أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - حملة دولية للتضامن مع أقباط الموصل وأهل غزة..














المزيد.....

حملة دولية للتضامن مع أقباط الموصل وأهل غزة..


حسن الشامي
الحوار المتمدن-العدد: 4532 - 2014 / 8 / 3 - 12:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمشاركة عدد من الشخصيات السياسية والعامة، أُطلقت حملة توقيعات دولية للتضامن مع مسيحيي الموصل وأهالي غزة وملاحقة الرئيس الأمركي باراك أوباما بتهمة دعم الإرهاب في المنطقة.
وانطلقت أكبر حملة توقيعات دولية للتضامن مع مسيحيي الموصل وغزة، وتضم 153 شخصية عامة وحزب ومنظمة وحركة وحزب ورجال دين على مستوى العالم، وتتابع الحملة الدولية ملاحقة أوباما بتهمة دعم الإرهاب في مصر والعالم العربي.
وأطلقت الحملة على مستوى العالم عن كثب الجرائم اللإنسانية البشعة التي يرتكبها تنظيم الخلافة الإسلامية "داعش"، بحق مسيحيي الموصل بالعراق والتي تستهدف تجريف العراق من المسيحيين وطمس الهوية الدينية والحضارية للعراق، وتفريغه تماما من المسيحيين.
وأكدت الحملة أن الجرائم التي ترتكب بحق مسيحيي الموصل من قتل وقطع للرؤوس وتمثيل بالجثث وتهجير قسري وتدمير التراث الحضاري المسيحي ودفع الجزية والتهديد بهتك اعراض النساء تندرج تحت بند جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، التي يعاقب عليها النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
وأشارت إلى أن الصمت الرهيب للمنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة واليونسكو ومنظمة الأمم المتحدة على هذه الجرائم، وعدم تحركها لوقف هذه الجرائم أمر يثير الشكوك والريبة ويحمل في طياته تواطؤ ومشاركة بالصمت في هذه الجرائم إرضاء للإدارة الأمريكية وإسرائيل، في إطار مخطط تقسيم الشرق الأوسط وتفتيته على أساس ديني وعرقي وطائفي.
وحذرت الحملة من استهداف شيعة العراق لاحقا على الهوية بعد اتمام مخطط إخلاء مسيحيي الموصل من العراق.
وأدانت الحملة الدولية دعم أوباما الإرهاب في مصر والعالم العربي الجرائم البشعة التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين العزل في غزة وقصف دور العبادة الإسلامية، واستهداف النساء والأطفال والشيوخ بلا رحمة، مؤكدة أن إسرائيل وحلفاءها سواء حماس أو قطر أو تركيا والإدارة الأمريكية خسرت خسارة كبيرة جراء هذه الجرائم ولم تستطع قوة آلتها الإعلامية وسطوتها أن تجمل الحقائق لأن الجرائم البشعة والتي تندرج تحت بند جرائم الحرب باتت واقعا يشهد به العالم.
وطالبت الحملة المجتمع الدولي ومجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمات الغوث بسرعة إنقاذ المدنيين العزل وإدانة هذه الجرائم ووقف الحصار والقصف، الذي يستهدف المدنيين العزل في غزة الفلسطينية ومحاكمة قادة حماس وإسرائيل وإدارة أوباما على هذه الجرائم.
وتوعدت الحملة بملاحقة أوباما في هذه الجرائم قانونيا، مناشدة اليونسكو بسرعة التدخل لوقف سلسلة جرائم محو الهوية المسيحية في الموصل بالعراق وطمس ومحو الهوية الإسلامية بغزة الفلسطينية، وأطلقت حملة توقيعات دولية لجمع توقيعات من ائتلافات وحركات ومنظمات وأحزاب وشخصيات عامة ورجال دين على مستوى العالم للتضامن مع المسيحيين في الموصل والمدنيين العزل في غزة الفلسطينية.
وأكد المتضامنون والموقعون على البيان رفضهم التام وإدانتهم للجرائم اللاإنسانية التي تستهدف مسيحيي الموصل على يد تنظيم الخلافة الإسلامية بالعراق "داعش" وكذلك ما يحدث بحق المدنيين العزل في غزة الفلسطينية على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي وحماس.
وطالب المتضامنون المجتمع الدولي ومنظمات الإغاثة والأمم المتحدة بسرعة التدخل لوقف هذه الجرائم التي تنتهك حقوق الإنسان وآدميته ومعتقداته الدينية وتتعدى على حرياته الأساسية وتقديم المسئولين عن هذه الجرائم بشكل مباشر أو غير مباشر للمحكمة الجنائية الدولية،
