أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شرطة الغائط الداعشي














المزيد.....

شرطة الغائط الداعشي


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 08:34
المحور: كتابات ساخرة
    


اعتقد ان العراقيين الوحيدين الذين يطلقون على الحمامات العامة اسم "المرافق العامة"،وهو مصطلح مجازي اذ لاتوجد مرافق في الاماكن العامة واذا وجدت فهي لاصحية ولا هم يحزنون.
ويبدو ان مستر "داعش" تنبه للامر فاوعز الى رئاسة الهيئة الشرعية بمتابعة الامر على اعتبار انها الجهة المختصة في رقابة الغائط والغائطون خصوصا من الاطفال والمسنون ( والصحيح المسنين ولكن للضرورة احكام كما قال ابن تيميه).
وبعد دراسة مستفيضة اشترك فيها اختصاصيون في شوؤن الغائط ولجان المياه الثقيلة، اصدرت الهيئة الشرعية تعميمها الحامل رقم 46 هذا نصه*:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول اله وصحبه ومن والاه اما بعد.
فقد رأت الهيئة الشرعية في حلب تحريم استخدام الحمامات الافرنجية"بيديه" لانها من بدع الكفار،ولايساعد المسلم على التطهر من رجس الفضلات بشكل نهائي كما هو الحال في الحمامات الاسلامية.
ان الحمامات الاسلامية هي الاقرب لعادات السلف الصالح الذي مافعل شيئا خارج سنة الله ورسوله،( وماذا عن الغلمان ايها الداعشيون) حيث كان المسلمون يتغوطون في الصحراء بوضعية القرفصاء ويغتسلون ان وجد او بحف الدبر بواسطة حجر الصوان.
هذا وستسير الهيئة الشرعية دوريات للكشف على منازل المسلمين للتأكد من تخلصهم من الحمامات الافرنجية بعد مهلة اسبوع واحد من تأريخ صدور هذا التعميم وسيحال المخالفون الى المحكمة الشرعية لاتخاذ الاجراءات العقابية بحقهم".
هذا النص ايها السيدات والسادة يحمل عشرات النكت.
1-ماذا يطلق على الدوريات التي تفتش منازل المسلمين،فهل يطلقوا عليها دوريات الغائط ذات المسؤولية المحدودة ام دوريات الحمامات الاسلامية ذات الفتحات الدبرية "واصلها دبر" ام دوريات الاحجار الصوانية ليمتد.
2-من اين يأتي المسلم خصوصا الفقير منهم بحجر الصوان ليمسح به دبره ،اذا عرفنا ان الكارتل الاسلامي جاهز لاحتكار هذا الحجر بعد ان يتم استيراده من بلاد الكفار.
3- لان الحمامات نادرة بل غير موجودة في عهود اجدادنا القريشيين وحجر الصوان متوفر فقط للبرجوازية الرثة وبطانتهم فاضطر عامة الناس استعمال التراب والحجر العادي ومحظوظ من يعثر على حصوة تلائم دبره وربما يحتفظ بها دائما.
4- يبدو ان الكثير من المقاولين الصغار يعانون من ركود في سوق المقاولات والانشاءات الجديدة ورأت الهيئة ان توفر لهم فرص عمل بالمئات على ان ينخرطوا معها في الجهاد ضد معترضي الحمامات الاسلامية، وربما سيتم تشكيل طابور خامس منهم يطلق عليه الطابور الغائطي لنشر النظافة الاسلامية.
5- ولأن المسلمين كانوا يتغوطون في الصحراء فيجب على الهيئة ان تبادر الى تخصيص اراض صحراوية كمرافق صحية او مرافق عامة حتى يفهمها العراقيون الذين يعيشون في البادية التي تربط بينهم وبين صحراء السعودية،ومن المؤمل ان ينجز هذا المشروع ومشاريع صحراوية اخرى على اطراف الاردن والنجف والرمادي خلال الخطة الخمسية المقبلة في تنظيف مؤخراتهم بعد التغوط.
* نص الامر الداعشي موجود لمن يريد ان يزعج حاله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,732,278
- عن الرداحة عالية نصيف واشياء اخرى
- - ليك- جدو واوا
- كلمات ليست كالكلمات
- لو العب لو اخربط الملعب
- لك الفخر ياعراق-ملحق اضافي للغبران-
- ماراثون الغبران في عالم -الجريدية-والفيران
- -السره-وصل الى النايب رقم ه ونقبط
- فرع جديد لسوق الجمعة في المنطقة الخضراء
- اطنان من برقيات التهاني لقادة الجيش العراقي
- وزير التربية مدمن
- وعكة الخزينة العراقية
- حسرات في بلاد الاهات
- سوال:هاي الملايين مال اللي خلفوك؟
- عراقي يبتسم ،عملة نادرة
- الادعية الخضراء تنفع هذه الايام
- عشانا اليوم - شخاطة-
- ابكي على الحيران لو جفت دموعه
- قمة البلاوي فيما تفعله حنان الفتلاوي
- هذيان ابو الطيب في مستشفى ما
- جنود فضائيون في الجيش العراقي


المزيد.....




- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شرطة الغائط الداعشي