أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نهرو عبد الصبور طنطاوي - هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (25)






هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (25)


نهرو عبد الصبور طنطاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 08:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


14 مايو 2014
هذه هي حكاية "ريهام سعيد" والدكتورة "الملحدة" بكل بساطة:
هذه الحلقة لا أجد لها أي مضمون أو معنى ذي قيمة علمية أو أخلاقية أو أي فائدة من أي نوع سوى أنها "عبوة ناسفة" أو "شمروخ" من شماريخ الألعاب النارية التي يتم تقاذفها بين التيارات الإسلامية السياسية والعسكر وغلمانهم من أدعياء الليبرالية والعلمانية ومهاويس الفكر والثقافة الغربية الذين يمتهنون أقدم مهنة في التاريخ بمناصرتهم للعسكر صناعة الغرب طيلة قرنين من الزمان.
فالمذيعة كما رأيناها عبارة عن كائن بشري لا طعم له ولا لون ولا رائحة، وأتحداها إن كانت تعرف شيئا عن الإسلام سوى بعض الشعائر المتوارثة التي يعرفها جميع العوام والأميين، ثم نراها تدافع عن الإسلام وكأنها الدكتور "ياسر برهامي" نائب رئيس الدعوة السلفية أو الدكتور "محمد بديع" مرشد جماعة الإخوان.
أما الدكتورة الملحدة، فأتحداها أن تخرج على الهواء وتمسك بالمصحف وتتلو منه آية واحدة فقط تلاوة صحيحة، فضلا عن أن تعرف معاني كلماته وآياته، ولم تقل شيئا جديدا سوى أنها تردد ما هو متناثر على شبكة الانترنت في مواقع الملحدين والنصارى منذ سنوات وما هو مبثوث في كتب المستشرقين والعلمانيين منذ سنوات عديدة، ومعظم المسلمين قرءوا هذه الكتب والكتابات، وليس لدي أدنى شك في أنه لا يوجد شاب صغير منتم لتيار الإسلامي السياسي لم يقرأ ما ذكرته الدكتورة الملحدة أكثر من مرة في أكثر من موقع وقرأ عشرات الردود عليه.
وخلاصة الموضوع هو الصراع السياسي بين العسكر وأدعياء العلمانية والليبرالية ومهاويس الفكر والثقافة الغربية غلمان العسكر وخدمهم من جهة وتيارات الإسلام السياسي من جهة أخرى. فالعسكر وصبيانهم وغلمانهم من أدعياء العلمانية والليبرالية يعلمون علم اليقين بل وعين اليقين أنهم لا يمكن أن يفوزوا في أي انتخابات حرة نزيهة على الإطلاق، حتى ولو بعد ألف عام، ويعلمون علم اليقين أن تيارات الإسلام السياسي لها ظهير شعبي يكاد يكون من المحال فضه عنه حتى لو "الجمل طلع النخلة".
وهذا ما قالته الدكتورة الملحدة نصا عن لب الموضوع:
(المشكلة الحالية في مصر واللي خلاني جيت من بيتي علشان أقول الكلام ده إني أنا عندي أفكار أرجو انها تكون حل للمشكلة والصراع اللي حصل بين الليبراليين أو العلمانيين وبين الإسلاميين).
متشكرين يا حاجة وكتر خيرك ووفري أفكارك لنفسك، فالناس اليوم وخاصة الشباب يعرفون أضعاف ما تعرفين عن الإلحاد والأديان وليسوا في انتظار أفكار وحلول سيادتك.
ولا أستبعد مطلقا أن تكون الأجهزة الأمنية والمخابراتية التابعة للعسكر هي التي وراء فرقعة مثل هذه الشماريخ الإعلامية لأغراض سياسية نكاية في خصومهم الإسلاميين.
فارحمونا من هذه الاسطوانات المشروخة والأفلام الهابطة يرحمكم الله.
https://www.youtube.com/watch?v=7k9b_V-YN-A

