أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - فقدان -المهارة- في الكرة العراقيّة














المزيد.....

فقدان -المهارة- في الكرة العراقيّة


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 4640 - 2014 / 11 / 22 - 01:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يوجد فارق ذي بال بين لاعبون يمثّلون النخبة في أيّ منتخب يمثّل بلاده من ناحية الأداء العام كاللياقة أو التكنيك العام لكن يوجد فارق في درجة الاستيعاب المؤثّر في درجات الذكاء الميداني , لكن هناك "ميزات من فوارق مهاريّة" بين الفروقات بوظيفة تؤدّى في موضع معيّن أثناء اللعب في الوسط في الدفاع في الهجوم أو في اختراقات دفاعات الخصم .. بشكل عام يبدو فريق كهذا لابدّ وجوده وبدرجة متساويّة من حيث القاعدة العامّة لجميع منتخبات الدول , لذا يقابل كلّ فريق كروي "يتقابلان" بمواجهة كرويّة ستبدأ من نقطة "الشروع" هذه ووفق القاعدة العالميّة الكرويّة العامّة حيث لابدّ ويكونان الفريقان المتقابلان متساويان في الأداء من حيث المبدأ الكروي على أساس تكون النتيجة "التعادل" في المباراة , وهو ما ينطبق بين جميع فرق العالم سلويّاً أو كرويّاً أو أيّ لعبة فِرَقيّة تتطلّب تداخل لاعبوا الخصمين أثناء اللعب والفوز في مثل هذه الحالة صعب لقلّة الفرص لخضوعهما للقاعدة العامّة والفوز على هذا سيعتمد على لحظات انهيار لاعب أو أكثر لأسباب لا دخل لها في فشل الاختيار كأن تكون أسباب نفسيّة أو ارتفاع درجة حرارة جسم اللاعب فجأة أو اختلاف المحيط المناخي كالارتفاع عن مستوى سطح البحر بمسافات .. هنا يبرز دور اللاعب المهاري المتميّز "اللولب" في مثل هذه الحالة "والّتي كسرها الفريق الألماني حين توزّع اللاعب اللولب على الجميع ففاز بكأس العالم الأخيرة عوّض اللولبيّة العامّة لفريق إسبانيا" لابدّ ويتميّز الفريق المؤهّل للفوز كمرشّح وفق قاعدة "التصويت المهاري الفائق" إن صحّ التعبير بلاعب واحد أو أكثر "منتخب العراق نهاية سبعينيّات القرن الماضي" ولو أنّ لاعب لولبي واحد أفضل وأجدى يناسب قدرات مدربّو بلداننا المتواضعة ومؤسّساتها العلميّة الرافدة المتواضعة هي الأخرى , إذ الشكوك في مدى قابليّة الاستثمار وفي "بايوميكانيكا" التدريب إن صحّ تصريف المصطلح هنا , إذ أنّه وفي أثناء ما تنتقل الكرة للفريق الخصم تكون الكفّة متعادلة كما تفترضه "القاعدة العامّة" في التوزيع بغضّ النظر عن الهجمة المرتدّة , تبرز في مثل هذه الحالة ألحاجة للّاعب اللولب , مهمّة هذا النوع من اللاعبين استخدام مهاراته من وضع الثبات داخل منطقة "الجزاء" أو الدوران أو "المغنطة" بتوازن تام والاحتفاظ بالكرة في حركات تمويه بالجسد تربك محيط المدافعون مهما كانوا يصعب اختراقهم ومهرة إذ سيلجئ كلّ مدافع إلى التركيز في محاولة "فكّ لغز" اتّجاه المهاجم اللولب الصحيح ممّا ستربك الرقابة الصارمة عن بقيّة المهاجمون بما يسمع للمهاجمين بالحركة المريحة في ساحة الخصم الوصول لمرمى الخصم التهديف على مرمى الخصم أو التسجيل .. ترى هل بالإمكان إيجاد مثل هذا اللاعب "اكتشافه" ؟ .. هنا تبرز "المهاريّة الاداريّة" في سبل الاكتشاف ومدى درجة نضجها في اختزال الروتين الوظيفي وتبنّي الأرجحيّة الخبراتيّة في شخص يمتلك "خاصّيّة التلذّذ أوالتذوّق" والتنبّؤ الميداني في جولات مدروسة أو عشوائيّة للملاعب الشعبيّة "حقول المواهب" إذ هكذا تمّ اكتشاف بيليه أو أوزيبيو أو بوشكاش أو مارادونا أو سقراط أو جارنيشا أو عمّو بابا أو كريستيانو أو ياشين أو زيدي زيدان أو مسّي أو جلّيمار .. حين لعبو , كلّ منهم يمثّل بلده حقّق الفوز لأنّ ما أن يهجم فريقه في ساحة الخصم تسلّم الكرة للمهاجم الأكثر تميّزاً فيشتّت بمهاراته الهجوميّة دفاع الخصم فيترك في ساحة المدافعين فراغات واسعة يستطيع زملاءه التحرّك بينها بحرّيّة للتهديف .. "أسعفني الحظّ فرسخت في الذاكرة لليوم المرّة الوحيدة الّتي رأيت فيها بعينيّ عمّو بابا لولباً شتّت فريق الخصم أكثر من مرّة رغم تفّوق الخصم عامّة من واحدة منها ناول كرة مريحة للمهاري هشام عطا عجاج سجّل منها هدف .. لو لاحظنا مباراة الامارات والعراق خليجي 22 نكتشف غياب "صاحبنا" دون عذر أو "إجازة مرضيّة" .. أعيدوا رؤية المباراة مرّة اثنتين ستلاحظون الصعوبة الّتي تتملّك مهاجمينا في اختراق دفاعات الخصم لضيق مساحات التحرّك للوصول للهدف رغم وصولهم ملعب الخصم أكثر من مرّة ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,848,380
- فقدان -اللاعب اللولب- في الكرة العراقيّة
- شبيهم العراقيين و-الّلاعبين- تكلّه مرحبا يجاوبك ان شاء الله ...
- الأديان دعواتها أمرت بالنقيضين لذا البعث ولادة طبيعيّة
- كروي بائس لجمهور يائس
- داعش -والرقيق والعري , وتوظيف الغرب لفنون ما عرفت بفنّ الاست ...
- الحسين في الجنّة فعلام القلق
- قوس -المحراب- الحربي ما بعد البرسترويكا
- خاطرة -عَلويّة- في خضمّ هرج دموي
- اختبار تحت الماء أذهلت نتائجه العلماء في دلهي -طهور للذاكرة- ...
- هل ساستنا -مطمّوغون-
- نحن ومريم .. أميركا ونحن , وعائش
- نحن ومريم وأميركا عصفُوريّون وداعش أدبسزيّون وَقَحَة
- الرؤى والأحلام وحي بديل وآبار نفط لمن شاء وأعياد ل( خمّ ) ول ...
- العبادي اترك خيار عليّ؛ وعليك بقتلة الدولة , لأنّ الأغلبيّة ...
- هل تعوّض الأحاسيس -المنبريّة- المعلوم من الشيء بتحسّسه تحت ا ...
- واجيشاه ؛ حَلّوه لتذبحنا داعش وطائرات , هلا ذبحوا جيش -الأسد ...
- -رصاص- ذكي يصيب الجندي المنبطح فقط
- الجعفري ؛ قائلاً ..
- اللهمّ -عجّ- فرج إسرائيل من النيل إلى الفرات بديلاً عن التهر ...
- الحجيج متّهمون وإن حجّوا , هلا تقونن ذنوبهم ..


المزيد.....




- شاهد الدمار الذي خلفه إعصار “إيداي” في زيمبابوي
- الجزائر: كيف يمكن تفسير رسالة قايد صالح؟
- العثور على جثة أرملة أبرز شعراء مصر مكبلة في ظروف غامضة
- باحثة تكشف استمرار -تشيرنوبل- في قتلنا!
- مقتل 10 مهاجرين على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي ...
- مقتل 4 وإصابة 11 في إطلاق نار بالجيزة في مصر
- حركة فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة ...
- مقتل 10 مهاجرين على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي ...
- مقتل 4 وإصابة 11 في إطلاق نار بالجيزة في مصر
- حركة فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال الناطق باسمها في قطاع غزة ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - فقدان -المهارة- في الكرة العراقيّة