أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - الحوثيون يغيرون قواعد اللعبة















المزيد.....

الحوثيون يغيرون قواعد اللعبة


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



القضايا والمعارك بين المحورين الأمريكي والروسي متشابكة ومترابطة من اوكرانيا وحتى اليمن،وكل يحاول ان يقزم ويحد من نفوذ ودور الآخر، أمريكا تدخلت في اوكرانيا وارادت ان تضغط على روسيا بمقايضة حماية المصالح الروسية في اوكرانيا مقابل تلين الموقف الروسي من القضية السورية،ولكن أمريكا تدرك جيدا بأن اوكرانيا وسوريا،هي ضمن الخطوط الحمر للمصالح الروسية الإستراتيجية في المنطقة،فكلاهما يشكلان المنفذ لروسيا على البحرين الأسود والمتوسط،وبالتالي سيطرة الغرب على أي منهما يشكل تهديد جدي للمصالح الروسية وخصوصا خطوط النفط والغاز ،وامريكا ضربت في العراق وخلقت "داعش" لكي تمنع تمدد الحلف الروسي من موسكو حتى فلسطين،وهي تشعر بأن نجاح مثل هذا التحالف يشكل خطر جدي على مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة،وأيضاً هي تراقب عن كثب ما يحدث في منطقة الخليج العربي،والتي تشكل قاعدة أساسية لها،ليس فقط لجهة القواعد العسكرية الأمريكية هناك،بل الشيء الأهم انها تشكل شريان اساسي لتزويدها بمصادر الطاقة ولرفاهية سكانها،النفط والغاز،وكذلك التحكم والسيطرة ب وعلى باب المندب والبحر الأحمر،واليمن الذي إجتاحته حمى ما يسمى ب"ثورات الربيع العربي" كان يجري العمل على تقسيمه وإشعال الفتن المذهبية والقبلية فيه من قبل جماعة الإخوان المسلمين والكمبرادورية المتعفنة والبرجوازية اللاوطنية المتحالفة مع السعودية،والتي تنهب خيرات وثروات البلد وتفقرها وترفع من معدلات الفساد والجوع والبطالة والتخلف فيها،والسعودية تريد لليمن ان يبقى فقيرا ومقسماً ومعتمداً عليها،وفي المقابل كان الحوثيين يقودون ثورة شعبية جماهيرية ديمقراطية،من اجل الإصلاح ومحاربة الفساد والتغيير،ووقف تغول وتوحش القوى الطفيلية والفاسدة على مؤسسات الدولة والجماهير الشعبية ونهب خيرات وثروات البلاد،وامريكا لم تكن بوارد حساباتها هي ومشيخات النفط بأن الحوثييون قد يستطيعون السيطرة على اليمن،ولكن ثبت بالملموس بان الجماهير اليمنية وقفت الى جانبهم،وسهلت هي وقطاعات الجيش السيطرة لهم على العاصمة صنعاء،وبالسيطرة الحوثية على اليمن،يعني بأن الروس والإيرانيين على أبواب باب المندب والبحر الأحمر،وهذا يشكل تهديد جدي للمصالح الأمريكية والسعودية في المنطقة،فعدا ان الحوثيين قد منعوا تقسيم وتفتيت اليمن وأسقطوا هذا الخيار،فإن ما حصل في اليمن قد يمتد الى البحرين والكويت وبالتالي يصبح خطر جدي على حلفاء امريكا من المشيخات النفطية السعودية وقطر والإمارات،ولذلك وجدنا بان امريكا والتي كانت تعمل على تشكيل ما يسمى بحلف دولي لمحاربة إرهاب"داعش" صنيعتها في العراق وسوريا، وتعد العدة لضربها في العراق اولاً قبل سوريا قد غيرت من إتجاه الضربة واستهدفت سوريا قبل العراق بمشاركة من مشيخات النفط الخليجية في رسالة واضحة لروسيا وايران،بان اليمن سيكون مقابلها سوريا،والشيء اللافت مدى الذعر الذي اصاب آل سعود من ما حدث في اليمن،حيث طلب وزير الخارجية السعودية لقاءا عاجلاً مع وزير الخارجية الإيراني،في الوقت الذي كانت فيه السعودية تقود التشدد ضد أي مصالحة أمريكية - اوروبية غربية مع ايران،فيما يتعلق بملفها النووي،وكانت تحث امريكا على ضرب ايران،ومنع أي تقارب معها،وكذلك عربياً وإسلامياً حرضت عليها من منطلقات مذهبية،وصورت للعرب بان الخطر الجدي والحقيقي عليهم وعلى ثرواتهم وبلدانهم من ايران وليس من إسرائيل،ولكن تغيرت الأمور بعد سيطرة الحوثيين على اليمن،وأذعنت السعودية مذعورة،واعلنت عقب اللقاء بين وزيري خارجيتهما،عن بدء علاقات سعودية - ايرانية جديدة،تشن لمرحلة مقبلة تكون فيها ايران شريكاً أساسيا ومقرراً في ملفات المنطقة العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين وغيرها،وتداعيات الزلازال اليمني ستتجاوز حدود اليمن ومنطقة الخليج العربي،لتطال تأثيراتها كامل المنطقة،وما حدث في اليمن قد يمهد لتسوية إقليمية شاملة ما بين موسكو وواشنطن،وبداية للحلحة وحلحلة في الملف السوري،وقد تندفع الأمور نحو التسويات الشاملة،او قد تنزلق الأمور نحو حروب قد تخرج عن إطارها الإقليمي،ويبقى السؤال الهام والجوهري،هل ستسلم السعودية بسيطرة الحوثيين على اليمن،أما ستعمل على إثارة الفتن لجره الى مربعات الحرب الأهلية..؟؟ وهل ما حصل في اليمن يعني سقوط مدوي لمشروع الإخوان المسلمين،الذي بات يطارده الفشل،بعد صعوده العاصف من بعد ما يسمى ب"ثورات الربيع العربي" وسيطرته على الحكم في أكثر من قطر عربي مصر،تونس وليبيا،ولكن تعثر المشروع في سوريا وسقوطه المدوي في مصر وليبيا،جعل هذا المشروع يواجه الفشل والسقوط بشكل غير مسبوق منذ تأسيسه على يد سيد قطب في عام 1928،والذي منذ ذلك التاريخ كان يتكىء على خطاب المظلومية والمعارضة المضطهدة والمقموعة من قبل الأنظمة،وتبني مطالب الجماهير الشعبية ودعمها ومساندتها،ولكي تكتشف الجماهير الشعبية،بأن ما يهم الإخوان هو السلطة ومصالحهم،وهم بمثابة الجسر الذي يمر عليه الإخوان من اجل الوصول للسلطة وتحقيق مشروعهم باخونة المجتمع والسلطة والدولة..؟؟.
أسئلة كثيرة وتطورات عاصفة في المنطقة تحدث،من شأنها تغير الجيوسياسي للمنطقة،واللافت في كل ما يجري بأن العرب لا يقررون مصائرهم،أو يمتلكون قرارهم المستقل،او حتى أي ثقل او وزن للدفاع عن مصالحهم،بل يجري التحكم بقراراتهم ومصيرهم من قبل الآخرين،فهم يساقون للذبح كالنعاج،امريكا وفق مصالحها واهدافها تحدد لهم الأعداء والأصدقاء،وتطالبهم بالتصرف على أساس تلك القاعدة،تارة يحرضونهم على ايران على أساس انها عدوهم المركزي،وبعد التصالح مع ايران،ينقلونهم لدفع اموالهم وضخ احتياط بشري للقتال في سوريا ضد النظام السوري،ومن ثم القتال ضد الجماعات الإرهابية والتكفيرية التي اوجدتها حواضن الإرهاب والتكفير ودفيئاته في الخليج العربي،ودعمتها وامدتها بكل مصادر القوة امريكا والغرب الإستعماري خدمة لأهدافهم ومصالحهم،ولا غرابة الآن من ان الحرب ستتحول ضد الحوثيين على اعتبار أن البلاد على شفا حرب اهلية،والحوثيين سيعملون على اضطهاد مكونات ومركبات المجتمع اليمني الأخرى،ولكن بات من الواضح بأن المتغيرات التي حصلت في اليمن سيستتبعها متغيرات اخرى في المنطقة،من شأنها ان تنهي حكم وسلطة مشيخات النفط التي حولت دولها وبلدانها الى مزارع واقطاعيات ومماليك خاصة،تنهب خيراتها وثرواتها وتورثها لأبنائها،وتعمل على تجويع وإفقار شعوبها،فلا الوضع في البحرين ولا الكويت ولا حتى قطر والسعودية سيبقى على ما هو عليه،فالتغيير قادم لا محالة،ومن خلق واوجد الجماعات الإرهابية والتكفيرية سيكتوي بنارها وإرهابها سيرتد إليه.
قاطرة التغيير بدأت باليمن وهي مستمرة لتنهي عقود من التسلط والديكتاتورية وإذلال الشعوب وحرمانها من ابسط حقوقها على يد ملوك وشيوخ وامراء إستعبدوها وأذلوها.

القدس المحتلة – فلسطين
24/9/2014
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,430,241
- مع إنطلاق حوارات فتح وحماس/عقبات كبيرة أمام التهدئة والإعمار
- -داعش- لم تسقط من السماء ...والمطران نداف كذلك
- قراءة في معرض صوت وصورة
- تحريض سافر ضد العرب المقدسيين
- حرب أمريكا وحلفائها على الإرهاب غباء أم إستغباء..؟؟
- شهداء القدس وهموم القدس
- -داعش- وإزدواجية المعايير في محاربتها
- نحو إعادة صياغة الوعي العربي
- كيف سنتفق وهل من الممكن ان نتفق ..؟؟
- حقائق على أبواب العام الدراسي الجديد
- الذاكرة الإنسانية تحفظ مبدعيها والشعوب تحفظ للشهداء نضالاتهم ...
- الإحتلال وتخريب الجبهة الداخلية الفلسطينية
- دحر الإحتلال ...الآن إمكانية واقعية
- القدس....العيساوية نموذجاً
- إطمئنوا يا عرب
- القدس ....يجب ان تبقى بوصلتكم
- مهرجان تأبين الفتى الشهيد أبو خضير خطاب مقاومة بإمتياز
- قراءة غير مكتملة في الحرب العدوانية على قطاع غزة
- جرائم الإحتلال بحق المقدسيين تتعاظم
- هل سنبقى متحدين بعد وقف العدوان على غزة..؟؟؟


المزيد.....




- مؤشر الإرهاب العالمي 2019: طالبان أكثر فتكا من داعش
- اختبر نمط الحياة بأعلى قرية بأذربيجان وأكثرها عزلة ليوم واحد ...
- محادثات واشنطن وسيؤول حول تكاليف بقاء جنود أمريكيين تنتهي فج ...
- أول بطاقة ذاكرة صغيرة لكاميرات المراقبة بسعة 1 تيرابايت
- مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية الروسي والبحريني في موسكو
- مقتل وإصابة 20 من قوات -اليبشه- شمالي العراق باستهداف طائرة ...
- آية الله خامنئي يؤكد أن إيران "دحرت العدو" في الأي ...
- السلطات الهولندية تعثر على 25 مهاجرا داخل شاحنة متجهة إلى بر ...
- شاهد: حاملة الطائرات الأمريكية أبراهام لينكولن تعبر مضيق هرم ...
- عندما بكى رئيس مجلس النواب الأميركي السابق


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - الحوثيون يغيرون قواعد اللعبة