أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - إلى صديقي العلماني ...














المزيد.....

إلى صديقي العلماني ...


مليكة مزان
الحوار المتمدن-العدد: 4627 - 2014 / 11 / 8 - 17:42
المحور: كتابات ساخرة
    


في آخر انقلاب سافر لك أسمعكَ تقولُ :

ـ بل مجرد رقم في لائحة النساء الشهيات في هذا البلد كنتِ ، وكذلك فيه ستمضين ، وهي لائحة ما تزال تتغير ، قصراً أو طولاً ، حسب مواسم العرض والطلب ، حسب عدد اللقاءات الثقافية التي تُنظم هنا وهناك ، لقاءات أتواطأ فيها وأخبث المثقفين وأكذب السياسيين على أن نعيش على هامشها ما لذ وطاب من المغامرات في أي حضن هش من أحضان نسائنا الحالمات .

قلت مستخفة بوقاحتك المفاجئة :

ـ أجل هي لائحة تتغير . وهن أيضاً عشيقات كثيرات ، عشيقات لا يغضبن من تنقلك المكوكي بين أحضانهن تماماً كما لم تغضبك يوماً إقامتهن القصيرة في سريرك وهن يعبرنه إلى أسرة أخرى في بحثهن المضني عن ذاك الجسد ، ما دام كل مَن في المعسكر ، إناثاً وذكوراً ، متفقين على احترام حق كل فرد في ممارسة ما يطيب له من حقوق وحريات .

أجل هي لائحة تتغير ، بل كنتَ ، وبفخر متزايد ، تعطيني كشفاً مستمراً بأسماء من غادرنها ، وأسماء من نزلن بها ضيفات جديدات ، بل وجدت اسمي في لائحتك وقد وضعتَ ، وبكل ما تملك من وقاحة ، تحته خطين .

أجل ، وجدت اسمي ...

وإذ وجدت اسمي أبداً ما كان ليؤلمني أن أجده بقدر ما آلمني استخفافك بذلك المغزى الأصيل الجميل الذي كنت أريده لتواجد اسم مثل اسمي في تلك اللائحة الطويلة لحريمك العلماني الملعون .

بل أبداً مضيت راضية بوقوع امرأة مثلي ، في حد ذاتها ، في فخاخ كل هيام بك .

الوقوع في فخاخ كل هيام بك من شأنه أن ينصف الذاكرة ويحرر الجسد !

أو هكذا على الأقل كنتُ أظن ...

وها أنا ، بعد خيبة كل ظنوني فيك وتوقعاتي منك ، أجدني مضطرة من جديد لأجعلك على يقين من أني لن أكون في حريمك ذاك اسماً كباقي الأسماء ولا عشيقة كباقي العشيقات .

الأنثى ، أيها العاشق " المحترم " ، نعم الأنثى ..

" لا تريد رجلاً ثرياً ، أو وسيماً ، أو حتى شاعراً ، هي تريد رجلاً يفهم عينيها إذا حزنت فيشير بيده إلى صدره ويقول : هنا وطنكِ . "

هي مقولة بليغة لنزار قباني سيكون من المؤلم جداً أن تمر هنا بمحاذاتها دون أن تتصبب حقيقتك عرقاً ، أو يرتعش قلبك خجلاَ وأرقاَ !

بل ، آهاً ، كم ارتميتُ في حضنكَ ، وقلت : " هنا وطني " !

بل ، آهاً ، كم خانني فيكَ ذاك الوطن !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من روايتي : بكل جوعي إليكَ ...










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى أحمد عصيد : عجباً كيف تكون همجياً حتى وأنت عاشق ثائر ؟! ...
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 7 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 6 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 5 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 4 )
- من رسائل مليكة مزان المفتوحة إلى أحمد عصيد ( 3 )
- إلى المثقف العلماني أ. ع .. مرة أخرى ؟ ربما ... لمَ لا ؟ بل ...
- رسالة حب مفتوحة إلى أحمد عصيد
- في المغرب ، وكشعب أمازيغي أصلي ، عودتنا الدولة العروبية الإس ...
- درجة الهمجية التي يتعرض لها الشعب الكوردي دفعتني إلى مساندته ...
- الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان : سأظل تلك المؤيدة للقضية الكو ...
- الاعتداء على أعراض النساء بمناسبة أي حرب سلوك لن يدل سوى على ...
- أمقت الزواج كما هو متعارف عليه لدينا مقتا شديدا
- بعد سقوط الأسئلة
- الى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 47
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 48
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 50
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 51
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 52
- إلى ضمة من عطرك / رواية / المقطع 53


المزيد.....




- الأميران ويليام وهاري يشاركان في أحدث أفلام حرب النجوم
- ترجمة «صيف حار وقصص أخرى» للروائي الصيني يوهوا
- عمل موسوعي يسأل: هل نفهم العمارة الإسلامية؟
- رحيل بدري حسون فريد.. استاذ المسرح
- ماموث روسية -تسافر- لأول مرة إلى جنوب الكرة الأرضية
- اعلان جوائز مركز السلطان قابوس للثقافة والعلوم 
- بعد شاكيرا.. ماريا كاري ممنوعة من الغناء!
- بالفيديو.. للمرة الأولى مشاهد النهاية المحذوفة من فيلم -تيتا ...
- وفاة الفنان العراقي المخضرم بدري حسون فريد
- وفاة الفنان والمخرج العراقي بدري حسون فريد


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - إلى صديقي العلماني ...