أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - مجازر تتكرر وحكومة تتبختر














المزيد.....

مجازر تتكرر وحكومة تتبختر


عدنان جواد

الحوار المتمدن-العدد: 4583 - 2014 / 9 / 23 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أقرت وزارة الدفاع العراقية بفقدان الاتصال ببعض الجنود في قاطع عمليات الصقلاوية والسجر شمالي مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار، مصحوبا بتحذير شديد اللهجة بعدم المساس بحياة الجنود، لأنها سوف تفعل بهم المفاعيل كما فعلت بمرتكبي مجزرة سبا يكر سابقا!!!، بينما كشف شهود عيان للصحافة العالمية من داخل الفلوجه إن مسلحي التنظيم استعرضوا أول من امس بنحو 50 جنديا، يبدو إنهم وقعوا أسرى بايدي مقاتلي (داعش)، وهذا يؤكد ما قاله قائد عمليات الانبار اللواء رشيد فليح، حيث ذكر بان هناك عدد من الجنود التجئوا إلى منطقة قريبة من المعركة فتم تسليمهم من قبل الأهالي الى (داعش).
من الجدير بالذكر قد تظاهر أهالي الجنود المحاصرين قبل اسبوع في محافظات الديوانية والناصرية، وغالبا ما يكون الضحايا من المحافظات الجنوبية!، لانعلم هل سبب اندفاعهم وتطوعهم الجهل أم الفقر أو الاثنين معا، مطالبين بإنقاذ أبنائهم من المجزرة القادمة، ولا احد سمعهم ، فالحكومة مشغولة بالمناصب وكيفية توزيعها ، وكسب رضا الدول الإقليمية والدول العظمى حيث إنها حضيت بقبول دولي، وانها مع الأسف تعيش بزهو المناصب والتأييد الدولي، ونست أبناء شعبها، فهي لم تتحرك إلا بعد وقوع الكارثة، فاليوم صرح نواب محافظة الديوانية في البرلمان بان هناك مجزرة جديدة حصلت وان (300) جندي قد قتل خلالها وان غالبيتهم من محافظة الديوانية، وإنهم يدعون للتحقيق في الموضوع ، ليلحق اللجان التي شكلت بشان مجزرة سبايكر!!.
يتساءل المراقب وأبناء الجيش والمحافظات الجنوبية، لماذا تتكرر المجازر ولا تتحرك الحكومة وقوتها العسكرية وطيرانها الجوي الذي منعته من قصف المدن التي يسكنها الدواعش وأنصارهم، وهل أن دماء الجنود ومشاعر أهاليهم ونسائهم التي ترملت وأطفالهم التي يتمت رخيصة إلى هذا الحد؟، بينما يتم الاهتمام بحواضن الإرهاب الذين يعرف الجميع ماذا يريدون من الشعب العراقي، فأما أن يحكموه أو يفجروا أجسام أبنائه، وقد أثبتت التجارب بما لايدع مجالا للشك إن هؤلاء المدنين الذي يحتضنون مقاتلي داعش أما منتمين للتنظيم او متعاطفين معهم ، فهناك مناطق ومدن رفضتهم فلم يستطيعوا دخولها، ولماذا يسرقون المعدات والآليات العسكرية ، ويسلمون الجنود إلى داعش؟!، وبالرغم من ان ضحايا داعش بشكل اساسي هم من اهالي تلك المناطق لأنهم مكان الصراع ومنطقة الحروب، لان عقيدة داعش إقامة الشريعة الإسلامية في المناطق السنية هي أولوية قبل التوجه لمحاربة الشيعة وهو قائم اليوم في العراق وسوريا، فلماذ يستعينون بالنار من الرمضاء، لان الفكر الإرهابي منزوع المروءة والإنسانية ولايمكن الركون إليه وإنهم (يضيعون المشيتين) لا مع أبناء وطنهم ولا مع محافظاتهم وعشائرهم، فينبغي لهم التخلي عنه قبل فوات الأوان.
على الحكومة الجديدة التي تشعر بالزهو والتبختر، وهي تصرح بأنها لاتحتاج للتدخل البري من قوى التحالف ضد داعش، وان لديها الكثير من الجنود المضحين بأنفسهم من اجل الوطن وسلامة المواطن، أن تحترم أرواح الناس وعقولهم، وان لاتسمح بتكرار المجازر، ويجب أن تتذكر إن رضا الآخرين ليس أهم وأفضل من رضا المواطنين وإنها بدونهم لاتساوي شيئا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,264,921
- الانفصال ودرجة وعي الشعوب اسكتلندا مثالا
- روسيا وايران والحصار الغربي
- الحرب بالفكر وليس بالمعدات العسكرية
- تحالف الاربعين واعتراض بوتين
- دم غالي واخر رخيص
- مطالب حزبية وطائفية واقليمية وتشكيل الحكومة الوطنية
- مالفرق بين سنجار والموصول
- الاصنام وعبدتها مصيرهم الزوال
- داعش تقسم الوطن باسم الطائفية وتاخر تشكيل حكومة الوحدة الوطن ...
- التيار المدني الديمقراطي هو المناسب للعراق
- كردستان وتركيا تاريخ جديد
- دولة تتفكك واخرى اصبحت خلافة اسلامية
- منهج الاقليم مشابه للنهج الاسرائيلي
- نار اهلي ولا جنة داعش
- ماذا بعد الانتخابات
- دائما ياتي الحل من الخارج
- مؤتمر لمكافحة الارهاب ام دعاية للانتخاب
- لنمنح صوتنا للكفء والنزيه
- لماذا الموازنة سجال وخلاف وتقاطع باستمرار؟
- قض المضاجع بين روسيا والغرب


المزيد.....




- مايا دياب تثير ضجة بوصلة رقص مع سعد الصغير في السعودية
- مدافع المنتخب الجزائري يوسف عطال يغيب عن الملاعب بسبب الإصاب ...
- بريكسيت له الأولوية عند الناخب البريطاني
- وزير الدفاع الأمريكي يتعهد باتخاذ تدابير لضمان الأمن في الق ...
- شاهد: الحقيقة وراء انتشار فيديو تصفية حراس أبو بكر البغدادي ...
- وزير الدفاع الأمريكي يتعهد باتخاذ تدابير لضمان الأمن في الق ...
- شاهد: الحقيقة وراء انتشار فيديو تصفية حراس أبو بكر البغدادي ...
- اشتراكي زنجبار يعقد اجتماعه الدوري لمناقشة الوضع التنظيمي
- اشتراكي زنجبار ينعي رحيل الرفيقة زبيدة تيسير
- الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض.. الحوثيون يتوعدون الإمارات وي ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - مجازر تتكرر وحكومة تتبختر