أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة الوردي - قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )














المزيد.....

قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )


سميرة الوردي

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


قصيدة للشاعر المرحوم علي جليل الوردي في ذكرى وفاته

مـــن وحــــي الأربعـــين

أقول وقد مرت الأربعون _________________________


كحلم على جنح ليلٍ عبَرْ: _________________________

لماذا خُلقت, وفيم الغناء? _________________________


ولِمْ لا أعيش مئات أُخر? _________________________

وإن كان عمريَ طيفاً بها _________________________


فلم كان طيفاً كئيب الصور? _________________________

وفيم أصير إلى غاية _________________________


هي المبتدا ليس عنها خبر? _________________________

أتُسْمِنُني معطيات التراب _________________________


لتأكلني فاغرات الحفر?! _________________________

أقول, وقد صنعوا للفناء _________________________


وسائل فيها دمار البشر _________________________

وقد سبروا غور هذا الفضاء _________________________


وداسوا بعنف أديم القمر _________________________

وقد قهروا جبروت المياه _________________________


فذلت بحار, ودانت أخر _________________________

وقد أسمعوا الصوت من شاسع _________________________


وقد أنطقوا بالبيان الحجر: _________________________

أيعجزهم أن يصونوا البقاء _________________________


وأن يصنعوا ما يطيل العمر? _________________________

أم النفس أسرع نحو الحتوف _________________________


وأسعى إلى كامنات الخطر!! _________________________

أقول, وثَمَّ ألوف الوجوه _________________________


رأيت توارت وراء الغير _________________________

فوجهاً ألفت ووجهاً كرهت _________________________


ووجهاً عهدت به كل شرّ _________________________

وهذا يشيعه الأقربون _________________________


وذاك غريباً قضى في سفر _________________________

وهذا تُشَادُ له قبة _________________________


وذا قبره في القبور اندثر _________________________

تساوى الجميع بحكم الفناء _________________________


ولم يبق إلا اختلاف الأثر _________________________

أقول وقد سرت بين القبور _________________________


ترامت بوادي الغرِيِّ الأغر _________________________

ولي بينها أمة قد خلت _________________________


لها في خيالي بقايا صور _________________________

رأيت أبي ههنا مرة _________________________


تحفّى ليتلوَ بعض السور _________________________

وهاهو ذا اليوم رهن التراب _________________________


قريب, بعيد, فلا ينتظر _________________________

كأن لم يكن جسداً نابضاً _________________________


وقلباً بإيمانه قد عمر! _________________________

أبي وابن عمي وعمي هنا _________________________


جميعاً, وبعض رفاق الصِّغر _________________________

لقد جمع الموت ما بينهم _________________________


ووحدهم في اتجاه النَّظر _________________________

هنا بسط الموت سلطانه _________________________


فلا من ضجيج, ولا من ضجر _________________________

ولا حسد ناهش أو قِلًى _________________________


ولا صلف مزدَرًى أو صَعَر _________________________

ولا من ثريّ بعيد الطموح _________________________


ولا من فقير هنا محتقر _________________________

محا الموت كل سطور الخلاف, _________________________


ولم يبق إلا حديث السِّير _________________________

أقول, ولمّا يزل في الفؤاد _________________________


نزوع, وعاطفة تستعر... _________________________

فنفسيَ خضراء رغم البياض _________________________


بفودي, ورغم اختزان العِبر _________________________

وفيها حنين لدنيا الجمال, _________________________


وعهد الشباب, ولهو السَّمر _________________________

وشوق لتلك السنين العجاف.. الـ _________________________


ـسمان, وما قد حوت من خطر _________________________

سراعاً مررن, فلما انتبهت _________________________


رأيت المنى بعدُ عينَ أثر! _________________________

لقد فاتك الركب يا سادرا _________________________


تحيَّر كيف وأنَّى سَدَر _________________________

طوى الكشح عن مورد بارد _________________________


على ظمأٍ في حشاه استعَر _________________________

ومال إلى حيث درب الكفاح _________________________


يصبّ جحيماً على مَنْ عبر _________________________

أقول وفي مهجتي حرقة _________________________


ولوعة حزن تُذيب الحجر _________________________

أيرجع لي عنفوان الشباب _________________________


لأدرك ما فاتني من وطر? _________________________

وأُترع كأسيَ من دنِّه _________________________


دهاقاً ولا أكتفي بالنُّزر _________________________

وأشفي جوى في ظلال الدجى _________________________


وأروي هوى في شعاع القمر? _________________________

وهيهات هيهات أن يستجيب _________________________


لمثل رجائيَ عزمُ القدر _________________________





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,129,402
- نحذر ويحذرون العبادي رئيساً للوزراء
- أهذه هي الحياة التي خُلِقْنا الله من أجلها (عتاب )
- الى متى سنبقى نعاني ؟!
- الى ساسة العراق ( قاتليهِ )
- تحية اليك يا أبا الفقراء (البابا فرنسيس الأول )
- قل مبارك ولا تقل مبروك
- الى التحالف المدني الديمقراطي 232
- لماذا التحالف المدني الديمقراطي
- في المول ( السوق الكبير )
- أهكذا تنطفيء شموع الوطن
- هل القسوة أصل من أصول التربية ؟
- كلمات من تحت مطرقة الممنوعات
- أنا وأبي في آذار الربيع والحب
- من يعجز عن إدراك قدرة الشعب على التغيير
- ضدان الأول موت والثاني حياة
- أنا والفجر
- نفاقٌ الحسين منه براء
- أنا وإلزا والمرآة
- أنا وهتافات كربلاء
- زاد الغريب


المزيد.....




- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة الوردي - قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )