أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران














المزيد.....

تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 11:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مَثّلت الاثناعشرية شكلاً فقهياً سياسياً سلمياً للشعوب في فارس. فقد تحكمتْ الزيديةُ والإسماعيليةُ في التاريخِ الديني لقرونٍ بعد الفتح العربي، وكانتا تكرسان العنفَ وترفضان الحلولَ السلمية للتطور السياسي، والأخيرةُ منهما ترسلُ الخناجرَ المسمومة لحكامٍ يختلفون معها. ولهذا انتصرتْ الاثناعشريةُ عليهما وذابتْ أفكارُ العنفِ السياسية الحادة الكبرى، ولم تكن التقيةُ وانتشارُ الصوفية في إيران إلا أشكالا أخرى لرفض الصراعات الدموية وتفجير الخلافات السياسية ومن أجل الاهتمامِ بجمال الطبيعة وتكريم الإنسان وتقدير حياته.
وبين الصوفيين أمثال سعدي الشيرازي و(الرومانسيين) كعمر الخيام الهائمين العاملين في عالم الأخوة والمحبة، وبين عالم تكريس إيران الراهنة لأغلب اقتصادها للعسكر والاستعداد للحروب هوةٌ هائلة، فكيف انزلقت إيران لمثل هذا العالم المناقض لثقافتها وتاريخها؟ ما الذي قذفها من كلمات سعدي مثل (إني أحرقتُ نفسي كالعودِ في نار الفكر لكي يفوحُ نشري في العالم) إلى أن تصنعَ الخرافة لتنفيذ الغزو؟
فكرةُ ولاية الفقيه هي ذروةٌ لتطورٍ يعودُ الى الوراء عن تلك التوجهات، فقد قام فلاسفةٌ ومفكرون بزرع بذور الانغلاق القومي وكراهية الحداثة ونتائجها الموضوعية.
وبخلاف الثقافة العربية وظهور منورين عديدين ربطوا الثقافة العربية بالاتجاهات الديمقراطية الغربية، تصاعدتْ أفكارُ المنغلقين وأصواتُ أعداء الثقافة الديمقراطية الغربية الإنسانية في إيران، ولم تفندْ دعواتَ الفاشيةِ الغربية بل تغلغلتْ فيها وزرعتها في تربةِ الكراهية، وقد كان أحمد فرديد (1914-1984) من أوائل من عبر عن رفضهِ للثقافة الغربية العقلانية والنزعات المادية متوجهاً للنزعة الوجودية اللاعقلانية لدى مارتن هيدجر أحد مفكري النازية والمروجين لها. وشغلتْ أفكارُ هيدجر مكاناً مركزياً في وعي النخب الدينية و(التحديثية) باعتبارها ذات (آثار تدميرية خارج محيطها الخاص).
تحولت أفكارُ فرديد الشفاهية غير المدونة إلى مادةٍ أساسية لدى المحافظين يبثونها في الحياة والمناهج الدراسية، وغدا فيلسوف النازية الألماني هيدجر وكذلك نيتشه المؤسس الأول لهذه الرؤية من المؤثرين الكبار في وعي النخبة الإيرانية ذات النزعة الفاشية.
عبرت أفكارُ فرديد عن مخاوف الإقطاع الريفي خاصة من تنامي الحداثة، وزادت الثورةُ البيضاء الفاشلة من معاناة الريف وتغلغل الرأسمالية بدون تطور عميق وطني إصلاحي، ومع غياب الطبقة الوسطى الحاضنة للحداثة، فإن المفكرين وبعض الأدباء ينقلبون كجلال آل أحمد، وبدلاً من تشجيع الحداثة يتحول إلى عدو لدود لها:
(إن خطاب جلال آل أحمد حيال (المكننة)، وأثرها التغريبي في الشرق، ودورها في استئصال صورة الحياة التقليدية، وتدنيسها طهرانية عالمنا، ظل هذا الخطاب محكوما بعقدة (المكننة) في غير واحد من كتاباته الأخرى، لا سيما كتابه الأثير الذي نقد فيه النخبة ووسمَ مواقفَهم بالخيانة، حسبما يشير عنوانه (المستنيرون: خدمات وخيانات). عن مقالة (مفهوم التحيز والتمركز في الفكر الديني الإيراني المعاصر) لعبدالجبار الرفاعي.
