أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - شطحات وإشراقات بن يؤسُف














المزيد.....

شطحات وإشراقات بن يؤسُف


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4558 - 2014 / 8 / 29 - 21:17
المحور: الادب والفن
    



أسبابُ الإنقلاب الرئيسة:

1- رفضُ المالكيّ التوقيع على اتفاقية الأمن المتبادل مع المستعمِر الأميركي.
2- رفضُ المالكيّ منح الحصانة لعسكريّي الاحتلال.
3- رفضُ المالكيّ تمدُّد الإقطاعيّين الأكراد في المحيط العربي والتركماني وسهل نينوى المسيحيّ.
4- رفض المالكيّ تصدير النفط العراقي إلى إسرائيل عن طريق الإقطاعيّين الأكراد.
5- محاولة المالكيّ بناءَ جيشٍ بقيادته، لا بقيادةٍ أميركية، مع مسعىً لتنويع مصادر السلاح.
6- علاقة المالكيّ الوثيقة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، والجمهورية العربية السوريّة.

حيدر العبادي له شأنٌ مختلفٌ: كان يصنع الكبّةَ، منزليّةً، بمساعدةٍ من حرَمِهِ، ويوزعُها على منافذَ لندنيّةٍ، بعضُها تابعٌ لحزب الدعوةِ، مثل تعاونيّة بريفيل Perivale.

المثقف التابع، كان النظام الطبيعيّ الذي حدّدَ العلاقة بين المثقف والحاكم: سواءٌ كان ذلك الحاكمُ نبيلاً إقطاعياً، أو أمير مقاطعة، دهقاناً ، خاناً، ملكاً، خليفةً، قائد جيش أو جيوشٍ، كنيسةً أو كنيساً،
رئيسَ حرفةٍ ما، عميدَ مؤسسةٍ للتعليم..الخ.

بالإمكان القولُ إن تبعية المثقف هذه أمرٌ منطقيّ، باعتبار أن المتبوع هو صاحبُ المالِ والمـآلِ، وغالباً ما تلبس البروليتاريا لبوسَ البروليتاريا الرثّة، كما نشهد الآن بكل وضوحٍ.
البطالة، بطالة المثقفين، شاملةٌ.
إن لم تكن أيها المثقف تابعاً، متَّ جوعاً!
فإنْ صرتَ تابعاً، تولاّكَ الـخَـرَسُ.
لكَ أن تكتب، مؤيداً، عارفاً بالخطوط الـحُمرِ..

بلدٌ مثل الدانيمارك، كانت له قوّةٌ عسكريةٌ تقتل أبناء الشعب العراقي ّ.
المثقفون التابعون هناك، وهم حثالةٌ حقيقيةٌ، صاروا تراجمةً للقوات التي تحتلّ بلدهم!
وبين هؤلاء من يتباهى بأنه يمثِّلُ الدانيمارك في الأنشطة الثقافية الدولية!
شخصٌ، كان بالفعل، وبالمسدّس الضخم المتدلّي من حزامه، من أفراد الحماية لعديّ صدّام. وفي عمّان كان يدير بؤرة المخابرات العراقية المسماة كاليري الفينيق..
هذا الشخص نفسه صار يدير " منتدىً للحوار العربي – الأوربي "، وينظم مع السلطات السويسريبة لقاءاتٍ "ثقافية".
بعثيّون قتَلةٌ فاسدون، صاروا في هولندا (مثلاً) يديرون ما يسمّونه بيتاً عراقياً!
في أستراليا، يتولّى المثقفون التابعون تسويقَ حكم العملاء، وتسويغَه، وينظِّمون اللقاءات والتجمعات لهذا الغرض.
في الولايات المتحدة الأميركية يجري الأمرُ نفسه.
في السويد ذات التاريخ العريق في الدفاع عن الحرية، يؤطِّرُ المثقفون التابعون، الجاليةَ العراقيةَ، في جمعياتٍ تأتمرُ بأوامر حكومة الاحتلال.
وفي بلجيكا يحاول المثقفون التابعون إيصالَ الصورةِ التي لديهم فقط إلى الشعب البلجيكيّ .
حين توفّيتْ نازك الملائكة، فهمتُ من لميعة عباس عمارة أنها ستشارك في مناسبة عن نازك دعتْ إليها سفارة النظام، واستفسرتْ مني إنْ كنتُ أودّ المشاركة. قلتُ: لكنهم قتلةٌ يا لميعة!
قالت لي بطريقتها: عيني سعدي.. الكلّ قتَلة!
في برلين، استولى المثقفون التابعون على نادي الرافدَين العراقيّ، وتولّى حملةَ الاستيلاءِ أشخاصٌ تابعون حقاً..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,416,129
- لغة واحدة لميعة عباس عمارة
- ممشوقُ القامةِ
- نَشْوَةُ
- مُحاكاة “المُحدَّث”
- السَّلامُ عَليكَ, عِراق* Sei gegrüsst, Iraq
- مقاربة طفل رجل في زمن المام الهُمام «المعصوم»
- شاعر عراقي مازال مغترباً!
- عودوا لأقفاصكم!
- أُلعُبانُ رَقصَة “العَرضة” والعُنفوان
- شاعر هايكو البصرة الراحل
- بَعير سَعودي يُحتضَر في سَفر!
- «فاضل» راجح ومَفضول مَرجوح
- وقْف جامع السلطانة “مهرماه”
- Mesopotamia Mousseline
- الخليفة: لا أشتريكَ إلاّ وهيَ مَعكَ!
- المُحدَّث و حَمَهْ
- المُحدَّث: قل «هَوي» ولا تقل «هَوى»!
- جواد حجيرة الشام
- پوليش، بوش، و هوش يار!
- فَيْحَاءُ


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - شطحات وإشراقات بن يؤسُف