أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد فوزي العجيلي - التاريخ العربي والصاروخ الهندي ..














المزيد.....

التاريخ العربي والصاروخ الهندي ..


محمد فوزي العجيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 25 - 13:11
المحور: كتابات ساخرة
    


عند دراستنا لتاريخ العلوم عند العرب المسلمين ...نجد ان اهتمامهم انصب في كثير من العلوم ومنها علم الفلك الذي برز به علماء كثر منهم البوزجاني , البناتي ,البديع , الأسطرلابي , الأبهري ,الحسني , الحارثي, الجرجاني والبيروني والقائمة تطول .. . وهذا العدد الكبير من علماء الفلك او الكون يعطي رسالة واضحة عن مدى الاهتمام بهذا العلم ... وعندما جاء الإسلام حصل تطورا هائلا في فترة ازدهار الدولة الإسلامي وذلك لارتباط الفلك بالدين من حيث العبادات لحساب مواقيت الصلاة وتحديد أوائل الشهور العربية أو لفهم بعض الآيات الكونية حيث حث الله المؤمنين في مواضع شتى للنظر إلى السماء والتفكر في آياتها ، قال تعالى : ( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ...).
ويكفي المسلم فخرا شهادة المستشرقين، حيث يقول (جورج سارتن) في كتابه (المدخل لتاريخ العلوم) : إن البحوث التي قام بها العرب والمسلمين في حقل الفلك كانت مفيدة للغاية، إذ أنها هي بالحقيقة التي مهدت الطريق للنهضة الفلكية الكبرى التي ازدهرت في عهد (كبلر) و(كوبرنيك)، ويقول (شكات) في كتابه (تاريخ الرياضيات): كانت قياسات علماء العرب والمسلمين في الفلك إلى حدّ كبير أصح من قياسات اليونان.
اردت من هذه المقدمة ان ابين واقع الحال وما الت اليه حالنا في الوقت الحاضر من تخلف وتاخر في كثير من التطورات العلمية التي يشهدها العالم اليوم ... ومما اثار انتباهي هوما حققته الهند من انجاز علمي كبير حيث نجحت الهند بإرسال مركبة فضائية إلى المريخ، وذلك من المحاولة الأولى. وأضحت بهذا الانجاز التاريخي الدولة الرابعة في العالم التي تحقق مثل هذا الانجاز العلمي.
وستبدأ المركبة "مانجاليان" ذات التكلفة المنخفضة مهمتها قريباً، والدوران حول هذا الكوكب، والتقاط صور لسطحه، ودراسة أجواء الكوكب الأحمر.
وأعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن "بلاده حققت المستحيل"، وذلك في مركز القيادة بمنظمة أبحاث الفضاء الهندية في بانجالور.وأضاف مودي " من أصل 51 مهمة للذهاب للمريخ، نجحت 21 دولة بالوصول الى المريخ.
وهنا لا اريد ان اقلل من اهمية علماء الهند لان الهند هي مهد حضارة وادي السند ومنطقة طريق التجارة التاريخية والعديد من الامبراطوريات، كانت شبه القارة الهندية معروفة بثراوتها التجارية والثقافية لفترة كبيرة من تاريخها الطويل. نشأت هناك أربعة أديان رئيسية هي الهندوسية والبوذية والجاينية والسيخية، في حين ان الزرادشتية، اليهودية، المسيحية والإسلام وصلوا إليها في الألفية الأولي الميلادية وشكلت هذه الديانات والثقافات التنوع الثقافي للمنطقة واليوم .
لقد قدمت الهند مثالا رائعا للانسانية للتآلف الديني والقومي الذي تعاني دول كثيرة من التشرذم بسببه وما نعانيه في العراق احسن مثل لذلك ففي الهند يدين حوالي 82% من سكان الهند بالهندوسية (وهي ديانة ترجع في اصولها الى الهند). ويوجد حوالي 12% يدينون بالاسلام خاصة من بين سكان الحضر، و2.3% مسيحيون، و2% سيخ، و4% بوذيون، بالاضافة الى اقليات تدين بديانات اخرى. وعلى الرغم من تعدد الاديان فان الهند دولة علمانية كما جاء في مقدمة الدستور ... اما من حيث اللغات اللغة الهندية هي اللغة الرسمية طبقا ما جاء في الدستور، حيث يتحدث بها حوالي 40% من السكان. ويوجد حوالي 1000 لغة ولهجة مستخدمة في الهند، منها حوالي 24 لغة لا يقل عدد المتحدثين بكل منها عن مليون نسمة، مثل اللغة البنغالية التي يتحدث بها حوالي 8% من السكان، والتلجو، والمارثية، والتامبلية، والاوردية، والكانادية، وماليالم، والسنسكريتية، والسندية، والكشميرية، والبنجابية، والاسامية، والنيبالية، والاورايا، هذا بالاضافة الى اللغة الانجليزية.
وبالرغم من هذا التنوع الكبير فنجد الهندي يعتز بهنديته قبل قوميته او ديانته والكل يعملون من اجل بلدهم باخلاص وتفاني ... وما هذا الانجاز العلمي الكبير الا حصيلة تلك الروح الوطنية التي يملكونها ...
ومقارنة لما نملكه نحن العرب اولا من امكانيات علمية وتاريخ مزدهر بالعلماء وطاقات كبيرة من ثروة عملاقة لكننا نجد انفسنا في حارة المتخلفين علميا ونهاية المتقدمين علميا ... وتاريخنا رغم اهميته كان يجب ان يكون حافزا لتقدمنا وسببا باللحاق بالصاروخ الهندي ...

دبي في 26 ايلول 2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,958,091
- شهود يهوه او جيهوفا ويتنس (Jehovahs Witnesses )
- الاسرى العراقيون في ايران
- فلسطين ( القضية المنسية)
- الدكتور مقداد الجواري:عالم موصلي يحقق انجازاً طبياً باهراً
- العمل الخيري في الظروف الصعبة ( مجمع المرحوم عبد القادر سيد ...
- جائزة نوبل (حضور اليهود وغياب العرب والمسلمين )
- اين الاطباء العرب والمسلمون من الحقيقة ؟
- ( كارثة ) احتلال العراق
- الغربة السوداء - قصة قصيرة -
- مقاومة الامعاء الخاوية
- الليزر والموجات الكهربائية وعلم التخدير
- السياسة الاعلامية لبعض الفضائيات االعربية
- ما ادراك ما يعني حرق المجمع العلمي المصري ؟؟؟
- هل علينا ان نشكر امريكا ؟؟؟
- رحلتي الى جيبوتي ....
- أعلام الانترنيت في الصراع العربي الصهيوني
- د ناجي سرسم وعائلة آل سرسم الموصلية


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد فوزي العجيلي - التاريخ العربي والصاروخ الهندي ..