أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - تحولات أفغانستان














المزيد.....

تحولات أفغانستان


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4536 - 2014 / 8 / 7 - 09:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أخذت العواصفُ الدولية أفغانستان في مسارات معقدة ولكن لم يختف المجتمع التقليدي البسيط الذي ينتقل من البداوة إلى الحضارة ومن الإقطاع إلى الرأسمالية.
هو مجتمع قبلي تسيطر عليه قبائل الباشتون، التي تعيش بين باكستان وأفغانستان. ولم يخرج من سيطرتها في الزمنين القديم والحديث إلا بصور مؤقتة.
كانت الانقلابات العسكرية للجنرال داوود وما تلاها محاولات للتغيير السريع العنيف من دون نجاح.
وكانت المحاولات التي تمت باسم الحزب الشيوعي الأفغاني محاولة طفولية للقفز من المجتمع التقليدي للحداثة ولكن تمت بأسماء مربكة.
لقد سيطر وهم أنه بإمكان البلد أن يطبق نفس قفزات الاتحاد السوفيتي والدول الاشتراكية في العبور إلى الحداثة السريعة الناجزة قافزاً على تكويناته الاجتماعية القديمة ذات الشكل الديني، وقد فجره دخول القوات الروسية الذي جعل المسألة قضية دولية خطيرة كما أدى إلى كشف بناء رأسمالية الدولة السوفيتية التي تنخرها التناقضات والمحتاجة للعودة إلى التطور الطبيعي للدول النامية.
لم يقم الحزب الشيوعي الأفغاني بالتوجه إلى القراءة الموضوعية لقوانين التطور الاجتماعية والحاجة للانتقال من المجتمع الإقطاعي إلى المجتمع الرأسمالي بشكل حلقات متصاعدة.
ولهذا كان الشكل الشيوعي الذي ظهر به الانقلاب مربكاً. لقد قامت الحكومة الجديدة بسلسلة من التغييرات الايجابية في الوضع السياسي وحقوق النساء والإصلاح الزراعي، وهي جوانب أثارت قوى الإقطاع المسيطرة على القبائل، فصورت إعطاء بعض الحقوق للمرأة والفلاحين بأنه عدوان على الدين.
مستغلة الشكل السياسي الصارخ ومثيرة الحماس الديني، وجاء التدخل السوفيتي ليعقد الموقف ويلقيه في أتون السياسات الإقليمية والعالمية المغرضة.
لقد استغل زعماء قبائل الباشتون الذين فقدوا الحكم في كابل ذلك وصوروه كغزو كامل وتخريب للدين ولكن سيطرتهم المطلقة بعد هذه الصراعات لم تعد موجودة، فلقد قامت الأقليات القومية المختلفة بالصراع المسلح وكونت جيوشها الخاصة وما عاد بالإمكان الرجوع إلى أفغانستان القديمة من دون أن تظهر الجديدة الديمقراطية.
فقد البلد إمكانية التطور الديمقراطي المتدرج بين كل مناطقه وقومياته وسادت الفوضى مختلف الأقاليم.
ينطبق على هذا البلد ما أنطبق على غيره من دول العالم الثالث، فالقفز على التطور الاجتماعي السياسي المتدرج بعدم وجود قوى نهضوية وطنية كفيل بإثارة الفوضى والعودة إلى الوراء والحرب الأهلية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,468,099
- ثقافة الخرافة والتعصب
- اليهودية وإنتاج العنصرية (2)
- اليهودية وإنتاج العنصرية (1)
- صراعُ الحداثة يتوسع!
- النساء في ظل الدكتاتورية الذكورية
- لا عقل في الواقع العربي
- نضال النساء البحرينيات ضعيفٌ ومحدود
- الديمقراطية علمانية
- الغيتوات على مستوى المنطقة
- لبنان: الطائفية والحروب
- جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)
- أساسُ الخرافةِ الدينية
- الرأسماليةُ الحكوميةُ استبدادٌ ديني
- النساءُ والسياحةُ
- السياحة بابٌ مهمٌ للعيش والتقدم
- ضرورة الطليعة الوطنية التقدمية
- مسؤول إعلامي متفتح
- سوريا العواصف والمذابح (3)
- سوريا العواصف والمذابح ( 2)
- سوريا العواصف والمذابح (1)


المزيد.....




- خلاف مع مسؤولين يدفع رجلا لوضع مجسم -إصبع ضخم- في وسط بلدته ...
- القضاء الصيني يمنع بيع عدد من طرز هواتف آي فون القديمة لانته ...
- كوشنير: صفقة القرن تمنح الأمن لإسرائيل والأمل لفلسطين
- السويد الأفضل والسعودية الأسوأ عالميا في مكافحة التغير المنا ...
- العملية الروسية ماريا بوتينا ستعترف أمام القضاء الأميركي بال ...
- لماذا يرغب المهاجرون الإيرانيون في المخاطرة بحياتهم للوصول إ ...
- صحف عربية: هل كان اجتماع مجلس التعاون قمة -الترفع- أو -التشر ...
- طرق مبتكرة لترتيب خزانتك في فصل الشتاء
- تايمز: السترات الصفراء مرّغت أنف ماكرون بالتراب
- خاشقجي ينافس ترامب وبوتين على لقب -شخصية العام-


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - تحولات أفغانستان