أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فارس حميد أمانة - الساحة السورية .. من يصارع من ؟















المزيد.....


الساحة السورية .. من يصارع من ؟


فارس حميد أمانة

الحوار المتمدن-العدد: 4610 - 2014 / 10 / 21 - 13:34
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


منذ ما يقرب من ثلاث سنوات والقتال الدموي والوحشي مستمر فوق التراب السوري .. وقد كثر الحديث عن الأسباب والنتائج المتوقعة حيث كتب المختصون الآلاف من المقالات حول الموضوع .. لكن .. من يقاتل من ؟ ومن يدعم من ؟

من المعروف بشكل واضح جدا ان القوات النظامية السورية تقاتل بكل صنوفها واستخباراتها وعدد كبير من المتطوعين الى جانبهم .. ومن الواضح أيضا دعم روسيا وايران للقوات النظامية السورية .. وايران تلعب دورا اقليميا كقوة فاعلة في المنطقة يحسب لها ألف حساب ومن الواضح جدا ايضا الدعم العسكري لمقاتلي حزب الله اللبناني بقيادة حسن نصر الله وبدرجة أقل لكن بوضوح دعم من العراقيين المتطوعين المنظوين تحت لواء تنظيمات حزب الله العسكرية مع عدد لا بأس به من مقاتلين آخرين متطوعين من المنظمين أو من غير المنظمين لتنظيمات حزبية أو مذهبية ممن تطوعوا لحماية مراقد دينية تعتبر في غاية الأهمية لدى الشيعة كمرقد السيدة زينب في دمشق وكمثال لذلك "لواء ابي الفضل العباس" وعصائب أهل الحق وعلى سبيل المثال لا الحصر .. وقد انتشرت في بغداد وبعض المحافظات العراقية الجنوبية لافتات النعي لمقاتلين عراقيين قضوا أثناء قتالهم في سوريا .. كذلك شارك مقاتلون فلسطينيون من "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة" ويمنيون من الحوثيين ضمن "لواء صعدة" وبعض الأتراك العلويين ومرتزقة من روسيا وكوريا الشمالية ودول آخرى وقد نشرت هذه المعلومات عن لسان جيفري وايت الباحث المختص في الشؤون العسكرية بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى .. السؤال هنا من يقاتل كل هؤلاء فوق تلك الأرض المنكوبة ؟

في هذا البحث المتواضع الذي أأمل أن لا يكون مملا بسبب حجم المعلومات التي توفرت لدي وكان لابد من ذكرها لاكمال الصورة أطرح أهم التنظيمات التي تقاتل القوات الحكومية السورية أو تتقاتل مع بعضها مع التطرق الى أهم البلدان المصدرة للمقاتلين والبلدان الداعمة بشكل واضح للقتال في سوريا دون التطرق للأسباب حيث سبق وان ذكرت ذلك في عدد من المقالات التي سبق لي نشرها من على متن موقع الحوار المتمدن وصفحتي الخاصة على الفيسبوك مع الذكر بكون جميع المقاتلين من المسملمين المتطرفين ومن ذوي التوجهات العقائدية السلفية والكثير منهم من دول غربية لكنهم من المهاجرين الى تلك البلدان أو ممن ولدوا فيها .

تتصدر تونس قائمة الدول المصدرة للمسلحين المتطرفين حيث بلغ عدد المسلحين الارهابيين الذين وصلوا الى سوريا للقتال ضد قوات الأسد حوالي 3000 مسلح تليها في المرتبة الثانية السعودية بواقع 2500 مسلح .. يتساوى الأردن مع المغرب حيث يحتلان المرتبة الثالثة بواقع 1500 مسلح وصلوا واشتركوا فعلا في القتال مع 1000 من روسيا وغالبيتهم من الشيشانيين المتطرفين والمعروفين بكثرة الانتحاريين .. تحتل لبنان المرتبة الخامسة حيث يزج 900 مسلح بأنفسهم في القتال .. تحظى فرنسا بعدد لابأس به حيث صدرت 800 مسلح ثم تليها ليبيا التي ساهمت بحوالي 600 مسلح .. ثم بريطانيا بعدد يقرب من 500 مسلح تليها المانيا وتركيا وقد صدر كل منها 400 مسلح .. يذكر هنا ان المعبر الرئيسي للمسلحين العابرين الى سوريا هو تركيا بمساعدة المهربين الأتراك وغض النظر من قبل الحكومة التركية ..

