أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - ألأنثى وأجنحة الحمامة














المزيد.....

ألأنثى وأجنحة الحمامة


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 22:42
المحور: الادب والفن
    



ليس من ألمدهش في المجتمعات المنعزلة, أن تصطدم العواطف مع رتابة الحياة اليومية ,وخصوصا عندما تكون العلاقات تفتقد إلى الجذوى وبلا أمل, ويكون وقت الحب صفرا. بين المأساة وألملهاة وغياب ألحياء هناك سلعة مقدسة ,وكل حدث مهما كانت دونيته له تأثير في العلاقات الحميمية, لكن قواعد السلوك لم تترك الطريق مبهما امام هذه الميزة الرقيقة لحياة الأنثى, لذاتحل محلها الثياب الثمينة والاساور بافراط غير منسجم,إ ن الاكتشافات في المدافن والكثير من المصورات التاريخية تبين ان حب الازياء والمجوهرات وتعدد العلاقات هي من خصائص اغلبية نساء الشرق,هل يعملن من أجل تزيين وتحصين أنفسهن............؟, أم أن هذا يمثل تأمينا إقتصاديا .......!,أ م أنهن يقبلن بالضياع وفقدان الحقوق الشخصية كي تكون زوجة دون حقوق أساسية............!, ويبدو أن هذا النموذج البدائي للمرأة لازال يمارس تاثيره رغم أن السيرة الذاتية الاستثنائية لبعض النساء, خولتهن وأصبحن شخصيات مهمة تحمل على جبينها نقشا بارزا خارج عهد الاسطورة, نجدها تمردت وعبرت الحدود المرسومة من قبل كهنة المعبد, كي لاتصبح مجرد محظية, إن ذكاء ألانثى هو ما يعتمد عليه ,والى أي مدى يعيد أداء واجبها ومساهمتها في النشاطات الانسانية ومنها الثقافة, واجبها الثاني الذي لايحتاج الى ذكاء مفرط , هو التناسل الذي يؤمن للانسان بقاء الجنس, وهذه الميزة متوافرة حتى في الحيوانات غير المنقرضة ,لذا ابتكرت الانثى المراوغة, أشياء يقصد بها اخضاع التاثير السحري للجسد لخصوبة الانسان ,ومنها المبالغة قي تضخيم خصائص جنسية معينة على حساب التفصيلات التشريحية الأخرى, وهذه تعود بالأصل الى فكرة البقاء الطبيعي ,كما هو في عالم الحياة البرية, فأجنحة الحمامة التي تساعدها في الطيران تحمي صغارها وتعمل كوسيلة جذب جنسي للذكر, وكأنها برفرتها تمثل إستعادة للزمن الطويل الذي مر على هذا الجمال الذي كان وافرا زمن الشباب وقد عفاه الزمن ,لذا لا تزال الانثى بحاجة الى ارتداء القناع كي تؤكد خصوبتها الكامنة وما من خصوبة,إ ن الاضطرابات المجتمعية تصيب كل من هو في داخلها وتعيد ألايماءات العصبية الى جذورها المرضية, وتحور الرقة الفنية للحب الى الجنس اللاهي, في ظل تبجيل ديني يتبناه فقهاء و ضمن علاقات شخصية يضفى عليها كل شروط الأيمان ,وهكذا يتراكم الأضطراد والصراع بين المخيلة الصادقة والواقع المريض الذي يؤثر بالتالي على نمو الوعي السليم ,وتبقى الأنثى ضحية هذه الصراعات مما يؤدي الى بناء شخصيات أنثوية سيشزية هستيرية ,لأنها ترى من ناحية أخرى, أن هناك من يبيح الاحتفالات في أعياد ليلة الماشوش تحت ستار الظلام وهي أعياد جنسية بامتياز و تبيحها طوائف دينية متطرفة تدعي الالتزام, وعلينا ان لا نرفع صوتنا ,ونغادر الى الموت بعد انتهاء جذوة الحياة ,وكم للحياة من جذوة ,وتحل علينا لعنة أهل المعاندة والشقاق , ذلك لتجديد ذريعة الاضطهاد, ولم تكن الانثى ضحية هذه المعادلة فقط ,بل هي ضحية تعدد إمتداد الاجنحة وتعدد دفقات القلب ,كمن يهتدي بالسراب وهو يخوض البحر, دون وعي المحنة وكأنها في بيت الحريم ,مجردة من العواطف وإن تصرفت باستثناء ستكون محرومة من كل ما يوفره الحب الحقيقي من المتع والمباهج, إذ هي ملزمة بأ تباع قواعد الطهارة الصارمة ,وهذه لها تتابعات طويلة تحت وصاية الكاهن, وهنا يكون الحب هروب من الحياة الى حافة الهاوية, وهذه مأساة وملهات في تاريخ العلاقات الانسانية .

د.غالب المسعودي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,993,494
- أنكيدو وثور السماء
- ألمنتج ألثقافي ألعربي ....حقول من تراب..............
- النوستالجيا وذهنية التحريم تداعيات
- قلق.............!
- ألاسود لون ألحزن أم لون ألكلمات
- مقاطع من وحي الآلهة السومرية
- ألجذور ألثقافية للعنف وألأرهاب
- ألجنس وعنف اللغة عند العرب
- حلاوة روح...فلم سياسي بامتياز
- الكلمة في ظل المعنى
- قصيدة ربابيل
- مو حزن لكن حزين...........
- التأويل الشعائري وإشتراطات الحضارة
- حبيبتي
- احمد محبوبة
- احمد محبوبة _قصة قصيرة جدا
- العشق الممنوع
- قصة قصيرة جدا...سعاد..........سعاد....
- الأنقراض الناعم
- لعينيها تكتمل القصيدة


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غالب المسعودي - ألأنثى وأجنحة الحمامة