أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - لغز الموازنة ولطم شمهوده














المزيد.....

لغز الموازنة ولطم شمهوده


محسن لفته الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 19:29
المحور: كتابات ساخرة
    


الميزانية يعرّفها صديقي علاء الأگرع - الحداد في الحي الصناعي - بأنها ضرورة مهمة تمنع (الرگله) يجب ضبطها كي لايرتجف المقود ولا تتآكل الإطارات و لا تنقلب السيارة , ويعرّفها دكتور مهدي أستاذ الأقتصاد قبل طرده - ليلازم بيته في المحاويل ويبرع بعدها في سلق (الأندومي) لأحفاده - بأنها مدخلات ومخرجات من الأموال (فلوس وسلع) والفرق بينهما يسمى الميزان التجاري فإذا كان الفرق موجب كان النمو وإذا كان سالب أصيبت المنظومة بالعجز الأقتصادي
أغرب تعريف للميزانية طرحته أحدى الزميلات في إجتماع قبل ثماني سنوات حصل في دائرة أكرهها سبق أن عملت بها , كنت حينها مشتت الأفكار منشغلاً بتدبير نفسي ولم أنتبه حتى حصلت ضجّه في القاعة أعقبها صياح أطلقه (مولانا) أقصد رئيسنا العام علا مقامه , رأيته يقفز من مكانه وهو يحاول عض تلك الزميلة العفوية الأرق من فراشه , تداركنا الموقف حين أمسكناه بقوة مع عبارات التهدئة المعروفة (طوّل بالك , أستهدي بالرحمن , أنت الخيمه وأحنا مجرد جوگة فراريش عايشين بجالك ) , كانت سيدة في الأربعينات نعرفها رقيقة مؤدبة لكنها مع العمل صارمة كحد السيف ومهنية للنخاع تنحدر من اسرة أقتصادية عريقة على وزن بيت بنيّة و الدامرجي والخضيري , تعمل مديرة لوحدة تدقيقية تتبع الرقابة المالية ورغم أستقلالية تلك الجهة التي تعمل بها تم معاقبتها بالزوال على أثر ماقالت , لا أعرف إن كانت نقلت أم عزلت أو أستقالت , المهم دعونا نأتي للتعريف الذي يعبر عن وجهة نظرها وليس لأحدنا به علاقة (الحمد لله أن أختصاصي فيزياء وآيزو وفن الأدارة ومالي بالأقتصاد أي علاقه) , تقول إن الميزانية هي عملية (ترهيم) مابين الأموال التي أنفقت و سرقت وأختفت ومابين جداول رسمية تصدر بالنهاية على شكل قوائم , مجرد أدخال للأموال المهدورة بقوالب جاهزة لتمنح الشرعية دون حساب أو محاسبة أو مشاكل , قصدها أن عملهم تحول الى نظرية جديدة أسمها (تحضير العطبة قبل الفشخة) طبقوها على عمليات أنفاق المال العام لم يتشرف بمعرفتها كل فطاحل الأقتصاد العالمي أبتدءاً بـ آدم سمث دودة الأقتصاد العملاقة وأنتهاءاً بسنان الشبيبي قاهر الدولار والجنيه الأسترليني ومعهم المختصين بالأقتصاد و الإداره .. .
الميزانية أو الموازنة هي أحدى أنجازات العقل الأنساني في مفهومه التضامني بحسب نظرية العقد الأجتماعي لم تصل لها البشرية الا بعد جهود وأجيال من العمل المثمر حتى باتت أحد أهم ركائز بناء الدولة فمنها يعرف الناس محلهم بين باقي الدول ومكانهم من الزمن من حيث البناء و التشييد والدخل الفردي مع معدلات النمو والتراجع والتشغيل و البطالة.
ولما للميزانيات من أهميّة جعلتها الدول فوق كل النواميس لتسمو لمستوى الدساتير الوطنية , فهي لاتمرر دون دراسة و موافقة وتصديق من قبل أعلى سلطة تشريعية
لايخفى ما تعرّضت له من تصدع بسبب عدم الأيفاء بتوقيتاتها السنويّة يقول أولو القرار أن التأخير أنعكاس للأحداث وتأثيرات الوضع العام والتحديات الجسيمة التي تركت ظلالها على بلادنا الحبيبة , وهنا أستغرب وأنا المواطن البسيط من هذا التلكؤ الذي لامبرر له , فمنظومة الأقتصاد الرقابي في العراق رصينة لم تترك شاردة أو ثغرة الا و وضعت لها سياق يجعلها قانونية و شرعية ورصينة , فالوحدات الحسابيّة تراقبها وحدات أخرى سواء داخلية (من داخل المؤسسة نفسها) أو خارجية (تتبع أجهزة مستقلة خبيرة وعريقة) والكل يراقب غيره ولايمكن لأي سبب كان أن يسيب المال العام دون أكتشافه وحسابه وتدقيقه .
من هذا المنحى نسمح لأنفسنا أن نهذي ببعض الأسئلة نطرحها ونهرب مثل أطفال المحلات البغدادية حين كان يمر بزقاقهم جنديٌ ثمل أيام الأحتلالين العثماني والأنكليزي , نحاول أن نلقيها على أصحاب الحل والعقد ونتوارى رغم ثقتنا أنهم لم ولن يسمعونا وإن سمعونا لاسمح الله ربما عضّونا و ضربونا بالطلقات وليس الحجارة , دعونا نطلقها كـ (حجارة بالظلمه) بحسب صفتنا اللصيقة كأبناء غير شرعيين لشمهوده تلك التي تكد وتتحمل (بلاوي) الكبار وتأكل مع الصغار في عيش أقرب للموت مثل حياة (البزونه) , نتسائل فقط دون تشكيك بنزاهة الولاة التقاة الذين لا يشبهون كل الآفات , أولئك الذين أثبتوا للعالم بأن الأنسان أصله درّاقه , نسألهم بخجل أقرب الى وجل عن سبب عدم تقديم الحسابات الختامية لسنين طويلة , وماهو سبب تأخير أقرار الموازنة رغم مرور شهور كثيرة , هل أن حسابات المؤسسات أغلقت أبوابها بعد أن عضّت آذانانها السعالي كما حصل مع زميلتنا المفقوده , أم أن أرزاق الناس البسطاء و مشاريعهم صارت نسيّاً منسيّاً مثل أولاد شمهوده !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,067,322
- بيتنا وبيت أبونا والغربه فرهدونا
- العراق وحرامي البيت الأخطر من أمريكا
- الهالووين ينقذ بلاد الرافدين
- في ذكرى هادي المهدي كوكب العراق
- جنّه بالهوسات ما تسوى فلس
- جماجمُ قومٍ عند قومٍ قلائدِ
- بيان نگرة السلمان
- سبايكر وبزونة حلب وين أهل الغيرة
- فرشاة الأسنان والأنف الكبير والكلب
- القيمر والتمر يهزمان الشر
- أزمة العراق مشاكل عائلية فحسب
- طار نتن گوگل
- لاعزاء مع لصوص الله
- رسالة الى رجالات العراق
- يوميات سفيه
- حكايات الحصى والذئاب وتاريخ الخراب
- شؤون عسكريّة شفّافة وعلنيّة
- أزمة الأعلام وثقب الهلام
- حكاية حقيقية حصلت البارحه
- فرقة أم علي و الفرقة 35


المزيد.....




- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو
- بعض من كواليس جلسة المصادقة على مشروع القانون الإطار
- ظلال المفاتيح لإبراهيم نصر الله.. تحولات الملهاة الفلسطينية ...
- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - لغز الموازنة ولطم شمهوده