نصيب مصر هنا من الارهابيين يقارب 360 مسلحا والباكستان بحوالي 330 منهم ..ثم تليها بلجيكا بحوالي 300 مسلح تليها استراليا بحوالي 250 مسلحا ثم الجزائر وحصتها 200 مسلح ثم كازاخستان وهولندا بحوالي 150 مسلحا لكل دولة وكوسوفو تلك الدولة الحديثة بحوالي 120 مسلحا مع حوالي 100 مسلح من الولايات المتحدة الأمريكية وبالطبع فان هذه الأرقام غير دقيقة وترتفع أحيانا وتنخفض أحيانا آخرى بسبب الدخول والخروج المستمر للمسلحين الذين يقاتلون لفترات مختلفة حيث يرجع البعض لبلده بعد انهاءه لمهمته القتالية أو لتراجعه عن القتال أو لأسباب أخرى .. وهناك دول ساهمت بأعداد تقل عن ذلك وقد لا تتجاوز المئة مقاتل لكل دولة مثل السويد والنرويج وايطاليا وايرلندا وسويسرا والنمسا والصومال وماليزيا والامارات وأفغانستان ودول آخرى كثيرة وبالطبع هناك مسلحون متطرفون من سوريا نفسها ممن يقاتلون النظام اضافة الى المنشقين من الجيش السوري الذين انضموا تحت راية تنظيمات الجيش السوري الحر .. كما ان هناك مقاتلين من الأكراد في شمال سوريا يقاتلون مسلحي تنظيمات الدولة الاسلامية داعش في كوباني ومدن كردية آخرى كما يقاتلون القوات النظامية السورية في نفس الوقت ..

ان هذه الأرقام مستقاة من تحليلات المركز الدولي لدراسة التطرف وهي تشمل المسلحين الموجودين فعليا في سوريا (والعراق) اضافة الى الذين رجعوا الى بلدانهم كما يقدر المركز المذكور عدد جنسيات المسلحين الى أكثر من 80 جنسية (1) منها جميع الدول العربية ما عدا جيبوتي الا ان مصادر آخرى تذكر أرقاما تختلف نوعا ما عن تلك الأرقام لكنها ترفع العدد الكلي للمسلحين في سوريا والعراق الى 000 130 لكن بعض المحللين يرى مبالغة كبيرة في هذا الرقم ويقدره بحوالي 000 30 الى 000 50 مسلح الا ان الأرقام الحقيقية تبقى غير معروفة وغير دقيقة لكون العديد من هؤلاء المسلحين يقاتل مع التنظيمات الارهابية لفترة ما ثم يعود الى بلده بطريق غير مباشر كما رحل عنها بطريق غير مباشر أيضا .. أما من ناحية مشاركة النساء والفتيات القاصرات فان السبق يبقى لتونس أيضا حيث يحصى عددهن في سوريا بما يقرب من 100 قتل منهن 18 لمشاركتهن الفعلية في القتال أما الباقيات فينحصر دورهن بتقديم الترفيه الجنسي للمسلحين بما يسمى جهاد النكاح كما أعلن ذلك وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو (2) .. وهذا يعني ان شمال أفريقيا ومن ضمنها بلدان المغرب العربي ضخت ما يقرب من 6000 مسلح بينما ضخت أوربا نصف هذا العدد حسب تصريح جيل دو كرشوف المنسق الأوربي لمكافحة الارهاب (3) .. ويبدوا لي برأيي المتواضع ان أوربا والغرب ترغب بالتخلص من المتشددين لزجهم في المحرقة في سوريا والعراق .

الفصائل والتنظيمات المقاتلة ضد القوات النظامية السورية كثيرة ومتشعبة ومتداخلة هي الأخرى اذ تتحد مع بعضها حينا وتنشق عن بعضها حينا كما حدث مع انشقاق الشيشانيين عن تنظيمات الدولة الاسلامية وجيش النصرة بكتائب منفصلة تدعى بكتائب الشيشانيين .. ومهما يكن فاني بمحاولة متواضعة أجرد في هذا المقال أهم التنظيمات المسلحة التتي تتقاتل مع القوات النظامية أو مع بعضها .

أولا : تنظيمات الدولة الاسلامية
تعتبر تنظيمات الدولة الاسلامية هي الأكثر عددا والأخطر والأحدث تسليحا وان لم تكن الأقدم تواجدا كما انها الأكثر دعما من تركيا وقطر والسعودية ودول الخليج الأخرى .. انبثقت التنظيمات في العراق أولا من رحم تنظيم "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" وهي جزء من تنظيم القاعدة العالمي الأكبر بقيادة الدكتور أيمن الظواهري المصري الجنسية بعد مقتل زعيمها أسامة بن لادن السعودي الجنسية .. أسس هذه التظيمات عام 2004 أبو مصعب الزرقاوي الأردني الجنسية الذي قتل لاحقا في العراق اثر غارة أمريكية في صحراء الأنبار فانتخب ابو حمزة المهاجر زعيما للتنظيم الذي قتل في غارة أخرى ربيع عام 2010 مع ابي عمر البغدادي فخلف الاثنين ابو بكر البغدادي ( وهو عراقي الجنسية) والذي سرعان ما أعلن نفسه خليفة لهذه الدولة .. أعلن ابو بكر البغدادي توحد التنظيم مع جيش النصرة في سوريا لكن سرعان ما نشب الخلاف بينهما فانفصلا مرة أخرى فقطع تنظيم القاعدة الأساسي صلاته بهذا التنظيم .. يعتقد ان التنظيم يضم حوالي 000 50 في سوريا أغلبهم من الجهاديين من شمال أفريقيا وأوربا مع 000 30 في العراق غالبيتهم من الخلايا النائمة الا ان تقديرات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA تقدر العدد الكلي 000 10 فقط في العراق مع 000 20 آخرين في سوريا (4) لكن تبقى القوة البشرية الحقيقية غير معروفة لأسباب كثيرة وهي تعمل وتنشط وتسيطر كليا أو جزئيا على المحافظات السنية في العراق وهي الموصل والأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك وأجزاء محدودة من بغداد وبابل أما في سوريا فتشمل المدن والمحافظات ذات الأغلبية السنية مثل الرقة وحلب‏ وريف اللاذقية وريف دمشق ودير الزور وحمص وحماة والحسكة وإدلب وغيرها .

ثانيا : جبهة النصرة لأهل الشام
يرجع تاريخ انشاء هذا التنظيم الى خريف عام 2011 وسرعان ما أصبحت تنظيما قويا جدا وشرسا بل يعتبر التنظيم الثاني بعد الدولة الاسلامية ويعتبر امتدادا لتنظيم القاعدة الأساسي ومن المعروف عن هذا التنظيم التوجهات السلفية الجهادية وتشدده ازاء موضوع تطبيق الشريعة الاسلامية .. قام بأعمال وفضائع نشرت على الشبكة العنكبوتية الهدف منها ارعاب الناس واخضاعهم القسري لسطوة التنظيم .. يقدر خبراء الاستخبارات عدد المنضمين تحت لواء هذا التنظيم 000 5 – 000 6 مسلح كلهم يعمل ضمن رقعة سوريا لاسيما في حلب وادلب والغوطة ودير الزور وغيرها .. مقاتلو هذا التنظيم في غالبيتهم من السوريين المقاتلين في العراق وافغانستان سابقا ثم انتقلوا الى سوريا كما يضم التنظيم الى ذلك عددا من الشيشانيين والطاجيك والأتراك والأوزبك وعددا أقل من المهاجرين أو أبناء المهاجرين ذوي الجنسيات الأوربية .. ويعتبر الفاتح ابو محمد الجولاني مؤسس وأمير التنظيم .

ثالثا : فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام الذي يقاتل القوات النظامية الحكومية ليس من أجل اسقاط نظام بشار الأسد لكن لهدف يعتبره التنظيم أسمى من ذلك وهو هدف اسقاط الحكم العلوي وابداله بحكم سني سلفي ويعتقد ان التنظيم يضم بضعة آلاف غالبيتهم من السوريين المتشددين .

رابعا : جبهة ثوار سوريا
وهو تشكيل أسسه جمال معروف ولا تعرف له عقيدة خاصة ويضم بضع مئات جلهم من العسكريين السوريين المنشقين عن القوات الحكومية الا ان شعبية التنظيم تراجعت بعد اتهامات بالاستيلاء على أموال حكومية لمصالح خاصة كانت مخصصة أساسا للجهاد وينشط التنظيم في ادلب .

خامسا : تنظيم أحرار الشام
وهو تنظيم أنشيء عام 2011 ينشط كثيرا في حماه ويعتمد اسلوب الاغتيالات والتفجيرات عن بعد ويضم عددا من المتشددين المسلحين بما يتجاوز 000 10 مسلح وانضم تحت لواء تحالف تنظيم الجبهة الاسلامية .

سادسا : تنظيم الجبهة الاسلامية
هذا التنظيم مكون من تحالف 11 فصيلا مسلحا ويعتبر من أكبر التحالفات الناشطة والارهابية في سوريا ينشط على مساحة واسعة لاسيما القلمون وريف دمشق ويقدر عدد أفراد الفصائل 000 40 – 000 50 ومن قادتها المعروفين زهران علوش قائد فصيل جيش الاسلام الذي أصبح قائدا عسكريا لهذا التنظيم وحسان عبود قائد حركة أحرار الشام الإسلامية الذي أصبح قائدا للجناح السياسي لهذا التنظيم وكذلك عبد العزيز السلامة وحسان عبود وأحمد الشيخ .. ومن الفصائل العسكرية المهمة في هذا التنظيم حركة أحرار الشام و كتائب أنصار الشام و صقور الشام و لواء الحق و لواء التوحيد و جيش الإسلام و الجبهة الإسلامية الكردية وغيرها .

سابعا : جيش المجاهدين
وهو تحالف من 8 فصائل اتحدت تحت هذا الاسم وعدد أفرادها يقارب 000 5 مسلح وتنشط أعماله العسكرية المسلحة في كافة رقعة الأراضي السورية والمعلومات عن هذا التنظيم وتمويله قليلة .

ثامنا : كتائب التركمان السوريين
وهو تنظيم يضم كافة أفراد المعارضة التركمانية لنظام بشار الأسد وينشط على شكل كتائب مستقلة العمل لكن تحت نفس الاتحاد في اللاذقية و حلب و حمص و الرقة و دمشق و إدلب و حماة و طرطوس وترتبط كتائب التركمان السورية مع المجلس السوري التركماني ويعتقد ان عدد أفراد التنظيم يقارب 000 2 مسلح وجعل هدفه الرئيس اسقاط نظام الحكم العلوي واقامة دولة ديمقراطية يتمتع فيها التركمان السوريون بالحقوق والحريات كباقي الاثنيات السورية .

تاسعا : فصيل جند الشام
أنشيء هذا الفصيل السلفي الذي يضم بضع مئات في مخيم عين الحلوة في الجنوب اللبناني وغالبية عناصره من الفلسطينيين مع عدد أقل من اللبنانيين الا ان نشاطه توسع ليشمل الأراضي السورية خاصة في ريف حمص وقلعة صلاح الدين وقرية الزارا ويتركز نشاطه بمهاجمة القرى المسيحية التي يعتقد انها المصدر الرئيس لما يدعى "شبيحة الأسد" .. وقائد هذا الفصيل في سوريا هو خالد رياض المحمود الملقب أبو سليمان المهاجر ( الدندشي ) .

عاشرا : حركة أحرار الشام
وهي حركة تأسست في سوريا من بضع مئات من السوريين السلفيين المتشددين اعتمادا على التبرعات من ممولين خليجيين لاسيما من الكويت الا انها تعتمد في تمويلها أيضا على الغنائم التي تكسبها من اقتحام الحواجز واستهداف الأرتال المارة بمحافظة ادلب .. قُتل يوم 9 سبتمبر 2014 قائد الحركة حسان عبود (الملقب بأبي عبد الله الحموي) مع أكثر من 45 قياديا آخرين في انفجار غامض استهدف اجتماعًا لمجلس شورى الحركة في بلدة رام حمدان بريف إدلب شمالي سوريا رغم ان الاجتماع كان منعقدا في نفق سري ومحصن تحت الأرض .. ومن بين القتلى القائد العسكري للحركة أبو طلحة وعضو مجلس شورى الحركة وأمير حلب سابقًا أبو يزن الشامي والمسؤول الشرعي للحركة أبو عبد الملك وقادة كتائب آخرون في الحركة .. لا يقتصر نشاط حركة أحرار الشام على القتال فقط بل يتعداه الى محور ثان هو محور الاغاثة اذ يقوم أفراد الحركة بتقديم المعونات الانسانية كتقديم الغذاء والماء والدواء وبعض المستلزمات الحياتية الآخرى الى السكان في المدن والقصبات التي تحت سيطرة هذه الحركة وذلك من خلال مكتب الغوث الخاص بهم .. أما محور العمل الثالث للحركة فهو الدعوة لأفكارها من خلال تقديم دروس الوعظ الديني والارشاد ومن خلال اقامة دورات تحفيظ القرآن الكريم .. قام أفراد الحركة المتخصصون من الفنيين والمهندسين باصلاح مركبات النقل العامة في حلب وتشغيلها لخدمة السكان باجور رمزية .

أحد عشر : حزب العمال الكردستاني
وهو فرع من حزب العمال الكردستاني الذي أنشيء منتصف السبعينيات في تركيا بزعامة عبد الله أوجلان وينشط هذا التنظيم في الشمال السوري حيث الغالبية الاثنية الكردية لاسيما في القامشلي وكوباني وعفرين وكل أفراد الفرع من الأكراد السوريين وهو يقاتل النظام من أجل استقلال أكراد سوريا كما انه يقاتل حاليا تنظيم الدولة الاسلامية ويتميز بوجود عدد لا بأس به من المقاتلات الأناث اللائي يتميزن بالشراسة والجلد .. وتعتبره تركيا امتدادا لعدوها الأول حزب العمال الكردستاني في تركيا الذي قاد هجمات شرسة ضد أفراد وآليات الجيش التركي ووضع هدفا مقدسا له وهو انفصال الأكراد في وطن خاص بهم .

اثنا عشر : حزب الاتحاد الديمقراطي
وهو حزب كردي قومي من بضعة آلاف من السوريين الأكراد ينشط في القامشلي وكوباني وعفرين ومناطق كردية آخرى شمال سوريا واستطاع انجاح تجربة ادارة ذاتية لمناطقه بعد انسحاب القوات النظامية الحكومية السورية والموظفين المدنيين أمام زحف مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية .. ويتميز بعدد لا بأس به من المقاتلات الكرديات الشرسات وتعتبره تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني الانفصالي العدو رقم واحد لتركيا والذي قاد هجمات شرسة ضد الجيش التركي . ويقاتل الحزب القوات النظامية السورية كما يقاتل مسلحي تنظيم داعش .

ثلاثة عشر : الجيش السوري الحر
وقد أنشيء بداية تحرك المعارضة المدنية السلمية منتصف عام 2011 بقيادة العقيد المنشق رياض الأسعد لحماية المتظاهرين ولاسقاط نظام بشار الأسد ويضم الآلاف من العسكريين من الضباط والجنود السوريين المنشقين عن القوات النظامية السورية الذين التحقوا به لاحقا .. وينشط في معظم مدن وبلدات سوريا لاسيما القريبة من العاصمة دمشق .. ويعتبر الأضعف دعما وتسليحا ويحاول الغرب تدريب عدد من مقاتليه في تركيا والسعودية للرجوع لمقاتلة قوات بشار الأسد ويعد من المعارضة المعتدلة وليست السلفية ولا يعرف عنه الممارسات الارهابية البشعة التي عرف بها جيش النصرة أو تنظيم الدولة الاسلامية .

أربعة عشر : الاخوان المسلمون
تأسست حركة الاخوان المسلمين في مصر عام 1928 باديء ذي بدء على يد حسن البنا ثم أسست فرعا لها في سوريا نهاية ثلاثينيات القرن الماضي على يد مصطفى السباعي ومحمد رياض الشقفة .. اصطدمت الحركة في السبعينيات مع قوات حافظ الأسد عبر عمليات نفذها الجناح العسكري للجماعة الذي أطلق عليه "الطليعة المقاتلة" ثم تصاعدت أعمال الاغتيالات التي تقوم بها الجماعة مما حدا بحافظ الأسد عام 1982 لمهاجمة مدينة حماه معقل الحركة بالمدرعات والمدفعية وقد أسفر الهجوم العنيف عن مقتل واعتقال عشرات الآلاف ثم قادت الحركة مفاوضات تهدئة مع الدولة أسفرت عن اطلاق سراح العديد من أفرادها المعتقلين .. لا توجد دلائل أو مؤشرات حالية على تواجد فعلي للحركة أو قيامها بعمليات قتال ضد القوات النظامية لكن يعتقد بانخراط العديد من أعضائها في التنظيم السري للقتال ضد بشار الأسد مع فصائل وكتائب متفرقة .

خمسة عشر : جبهة ثوار سوريا
وهي جبهة عسكرية أنشئت أبان المعارضة السورية المسلحة ضد القوات النظامية السورية وتضم المئات وتنتشر على كافة الأراضي السورية والمعلومات المتوفرة عنها قليلة .

ستة عشر : جيش الاسلام
تأسس جيش الاسلام بقيادة زهران علوش من بضعة عشر مسلحا في البدء أطلقوا على أنفسهم اسم سرية الاسلام ثم ازداد عدد مقاتليه لتصبح التسمية لواء الاسلام ثم وفي خريف عام 2013 اتحدت معه عشرات الألوية والفصائل ليشكل ما يسمى بجيش الاسلام ويعتبر من التنظيمات المسلحة القوية والفاعلة وينتشر في مختلف المدن السورية .. انضم جيش الاسلام مع تنظيمات آخرى تحت لواء تنظيم جديد أكبر يدعى تنظيم الجبهة الاسلامية حيث أصبح زهران علوش القائد العسكري لهذا التنظيم .

سبعة عشر : الحزب السرياني السوري
وهو حزب صغير يضم في غالبيته المثقفين والناشطين السريان ويدافع ويطالب بحقوق السريان في سوريا والعالم أجمع وهو حزب معارض لبشار الأسد لكن لم يؤشر له انخراط في أعمال عسكرية أو ارهابية .

ثمانية عشر : كتيبة البراء
وهي كتيبة عسكرية معارضة كل أفرادها من المدنيين والعسكريين المنشقين من أهالي مدينة القصير التابعة لمدينة حمص وتقوم بعمليات عسكرية ضد القوات النظامية السورية في مدينة القصير وما جاورها ويقدر الخبراء المختصون عدد أفرادها بما لا يتجاوز 200 مسلح وتعتبر الجناح الأيمن لكتائب الفاروق في حمص .

تسعة عشر : لواء الأمة
تأسس هذا التنظيم في البدء في ليبيا بقيادة الآيرلندي من أصل ليبي المدعو المهدي حاراتي الذي كان يقاتل ضمن مجموعة صغيرة في طرابلس من الليبيين والمصريين والفلسطينيين والسودانيين اللذين دربتهم القوات الخاصة القطرية في مدينة نالوت الليبية .. ثم انتقل نهاية عام 2012 الى سوريا وانضم بمقاتليه لاحقا الى الجيش السوري الحر ومجموعته تعد باحوالي 000 6 مسلح .. ان %10 فقط من أفراد اللواء من الليبين والفلسطينيين والسودانيين والمصريين وبعض الدول العربية الآخرى الا ان الغالبية الباقية من التنظيم من السوريين المعارضين لبشار الأسد ومن المدنيين والعسكريين المنشقين عن الجيش .. ويعتبر التنظيم الأفضل تدريبا والأكثر انضباطا .. يرتدي أفراد المجموعة زيا خاصا يرد لهم عن طريق تركيا ويعتمدون على التمويل من ممولين أثرياء من الكويت وشمال أفريقيا وبعض دول الشرق الأوسط .

عشرون : لوء التوحيد
تشكل اللواء المعارض منتصف عام 2012 في حلب تحت قيادة عبد القادر الصالح ويتركز نشاطه في حلب وحمص ويقاتل القوات النظامية السورية وقوات حزب اه ا في سوريا كما يقاتل وحدات حماية الشعب وهي قوات كردية تشكلت في القامشلي وكوباني وعفرين تختص بحماية وادارة المناطق الكردية التي انسحب منها الجيش السوري النظامي من أمام مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية .. ويتألف اللواء من 29 كتيبة لعل أشهرها كتائب صرين ومنبج وادلب والزبير بن العوام وعندان وعين العرب والرقة وتل رفعت ونصر سوريا وغيرها .

واحد وعشرون : لواء صقور الشام
تأسس أبان أحداث سوريا بقيادة أحمد الشيخ المكنى بأبي عيسى ويتألف من 12 كتيبة ويقدر تعداد مقاتليه 000 5 مسلح ويضم جناحين أحدهما عسكري والآخر مدني مكلف بأعمال مساعدة السكان المدنيين في المدن والقصبات التي وقعت تحت سيطرته ويعتبر متآلفا مع الجيش الحر .. ينشط اللواء في ادلب وجبل الزاوية وتمكن أحد مقاتلي اللواء من اسقاط مروحية تابعة للجيش السوري النظامي .

اثنان وعشرون : مجموعة فتح الاسلام
وهي مجموعة متشددة نشأت من فلسطينيين وبعض العناصر من بلدان عربية آخرى في مخيم نهر البارد للاجئين من فلسطين الى شمال لبنان عام 2006 بعد انشقاقها عن حركة "فتح الانتفاضة" بقيادة يوسف شاكر العبسي وحدثت مواجهات عديدة بينها وبين الجيش اللبناني عام 2007 والسنوات اللاحقة وقتل الجيش اللبناني معظم قيادات التنظيم كما ألقى القبض على آخرين .. في السنة التالية بث التلفزيون السوري اعترافات لبعض الأشخاص الذين ينتمون لتنظيم فتح الإسلام متهمين بالتخطيط والتنفيذ لتفجير سيارة مفخخة في أحد مناطق العاصمة السورية دمشق في سبتمبر 200 والذي أدى لمقتل 14 شخصا وجرح 27 آخرون حيث ذكر أن منفذ العملية سعودي الجنسية كما اتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا بأن تيار المستقبل المناوئ لسوريا في لبنان هو أحد ممولي تنظيم فتح الإسلام .

ثلاثة وعشرون : كتائب الغامقي
تأسست أواخر سنة 2011 بقيادة أبي ماجد الغامقي وتنشط في حمص وحلب وادلب والغوطة ولا يعرف بالضبط انتماء هذه الكتائب أو مصادر تمويلها .. تمكنت من اسقاط طائرة شحن ايرانية فوق مطار دمشق عام 2013 .. غالبية أفرادها من السوريين الا انها مطعمة كذلك بمقاتلين عرب وأتراك وأوزبك وشيشانيين وطاجيك وقلة من الأوروبيين .. صنفت الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013 كتائب الغامقي على انها منظمة ارهابية .