موضحين أن ما يحدث من جرائم بحق مسيحيي الموصل والمدنيين العزل في غزة وصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة وإدارة أوباما عليها يعرض السلم والأمن الدوليين للخطر بل ويجعل الإرهاب قد يطول الولايات المتحدة نفسها في ظل الإدارة التي ينتهجها الرئيس أوباما لإثارة الفوضى في المنطقة لتمرير مشروع الشرق الأوسط الكبير لضمان أمن إسرائيل على المدى القريب والبعيد.
في سياق متصل قال حسن الشامي عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان أنه لا تسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان في كل مكان.. وأدان كل الانتهاكات التي تتم ضد أي مواطن بسبب الدين أو العرق أو الرأي السياسي أوالمعتقدات الشخصية. وطالب بوقف كل أعمال التهجير القسري والاقصاء والاضطهاد ضد المواطنين..
وطالب بعدم استخدام أساليب العنف والترويع ضد أي شخص مهما كان.. وأن يتم الاحتكام للقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف لحماية المدنيين العزل وقت الحرب.
ونوه أنه لا يجوز فرض الرأي السياسي أو المعتقد الديني على المواطنين تحت أي مسمى.. كما أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة المعاهدات الدولية والقوانين المحلية في دول العالم تحافظ على الأمن والاستقرار الاجتماعي لجميع المواطنين دون تمييز..
وأكد أنه في حالة مخالفة ذلك تتعرض الدولة أو القوات أو الأشخاص الذين يقومون بانتهاكات لحقوق الإنسان لعقوبات دولية سواء من محكمة العدل الدولية أو المحكمة الجنائية الدولية.. وقد يستدعي ذلك التدخل الدولي بموجب قرار من مجلس الأمن وفقا للباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,580,582
- مطالبات عربية بطرد السفير الإسرائيلي في ندوة دعم الشعب الفلس ...
- الحقوق الطبيعية ما بعد الربيع العربي في ورشة عمل بالرباط
- مؤتمر الاتحاد الخليجي العربي: أفاق المستقبل
- خلافات حول دمج الإخوان المسلمين في المجتمع من جديد
- متابعة توصيات المؤتمر الإقليمى لمناصرة حقوق الطفل العربي
- تأسيس صندوق دولي للاستثمار في البحث العلمي العربي
- مؤتمر -الحملة الشعبية للحقوق العمالية-
- أهمية الانتخابات في النظام الديمقراطي
- اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
- أنقسام حاد حول قانون التظاهر الجديد في مصر
- التمييز الايجابي للمرأة والمشاركة السياسية
- مؤتمر السياسات الاقتصادية فى مراحل الانتقال العربية
- نشر ثقافة الديمقراطية بين المواطنين
- توصيات مؤتمر نحو دستور لدولة مدنية حديثة في مصر
- المواطنة بعد ثورة 25 يناير 2011
- مناقشة مشروع تعديل قانون انتخاب مجلس النواب المصري
- ميدان التحرير يهتف مجدداً لإسقاط النظام المصري
- مؤتمر الفرص المتاحة والتحديات التي تواجه الصحفيين ووسائل الإ ...
- دراسة تؤكد تزايد استخدام الإنترنت لدى الأطفال على حساب التلي ...
- الملتقى السنوى السابع حول حقوق الإنسان في مسودة الدستور


المزيد.....




- شرطي أمريكي لطفلين: كان من الممكن أن أقتلكما
- تفجير يودي بحياة 10 أشخاص في القرم.. والكرملين: قد يكون -عمل ...
-  مديرة كلية بوليتيكنك تروي فظاعة الجريمة التي تعرضت لها كليت ...
- السماح لعشرات الإيرانيات بمشاهدة مباراة كرة قدم في أحد ملاعب ...
- المحكمة العليا في إسرائيل تنظر في طعن للحظر قدمته طالبة أمري ...
- حفيد عبد الحليم حافظ يساهم في مبادرة "عاش هنا" لإل ...
- بيان رسمي على صحيفة سبق: إعفاء القنصل السعودي من مهامه ووضعه ...
- السماح لعشرات الإيرانيات بمشاهدة مباراة كرة قدم في أحد ملاعب ...
- المحكمة العليا في إسرائيل تنظر في طعن للحظر قدمته طالبة أمري ...
- حفيد عبد الحليم حافظ يساهم في مبادرة "عاش هنا" لإل ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن الشامي - حملة دولية للتضامن مع أقباط الموصل وأهل غزة..