16 مايو 2014
"من شابه أباه فما ظلم":
عند مطالعة التاريخ السياسي المصري نجد أن مصر ربما هي البلد الوحيد في العالم الذي تم احتلاله من كثير من أمم الأرض لآلاف السنين، ونجد أن شعبها ربما هو الشعب الوحيد في العالم الذي لم يقم بأدنى مقاومة ضد أي محتل طوال قرون عديدة، بل منهم من قدم بلده على طبق من فضة لمحتليه، بل ومنهم من بارك محتليه وساندهم وعاونهم وتنازل لهم عن الحكم بمحض إرادته، بل ومنهم من تمسك بتلابيب المحتلين من أجل أن يبقوا في مصر ولا يرحلوا عنها.
هكذا فعل "محمد مرسي" و"جماعة الإخوان" عقب ثورة "25 يناير" التي اندلعت أصلا ضد حكم العسكر وفسادهم وطغيانهم، فقد هرع الإخوان إلى العسكر يحتمون بهم ويتواطئون معهم ويبرمون الصفقات، بل لم يكتفوا بهذا، فقد قام محمد مرسي بتكريم عسكر مبارك ومنحهم "النياشين" و"القلادات" ظنا منهم أن "العسكر" سوف يشكرونهم ويعطونهم "حتة" من التورتة ويقولون لهم: "برافو يا ولاد"!!. بالضبط كما ثار المصريون من قبل على الوالي الفاسد "خورشيد باشا" بقيادة الشيخ "عمر مكرم"، وما أن تم خلع "خورشيد باشا" طالب الشيخ "عمر مكرم" هو ووجهاء وأعيان المصريين بتولية غازٍ أجنبي وافد هو "محمد علي باشا" بدلا من ترشيح شخص منهم لتولي الحكم والولاية. وما أن تمكن "محمد علي باشا" من الحكم أطاح بالزعامات الشعبية ونقض كل عهوده معهم وقام بخلع الشيخ "عمر مكرم" من "نقابة الأشراف" ونفاه إلى "دمياط"، وظل منفيا حتى مات، وهو الزعيم الشعبي الذي نادى وألح وأصر على تولية "محمد علي" حكم مصر.
ما فعله الشيخ "عمر مكرم" و"محمد مرسي" و"الإخوان" بالأمس هو ذاته ما يفعله "حمدين صباحي" الآن، بترشحه لرئاسة الجمهورية لإضفاء لون من الشرعية الكاذبة الخاطئة على حكم عسكري طاغ غشوم، بل إن "حمدين صباحي" يعلم علم اليقين أنه يقدم مصر "عارية" إلى فراش العسكر دون أدنى مقابل.
"ومن شابه أباه فما ظلم".

16 مايو 2014
المهمة المقدسة:
أغلب الجيوش العربية الحديثة لم تخض يوما حربا واحدة على الإطلاق منذ إنشائها، ولن تخوض، وأغلب هذه الجيوش لم تنتصر على عدو قط ولو مرة واحدة فقط منذ إنشائها، بل إن هذه الجيوش لم تطلق نيرانها إلا على صدور ورؤس أبناء شعوبهم فحسب. بل إن هذه الجيوش ما أنشئت إلا لحماية القصور ومن يقطنها من حكام طغاة ومحاصرة الشعوب وقمعها إن فكرت يوما أن تحيا بإنسانية وكينونة وكرامة وإرادة.
ورغم كل هذا ومن المضحك أيضا أنك تجد كثيرا من أفراد بعض الشعوب العربية يضع صورة لتدريبات جيوشهم على صفاحتهم في شبكات التواصل الاجتماعي ثم يعلقون عليها قائلين: (ربنا معاكم أيها الأبطال في مهمتكم المقدسة).
وفي الحقيقة إلى الآن لا أعلم للجيوش العربية المعاصرة مهمة مقدسة غير قمع الشعوب وحماية الطغاة وحماية المصالح الأمريكية والأوروبية وحماية أمن إسرائيل، فهل يقصدون بهذا "المهمة المقدسة"؟؟!!.

16 مايو 2014
"الوطنية والعبقرية والدهاء السياسي" في العالم العربي:
الشعوب التي تحترف "النصب" و"الاحتيال" و"السرقة" و"الغش" و"البلطجة" و"النفاق" و"التملق" و"الارتزاق" وتنظر إلى ذلك على أنه "فهلوة" و"حداقة" و"شطارة" و"جدعنة" و"تقليب رزق" و"مصلحة"، والشعوب التي تتباهي وتفتخر بجرائمها وظلمها وفواحشها وموبقاتها وخطاياها، كيف لا ترى في خداع حكامها وسياسيها وكذبهم وتضليلهم وخيانتهم وتواطؤهم وعمالتهم أنها "وطنية وعبقرية ودهاء سياسي"؟؟!!. فهذا الوحل من ذاك المستنقع.

20 مايو 2014
السير ضد الله وضد نواميس الكون:
أحاديث "عبد الفتاح السيسي" تشعرني وكأنه صانع أفلام سينمائية جاء بتقنيات عصر "علي الكسار" و"حسين صدقي" و"ليلى مراد" ويريد أن ينافس أفلام الأكشن و"HD" والبعد الرابع.
فهذا رجل يسير ضد الله وعكس التطور وعكس سنن الله وقوانين الطبيعة وعصر السرعة، وسوف تسحقه الحداثة بأقدامها. هي فقط مسألة وقت.

20 مايو 2014
أمريكا والغرب وعملاؤهم:
أمريكا والغرب لا عهد لهم ولا يرقبون في عميل لديهم إلاً ولا ذمة.
فعندما يشعرون أن أحد عملائهم سيسبب لهم الإزعاج والتوتر يطلقون عليه رصاصة الرحمة في الرأس أو يرفعون عنه الحماية ويخلون بينه وبين خصومه، وما "شاه إيران" و"السادات" و"مبارك" و"القذافي" و"صدام" و"بن علي" منا ببعيدين.

20 مايو 2014
"السيسي" لا يستأهل وصف "طاغية":
كثير من طغاة العالم على مدار التاريخ البشري نراهم يتمتعون بقسط لا بأس به من الوعي والفهم والعلم والتفكير وكاريزما القيادة وهيبتها، من خلاله يستطيعون الحفاظ على بقاء طغيانهم ودولهم عدد سنين، أما "عبد الفتاح السيسي" فلله الحمد والمنة، هو شخص أجوف أونطجي، ككثير من المصريين الذين يرون أنفسهم يفهمون في كل شيء: (الطب، والسباكة، والتكنولوجيا، والصيدلة، والميكانيكا، والسمكرة، والنقاشة، وطهور العيال). تقتظ جمجمته بخلطة عجيبة غريبة من "توفيق عكاشة" و"سما المصري" و"مصطفى بكري" و"عمرو مصطفى" و"عمرو أديب" و"لميس الحديدي" و"أحمد موسى".
أما "الزفة" التي تهتف له وتلتف حوله من باعة الخضار والسوقة والدهماء والغوغاء والبلهاء والسفهاء حين "يعض رغيفهم" سيبيعونه في أول سوق للـ "أحذية المستعملة"، فهو شخص لا يملك شيئا من أمر نفسه ولا يعرف شيئا عن أمور الدنيا سوى أن بعض الخبثاء والمتربصين في الداخل والخارج "كبروها في دماغه" وأقنعوه بأنه "بطل وزعيم"، فصدق الرجل نفسه وأخذ "يسوق الهبل على الشيطنة"، كلما استمعت إلى أحاديثه يتأكد لي أنه سيكون آخر طواغيت مصر، وستكون نهايته عبرة لمن يعتبر.
فهو لا يستحق وصف "طاغية" فهو أقل بكثير من أن يوصف بهذا الوصف، فالطغيان له أهله.

21 مايو 2014
ديانة "شيوخ الأزهر" المتجددة في عصور الحكام الطغاة هي:
(إن الله هو: "عبد الناصر").
(إن الله هو: "السادات").
(إن الله هو: "مبارك").
(إن الله هو: "عبد الفتاح السيسي(.

21 مايو 2014
الوحدة الوطنية على الطريقة المصرية:
من طقوس وشعائر الوحدة الوطنية على الطريقة المصرية أن يتبرأ "شيخ الأزهر" و"المفتي" و"وزير الأوقاف" وكل المسلمين المصريين من التطرف والإرهاب، ويعتنقون "الإسلام المصري الوسطي المستنير" الذي بني على خمس: "شهادة أن لا إله إلا الله" و"أن محمدا رسول الله" و"أن الله ثالث ثلاثة" و"الحج إلى الكاتدرائية في كل مناسبة لمن استطاع أو لم يستطع إليها سبيلا" و"لعق حذاء البابا". بينما يظل "البابا" و"النصارى" كما هم على نصرانيتهم ولا تمس. ومن يخرج على تعاليم "الإسلام المصري الوسطي المستنير" سَيُتَهَم "شيخ الأزهر" و"المفتي" و"وزير الأوقاف" وجميع المسلمين المصريين بأنهم طائفيون متطرفون إرهابيون.

22 مايو 2014
قيمة ورمزية (هيفاء وهبي):
حين تحوز صفحة الفيسبوك للسيدة "هيفاء وهبي" على إعجاب ما يقارب (5 مليون) معجب وتحديدا حتى توقيت كتابة هذا المنشور بلغ عدد معجبي "هيفاء وهبي" على صفحتها في الفيسبوك (4.966.147) معجبا، وحين تنشر السيدة "هيفاء وهبي" صورة لها قبل (20 ساعة) تقريبا أي في أقل من يوم واحد ويبلغ عدد الإعجاب بها حتى كتابة هذا المنشور (90.521) معجب، و (622، 3) تعليق، و(392، 1) شير، بينما أجدعها كاتب أو مفكر أو سياسي في العالم العربي لا يتعدى عدد معجبي صفحته عدة آلاف شخص، وقد يكون قد أمضى عمره وأفنى زهرة شبابه في القراءة والكتابة واعتقل عدة مرات من أجل إيقاظ هذه الشعوب، حتى تصنع لنفسها حياة سوية وبلدانا نظيفة يتمتعون فيها بكرامتهم وآدميتهم وحقوقهم، إذاً فنحن أمام طريق شاق وطويل حتى نرى من بعيد شاطئ الوعي والآدمية السوية.
أنا ليس لدي أي اعتراض على شخص السيدة "هيفاء وهبي" ولا على عملها كمغنية وراقصة استعراضية، فأنا أراها ست شاطرة وبتعرف "تقلب رزقها"، ومن جهة أخرى ليس لدي أي اعتراض على كونها أنثى جميلة وتتمتع بقدر لا بأس به من الأنوثة والدلال.
لكن وجه اعتراضي هو أن تكون أمثال "هيفاء وهبي" وما تقدمه من أعمال يصبح شيئا له قيمة مجتمعية من أي نوع لدى شعوبنا البائسة أو أن تكون رمزا شعبيا له جماهيرية واسعة وتحظى بشعبية لم ولن يحظى بها رئيس عربي على الإطلاق فضلا عن أن يحظي بها أحد من أهل الفكر والثقافة. ثم عقب كل هذا تجد من المرضى النفسيين من يحدثك عن تنقية التراث الديني وتغيير الخطاب الديني للشعوب العربية!!!.
حقا: (المجانين في نعيم)

25 مايو 2014
قلت لكم مرارا
إن الطوابير التي تمر..
في استعراض عيد الفطر والجلاء
فتهتف النساء في النوافذ انبهارا
لا تصنع انتصارا
إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى
لا تطلق النيران.. إلا حين تستدير للوراء
إن الرصاصة التي ندفع فيها.. ثمن الكسرة والدواء:
لا تقتل الأعداء
لكنها تقتلنا.. إذا رفعنا صوتنا جهارا
تقتلنا، وتقتل الصغارا
قلت لكم في السنة البعيدة
عن خطر الجندي
عن قلبه الأعمى، وعن همته القعيدة
يحرس من يمنحه راتبه الشهري
وزيه الرسمي
ليرهب الخصوم بالجعجعة الجوفاء
والقعقعة الشديدة
لكنه.. إن يحن الموت..
فداء الوطن المقهور والعقيدة:
فر من الميدان
وحاصر السلطان
واغتصب الكرسي
وأعلن "الثورة" في المذياع والجريدة
(أمل دنقل)

25 مايو 2014
سأبدل القلم الرقيق بخنجر *** والأغنيات بطعنة نجلاء
وأمد رأس الحاكمين صحيفة *** لقصائد... سأخطها بحذائي
وألقن الأطفال أن عروشهم *** زبد أقيم على أساس الماء
وألقن الأطفال أن جيوشهم *** قطع من الديكور والأضواء
وألقن الأطفال أن قصورهم *** مبنية بجماجم الضعفاء
وكنوزهم مسروقة بالعدل *** واستقلالهم نوع من الإخصاء
سأظل أكتب في الهواء هجاءهم *** وأعيده بعواصف هوجاء
وليشتم المتلوثون شتائمي *** وليستروا عوراتهم بردائي
وليطلق المستكبرون كلابهم *** وليقطعوا عنقي بلا إبطاء
لو لم تعد في العمر إلا ساعة *** لقضيتها بشتيمة الخلفاء
أنا لست أهجو الحاكمين؛ وإنما *** أهجو بذكر الحاكمين هجائي
أمن التأدب أن أقول لقاتلي *** عذراً إذا جرحت يديك دمائي؟
أأقول للكلب العقور تأدباً *** دغدغ بنابك يا أخي أشلائي؟
أأقول للقواد يا صديق؛ أو *** أدعو البغي بمريم العذراء؟
أأقول للمأبون حين ركوعه *** حرماً؛ وأمسح ظهره بثنائي
أأقول للص الذي يسطو على *** كينونتي : شكراً على إلغائي؟
الحاكمون هم الكلاب؛ مع اعتذاري *** فالكلاب حفيظة لوفاء
وهم اللصوص القاتلون العاهرون *** وكلهم عبد بلا استثناء
(أحمد مطر).

25 مايو 2014
ملذات ومتع لا يتذوقها أكثر الناس:
الشعور بالحاجة إلى الاستقلال الذاتي والكرامة والعزة وامتلاك الإرادة هي من طيبات وملذات ومتع الحياة الدنيا، مثلها مثل الحاجة إلى ملذات الدنيا المادية وشهواتها وزينتها، لكنها طيبات لا يتذوقها ولا يشعر بالحاجة إليها كثير من الناس، ولا يستطعمون نكهتها، وإن عُرِضَت عليهم استقبلوها كما يستقبل المزكوم والمصاب بنزلة برد شديدة أشهى الأطعمة والملذات.

25 مايو 2014
رجال الكنيسة وممارسة "الرذيلة الوطنية":
بعد أن يعتلي "عبد الفتاح السيسي" عرش مصر سيهدي إلى رجال "الكنيسة الأرثوذكسية" "الخازوق" المعتبر الذي اعتادوا عليه طوال تاريخهم، وسيوجه لهم التحية المعتادة التي يقدمها عسكر مصر الطغاة قائلا لهم: "نشكركم على حسن تعاونكم" وسيعيدهم إلى جحورهم وصوامعهم مرة أخرى ولن نسمع لهم همسا، وسيستدعيهم مرة أخرى عند اللزوم ليمارس بهم "الرذيلة الوطنية" كعادتهم الوبيلة التي لن يقلعوا عنها أبدا.

26 مايو 2014
(لحظة أنشدها بصدق):
أراني في غاية الاستعجال والشوق لمجيء "عبد الفتاح السيسي" رئيسا لمصر حتى نتخلص نهائيا من ذلك الكابوس البغيض ويتعرى تماما ذلك الوهم العسكري الكاذب الذي يستعبدنا منذ ستة عقود وأكثر، وحتى تنزاح تماما حجب الضلال الكثيف عن المصريين والتي تغشى أبصارهم وتعمي بصائرهم، وحتى يتخلص المصريون من آلهتهم الزائفة، ومن ثم ينطلقوا إلى تأسيس بلد نظيف محترم متقدم تسوده الحقوق والعدالة والقسط.