اربعة وعشرون : كتائب الفاروق
تكونت عام 2013 في حي بابا عمر في مدينة حمص ثم انتشرت في باقي المدينة وتعتبر النواة الأولى لتشكيل الجيش الحر لاحقا ثم توسعت شمالا باتجاه تلبيسة والرستن وغربا الى قلعة الحصن وتلكلخ و الزارة وجنوبا في مدينة القصير بالاضافة الى مدينة تدمر شرقا .. من أبراز القادة أحمد دعبول ومهند العمر .

خمسة وعشرون : هيئة دروع الثورة
وتأسست بقيادة العقيد الطيار الركن محمد حسين نعسان أبان أوج نشاط المعارضة السورية ضد بشار الأسد هي تشكيل عسكري يتكون من عدة ألوية في الداخل السوري ويتركز نشاطه العسكري في ادلب وحمص وحماه ومدن سورية أخرى .. تأسست الهيئة في 21 ديسمبر/كانون الأول 2012 بمؤتمر في إسطنبول بحضور قائد الجيش الحر رياض الأسعد والمراقب العام للإخوان المسلمين محمد رياض الشقفة وتدعي الهيئة ان توجهها سياسي إسلامي وسطي معتدل الا انها متأثرة بالخط الفكري للاخوان المسلمين .

ستة وعشرون : كتائب الشيشانيين
وهي كتائب من السلفيين المتشددين الشيشانيين المشهورين بالشراسة والجلد وكثرة الفضائع التي ارتكبوها وتتألف من المئات الذين كانوا يقاتلون تحت راية جيش النصرة والدولة الاسلامية ثم استقلت بتنظيم خاص بها وتنشط هذه الكتائب على كافة الأراضي السورية .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,506,738
- كوباني .. معضلة اختلاف الرؤى بين الحلفاء والمتصارعين
- الشرق والخليج يدا بيد ضد داعش .. صحوة متأخرة أم ماذا ؟
- تنظيم خراسان الارهابي .. ذلك الصداع الجديد
- التحالف الجديد ضد داعش .. والثمن
- التطرف .. العنف .. والارهاب في العراق .. جذور ونتائج
- استقلال اقليم كردستان .. تاريخ وآفاق صناعة النمور الورقية
- قرطبة الظاهر .. ورمي الأحجار في الماء
- تداعيات ذوبان الحدود .. من سايكس بيكو وحتى داعش
- حادثة الموصل .. بين الجغرافيا والتاريخ والهوية
- مدينتي
- الولد-البنت .. وظيفة الله الجديدة .. وٳ-;-رهاصات فيسبو ...
- ارهاصات انتخابية .. الدولة العلمانية أم الدينية ؟
- أحلام
- من حمورابي الى الشمري .. بين تزويج الصغيرات .. وتمتيع الكبار
- البطالة .. والبطالة المقنعة في العراق.. وآفاق كارثة اقتصادية
- هل تحمل وطنك في قلبك أنى حللت ؟
- أنتن الأمل .. فلا تستسلمن
- تراتيل الروح .. وتراتيل الجسد
- أفروديت
- احسان عبد القدوس .. وأدب الخروج - الجزء الثالث


المزيد.....




- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى
- 18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلب
- مواطنة إسرائيلية تواجه السجن لدعمها داعش
- إياك وعدم الإفطار
- ترامب يعزي رئيس وزراء سريلانكا
- 10 ملايين دولار مكافأة أميركية لتعطيل شبكة تمويل حزب الله
- الغارديان ترجّح مشاركة طائرات مسيرة إماراتية في هجوم طرابلس ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فارس حميد أمانة - الساحة السورية .. من يصارع من ؟