمن ح1
- العدالة والعدالة الاستثنائية ح2


المزيد.....




- تركيا تتصدر بلدان العالم بأربعة منتجات زراعية
- ارتفاع أسعار النفط بعد الهجوم الحوثي على منشأة نفطية سعودية ...
- وزير السياحة السوري: الموسم الحالي -أكثر من ممتاز-.. وجديدنا ...
- البيت الأبيض يرفض مخاوف الركود الاقتصادي ويدعم المحادثات الت ...
- البورصة السعودية تغلق منخفضة فيما نظيرتها القطرية توقف الهبو ...
- حول قرار إنتاج تقاوي البطاطس محلياً
- هبوط  البيزو يطيح بوزير الخزانة الأرجنتيني
- مشروع بودكاست في الشرق الأوسط يساعد النساء على -الفوز-
- محددا موعد التنفيذ... الرئيس اللبناني يكشف عن قرار بإجراءات ...
- الرئيس اللبناني يتعهد برعاية الإصلاحات الاقتصادية والمالية


المزيد.....

- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن
- لإقتصاد السياسي، الجزء الثاني، نسخة ملونة / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عباس علي العلي - مفاهيم القيادة والعمل التنظيمي في فكر الرسالة