يُجري جلال تعميماً لثقافة الغرب فهي كلها شر، بدلاً من رؤية الفارق بين التوجهات الديمقراطية والتوجهات الاستغلالية المتدخلة في مصائر الشعوب، فكيف يمكن المساواة بين الإنجازات الإنسانية في حقولِ المعرفة والطب والثقافة والاقتصاد والتقنيات، وبين الأساطيل التي تدكُ البلدانَ ومنظمات التجسس؟
وقد اشتغل جلال آل أحمد عقدي الخمسينيات والستينيات خاصة في القصة والكتابة الفكرية محارباً الحداثة، عائداً الى الغيبيات الأسطورية غير الفاعلة تحويلاً للواقع، وقد رأينا في مقالةٍ سابقة مجموعة من الكتاب يسممون الوعي الإيراني بخلايا الفاشية (راجع الثقافة الإيرانية من الآرية للطائفية).
وقد أدان الباحثُ الإيراني سيد حسين نصر (1933)، (تفشي النزعة الإنسانية منذ عصر النهضة) و(أنها تنحاز للعلوم والمعارف غير الدينية باعتبارها تمثل السعادة الاجتماعية في هذا العالم)، ورفض كافة العلماء والمخترعين الذين أسسوا العالم الصناعي الحديث والثقافة الديمقراطية طالباً العودة الى الإشراق والعالم الروحي الشرقي المفارق للواقع.
عبرت هذه الآراء عن إنشاء ثقافة معادية للديمقراطية، ولتشكيل عامة متخلفة مُقادة متعصبة، وللإبقاء على الشعب من دون تغلغل الأفكار التحديثية وتمزيقه لشبكة التخلف، وحضّرت للدكتاتورية السياسية الدينية المتداخلة المسماة ولاية الفقيه.
ولهذا رأينا النخبةَ الإيرانية الحاكمة في السنوات الأخيرة تنقسمُ بين مؤيدين محافظين لأفكار هيدجر، وبين معارضيها، لكن من خلال ليبرالية محدودة كما هي لدى رفسنجاني وخاتمي، فلم يتم استئصال الفكر النازي عبر مادية تاريخية ناقدة ولم يتم إصلاح العلاقات الإقطاعية في الزراعة وفي الأحوال الشخصية والثقافة بل كُرست وقننت.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,169,106
- الشعبُ والجيشُ معاً
- اليسارُ المتكلس
- تخلف الشعوب جذر الاستبداد
- التفاعل مع العصر
- تجريبٌ مستمرٌ
- انعطاف علماني جذري
- تحولات أفغانستان
- ثقافة الخرافة والتعصب
- اليهودية وإنتاج العنصرية (2)
- اليهودية وإنتاج العنصرية (1)
- صراعُ الحداثة يتوسع!
- النساء في ظل الدكتاتورية الذكورية
- لا عقل في الواقع العربي
- نضال النساء البحرينيات ضعيفٌ ومحدود
- الديمقراطية علمانية
- الغيتوات على مستوى المنطقة
- لبنان: الطائفية والحروب
- جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)
- أساسُ الخرافةِ الدينية
- الرأسماليةُ الحكوميةُ استبدادٌ ديني


المزيد.....




- بعد آلاف الأعوام.. -العملاق المرتعش- أكبر كائن حي في العالم ...
- أزمة دبلوماسية بين الإكوادور وفنزويلا على خلفية تصريحات بحق ...
- -اختفاء- مصطفى النجار يثير ضجة بمصر.. والسلطة تنفي علمها بمك ...
- مرتكب جرائم القتل المتعددة الفرنسي ميشال فورنيريه يواجه زوجت ...
- مشادة بالبيت الأبيض بين كبار مساعدي ترامب حول الهجرة غير الش ...
- مرتكب جرائم القتل المتعددة الفرنسي ميشال فورنيريه يواجه زوجت ...
- مشادة بالبيت الأبيض بين كبار مساعدي ترامب حول الهجرة غير الش ...
- احتيال بعشرات مليارات اليورو على دول أوروبية
- جاويش أوغلو: لم نقدم أي تسجيلات لواشنطن بقضية خاشقجي
- دعوة لحضور أشغال الدورة الثالثة للجنة المركزية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران