أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - المالكي والتحدي الطائفي














المزيد.....

المالكي والتحدي الطائفي


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 4547 - 2014 / 8 / 18 - 13:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



النشاط الطائفي فعل واع مقصود لذاته له نشطاؤه السياسيين ، وله هياكله التنظيمية ، وله آيدلوجيته التبشيرية التي تتميز عن سواها من آيدلوجيات التبشير القومية والأشتراكية والليبرالية بتركيزها على النجاة في العالم الآخر كونها صاحبة التفسير الصحيح للدين ...فالتبشير الطائفي ثقافة تفترض انها المقصودة بالحديث النبوي الشهير الذي يحصر النجاة في الآخرة بطائفة واحدة ، بعد ان ينقسم الأسلام الى فرق ونحل دينية متعددة .. وانطلاقاً من هذا الحق الأفتراضي ( اذ لا يوجد بين يدي فرسان الوعي الطائفي من كل الطوائف دليلاً قاطعاً بافتراض النجاة ) يقوم غلاة هذا الوعي بالأقتصاص من الطوائف الأخرى في الدنيا ، وليس في الآخرة ، أي في يوم الحساب المنصوص عليه قرآنياً . ولا يكتفي التبشير الطائفي بهذا الأدعاء بل يذهب الى تشويه الطوائف الأخرى بالصاق تهمة المروق عن الدين بها ، فهي في عرفه فرق ضالة ، فاسقة ، هرطوقية ، ولا يتوقف حتى يبلغ غايته بشيطنة الطوائف الاخرى وأبلستها في وعي أعضاء طائفته ، ليسهل عليه اقناعهم بأنها تنطوي على جوهر خبيث يدفعها الى التآمر الدائم على طائفت( نا ) ، لتهيئة أذهان أفراد الطائفة على تقبل ضرورة الاستعداد لدفع أذى هذه الطوائف المارقة عن طريق تصفيتها بالسيف كفعل مقدس يتكامل من خلاله اسلام المرء ...
اذاً ، أشاعة الخوف من الآخر الطائفي بند ثابت من بنود التبشير الطائفي الذي برع فيه نشطاء الوعي السياسي الطائفي لدى كل الطوائف ، لكن أشاعة الخوف لا يعطي ثماره ويكسب الغالبية من أفراد الطائفة الى صفوفه ان لم تكن نظرية المؤامرة هي منهجه في تفسير الحوادث ، وان لم يقدم على اختراع جملة من الرموز التي تعزز الشعور بانتماء الاعضاء الى هوية واحدة ، كالعلم والطقوس المميزة للطائفة ، والذهاب بعيداً في التاريخ لأصطناع الحوادث والحروب والمواقف التي تمنح اعضاء الطائفة الشعور المريح بوجود تاريخ مشترك ، واذن بوجود مستقبل وآمال مشتركة ...
لا يستطيع النشاط الطائفي الاطمئنان الى وجوده بتحقيق هذه الاهداف ان لم يعمل على التشويش على مفهوم الدولة في وعي أعضائه السياسي ، وتقديم البرهان على تجاوز الأحداث لضرورة وجودها ، من خلال تقديم الدليل على انحيازها الى الطائفة الأخرى لكي ينفي عنها صفة الحياد أولاً ، واظهارها بمظهر الضعيف الذي لا قدرة له على حماية مواطنيه ثانياً .. بهتين الوسيلتين يسحب النشاط الطائفي شرعية وجود الدولة وبالتالي شرعية احتكارها للسلاح واحتكارها للمؤسسات العسكرية والأمنية ، ويطرح نفسه بديلاً عن الدولة في حماية أعضاء الطائفة ، وبالتالي صاحب الشرعية في امتلاك السلاح وامتلاك الميلشيا...
نجح النشاط الطائفي ــ لكن الى حين ــ في تحويل العرب العراقيين الى أمتين لكل منهما زعمائها السياسيين وآيدلوجيتها السياسية وميليشياتها ، أي نجح في زحزحة موقف الغالبية من الالتفاف حول الدولة كهوية جامعة لكل الهويات الفرعية الطائفية والقبائلية والجهوية ، وذلك لا يتم من غير نجاح دعايته في تسريب فكرة تحريم الشرع الانصياع لأوامر حاكم من الطائفة الأخرى ...
هل كان المالكي غافلاً عن هذا الخطر الداهم ، أم كان مشغولاً عنه بتحقيق مآرب أخرى ؟ فقد تصاعد لهيب الصراع الطائفي في السنتين الأخيرتين وخاصة بعد رحيل الامريكان ، وكانت خطبه الأسبوعية تتضمن بعداً واحداً للمعالجة هو البعد الأمني ، مسقطاً عن رؤية تأثير الحلول الناجحة لأزمات الاقتصاد والخدمات والفساد ، بل نافياً أمكانية الوصول الى حلول وسطية عن طريق الحوار .. كانت معادلة المالكي الثابتة في معالجة كل الأزمات تتمثل بالآتي : هناك مؤامرة ، وما أمامنا غير السيف طريقاً لمعالجتها ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,831,046
- المالكي وحكم التاريخ / 1
- مدن عراقية أم سناجق عثمانية
- تحت قبة البرلمان العراقي
- عن المعارضة
- لغط جديد وتشرذم جديد
- عن الخلق والدهشة في رواية - فرانكشتاين في بغداد -
- الدعاية الانتخابية / 6 ... العبور من الديني الى الدنيوي
- الدعاية الانتخابية / 5 ... التغيير
- السارد والعالم
- الدعاية الانتخابية / 4 ... في خطاب الدعاية الانتخابية
- الدعاية الانتخابية / 3 صور المرشحات وثقافة الحجاب
- الدعاية الانتخابية 2 وجه الصورة الانتخابية الآخر
- الدعاية الانتخابية... 1 انهم يشبهوننا
- هل في هذا دفاع عن المالكي ؟
- ثقافة القتل بدم بارد
- ما الذي يجري ؟
- بعض المفاهيم السيافقهية الارهابية
- المراوحة في مرحلة التأسيس
- هل كان الملك فيصل الاول رؤيوياً ؟
- لا أحد / رسالة الى سماحة السيّد مقتدى الصدر


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - المالكي والتحدي الطائفي