26 مايو 2014
"جيل النكسة" البائد:
ألن ينقرض هذا الجيل؟؟!!
أليس في القبور مثوى لهذا الجيل؟؟!!

26 مايو 2014
"نسوة عبد الفتاح السيسي"
كلما رأيت النساء يصفقن ويزعردن لعبد الفتاح السيسي أقول في نفسي: الله يمسيكي بالخير يا "امرأة العزيز" أنت و"نسوة المدينة" اللاتي راودتن يوسف عن نفسه.
جينات وراثية أصيلة ومتجذرة لا تفنى ولا تستحدث من العدم.

27 مايو 2014
عزوف الشعب المصري عن انتخاب "عبد الفتاح السيسي" ومد فترة التصويت ليوم ثالث:
ألم أقل لكم من قبل؟؟!!:
أن الشعب المصري ربما هو الشعب الوحيد في العالم الذي لا يستطيع أحد أن يعرف حقيقة ما بداخله إلا خلف الأبواب المغلقة أو من وراء حجاب، وخاصة حجاب مراكز الاقتراع.
النخبة المصرية من أدعياء السياسة والفكر والثقافة أمامهم قرون حتى يفهموا طبيعة الشخصية المصرية العتيقة القديمة قدم الأرض والتراب.
أنا على استعداد أن أعطيهم دروسا خصوصية مجانية في طبيعة الشخصية المصرية مجانا حتى لا يضعوا أنفسهم في مثل هذه المواقف الحرجة والبايخة.

28 مايو 2014
نجيب جبرائيل يحرج مذيعة التليفزيون المصرى: ما تضحكوش عالناس اللجان فاضية ومراسلكم مش بيقول الحقيقة
محامي الكنيسة المصرية طلع إخوان وعايز يخرب البلد ويثير الفتنة الطائفية
نجيب جبرائيل يحرج مذيعة التليفزيون المصرى: (ما تضحكوش عالناس اللجان فاضية).
https://www.youtube.com/watch?v=1H2-08XNr6M

28 مايو 2014
"السيسي" وأنصاره وعصور ما قبل الوعي والنور:
"قناة الجزيرة" "اليوتيوب" "الفيس بوك" "تويتر" = (10÷10).
"الإعلام المصري" "الشئون المعنوية" = (0÷10).
هذا هو الفارق بين عقلية وتفكير ووعي وعصر "السيسي" وجيل نكسته وأتباعه وأنصاره ومؤيديه وعقلية وتفكير ووعي وعصر جيل ثورة المعلومات والاتصالات.
في بدايات التسعينات وقبل انتشار "الشبكة العنكبوتية" كنا حين نرى شخصا بدائيا أحمقا جهولا كنا نقول عنه: لقد جاء من عصور ما قبل التاريخ، أما الآن حين نرى "السيسي" وجيل نكسته وأتباعه وأنصاره ومؤيديه، فنقول عنهم: هؤلاء جاءوا من عصر ما قبل "الجزيرة" و"اليوتيوب" و"الفيس بوك" و"تويتر".

28 مايو 2014
هكذا هي عقلية ونظرة أتباع "عبد الفتاح السيسي" إذا لم تهتف وترقص وتطبل معهم لعبد الفتاح السيسي، تحت شعارات كاذبة مخادعة من عينة: "مصر هتضيع" و"لازم نقف جنب البلد" و"البلد بتتعرض لمؤامرات". يتهمونك بأنك إخوانيا.
كفاكم كذبا وخداعا ودجلا!!. ألا تستحون؟!! أليس في وجوهكم قطرة ماء؟!!.

29 مايو 2014
جرائم الإعلام الرسمي المخابراتي في حق الشعوب العربية:
حكام مصر والعالم العربي من العسكريين الذين تربوا على أيدي أجهزة المخابرات الغربية وجعلوا منهم قادة جيوش ورؤساء وزعماء، هم وأجهزة إعلامهم الجهنمية الشيطانية منذ دخول وسائل الدعاية والإعلام إلى العالم العربي وحتى يوم الناس هذا، استطاعوا أن ينشئوا قطيعا من الكائنات البشرية له هواية عجيبة غريبة في قلب الحق باطلا والباطل حقا والخير شرا والشر خيرا والجمال قبحا والقبح جمالا والظلام نورا والنور ظلاما والشتاء صيفا والصيف شتاء، بحيث لو أن أحدهم أخبره الناس بأن زوجته تخونه واصطحبوه إلى فراشه ليشاهدها بأم عينه فسنجده يتفنن في تقديم التبريرات والتحليلات وتدبيج الأدلة وحياكة البراهين وتطريز الفلسفات وتسبيك النظريات التي تؤكد أن زوجته تقوم بعمل وطني شريف سيسجله لها التاريخ عن جدارة واستحقاق.
فلا تلوموهم، ولوموا حكامهم الذين أوهموهم لعقود أنهم زعماء دون زعامة، وأنهم أبطال دون بطولة، وأنهم قادة دون قيادة، وأنهم منتصرون دون نصر، وأنهم رجال دون رجولة. وأنهم أحرار دون حرية، وأنهم وطنيون وهم خائنون لأوطانهم.

29 مايو 2014
(منقول من صديقة مبدعة):
بغض النظر عن كل شيء .. انا سعيدة ان السيسي طلع مرشح اونطة!
كائن مالوش اي معنى وكان لازم المقلب اللي واخده في نفسه ينكشف!
اكسب بالتزوير والمد!
مش بصوت المصريين!
كونك تعرف انك فايز بعدد اصوات اقل بكتير في الحقيقة من الاصوات اللي اخدها مرسي!
اللي المفروض ان الشعب هايم في غرامك لأنك انقلبت عليه!!
ده جدير بانه ينغص عليك فرحتك ويحط عنيك في الارض.

29 مايو 2014
"حمدين صباحي" "أبو رُغَال" مصر:
"حمدين صباحي" ما هو إلا "أبو رُغَال" بضم الراء وفتح الغين، و"أبو رُغَال" لمن لا يعرفه وكما ذكرت كتب التاريخ هو ذلك العربي الخائن من أهل مكة الذي دل "أبرهة الأشرم" صاحب الفيل على طريق الكعبة ليهدمها، ومات هذا الخائن في الطريق قبل أن يبلغ الكعبة، فظلت العرب لعقود طويلة كلما مروا على قبره رجموه بالنعال.
"أبو رغال" أصبح في عصرنا الحديث ليس محض شخصية تاريخية عابرة، بل أصبح "أبو رغال" مهنة يمتهنها الحكام والساسة والنخب والمثقفون العرب.
فجميعهم "آباء رُغَال".


نهرو طنطاوي
كاتب وباحث في الفكر الإسلامي _ مدرس بالأزهر
مصر _ أسيوط
موبايل : 01064355385 _ 002
إيميل: nehro_basem@hotmail.com
فيس بوك: https://www.facebook.com/nehro.tantawi.7
مقالات وكتابات _ نهرو طنطاوي:
https://www.facebook.com/pages/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%86%D9%87%D8%B1%D9%88-%D8%B7%D9%86%D8%B7%D8%A7%D9%88%D9%8A/311926502258563





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,037,190
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (24)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (23)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (22)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (21)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (20)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (19)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (18)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (17)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (16)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (15)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (14)
- (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) ...
- القرءانيون وخرافة تواتر القرءان – الحلقة الثانية
- القرءانيون وخرافة تواتر القرءان – الحلقة الأولى
- من بدل دينه فاقتلوه
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (13)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (12)
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (11)
- الأزهر يصادر كتبي ويوقفني عن أعمال التدريس مؤقتا ويحيلني للم ...
- هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (10)


المزيد.....




- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نهرو عبد الصبور طنطاوي - هوامش يومية على جدران الثورة المصرية -ثورة 25 يناير- (25)