أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - البصمة الأولى














المزيد.....

البصمة الأولى


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4648 - 2014 / 11 / 30 - 22:45
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



الإنسان عند الله (كائن مجمع) من مكونات تتكامل فيما بينها وظائفيا لتنتج أولا وفق النظام التكويني الخاص به وبالتشارك والتفاعل والتأثير المتبادل (كائن قيمة) قادرة أن التحرك وجوديا في دائرة الفعل وصنعه ,فهو حقيقة متعددة الأركان لكل ركن مرتكز يثبت عليه وظائف بينية مع بقية المرتكزات لنرى هذا الكائن القيمة في النتيجة سلطان يتحكم بالمسخرات التسخيرات التي هو في الأصل واحد من مجموعها لا يمكن أن يكون بهذه الكيفية لولا تفاعل وتكامل المحيط.
الإنسان كائن قيمة أبعاده تمتد من الكينونة الأولى في كل مرة يتحرك فيها باتجاه المجهول لاكتشاف ما فيه وما حوله تقوده الفطرة كباعث أولي للحركة والتي تستنهض العقل لاحقا بما تمارسه الفطرة من تجربة نمائية وتنموية ليتولى العقل بعدها بفرض قوانينه معتمدا بالأصل وابتداء على الروح (الطاقة المولدة للحركة والباعثة لها) هذا التحرك ضمن بدن مادي لا يمكنه أن يكون فاعلا ومن ضمنه المستوعب المادي للعقل وهو الدماغ والمجموعة العصبية التي تشاركه في العمل سواء العمل البيولوجي أو المعرفي إلا من خلال وجود الروح, والعقل يعرف بوجود الروح ولا يفهم مكنونها ولا كينونتها.
حتى يكون البدن قادر على النمو لابد من جهاز يتحكم بالوظيفة مبني على توافقية لا تتعارض مع الوظائف والأجهزة الأخرى ,ولكون العقل بحاجة إلى متحسسات تقوده للاستدلال على الموجودات الأخرى لينقل منها وأليها أثره الوجدي, فلا بد للبدن من تحصيل وتخصيص هذه المتحسسات من خلال التشكيل الجسدي للبدن ومن ضمنه العقل, وهكذا في كل الوظائف الأخرى لتكون بالأخر النموذج الذي ختم الله تكميله الخلقي ببصمة لا تتبدل ولا تتحور إلا في أضيق الجزئيات.
إن سيطرة العقل المتبادلة مع النوازع النفسية وتسخير القوى الذاتية للإنسان نحو قوانينه ومقدماته التي كونها اكتسابا وفطرة ستقود النفس الإنسانية لتظهر قوتها العظمى (النفس الكلية الإلهية) التي تنساق مع العقل وتنقاد له بدرجة مثالية عالية لتجعل من العقل يسمو في قوانينه وقواعده نحو الكمال البشري ونحو العودة إلى مكون هذه الأركان الإنسانية الخمسة ليخضع العقل بها تماما للنقل ويترافق معه ليس من خلال التجربة والبرهان ولكن من خلال التسليم الذي تحصل عليه من تطور الإنسان (قوة النفس) من الطور النباتي إلى الحيواني إلى الطور الناطق القدسي إلى الإنسان الكلي الذي يكون من الله وإليه يعود.
إن الدور الوسيط للانتقال الإنسان(العقل) من الدور الحيواني إلى الناطق ومنه إلى الكلي هو العلم المتحصل بقوى النفس الحسية التي تستعملها النفس الناطقة من خلال كل ما يدركه العقل من نقل أو تجربة أو شعور حسي أو تأمل أو حتى خيال ولكن لكل من هذه المؤديات نتائج علمية ومعرفية تختلف حسب المصدر المكون لها ولذلك كان للعلم دور تكميلي للعقل ولكن ليس بديلا عنه ولا تعويضا عنه بل هو تزين وتطوير للقابلية العقلية ذاتها.
فقد ورد بالأثر عن رسول الله صل الله عليه أله وسلم ما يبين منزلة العقل عند الإسلام ((قال إن الأحمق ليصيب بحمقه أعظم مما يصيبه الفاجر بفجوره وإنما ترتفع العباد غدا في درجاتهم وينالون من الزلفى من ربهم على قدر عقولهم )) فالعقل مفتاحه العلم والعلم مفتاحه الإيمان لأن الله أمر بالعلم قبل العمل والقول((كل الناس أمروا بأن يقولوا لا إله إلا الله إلا رسول الله فإنه رفع قدره عن ذلك و قيل له فاعلم أنه لا إله إلا الله فأمر بالعلم لا بالقول))(نهج البلاغة).
تتجلى البصمة الأولى في هذ التنظيم والترتيب مع تكيف بديع له يجع كل هذه الشبكة من الأجزاء الفاعلة والمنفعلة لتتحرك بمستويات عدة لتنتج بالأخر قيمة وجودية حقيقية تسمى الإنسان العاقل المنتظم الساعي لمعرفة ما يريد وأول هذه المعرفة دوما هو السؤل الأزلي لماذا أنا؟ ولماذا كل هذا النظام يسير بانتظام؟ من الفاعل ومن المفعول؟. من يحرك هذا الوجود وما الغاية أصلا منه؟. إنه أول علامات التدين التي تحركه دوما الفطرة بما فيها من تركيب يشحن العقل والفكر نحو هذه التساؤلات والمسائل, إنه الدين الفطري المشترك الجماعي عند كل إنسان بدون انتماء وبدون نص نازل أو دعوة مخصوصة.
إذن الدين ليس اختراعا بشريا ولا هو مما ينتجه بعقله بنظامه الخاص لكنه من المؤكد أن وعاءه الأول هو العقل ومنتهى وجوده فيه, وإلا لكانت للروح الدينية أكثر من صورة وماهية وهذا مالم يثبت بوجه من الوجوه ولم يسلم به عاقل, وبالتالي فالله تعالى لم يجعله خارج علات الوجود ولم يمنح الوجود خيار انتقاء نظام الرابط بين الأنا والأنت للصدفة أو للحاجة المجردة أو لذات الأنا والأنت وإلا كان هذا الوجود عبثيا لا ينتمي له.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,539,981
- التحولات الكبرى في الصراع بين الأعراب والإسلام من محمد ص إلى ...
- الليبراليون المسلمون والموقف من النقد الديني ح2
- الليبراليون المسلمون والموقف من النقد الديني ح1
- أنا والسبعين
- مهمة الفكر في تحرير الإنسان
- التراث العراقي المنهوب أمريكيا
- الفكر وقضية المستقبل
- قصائد مجنونه لكنها نبيلة 1
- قصائد مجنونه لكنها نبيلة 2
- العقل الأفتراضي ومفهوم الوهم
- دور العقل وصناعة أزمة المعرفة
- وجع ورجع وحنين _قصة فصيرة
- زمن الفلسفة وفلسفة الزمن ح1
- العدالة والعدالة الاستثنائية ح2
- العدالة والعدالة الاستثنائية ح1
- العقل الإنساني وقضية الفكر
- من قضايا العقل والفلسفة , المعرفة والوهم
- دارون والنص الديني
- عنوان مرسل مجهول _ قصة قصيرة
- النرجس يزهر في الشتاء أيضا . قصة قصيرة


المزيد.....




- مصر: المقاول محمد علي يتهم السيسي بالفساد..لماذا؟
- مقاتلة -سو 35- تستعرض مهاراتها في سماء تركيا
- ولادة نادرة لعجل بساق خامسة عند رأسه
- انقاذ رضيع من مبنى حاصرته مياه الفيضانات بإسبانيا
- سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل تتعرض لـ -تخريب مشين-
- حزب -قلب تونس-: القروي حظي بالثقة ومستعدون للدور الثاني
- بالفيديو... بندقية كلاشينكوف جائزة رجل المباراة للاعب هوكي
- شاهد... أول صور لوزير الطاقة السعودي داخل شركة -أرامكو- بعد ...
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استي ...
- لأول مرة… صور المناطق التي قصفتها طائرات -أنصار الله- في أرا ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - البصمة الأولى